X

الادمان على الجبن والبيتزا وفقد السيطرة على كمية الطعام التي تتناولها

أي الأطعمة تجد أن أعراض إدمانها تظهر عليك أكثر من غيرها؟ كان هذا هو السؤال الذي طرحته مجموعة من العلماء بجامعة ميتشيجان. الفكرة من السؤال هي معرفة أي الأطعمة تجعلك تفقد السيطرة على كمية الطعام التي تتناولها؟ أي الأطعمة يصعب عليك تجنبها؟ أي الأطعمة تتناولها على الرغم من النتائج السلبية؟ قام الباحثون باستطلاع آراء 384 شخصًا، وإليك ما اكتشفوه:

  • المرتبة الخامسة: المثلجات
  • المرتبة الرابعة: البسكويت
  • المرتبة الثالثة والثانية: رقائق البطاطس والشيكولاتة
  • المرتبة الأولى: البيتزا

إن أكثر الأطعمة التي أجمع الناس على أنهم يجدون صعوبة كبيرة في التوقف عن تناولها هو – مفاجأة – البيتزا. نعم البيتزا المقرمشة المغطاة بطبقة سميكة من الجبن الذائب تجعله يتساقط من بين أصابعك وأنت تتناولها – لقد جاءت في المرتبة الأولى قبل أي طعام آخر.

وإليك المهم في الأمر: السؤال لم يكن، أي الأطعمة تحبها على وجه الخصوص، أو أي الأطعمة تشعرك بالسعادة والرضا. وإنما كان السؤال، أي الأطعمة تجد مشكلة في الامتناع عن تناولها؟ أي الأطعمة تجعلك تسرف في تناولها، وتكتسب وزنًا، وتشعرك بالتخمة؟ أي الأطعمة تغريك لتناولها ثم تتركك فريسة للندم في النهاية؟

لماذا أتت البيتزا في مركز الصدارة؟

لماذا يغرينا تناولها، بل ونسرف في ذلك؟

لثلاثة أسباب: الملح، الدسم، ومواد مخدرة.

مما لا شك فيه أنك تعرف أن الأطعمة المالحة قد تكون عادة اكتسبها بالنسبة لتناول الطعام. فالبطاطس الفرنسية المقلية، والفول السوداني المملح، والمقرمشات، وغيرها من الأطعمة المالحة من الصعب مقاومتها، ومصنعو الطعام يعرفون أن إضافة الملح إلى أي وصفة أشبه بوضع النقود في آلة تسجيل النقود. في الستينيات من القرن العشرين، كان الإعلان التجاري لرقائق بطاطس ليز الشهيرة يقول: “أراهن أنك لن تتناول واحدة”؛ بمعنى أنه من المستحيل أن تتناول واحدة فقط . فبمجرد أن تدخل رقائق البطاطس المالحة فمك، سترغب في المزيد والمزيد.

أجسامنا تحتاج بالفعل إلى الملح؛ حوالي جرام ونصف الجرام يوميًّا، وذلك وفقًا لتعليمات الصحة الصادرة من الولايات المتحدة. وفي حقبة ما قبل التاريخ، لم يكن من السهل العثور على الملح. ولم تكن رقائق البطاطس والمقرمشات قد اختُرعت بعد. ومن ثم، كان الناس الذين يتمكنون من إيجاد الملح أكثر احتمالية للبقاء. فجهازك العصبي مصمم للكشف عنه، والتوق إليه، وتناوله عند إيجاده.

إن لسانك حساس للغاية لمذاق الملح. وتظهر دراسات مسح المخ أن مخك منسجم للغاية معه أيضًا. في أعماق مخك، فيما يعرف بين الناس ب ” مركز المكافأة”، تنتج خلايا المخ الناقل العصبي الذي يشعرك بالرضا الدوبامين ، وفي مواقف معينة، تنضح الخلايا به، فتحفز الخلايا المجاورة. إذا وجدت مصدرًا وفيرًا من طعام معين، فإن مخك يكافئك بإفراز بعض الدوبامين. وإذا كنت مقبلًا – لنفترض – على موعد عاطفي، أو حميمي، فسوف يفعل مخك الاستجابة نفسها، حيث ينتج المزيد من الدوبامين. فالدوبامين يكافئك على القيام بأشياء تساعدك وتساعد نسلك على البقاء. ويعتقد العلماء أن الدوبامين يلعب دورًا في رغبتنا في تناول الملح.

حسنًا، هل هناك فعلًا الكثير من الملح في البيتزا؟ بيتزا الجبن التي يقدمها مطعم دومينوز، ويبلغ حجم قطرها 35.5 سنتيمتر – انتبه جيدًا – تحتوي على 3.391 ملليجرام من الصوديوم . وشريحة واحدة منها فقط تحتوي على 400 ملليجرام. كل هذا في الطبقة الخارجية المقرمشة والطبقة التي تغطيها، والتي تحتوي على كثير من الجبن. إذن الملح هو أحد الأسباب التي تجعل البيتزا تغرينا لتناولها.

كما أن البيتزا دسمة، وهذ المزيج بين الدسم والملح يبدو أنه يُبقينا أسرى لهاأيضًا، تمامًا مثلما نحن مع رقائق البطاطس وأصابع البطاطس المقلية وحلقات البصل. ولكن البيتزا تحتوي على شيء آخر إضافي: الجبن، والجبن لا يحتوي فقط على الملح والدسم فحسب، ولكنه يحتوي على بقايا من نوع خاص جدًّا من مادة مخدرة.

الكازمورفينات

الكازين؛ وهو البروتين الذي يوجد بتركيز عالٍ في الجبن. والكازين لديه بعض الأسرار التي عليَّ ذكرها.

إذا نظرت إلى جزيء بروتين بالمجهر المكبر، سيبدو كأنه سلسلة طويلة من حبات العقد، وكل “عقدة” هي بروتين حجر بناء بروتين يسمى الحامض الأميني، وخلال الهضم، تتكسر جزيئات الحمض الأميني ويتم امتصاصها في مجرى الدم حتى يتسنى لجسمك استخدامها في بناء بروتينات بمفردها.

إذن، يهضم العجل البروتينات الموجودة في الحليب، ويكسر حبات العقد ويستخدم هذه الأحماض الأمينية في بناء خلايا الجلد والعضلات والأعضاء، وغيرها من أجزاء الجسم.

ولكن الكازين بروتين غير عادي. فبينما تتكسر جزيئاته لتحرير حبات عقد منفردة، فإنه أيضًا يحرر أجزاء أكبر: سلاسل قد تتكون من أربع أو خمس أو سبع حبات من الأحماض الأمينية. وتسمى هذه الأجزاء كازمورفينات ؛ وهي مركبات مشتقة من الكازين تشبه المورفين. وقد ترتبط بنفس مستقبلات المخ التي تتصل بالهيروين وغيره من المخدرات.

بعبارة أخرى، تحتوي بروتينات الألبان على جزئيات مخدرة.

مواد مخدرة في منتجات الألبان؟ ما الذي تفعله هناك بحق السماء؟ قد تتساءل عن هذا في نفسك. حسنًا، تخيل ما سيحدث لو لم يرغب عجل في الرضاعة، أو تخيل طفلًا رضيعًا لا يرغب في الرضاعة – لن يكبر على نحو جيد. إذن، بالإضافة إلى البروتين والدهون والسكر وبعض الهرمونات، يحتوي الحليب أيضًا على مواد مخدرة تكافئ الطفل الرضيع على رضاعته.

هل سبق أن نظرت لوجه طفل وهو يرضع؟

ستجد على وجهه نظرة رضا وسعادة يدخل بعدها في نوم عميق. بالطبع، نحن نتخيل أن هذا جزء من جمال علاقة الأم برضيعها. ولكن الواقع أن حليب الأم يحتوي على نسبة من مواد مخدرة، ولكنها حميدة ومفيدة له. إذا بدا ذلك حيويًّا بشكل بارد، فمن المفيد أن تتذكر أن الحياة لا تترك أي شيء مهم كبقاء طفل رضيع للمصادفة.

للمواد المخدرة تأثير مهدئ، كما أنها تدفع المخ لإفراز الدوبامين، ما يؤدي إلى الشعور بالمكافأة والسعادة.

يحتوي كوب من الحليب على حوالي 7.7 جرام من البروتين، 80 % منه هو الكازين، قد يزيد وقد ينقص. وتحويله إلى جبن شيدر يضاعف محتواه البروتيني لسبعة أضعاف تصل إلى 56 جرامًا. فهي أكثر صورة مركزة للكازين توجد في أي طعام على الإطلاق في أي متجر للأطعمة. الكازين – سمِّه مخدرات الألبان. تمامًا مثلما وجد مصنعو الكوكايين طرقًا لتحويل عقار إدماني ( كوكايين) لصورة مادة مخدرة قوية، وجد مصنعو الألبان طرقًا خاصة بهم تدفعك إلى العودة إليهم. ففي العصور الوسطى، لم يكن لدى مصنعي الجبن أدنى فكرة عن أن الجبن قد يُركز الخصائص المخدرة للحليب. ولكن اليوم، يعرف القائمون على صناعة الألبان كل شيء عن التوق للجبن، وهم حريصون أشد الحرص على استغلاله. وهم يفعلون أفضل ما في وسعهم لإثارة التوق للجبن لدى الأشخاص الضعفاء.

لماذا يدمن الناس على الجبن؟

من الأمور الغريبة عن الدوبامين أنه يجعلك تشعر بالانجذاب لأي شيء يحفز إنتاجه. لتفهم ما أعنيه، هل تذكر أول رشفة من مشروب غازي بدون سكر؟ أغلب الظن أنها لم تكن مُرضية. ولكن المشروبات الكحولية تثير إفراز الدوبامين، ويجعلك الدوبامين تقدر ذلك وتحبه. وبعد وقت قريب يصبح هذا الطعم المر جذابًا بالنسبة لك، في يوم صيفي حار، فلا شيء يريده مدمن الكحوليات من مشروب بارد.

الأمر نفسه ينطبق على السجائر. في المرة الأولى التي يجرب أي شخص السجائر، تكون التجربة الأولى صعبة. ولكن مع دخول النيكوتين في المخ، يثير إنتاج الدوبامين أيضًا،وبعد وقت قصير، تصبح رائحة السجائر ومذاقها جذابًا بالنسبة لك، بل ولا يقاوم.

إذن، مع دخول الكازمورفينات في مخ الطفل الرضيع عند الرضاعة وتحفيزه لإنتاج الدوبامين، يرتبط الرضيع أكثر وأكثر بأمه. وإذا جاءت الكازمورفينات من مصدر آخر غير الأم، ولكن من شريحة من الجبن، ستصبح جذابة أيضًا بالنسبة له.

أمر آخر: يجعلنا الدوبامين أحيانًا نخلط بين الإدمان والصداقة. بالطريقة نفسها التي يصف بها مدمنو المشروبات الكحولية الزجاجة باعتبارها صديقًا لهم، ويلتفت محبو الشيكولاتة إليها عندما يشعرون بالوحدة، وكأن الشيكولاتة تعوضهم عن نقص التواصل الإنساني. هنا يكون الدوبامين نشطًا. كما يمكن للدوبامين أيضًا أن يحول رائحة القدم غير المعسولة، والتي تنبعث من أنواع قوية من الجبن، من رائحة كريهة لرائحة جذابة تقنعنا بأنه إذا خذلنا أصدقاؤنا، فإن هذه الكمية الكبيرة من السعرات الحرارية ستهتم بنا.

دفع الثمن

لقد سمعت كثيرًا جدًّا عن أشخاص يشعرون بأنهم أسرى للجبن. وبعضهم كان مشاركًا في أبحاثنا الدراسية. وبينما نساعدهم على تغيير نظمهم الغذائية للتغلب على مشكلات الوزن، وارتفاع الكوليسترول، أو ارتفاع ضغط الدم، ذكر كثير منهم أن الامتناع عن الجبن أصعب من الامتناع عن أية أطعمة أخرى.

ماذا عن فكرة عدم تناوله؟ “يا إلهي!، أنا أستمتع به كثيرًا. هل أنا مدمن؟ لا أعرف، ولكن الحياة دون جبن ستكون مكانًا مروعًا”.

الكازمورفينات والمخ

هل الكازومورفينات حقيقية؟ نعم، هي كذلك. ولكن بعض الباحثين تساءلوا عما إذا كان لها تأثير حقيقي على المخ. أولًا وقبل أي شيء، لكي تصل إلى المخ، يجب أن تدخل مجرى الدم. فهل يمكن لجزيئات كبيرة بحجم الكازمورفينات أن تفعل ذلك؟

هذا سؤال وجيه؛ جاءت إجابته بشكل مزعج من بكاء طفل رضيع. فقد أدركت كثير من الأمهات المرضعات أن ما يتناولنه يؤثر على قولون أطفالهن الرضع، ومن أكثر الأطعمة المثيرة للمشكلات هي الحليب البقري. فعندما تشرب الأم الحليب البقري، قد يعاني رضيعها الصغير في بعض الأحيان تقلصات مزعجة في المعدة. وهذا يعني أن جزيئات الطعام تمر من الجهاز الهضمي للأم، إلى مجرى دمها، ومنه إلى حليبها.

أكد باحثون من جامعة واشنطن بسانت لويس أنه حتى جزيئات البروتين الكبيرة الموجودة في الحليب البقري يمكنها أن تمر من الجهاز الهضمي للأم إلى مجرى دمها، ومنه إلى أنسجة ثديها، الذي ينتهي مساره في حليبها بكميات تكفي لأن تسبب تهيج القولون بشكل مؤلم لرضيعها.

لمعرفة إذا ما كان ذلك ينطبق على الكازمورفينات، أجرى الباحثون تجارب في المختبر على الخلايا المعوية، فوجدوا أن الكازمورفينات يمكنها حقًّا أن تمر لمجرى الدم. وفي عام 2009 ، وجد الباحثون كازمورفينات بشرية في مجرى دم الأطفال الرضع الذين يتغذون على حليب الأم، كما وجدوا أيضًا كازمورفينات الأبقار في مجرى دم الأطفال الرضع الذين يتغذون على الحليب الصناعي. كان الباحثون يدرسون احتمالية أن تكون الكازمورفينات الموجودة في حليب الأبقار قد تلعب دورًا في بعض اضطرابات المخ كالتوحد. هذه قصة أخرى، ولكن هذه النتائج تقترح أن بروتينات الحليب – ومن بينها الكازمورفينات – يمكنها أن تمر فعلًا عبر الجهاز الهضمي إلى مجرى الدم، على الأقل في ظروف معينة.

ولكن هل يمكنها أن تصل إلى المخ؟ لقد حضرت مؤخرًا مؤتمرًا طبيًّا رفضت فيه صحفية بغضب شديد فكرة إدمان الجبن. فقد أشارت إلى أن الحائل الدموي الدماغي يوقف الأشياء مثل المواد المخدرة في منتجات الألبان من الوصول للمخ. وهذا صحيح، فالأوعية الدموية متناهية الصغر التي تجوب المخ لا تسمح بمرور أي شيء وكل شيء إلى المخ. وأن الخلايا التي تُكوِّن جدران الأوعية الرقيقة بمثابة حُراس، وأنها لا تدخر جهدًا لتنظيم ما يعبر خلالها.

ولكن في عام 2009 ، تناولت الهيئة الأوروبية لسلامة الأغذية هذا السؤال تحديدًا. هل يمكن للمواد المخدرة الموجودة في الحليب أن تمر لمجرى الدم، ومن هناك إلى المخ؟ وبينما خلصوا إلى أن صورة البحث كانت أبعد ما تكون عن كونها مثالية، فإن المواد المخدرة الموجودة في الحليب يمكنها المرور عبر الجهاز الهضمي إلى مجرى الدم، وأن وصولها بالفعل إلى المخ أمر ممكن.

وقد خضع وصول بروتينات الحليب إلى المخ للدراسة بطريقة أخرى؛ دراسة لا يمكن توقعها: في سيدات تعانين مشكلات نفسية بعد الولادة.

حليب الثدي وذهان ما بعد الولادة

كثير من السيدات تعانين تغيرات بعد الولادة، وهذا أمر ليس غريبًا، مع الوضع في الاعتبار التغيرات الهرمونية، والأرق، والألم الذي يشعرن به. ولكن واحدة بين ألف تعاني رد فعل شديدًا يسمى ذهان ما بعد الولادة . ويبدأ في الأيام أو الأسابيع التالية للولادة وتظهر على شكل أرق، وعدم راحة، وضيق، واكتئاب، وقد تتحول بسرعة إلى أوهام وتخيلات.

عام 1984 ، حلل باحثون سويديون عينات من السائل الدماغي النخاعي لإحدى عشرة سيدة يعانين ذهان ما بعد الولادة. والسائل الدماغي النخاعي هو مادة رائقة تشبه الماء، تحيط بمركز الجهاز العصبي، على امتداد الطريق من المخ إلى أسفل النخاع الشوكي. كانت السيدات تتراوح أعمارهن من الحادية والعشرين إلى السادسة والثلاثين، وكن جميعًا يُرضعن طبيعيًّا. كانت عينات أربع من بين الإحدى عشرة سيدة تظهر ارتفاعًا في نسبة المواد المخدرة التي اتضح أنها الكازمورفينات.

من أين جاءت الكازمورفينات؟ حلل الباحثون عينات الدم، وأظهر التحليل وجود الكازمورفينات في العينات أيضًا. لذلك، صار واضحًا أن الكازمورفينات تمر من مجرى الدم إلى السائل الدماغي النخاعي.

كيف وصلت الكازمورفينات إلى الدم؟

إليك ما كان يحدث: كانت السيدات بالطبع، يفرزن حليب الثدي، وبداخل أثدائهن، كانت جزيئات الكازين تتكسر، مولدة الكازمورفينات التي تمر بعد ذلك من أنسجة الثدي إلى مجرى الدم، وفي النهاية، تشق طريقها إلى السائل الدماغي النخاعي للأمهات المرضعات. وتقترح النظرية أنها تثير أعراض الذهان.

وبتحليل عينات مجموعة أكبر من السيدات المرضعات، وجد الباحثون أن الكازمورفينات تظهر بانتظام في دمائهن وفي السائل الدماغي النخاعي. لذا، عندما يتعلق الأمر بهذه المواد المخدرة، يكون الحائل الدموي في المخ حائلًا بالكاد. فالكازمورفينات تمر بانتظام من الدم إلى المخ.

ومن الغريب أن تتخيل أن أنسجة أثداء السيدات يمكنها إفراز القدر الكافي من الكازمورفينات لمجرى الدم لتؤثر على المخ، ولكن هذا التسلسل في الأحداث يحدث بالفعل. وبدلًا من كونه عرضًا، فإن مرور الكازمورفينات من الثدي إلى المخ قد يكون له بعض المزايا الحيوية؛ حيث إن له تأثيرًا مهدئًا على كل من الأم والرضيع، كما تمنى الباحثون أن هذا قد يساعد الأمر في تركيز انتباهها على رضيعها.

قد يكون لذُهان ما بعد الولادة تأثير سام عندما تكون نسبة الكازمورفينات الموجودة في مجرى الدم مرتفعة للغاية، أو ربما تظهر آثار المواد المخدرة لدى أفراد لديهم استعداد للإصابة بالذهان.

هل أنا مدمن جبن؟

إن عددًا كبيرًا للغاية من الناس يتناولون الجبن، وهناك كثير منهم يتناولونه بصفة يومية. ومع كل الاحتمالات، تمر بقايا الكازمورفينات إلى مجرى الدم لديهم ومنه إلى مخاخهم.

هذا لا يعني أن الجبن سيؤدي بك إلى الإصابة بالذهان، قد تكون المشكلة استعدادًا وراثيًّا آخر مهمًّا كي يحدث رد الفعل هذا، ولكن ما ليس محتملًا على الإطلاق هو أن الجبن سيحكم قبضته على مخك بالقدر الكافي كي يجعلك ترغب في المزيد. وعندما يتاح لك خيار إضافة الجبن لشطيرة أو سلطة أو بيتزا، فعلى العكس من تجنبه، سوف يعرب المخ على الفور عن رغبته في تناوله تمامًا مثلما يفعل الرضيع مع حليب أمه.

أسير الجبن

حسنًا، أنت تشتاق للجبن، وتعرف الآن أنه لا يكسب طعامك مذاقًا فحسب، ولكنه يحتوي بالفعل على نسب مركزة من مواد مخدرة – إلى جانب الملح والدسم – تجعلنا أسرى له. فهل هذا يعني أنك مدمن جبن؟

حسنًا، هذه كلمة قوية. لذا، لنر كيف تُعرف منظمة الصحة النفسية هذه الكلمة: في الدليل التشخيصي والإحصائي ل لاضطرابات العقلية، الطبعة الخامسة ، تورد منظمة الصحة النفسية الأمريكية مجموعة واسعة من اضطرابات استخدام المواد، بما في ذلك مشكلات المواد المخدرة والكحول والكافيين والتبغ، وغيره من العقاقير الترفيهية والمقامرة. ولتشخيص اضطرابات معاقرتها، يجب أن ينطبق عليها معياران على الأقل من القائمة التي تتضمن العلامات التالية، من بين علامات أخرى:

– تناولها بكميات أكبر مما هو مفترض.

– رغبة ملحة أو محاولات فاشلة لتقليل استخدامها أو السيطرة عليها.

– توق لها أو رغبة قوية فيها.

– متابعة استخدامها رغم وجود مشكلة تسببها أو تؤدي لتفاقمها.

وهناك علامات أكثر جدية أيضًا، في الحالات الأشد، مثل عدم القدرة على متابعة التزامات العمل وفقًا لاستخدام المادة أو أعراض الانسحاب. أتمنى ألا تنطبق عليك، ولكن من بين الجوانب البسيطة؛ تناول كميات أكبر من المفترض، ومتابعة استخدامها رغم آثارها السلبية، أتبدو مألوفة بالنسبة لك؟ يبدو ذلك مثل التوق للبيتزا الذي تناولناه في بداية هذا الموضوع، أليس كذلك؟

كثير من الناس يشعرون بأنهم مدمنو أطعمة؛ مثل الشيكولاتة، أو السكر، أو مجرد تناول الطعام بشكل عام، وقد كتب بعض علماء النفس عن هذه الظاهرة. ورغم أن بعض خبراء الصحة يرفضون اقتراح أن إدمانك طعامًا معينًا يشبه إدمانك العقاقير المخدرة، فكثير من الناس الذين يعانون مشكلات مرتبطة بالطعام يقولون إنهم يشعرون بالفعل بأنه يشبه نوع آخر من الإدمان. والبعض يسرف في ذلك، ويقولون إن تجاهل سمات إدمان أطعمة معينة يجعل من الأصعب التعامل مع المشكلة.

حدسي يقول إنه من المفيد تجنب النبرة الأخلاقية وأخذ موقف عملي بشكل جاد. وبدلًا من ذلك: لنسأل أنفسنا: هل أنا أسير لشيء يضرني؟ إذا كان الأمر كذلك، فهذا كل ما تحتاج لمعرفته. وإذا كنت تود التفريق بين حبك لشيء وكونك أسير ً ا له، جرب الإجابة عن الأسئلة التالية:

1 – هل تتناوله بشكل يومي، خاصة في الوقت ذاته من اليوم؟

2 – هل تتوق إليه و/أو تفتقده عندما ينفد؟

3 – هل تدفع ثمنًا له، خاصة إذا كان يتعلق بصحتك؟

كما تقترح هذه الأسئلة، يميل الإدمان لكونه دوائر مفرغة ندور في حلقاتها، فنسقط بين أنماط تتكرر يومًا بعد يوم. وتتضمن التوق، ورغبة شديدة في شيء ما، أو افتقاده بشدة عندما ينفد. وأخيرًا يضرنا هذا الشيء. بعض الأشياء تضرنا قليلًا؛ مثل أعراض انسحاب الكافيين على سبيل المثال. وبعض الأشياء تضرنا كثيرًا مثل المخدرات، والمشروبات الكحولية، والسجائر قد تكون في هذه الفئة. وقد تتنوع مشكلات الطعام من مشكلات صغيرة إلى كبيرة، وفي بعض الأحيان تمثل مصدر تهديد للحياة. وسواء كنت أسيرًا لها أم لا، وبغض النظر عن حجم الضرر الذي تلحقه به، فالقرار لك وحدك.

لماذا هذا مهم؟ لأنك إذا كنت تشعر بأنك أسير لطعام معين، يمكنك أن تستفيد مما نعرفه عن الإقلاع عن عادات معينة. تمامًا مثلما يتعلم المدخنون بسرعة أنه من الأسهل تجنب السجائر تمامًا من محاولة تدخينها “باعتدال”، ستجد أن الأمر نفسه ينطبق على الأطعمة التي تجد نفسك أسيرًا لها. وقد تجد الدعم الاجتماعي مفيدًا على وجه الخصوص، وأيضًا تجنب المواقف التي تثير توقك لها.

الأخبار الطيبة أنه من السهل أن تجد بدائل مرضية للأطعمة غير الصحية.

الفريق الطبي لموقع طبيب: نحن مجموعة من الأطباء والمتخصصين في القطاع الصحي، نهدف إلى تقديم الاستشارات الطبية مجاناً والمعلومات والنصائح الصحية الموثوقة منذ عام 2005

شارك الموضوع

إخلاء مسؤولية

جميع الاستشارات الطبية المجانية والمعلومات الصحية الواردة في موقع طبيب دوت كوم هي لأغراض التوعية الصحية ولا تغني عن استشارة الطبيب. لا تستخدم أي علاج وارد في موقع طبيب دون استشارة الطبيب، كما لا يجب أن تعتبر الاستشارات الطبية عن بعد كبديل للتشخيص أو المعالجة من الطبيب المؤهل لتقديم الرعاية الصحية. من فضلك، تأكد من الحصول على تشخيص دقيق عن طريق استشارة طبيبك الخاص وذلك فيما يتعلق بأية مشكلات صحية أو أعراض مقلقة تشعر بها
استشارات طبية مجانية اسأل طبيب