X

اكتئاب ما بعد الولادة | كآبة النفاس Postpartum depression

رغم أن ” الكآبة النفاسية” و “اكتئاب ما بعد الولادة” يستخدمان كثيرًا على نحو تبادلي لوصف تقلب الحالة المزاجية للأم حديثة الولادة، فإنهما حالتان مختلفتان تمامًا بالفعل.

الكآبة النفاسية الأكثر شيوعًا تظهر وتختفي سريعًا. بينما الاكتئاب الحقيقي في فترة ما بعد الولادة أقل انتشارا وأكثر استمرارية بكثير.

الكآبة النفاسية

لقد كنت متأكدة أنني سأطير من الفرحة بمجرد ولادة الطفل. لكنني أشعر بالإحباط بدلًا من هذا. فما الذي يحدث؟

كيف يجعلك أمر مبهج للغاية تشعرين بالحزن الشديد؟ هذا ما تتساءل عنه نسبة تتراوح ما بين 60٪ إلى 80٪ من الأمهات حديثات الولادة بعد ولادتهن بفترة قريبة، ويرجع الفضل إلى ما يطلق عليه الكآبة النفاسية. ويظهر هذا النوع من الاكتئاب من العدم – عادة ما تظهر بعد الولادة بفترة تتراوح من 3 إلى 5 أيام، وأحيانًا تكون أبكر قليلًا أو متأخرة قليلًا – مصطحبة معها حزنًا وانفعالًا غير متوقعين ونوبات بكاء وقلقًا وتوترًا. وهذا غير متوقع – لسبب واحد، حسنًا ، أليس من المفترض أن يجعلك إنجاب طفل سعيدة للغاية لا كئيبة للغاية؟

من السهل بالفعل أن تفهمي سبب شعورك بهذه الطريقة إن تراجعت خطوة إلى الوراء لدقيقة وألقيت نظرة موضوعية على ما كان يحدث في حياتك وحالتك الجسدية والنفسية، بما في ذلك أي من الأمور التالية أو جميعها: التقلبات السريعة في مستويات الهرمونات (التي تنخفض بشكل حاد بعد الولادة) والولادة المستنزفة التي تتبعها عودة مجهدة إلى المنزل، كل هذه الأمور تتضاعف بمطالب رعاية الرضيع على مدار الساعة والافتقار إلى النوم والمشاعر المحتملة للشك الذاتي كأم حديثة الولادة وعوائق الرضاعة (تقرحات الحلمتين والاحتقان المؤلم) وعدم الرضا على مظهرك العام (الهالات السوداء تحت العين ودهون البطن وحقيقة وجود نتوءات حول فخذيك أكثر من طفلك)، والتوتر الناجم عن الانتقال الحتمي بين ديناميكيات العلاقة العاطفية. ومع هذه القائمة الطويلة بالتحديات المنهكة والبغيضة التي تجب مواجهتها (حتى أنك لم تبدئي بمهمة غسيل الملابس المدرجة في هذه القائمة بعد)، فليس من العجيب أنك تشعرين بالإحباط.

من المحتمل أن الكآبة النفاسية ستزول على مدار الأسبوعين التاليين بينما تتكيفين مع حياتك الجديدة وتبدئين في الحصول على القليل من الراحة – أو الأكثر واقعية، تبدئين في الأداء بطريقة أكثر فاعلية وبراحة أقل. في الوقت الحالي، جربي النصائح التالية للمساعدة على تخليص نفسك من هذا التدهور العاطفي المفاجئ في فترة ما بعد الولادة:

اخفضي المعايير

هل تشعرين بالإنهاك وعدم الاستعداد لأداء دورك كأم مستجدة؟ قد يكون من المفيد أن تتذكري أنك لن تكوني كذلك لفترة طويلة. وبعد قضاء أسابيع قليلة فقط في القيام بدورك كأم، ستشعرين على الأرجح بأنك أكثر ارتياحًا لقيامك بهذا الدور. في الوقت الحالي، اخفضي سقف توقعاتك بالنسبة لنفسك – ولطفلك، ثم اخفضيه مرة أخرى. اجعلي هذا شعارك كأم (أو كأب)، حتى بعد أن تصبحي محترفة في الأمومة: لا يوجد ما يدعى بالوالد المثالي؛ فتوقع الكثير يعني أنك تحبطين نفسك – وتدهورين حالتك المزاجية أيضًا. بدلًا من هذا، قومي بأفضل ما بوسعك (والذي قد لا يكون في هذه المرحلة بالجودة التي تريدينها، لكن هذا أمر مقبول) .

لا تقومي بهذه المهمة وحدك

لا يوجد شيء أكثر إحباطًا من أن تكوني وحدك مع طفل رضيع باكٍ وهذا الكم الهائل من الملابس الملطخة بالبصاق والبقع والبرج المائل من الأطباق المتسخة وتوقع ليلة أخرى تفتقرين فيها إلى النوم (وهذا أمر مؤكد) . لذا إن كان الأمر مجديًا، فاطلبي المزيد من المساعدة – من شريك حياتك أو أمك أو أختك أو أصدقائك.

هندمي ثيابك

حسنًا، أنت مشغولة بإلباس طفلك (وتغيير حفاضاته) – لكن هل نسيتِ هندمة ثيابك؟ يبدو الأمر تافهًا، لكن من المفاجئ أنه صحيح. في الحقيقة، سيساعدك قضاء القليل من الوقت في تجميل نفسك على الشعور بالتحسن – حتى إن كان الطفل هو الوحيد الذي يراكِ طوال اليوم، لذا استحمي واستخدمي مجفف الشعر قبل أن يذهب زوجك إلى العمل في الصباح، وأبدلي بالملابس الرياضية المبقعة غيرها نظيفة، وفكري في وضع القليل من مساحيق التجميل (والكثير من المستحضرات المخصصة لإخفاء عيوب البشرة).

احملي طفلك

يمكن لحمل الطفل أن يعزز من حالتك وحالة طفلك المزاجية (الأطفال الذي يُحْمَلُون كثيرًا يبكون أقل، وهذه حقيقة مبهجة).

اتركي المنزل

من المدهش ما يقوم به تغيير الأجواء لحالتك النفسية – خاصة حين لا تتضمن الأجواء الفوضى المضطربة التي كانت في منزلك ذات مرة؛ لذا جربي الخروج من المنزل بصحبة الطفل مرة واحدة في اليوم على الأقل: اذهبي وتنزهي في المركز التجاري وتناولي كوبًا من القهوة مع الأصدقاء. أي شيء يمنعك من الشعور برثاء النفس (وهذا شعور مفهوم).

دللي نفسك

في المرة التالية التي تحظين بها ب30 دقيقة مع نفسك، اغتنميها. خذي غفوة أو خذي حمامًا طويلًا أو لمعي أظافرك أو احظي بالفرصة لمتابعة ما يحدث على شبكات التواصل الاجتماعي أو على موقع إلكتروني يتناول أخبار النميمة بين المشاهير ؛ فأنت تستحقين هذا.

تحركي

تعزز التمارين الرياضية من هذه الإندورفينات التي تبعث على الشعور بالتحسن، وتمنحك الشعور بالانتشاء الطبيعي (والدائم بشكل مفاجئ)؛ لذا التحقي بصف خاص بالتمارين الرياضية في فترة ما بعد الولادة (ابحثي عن تمرين يتضمن الأطفال المرحين)، وشغلي أسطوانة فيديو رقمية بها تمارين مخصصة لفترة ما بعد الولادة أو مقطع فيديو على اليوتيوب، واخرجي لممارسة بعض التمارين الملائمة بمساعدة عربة يشغلها طفل واحد، أو سيري فحسب.

تناولي الوجبات الخفيفة بسعادة

في كثير من الأحيان، تنشغل الأمهات حديثات الولادة كثيرًا بملء بطون أطفالهن لدرجة تشغلهن عن إطعام أنفسهن. وهذا خطأ؛ لأن انخفاض مستويات السكر في الدم لا يتسبب في انخفاض مستويات الطاقة فحسب بل في الحالات المزاجية أيضًا. وللمحافظة على زيادة توازنك، جسديًّا وعاطفيًّا، ضعي الوجبات الخفيفة الصحية وسهلة المضغ والمشبعة في متناول يديك.

هل تميلين للوصول إلى قطعة من الشيكولاتة بدلًا من هذا؟ تقدمي وأحضريها – خاصة إن كانت الشيكولاتة تشعرك بالسعادة – تذكري فقط أن ارتفاع نسبة السكر في الدم الذي تحدثه السكريات ينخفض بسرعة كبيرة (اختاري الشيكولاتة الداكنة قدر المستطاع؛ لأنها تحتوي على نسبة سكر أقل بكثير ويعتقد أن لديها خصائص معززة للحالة المزاجية).

ابكي – واضحكي

إن كنتِ تحتاجين إلى البكاء بشدة، فافعلي. لكن حين تنتهين، شاهدي شيئًا مضحكًا على التليفزيون أو الإنترنت واضحكي. جربي الضحك أيضًا على جميع الحوادث المزعجة التي يحتمل مرورك بها – كما تعلمين، مثل تسرب الحفاضات وثدييك اللذين يسربان وأنت منتظرة في الصف في المتجر والبصاق الذي أخرجه الطفل بعد أن أدركتِ أنك غادرتِ المنزل دون إحضار مناديل مبللة. تعلمين ماذا يقولون: الضحك أفضل دواء. بجانب أن حس الدعابة الجيد هو أفضل صديق للآباء الجدد.

أما زلتِ مكتئبة، بصرف النظر عما تفعلينه؟ استمري في تذكير نفسك بأنك ستتغلبين على الكآبة النفاسية خلال أسبوع أو اثنين – يحدث هذا مع أغلب الأمهات – وفي الغالب ستستمتعين بأفضل الأوقات خلال وقت قصير.

لكن تذكري أيضًا أن هناك اختلافًا كبيرًا – ورئيسيًّا للغاية – بين الكآبة النفاسية واكتئاب ما بعد الولادة. إن كانت الكآبة النفاسية لا تزول أو تظهر في وقت متأخر عن المعتاد، وإن كانت مشاعرك الحزينة تستمر (أكثر من أسبوعين) أو تسوء، وإن بدأتِ في الشعور بالتوتر الشديد أو جميع ما سبق، فربما تعانين اكتئاب ما بعد الولادة.

اكتئاب الزوج!

لا توجد أية علامات تدل على أنني مصابة بالكآبة النفاسية – لكن شريك حياتي يبدو محبطًا للغاية. هل قد يشعر أيضًا بالكآبة؟

هل يبدو شريك حياتك محبطًا بينما تشعرين بالسعادة؟ تظهر الدراسات أن الأب حديث العهد أكثر احتمالًا بكثير بالشعور بالكآبة حين تنجو الأم حديثة الولادة منها (والعكس صحيح، فمن غير المحتمل أن يشعر بالكآبة بينما تكتئب هي الأخرى – ربما هذه هي الطريقة الطبيعية لضمان عدم إصابة كلا الوالدين بالاكتئاب في الوقت ذاته). قد تتحفز التغييرات الهرمونية (التي يمر بها الآباء أيضًا بعد الولادة) حين يمر الأب بالكآبة، ربما بسبب جميع التغييرات الحياتية الحتمية التي تأتي مع الطفل الجديد. وعلى أية حال، من المهم ألا يخفي الأب مشاعره، فهذا أمر قد يشعر بأنه مجبر على فعله لتجنب التخلي عن زوجته. شجعيه على التحدث بما يجول في خاطره.

اكتئاب ما بعد الولادة PPD

شعرت بسعادة غامرة حين أحضرنا طفلنا إلى المنزل. لكن خلال الأسبوعين الأخيرين، بدأت أشعر بالإحباط الشديد والحزن واليأس أيضًا. هل يجب أن أعتبر هذه كآبة نفاسية؟

الاكتئاب الحقيقي في فترة ما بعد الولادة يؤثر على 15٪ تقريبًا من الأمهات حديثات الولادة ويستمر لفترات تتراوح ما بين أسابيع قليلة إلى سنة أو أكثر.

الأسباب

وقد يكون له جذور من اكتئاب الحمل، وقد يبدأ عند الولادة أو (في الغالب) قد لا يبدأ إلا بعد شهر أو شهرين بعد الولادة. وأحيانًا يأتي اكتئاب ما بعد الولادة في فترات أكثر تأخرًا – لا يبدأ حتى تحصل الأم حديثة الولادة على دورتها الشهرية الأولى بعد الولادة إلى أن تفطم طفلها الرضيع (ربما بسبب الهرمونات المتقلبة).

والأكثر عرضة للإصابة بهذا الاكتئاب هن النساء اللاتي أصبن بالاكتئاب من قبل أو اللاتي لديهن تاريخ مع الاكتئاب بشكل عام أو المتلازمة الحادة السابقة للحيض، أو اللاتي قضين الكثير من الوقت في الشعور بالإحباط أو الاكتئاب خلال الحمل، أو اللاتي مررن بحمل أو ولادة شاقة أو ولدن طفلًا مبتسرًا أو مريضًا.

والنساء اللاتي أجهضن أو ولدن جنينًا ميتًا أكثر عرضة أيضًا لاكتئاب (وتوتر) ما بعد الولادة يصحبه ولادة صحية لاحقة، غالبًا لأنهن لا يستطعن التخلص من الشعور بأن هناك خطبًا ما سيحدث مجددًا.

الأعراض

أعراض هذا الاكتئاب شبيهة بأعراض الكآبة النفاسية، رغم أنها أكثر وضوحًا؛ فهي تتضمن البكاء والانفعال ومشكلات النوم (عدم القدرة على النوم أو الرغبة في النوم طوال اليوم) ومشكلات في الأكل (عدم اشتهاء أي طعام أو عدم فعل شيء سوى الأكل) ومشاعر الحزن المستمرة والفراغ واليأس والبؤس والعجز (أو فقدان الرغبة في أي شيء) عن رعاية نفسك أو طفلك الرضيع والانطواء الاجتماعي والقلق الزائد والشعور بالبغض تجاه طفلك الرضيع والوحدة وفقدان الذاكرة.

خيارات العلاج

إن لم تحاولي بالفعل تجربة النصائح المتبعة للتخلص من الكآبة النفاسية، فجربيها الآن. قد يفيدك بعضها في تخفيف اكتئاب ما بعد الولادة أيضًا. لكن إن استمرت الأعراض الطفيفة لأكثر من أسبوعين دون أي تحسن ملحوظ أو إن كنت تعانين أعراضًا أكثر حدة لأكثر من بضعة أيام، فإن احتمالات إصابتك باكتئاب ما بعد الولادة لن تنتهي دون تلقي رعاية متخصصة.

لا تنتظري حتى تري إذا انتهت (ولا تتأخري على الإطلاق إن أصبت بأعراض قد تلحق بكِ وبطفلك الضرر). ولا تؤجلي الأمر إن طمأنك الناس بأن هذه المشاعر طبيعية في فترة ما بعد الولادة – فهي ليست كذلك.

اتصلي بطبيبك الممارس وكوني صريحة معه في التعبير عن مشاعرك. اطلبي الإحالة إلى معالج لديه خلفية طبية في علاج اكتئاب ما بعد الولادة وحددي معه موعدًا على الفور.

قد يساعدك العلاج، الخط الدفاعي الأول، على الشعور بالتحسن سريعًا، وإن كان معالجك يعتقد أن الأدوية ستفيد أيضًا، فهناك مضادات اكتئاب عديدة آمنة حتى إن كنت ترضعين (رغم أن الأمر قد يستغرق بعض الوقت لمعرفة الأدوية الصحيحة بالجرعات المناسبة).

قد تكون المعالجة بالضوء الساطع فعالة أيضًا في تقليل أعراض اكتئاب ما بعد الولادة عن طريق إحداث تغير بيو كيميائي إيجابي في دماغك قد يبهجك، كما يمكن أن تساعد علاجات أخرى في مجال الطب التكميلي والطب البديل بجانب الطعام الصحي والتمارين الرياضية أيضًا على تقليل الأعراض، ويقوم حمل الطفل بالدور ذاته.

ونظرًا لأن التهاب الغدة الدرقية في فترة ما بعد الولادة يمكن أيضًا أن يعزز الشعور بالاكتئاب، فقد يريد طبيبك الممارس أيضًا أن يفحص معدلات أداء الغدة الدرقية. وتنطبق النصائح ذاتها المستخدمة في معالجة اكتئاب الحمل في علاج اكتئاب ما بعد الولادة. وأيًّا ما كان العلاج (أو مجموعة العلاجات) التي قررت أنت وطبيبك الممارس أنها ملائمة لكِ – وحتى إن استغرق الأمر الوقت لاكتشاف العلاج الأمثل في حالتك – فإن الخطوة الأولى الأهم هي الخطوة التي تتخذينها بالفعل: الاعتراف بأنك مكتئبة وطلب المساعدة.

دون العلاج المناسب، يمكن أن يمنعك اكتئاب ما بعد الولادة من رعاية طفلك والترابط معه والاستمتاع به، ويمكن أيضًا أن يكون له تأثير كارثي على النمو العاطفي والاجتماعي والجسدي لطفلك وعلى العلاقات الأخرى في حياتك وعلى صحتك وسلامتك.

الفريق الطبي لموقع طبيب: نحن مجموعة من الأطباء والمتخصصين في القطاع الصحي، نهدف إلى تقديم الاستشارات الطبية مجاناً والمعلومات والنصائح الصحية الموثوقة منذ عام 2005

شارك الموضوع

إخلاء مسؤولية

جميع الاستشارات الطبية المجانية والمعلومات الصحية الواردة في موقع طبيب دوت كوم هي لأغراض التوعية الصحية ولا تغني عن استشارة الطبيب. لا تستخدم أي علاج وارد في موقع طبيب دون استشارة الطبيب، كما لا يجب أن تعتبر الاستشارات الطبية عن بعد كبديل للتشخيص أو المعالجة من الطبيب المؤهل لتقديم الرعاية الصحية. من فضلك، تأكد من الحصول على تشخيص دقيق عن طريق استشارة طبيبك الخاص وذلك فيما يتعلق بأية مشكلات صحية أو أعراض مقلقة تشعر بها
استشارات طبية مجانية اسأل طبيب