التصنيفات
الباطنية

السموم الخطرة على الغدة الدرقية وجهاز المناعة، طرق الوقاية والتخلص من السموم

الغذاء دواء، ومن أقوى أدوات شفائنا. يبدو واضحًا أن كل ما نمتصه في أجسادنا له تأثير حاسم على كيفية عمل أجسامنا ومدى صحتها.

لسوء الحظ، هناك جانب سلبي لهذا المبدأ – وهو السموم والمواد الكيميائية الصناعية التي تشبع هواءنا ومياهنا وترابنا. كل يوم، مع الغذاء والماء والهواء، نمتص في أجسادنا مئات من العناصر السامة التي تعطل غدتنا الدرقية، وجهازنا المناعي، وهضمنا، وصحتنا العامة. وإذا لم نتخذ خطوات لمكافحة هذا التهديد، فإن العبء السمي الذي يتحمله جسمنا يمكن أن يؤدي إلى تخريب جميع الآثار الجيدة الناجمة عن خياراتنا الصحية الأخرى.

السموم الخطرة على الغدة الدرقية وجهاز المناعة، طرق الوقاية وازالة السموم

هناك حد لما يمكننا القيام به لمنع السموم والتعافي منها. هناك الكثير جدًا منها، وهي في كل مكان. بغض النظر عن أين تعيش -سواء بالمدينة أو الريف، بضاحية أو قرية، بجانب مصنع أو بجانب المحيط- أنت عرضة لملايين الأرطال من المواد الكيميائية السامة التي نستمر في إغراق بيئتنا بها. إذا قبلت إيصالًا من موظف متجر، فقد تواصلت توًا مع بلاستيك BPA السام (بيسفينول إيه). إذا قمت بتنظيف منزلك بالمنتجات التقليدية، فقد عرضت نفسك للمواد الكيميائية السامة. إذا كنت تستخدم الشامبو، أو المرطب، أو مزيل العرق، أو معجون الأسنان، فقد عرضت نفسك على الأرجح كذلك. ومن المحزن حقًا، داخل المنازل قد يكون أكثر سمية مما هو في الهواء الطلق، نظرًا للمواد الكيميائية التي تدخل أرضياتنا الخشبية، وخزائننا، ومراتبنا، وأثاثنا، وسجادنا، وأدوات مطابخنا.

إن جسمك مثل الكوب، وكل سم تتعرض له مثل قطرة أخرى من السائل الذي يملأ هذا الكوب. الطبق البلاستيكي الذي تضع به غداءك لتحضره في الميكروويف – قطرة. زجاجة المياه البلاستيكية – قطرة. تلك الملابس المنظفة بالتنظيف الجاف التي لبستها للتو، منتجات التنظيف التقليدية التي تستخدمها، معجون الأسنان الذي تضعه في فمك والمشبع بالفلورايد – قطرة، قطرة، قطرة. كوبك يمكنه تحمل بعض السموم، والبعض الآخر، لكن عاجلًا أو آجلًا، إذا لم تكن حذرًا، سيفيض كوبك، وسوف تطور حالة من حالات الغدة الدرقية أو مرض المناعة الذاتية أو أيًا من مختلف الاضطرابات، وربما حتى السرطان.

إليك الخبر السار: على الرغم من أنه لا يمكنك تخليص بيئتك الشخصية من السموم بالكامل، يمكنك أن تحدث فرقًا كبيرًا. يمكنك أيضًا تحسين قدرة جسمك على إزالة السموم – تخليص نفسه من السموم التي تتراكم كل يوم. أنا لا أريد منك أن تتخلى عن الأمل.

ما أريد منك القيام به هو إجراء بعض التغييرات البسيطة ولكن القوية، وخلق خطة دفاع من السموم التي يمكنها أن تشكل كل الفارق في صحتك.

محتويات الموضوع

السموم التي تشكل الخطر الأكبر على الغدة الدرقية

الزئبق الخبيث

عندما تفكر في مدى تأثير الزئبق السام على صحة الإنسان، فمن المؤكد أنك تتساءل عن سبب وجوده في العديد من الأماكن:

  • حشوات الأسنان، مما يعني أن الزئبق يمكنه أن يتسرب باستمرار إلى مجرى الدم
  • اللقاحات – لماذا يجب على العلاجات التي تهدف إلى جعلنا آمنين أن تعرضنا للخطر في الواقع؟
  • الأسماك، وخاصة الأنواع الأكبر في المياه المالحة
  • المبيدات، والتي عن غير قصد لا تستهدف الحشرات فحسب، بل تستهدفنا أيضًا كبشر
  • مستحضرات التجميل، مثل الكريمات المفتحة للبشرة أو الكريمات التي تعمل على تخفيف البقع الناجمة عن التقدم في العمر
  • هواؤك، لأن المصانع التي تحرق الفحم ينبعث منها أكثر من سبعين ألف رطل من الزئبق في الهواء كل عام
  • مياهك، لأن كل الزئبق المنبعث في هوائنا يستقر في مياهنا

خلاصة القول: حتى إذا كنت تأخذ احتياطاتك اللازمة لتجنب الزئبق، فأنت لا تزال تتعرض له. هذا هو السبب في أن خطتك للدفاع ضد السموم تتكون من خطوتين: الوقاية والتخلص من السموم، حتى تتمكن من منع أكبر قدر ممكن من الزئبق من دخول جسمك ومن ثم مساعدة جسمك على التخلص من أي شيء لم يمكنك منع دخوله.

إلى جانب كون الزئبق سامًا بوجه عام، فإن الزئبق خطير بشكل خاص على غدتك الدرقية لأن الزئبق واليود، من قبيل الصدفة، متماثلان لدرجة صادمة. هذا التشابه المؤسف يعني أن غدتك الدرقية -التي هي جيدة بشكل استثنائي في امتصاص أي يود متاح في الجسم- كذلك سريعة في استيعاب وتخزين الزئبق.

هذا يعرض غدتك الدرقية لمشكلة مزدوجة. أولًا، أي مساحة توفرها غدتك الدرقية لتخزين الزئبق غير متوفرة لتخزين اليود، مما يضعف قدرتها على إنتاج T3 وT4. لا عجب أن قصور وظيفة الغدة الدرقية آخذ في الارتفاع!

ثانيًا، الزئبق والعديد من المعادن الثقيلة الأخرى تزيد من خطر إصابتك بأمراض المناعة الذاتية. لا أحد يعرف بالضبط كيف أو لماذا، لكن البحوث واضحة حيال كون الرابط موجودًا. وجدت دراسة أجريت في عام 2011 أن النساء اللواتي تعرضن بدرجة عالية للزئبق أكثر احتمالًا بمقدار الضعف لأن تحتوي أجسادهن على الأجسام المضادة للغدة الدرقية.

ربما يضر الزئبق بخلايا غدتك الدرقية -جنبًا إلى جنب مع خلايا أخرى في جسمك- لدرجة أن جهازك المناعي يتوقف عن الاعتراف بتلك الخلايا على أنها خلايا الجسد. احتمال آخر هو أن جهازك المناعي يضج منذرًا، “خطر! خطر!” عندما يختبر مستويات عالية من الزئبق – وهي استجابة تسبب الالتهاب. إذا كان الزئبق موجودًا دائمًا، تصبح الاستجابة المسببة للالتهاب مزمنة، والتي بدورها تحول جهازك المناعي إلى وضع المناعة الذاتية مفرط النشاط.

على أي حال، الزئبق هو عامل مهم في مرض هاشيموتو.

البيركلورات الخبيثة (فوق الكلورات Perchlorate)

هنا شبيه آخر لليود تمتصه غدتك الدرقية بنهم. في الواقع، البيركلورات جيدة جدًا في التنافس مع اليود على المساحة المتاحة في غدتك الدرقية لدرجة أنه في الخمسينيات والستينيات كانت في الواقع تستخدم لعلاج مرض جريفز، على أمل أن منع امتصاص اليود من شأنه أن يبطئ الغدة الدرقية مفرطة النشاط. للأسف، كان العلاج أسوأ من المرض، حيث إن البيركلورات تتسبب كذلك في الموت بسبب فقر الدم اللاتنسجي، وهي حالة يتوقف فيها نخاع عظامك عن إنتاج ما يكفي من خلايا الدم الحمراء وخلايا الدم البيضاء والصفائح الدموية.

تستخدم البيركلورات لصنع وقود الصواريخ، والألعاب النارية، وأحيانًا الأسمدة. قد لا تعتقد أنك قد تتعرض لها كثيرًا إلا إذا كنت تعمل في وكالة ناسا أو تعيش في مزرعة، لكن، للأسف، الانسياب السطحي الصناعي يعني أن هذه المادة الكيميائية السامة موجودة عادة في إمداداتنا من المياه وكذلك في الفواكه أو الخضراوات التي تم ريها بالمياه الملوثة بالبيركلورات.

وجدت دراسة أجريت عام 2006 من قبل مراكز مكافحة الأمراض أنه حتى المستويات المنخفضة جدًا من التعرض للبيركلورات تسببت في انخفاض وظيفة الغدة الدرقية في النساء. وجدت الدراسة أيضًا انتشارًا واسع النطاق للبيركلورات في البيئة.

أشباه اليود

لقد رأينا كيف يخدع الزئبق والبيركلورات الغدة الدرقية ويجعلانها تعتقد أنهما اليود. ثلاث مواد كيميائية أخرى تفعل الشيء نفسه: الفلور والكلور والبرومين، وكلها من عائلة مواد الهالوجينات الكيميائية جنبًا إلى جنب مع اليود. ونتيجة لذلك، سوف تمتص غدتك الدرقية هذه المواد الكيميائية الثلاث وتخزنها بدلًا من اليود، مما يؤدي إلى إزاحة اليود بشكل فعال. والنتيجة -كما خمنت- هي أن غدتك الدرقية تفتقر اليود اللازم لصنع T3 وT4.

لسوء الحظ، هذه المواد الكيميائية الثلاث كثيرًا ما تضاف إلى المياه والأطعمة والمنتجات المنزلية. مرة أخرى، لا عجب أننا نعاني من وباء افتراضي من قصور وظيفة الغدة الدرقية! لحسن الحظ، خطتك للدفاع ضد السموم ستحميك من معظم الضرر المحتمل، لذلك دعونا نلقي نظرة فاحصة.

أضيف الفلور، في شكل الفلورايد، إلى شبكات المياه العامة في الولايات المتحدة منذ الخمسينيات – من المفترض تعزيز صحة الأسنان. ومع ذلك، أظهرت الأبحاث الحديثة أن الفلورايد لا يقلل في الواقع من خطر التسوس في البالغين بأي درجة ملحوظة. ما يفعله الفلورايد هو تعطيل جهاز الغدد الصماء الخاص بك، لدرجة أنه، مثل البيركلورات، كان يستخدم ذات مرة كعلاج لفرط وظيفة الغدة الدرقية. دراسة حديثة متوسعة أكدت الصلة: المناطق التي تتم فيها إضافة الفلورايد إلى نظام المياه تعاني من معدلات قصور وظيفة الغدة الدرقية ضعف المناطق من دون الفلورايد. يعطل الفلورايد جوانب أخرى من جهاز الغدد الصماء أيضًا، بما في ذلك هرمونات التوتر والهرمونات الجنسية، وهذا هو السبب في كون منع دخول السموم وإزالتها بمجرد أن تدخل جسمك سيفعل العجائب لصحتك العامة.

يضاف الكلورين كذلك إلى إمداداتنا من المياه، كمطهر. نعم، هذا هو نفس الكلور الذي يستخدم في التبييض، لأن له تأثيرًا مؤكسدًا يقتل الجزيئات العضوية. قد يكون ذلك جيدًا لتنظيف الأشياء، لكن لماذا تريده بداخل جسمك؟ يستخدم الكلور أيضًا في عدد من العمليات الصناعية لصنع البلاستيك والأصباغ ومبيدات الحشرات والمنتجات الورقية وغيرها من السلع، مما يعني أنه حتى عندما لا يضاف عمدًا إلى إمداداتنا من المياه، فإنه يدخل مياهنا وتربتنا جنبًا إلى جنب مع غيره من أشكال الانسياب السطحي الصناعي.

البرومين Bromine يستخدم كمثبط للهب في الأثاث والمفروشات وكمطهر في أحواض الاستحمام الساخنة، والتي درجات حرارتها العالية تجعل الكلور غير فعال. كما أنه موجود في المبيدات الحشرية وفي البلاستيك، صديقنا المألوف. يضاف البروم كثيرًا إلى الأطعمة مثل المشروبات الغازية بنكهة الحمضيات والسلع المخبوزة، و -استعد- الدقيق (والذي يسمى على الملصق الغذائي بالدقيق المخصب). هل بدأت في الشعور وكأنك تعاني من مشاكل في اليود؟ الأسوأ من ذلك، يمكن العثور على البرومين في العديد من المنتجات الخالية من الجلوتين.

أوصي بتناول الفيتامينات المركبة الشاملة التي تحتوي على اليود كذلك. هذه طريقة جيدة للتعويض عن هذا الاستنزاف الناجم عن السموم. لكنك ستريد كذلك أن تبقي هذا الثلاثي الرهيب بعيدًا عن جسمك بقدر الإمكان.

إحدى طرق حماية نفسك هي استخدام مرشح جيد للمياه، من الناحية المثالية في دش استحمامك وحوض استحمامك وكذلك في أحواضك، لأن التعرض يحدث من خلال الجلد كما يحدث من خلال الفم. إذا أمكن، اختر المياه المالحة بدلًا من حمامات الكلور للسباحة، أو على الأقل، أبقِ تعرضك للكلور في الحد الأدنى، واستحم بعد ذلك بالمياه المرشحة.

يمكنك أيضًا تجنب الفلورايد عن طريق تقليل تناولك للمشروبات الجاهزة، واستخدام معجون أسنان خالٍ من الفلورايد، وإيجاد بدائل للأدوية مثل السيبرو، والذي يحتوي على الفلورايد. (تحدث إلى طبيبك عن البدائل، واسأل الصيدلي عن الإضافات المحتمل وجودها في أدويتك).

عليك بتجنب الجلوتين في شكل الخبز والسلع المخبوزة، لكن البرومين المضاف يعطيك سببًا آخر لتجاهل ممر المعجنات. وحيث إن كلًا من الكلور والبرومين موجود بشكل شائع في المبيدات الحشرية، يمكنك تجنبهما باختيار المنتجات واللحوم العضوية. بما أنه يضاف أيضًا إلى البلاستيك، يرجى تجنب تخزين المغذيات في أكياس أو حاويات بلاستيكية. ومن فضلك تجنب زجاجات المياه البلاستيكية، التي تنقل لصوص اليود هؤلاء إلى مياهك مباشرة. الترمس المصنوع من الستانلس ستيل أو الزجاج يصلحان كذلك – وهما أيضًا أرخص بكثير.

جدل اليود

في السنوات القليلة الماضية، كان هناك الكثير من الجدل حول ما إذا كان مرضى الغدة الدرقية والمناعة الذاتية يحتاجون إلى استخدام اليود كمكمل. بعض الباحثين يروجون عن الجرعات العملاقة من اليود، والتي يقولون بأنها تساعد على الوقاية من أمراض الغدة الدرقية وسرطان الثدي. الأطباء التقليديون يهاجمون مكملات اليود الغذائية بأي جرعة إذا كنت تعاني من مرض هاشيموتو أو جريفز “لأنهم يعتقدون أن نظامك يحتوي بالفعل على اليود أكثر من اللازم وأن الإضافة إليه من شأنها أن تفاقم من حالتك وحسب”.

ومع ذلك، فإن الخبراء الذين أثق بهم أكثر توصلوا إلى نتيجة مختلفة: نحن بحاجة إلى تحقيق التوازن. كلا، نحن لسنا بحاجة إلى جرعات عملاقة. لكن كثيرًا ما نحتاج لليود كمكمل، حتى أولئك منا الذين يعانون المناعة الذاتية.

لماذا؟ لأنه، كما رأيت للتو، تعرضنا للمواد الكيميائية التي تتسبب في نضوب اليود كبير جدًا. للتعويض عن ذلك، غالبًا ما تحتاج أجسامنا إلى بعض اليود الإضافي – لكن ليس أكثر من اللازم. هذا هو السبب في أنني أوصي بمكملات اليود الغذائية تقريبًا لجميع مرضاي الذين يعانون خللًا في الغدة الدرقية، بما في ذلك أولئك الذين يعانون من حالات المناعة الذاتية.

الآن، في هذه المرحلة قد تتساءل عن كم اليود الذي يجب أن تتناوله. سأكون صريحة معك مجددًا: ليست هناك طريقة محددة لمعرفة ما تحتاجه بالضبط.

لماذا لا يمكنني أن أكون أكثر تحديدًا؟ لأنه لا توجد طريقة موثوقة لاختبار مستويات اليود في الجسم. إذا تعرضت كثيرًا للسموم، فربما كنت بحاجة إلى المزيد من اليود أكثر من معظم الناس. لكنك لن تعرف بالضرورة مستوى تعرضك، لذلك هذا ليس مفيدًا جدًا. أستطيع أن أقول بأنه مع مضيك قدمًا، سوف تحد بشكل كبير من التعرض للسموم. مع ذلك، تعرضك لمدى الحياة، والذي عانى منه في الأساس كل واحد منا، قد أثر على علاقة غدتك الدرقية باليود.

النترات السيئة Nitrate

النترات هي تركيبات متنوعة من النيتروجين والأكسجين والتي يمكنك أن تجدها في كل من الأسمدة والأطعمة. تحتوي السبانخ والكرفس بشكل طبيعي على النترات، كما هو الحال مع بعض الأطعمة الأخرى، لكن النترات تستخدم أيضًا كمواد حافظة في العديد من اللحوم المصنعة والمعالجة، لا سيما النقانق، ولحوم الإفطار الجاهزة، واللحم المقدد.

وكما من المحتمل أنك قد خمنت الآن، النترات تشبه اليود أيضًا بما يكفي لمنع امتصاصه بشكل تنافسي. ونتيجة لذلك، يمكن لاستهلاك النترات أن يضعف من وظيفة غدتك الدرقية.

كذلك قامت دراسة أجريت عام 2010 بربط النترات بسرطان الغدة الدرقية. وكانت النساء اللائي كانت مياههن أكثر تلوثًا بالنترات أكثر عرضة للإصابة بسرطان الغدة الدرقية. ومع ذلك كان مستوى التلوث منخفضًا لدرجة أنه لم يقارب حتى ما تسمح به وكالة حماية البيئة! وبالمثل، كانت النساء اللواتي كان طعامهن أكثر تلوثًا بالنترات أكثر عرضة للإصابة بسرطان الغدة الدرقية وقصور وظيفة الغدة الدرقية. يبدو واضحًا بالنسبة لي أن التلوث بسبب النترات هو مشكلة.

أنا لا أريد منك أن تقلق بشأن النترات الطبيعية – لا تتردد في جعل السبانخ والكرفس جزءًا من نظامك الغذائي، لأن تركيزهما من النترات ليس عاليًا بما يكفي لإثارة القلق، وهذه الأطعمة مليئة بالفوائد الغذائية. ومع ذلك، أريد منك تجنب اللحوم المعالجة التي تحتوي على النترات الاصطناعية وكذلك بذل كل ما في وسعك لحماية إمداداتك من المياه (المزيد عن هذا أدناه). لا تقلق، يمكنك التمتع باللحم المقدد الخالي من النترات.

العفن السام

ابذل المزيد في تنظيف منزلك، وانتقل إلى المستوى التالي في رعاية أسنانك، أو تعرف على ما إذا كان الخلب مناسبًا لك. هناك جبهة أخرى بعد: العفن السام، ويعرف أيضًا باسم السموم الفطرية.

السموم الفطرية هي مركبات عضوية متطايرة (Volatile organic compounds (VOC والتي تنتج من أنواع معينة من العفن. فقط حوالي ربع السكان هم عرضة لهذه المواد الكيميائية السامة، مما يعني أنك قد تعاني بينما تحيا عائلتك من دون التعرض للخطر. قد تتعرض للسموم الفطرية في المنزل أو في العمل أو في المدرسة – جميع الأماكن التي تقضي فيها الكثير من الوقت، مما يزيد من فرص تعرضك.

لسوء الحظ، حتى معظم أطباء الطب الوظيفي لا يعرفون سوى القليل جدًا عن العفن والسموم الفطرية. أتمنى أنني لم أعلمهم، لكن لسوء الحظ، أنا من 25 في المائة من السكان الذين هم عرضة للخطر، لذلك أصبحت خبيرة قسرًا.

إذا كنت معي ضمن ال 25 في المائة، يجب أن تعرف أن السموم الفطرية يمكنها قمع جهازك المناعي. وبالتالي، فقد تم ربطها بأمراض المناعة الذاتية المختلفة، فضلًا عن خلل الغدة الدرقية غير الناجم عن المناعة الذاتية. إذا لم تحصل على النتائج التي تريدها، يمكن أن يكون العفن السام عاملًا مساهمًا في ذلك.

المزيد من المعلومات في موضوع: إزالة العفن السام والسموم المضرة بالغدة الدرقية في المنزل

هل أحتاج إلى الخلب؟

المعادن الثقيلة يمكن أن تكون خطيرة على صحة غدتك الدرقية، وجهازك المناعي، وصحتك العامة خصوصًا إذا عانيت واحدًا أو أكثر من عوامل الخطر التالية:

– تشرب أو تستحم بانتظام في المياه غير المرشحة.
– لديك حشوات الملغم، سواء في الوقت الحاضر أو في الماضي.
– تتناول التونة أكثر من مرة في الأسبوع (التونة مشبعة بكثافة بالزئبق).
– تعاني من حالة متكررة من فرط نمو الخميرة (أحيانًا تتطور الخميرة لحمايتك من الزئبق).
– تعيش بالقرب من محطة حرق الفحم، والتي تبعث الزئبق.
– قضيت وقتًا في الصين، حيث يحرقون الكثير من الفحم – والذي يبعث الزئبق.
– تعاني واحدًا أو أكثر من SNP في جين MTHFR.

إذا كنت تعتقد أن المعادن الثقيلة هي عامل في حالتك، اجعل طبيبًا وظيفيًا يفحصك. من المحتمل أنه سيجري لك أحد الفحصين التاليين أو كليهما:

– فحص لخلايا الدم الحمراء (RBC)، والذي يقيس تعرضك للمعادن الثقيلة خلال الأشهر الثلاثة السابقة (عمر خلايا الدم الحمراء).

– اختبار تحمل، والذي يقيس المعادن المتراكمة في الجسم. هذا ينطوي على إعطائك عينة بول كمرجع لحالتك الأساسية، ثم ابتلاع محلول من 2،3-دايمركابتو-1-حمض البروبانيسلفونيك (DMPS)، والذي سوف يساعد جسمك على خلب، أو ترشيح، المعادن الثقيلة من موضع تخزينها، في المقام الأول في عظامك. يتم جمع البول للساعات الست القادمة حتى يمكن للمختبر قياس قدر المعادن الثقيلة التي يتم تخزينها هناك.

إذا كان طبيبك الوظيفي يعتقد أنك بحاجة إلى ذلك، قد تخضع لعملية خلب – عملية تصفية المعادن الثقيلة من نظامك. الكزبرة وغيرها من المواد الطبيعية قد تكون كل ما تحتاجه. تركيزات عالية من المعادن الثقيلة تتطلب حمض الدايمركابتوسكسينيك (DMSA)، والتي وافقت إدارة الغذاء والدواء على استخدامها في خلب الرصاص، على الرغم من أنها تُستخدم لتخليق المعادن الثقيلة الأخرى أيضًا. من المرجح أن تتناول DMSA عدة مرات في اليوم لعدد من الأيام، ثم تستريح لبعض الوقت. يمكن أن تستغرق العملية برمتها 3-7 أشهر، وعادةً مع فحص للمتابعة بعد ثلاثة أشهر. سترغب في دعم مساراتك لإزالة السموم بالكامل، مع الكثير من الجلوتاثيون والمعادن.

تأكد من أنك قد شفيت قناتك الهضمية بالكامل ودعمت مساراتك لإزالة السموم قبل أن تبدأ حتى بالتفكير في الخلب! الخلب يسحب السموم من عظامك إلى نظامك بحيث تتمكن من ثم من إخراجها في بولك. إذا كنت تعاني من ارتشاح الأمعاء ومساراتك لإزالة السموم لا تعمل بشكل صحيح، فقد تمتص كميات هائلة من السموم في نظامك. تأكد من أنك تعمل مع طبيبك لمنع ذلك.

الخطوة الأولى للدفاع: الوقاية – قلل عدد السموم التي تتعرض لها

لا تملأ كوبك! هذه الاقتراحات ستساعد في منع السموم من دخول جسمك بحيث يمكن لغدتك الدرقية وجهازك المناعي العمل بذروة نشاطهما.

تنظيف الهواء بمرشح HEPA

يمكن العثور على الزئبق في الهواء بالقرب من محطات حرق الفحم، لذلك خطوتك الأولى هي الحصول على مرشح HEPA لمنزلك ومكتبك. HEPA هي اختصار “high-efficiency particulate air هواء جزيئي عالي الكفاءة”، وهي طريقة أخرى للقول بأن مرشحات HEPA ترشح الغبار والأوساخ، وغيرها من الجسيمات، بما في ذلك السموم.

مثاليًا، ستريد مرشح HEPA للمنزل بأكمله. إذا كان هذا غير عملي أو كانت تكلفته تفوق قدرتك، فابدأ بغرفة نومك. أنت تقضي ما لا يقل عن ثماني ساعات في اليوم هناك، وتتخلص من السموم في المقام الأول أثناء نومك، مما يجعله حتى من الأكثر أهمية عدم إغراق جسمك بالسموم الجديدة في حين تتم إزالة القديمة. الأولوية التالية هي غرفة معيشتك، ربما لأنها، بعد غرفة النوم، المكان الذي تقضي به معظم وقتك.

إذا كنت تعمل لحساب نفسك، فإن الحصول على مرشح HEPA لمساحة مكتبك هو أولوية أخرى. إذا كنت تعمل لحساب شخص آخر، اسأل صاحب العمل إذا كان في إمكانك الحصول على مرشح HEPA في مكتبك.

إن الهواء في الأماكن المغلقة يمكنه الوصول إلى درجة سمية أكبر بمائة مرة من الهواء في المساحات الخارجية. هذا ليس خطأً مطبعيًا يا قوم – مائة مرة. في المنزل، الأبخرة الكيميائية السامة تخرج من خزاناتك وأرضياتك الخشبية ومراتبك وسجادك وقطع أثاثك، ناهيك عن منتجات التنظيف المنزلية. في العمل، المشغولات الخشبية، والسجاد، والأثاث، والمنظفات ذات درجة القوة الصناعية، وكيماويات التصوير، وعدد من السموم الأخرى تدخل في هذا المزيج. وفقًا لما تقول وكالة حماية البيئة:

معظم الناس يدركون أن تلوث الهواء في الخارج يمكنه أن يضر بصحتهم، لكن قد لا يعرفون أن تلوث الهواء في الأماكن المغلقة يمكن أن يكون له آثار كبيرة كذلك. تشير دراسات وكالة حماية البيئة إلى أن التعرض البشري لملوثات الهواء الموجودة في الأماكن المغلقة قد يكون أكبر ب 2-5 أضعاف، وفي بعض الأحيان أكثر من 100 ضعف من المستويات في الهواء الطلق. هذه المستويات من ملوثات الهواء في الأماكن المغلقة هي مصدر قلق بشكل خاص، لأنه يقدر أن معظم الناس ينفقون ما يصل إلى 90 في المائة من وقتهم في الأماكن المغلقة. في السنوات الأخيرة، دأبت دراسات مقارنة للمخاطر أجرتها وكالة حماية البيئة ومجلسها الاستشاري العلمي (Science Advisory Board (SAB على تصنيف تلوث الهواء في الأماكن المغلقة ضمن أهم خمسة مخاطر بيئية على الصحة العامة [التأكيد من صنيعيٍ].

الآن، هذه المعلومات يمكن أن تكون مرهبة، لكن لا داعي للذعر – سلح نفسك! احصل على مرشحات HEPA التي تحتاجها وانتقل إلى تنظيف إمداداتك من المياه.

تنقية المياه بالمرشحات في كل أحواضك، ودش استحمامك، وأحواض استحمامك أو نظام البيت كله

يمكن للجزيئات السامة في الزجاجات البلاستيكية أن تنتقل إلى الماء. إلى جانب ذلك، المياه المعبأة في زجاجات غير منظمة وفقًا للوائح؛ على الرغم من صور الينابيع والطبيعة الفسيحة الجميلة على الملصق، يمكن أن تكون المياه أكثر تلوثًا من المياه من صنبورك. والزجاجات البلاستيكية يجب أن ينتهي بها الحال في مكان ما – عادة في مدافن القمامة. هناك، ترشح السموم في المياه الجوفية وتتبخر لتكون أمطارًا، مما يؤثر في نهاية المطاف على إمداداتنا من المياه والغذاء مرارًا وتكرارًا.

أوقف الجنون! احصل لنفسك على مرشح مياه منزلي أو اشترِ زجاجة مياه من الزجاج أو الستانلس ستيل حتى تتمكن من صنع مياهك المعبأة الخاصة بك.

الآن، دعونا نصعد الأمور لخطوة إضافية: أريد منك أن تغتسل، وتستحم، وتغسل باستخدام المياه المصفاة كذلك. أنت لا تريد حقًا أن يتشرب جلدك بالسموم، أليس كذلك؟ من بين المواد الكيميائية الصناعية الأخرى، الملوث المعروف باسم الإثيلين ثلاثي الكلور (Trichloroethylene (TCE يشق طريقه عبر الانسياب السطحي الصناعي للمياه الجوفية، مع عواقب يحتمل أن تكون كارثية لجهازك المناعي. تشير التجارب إلى أن الإثيلين ثلاثي الكلور قد يتسبب في إنتاجك للأجسام المضادة لأنسجتك، وتحفيز الالتهاب، وتعطيل الوظيفة المناعية بخلاف ذلك. أنا لا أريد لبشرتك أن تتشرب المياه المشبعة بالإثيلين ثلاثي الكلور وأنت تتنفس البخار الملوث.

العديد من إمدادات المياه يحتوي على الفلورايد. بالإضافة إلى استنزاف إمداداتك من اليود، فإن الفلورايد نفسه سيئ جدًا. نعم، من المفترض أنه يكافح تسوس الأسنان، لكن ما يستخدمونه ليس فلورايد الكالسيوم الطبيعي الذي تم اقتراح استخدامه في بدء الأمر لهذا الغرض، لكن بدلًا من فلورايد الصوديوم، وهو منتج نفايات سام ينتج عن تصنيع الألومنيوم. كم هذا مقزز. أخيرًا وليس آخرًا للأسف، فإن معظم إمدادات المياه العامة تحتوي كذلك على الكلور والبرومين، واللذين يتنافسان مع اليود كما تعلم الآن.

لذا رجاءً، قم بتثبيت مرشحات المياه على كل الصنبور في مساحتك المعيشية، أو إذا كنت تعيش في منزل، احصل على نظام لترشيح مياه المنزل بالكامل. إن غدتك الدرقية وجهازك المناعي وجسمك كله وعائلتك لا تستحق أقل من ذلك.

إتقان الترشيح

لسوء الحظ، فإن معظم أنظمة ترشيح المياه لا تزيل الفلورايد من مياهم ما لم تستخدم تقنية التناضح العكسي. وفي حين أن التناضح العكسي يتخلص من الفلورايد، فإنه يزيل أيضًا المعادن الأساسية الموجودة في الماء، وهي معادن يحتاجها جسمك، بما في ذلك الكالسيوم والمغنيسيوم. الطهو بالمياه المرشحة بالتناضح العكسي يمكنه أن يتسبب في نضوب هذه المعادن من طعامك بالفعل.

أنا أحل هذه المعضلة الصغيرة باستخدام نظام ترشيح مياه لا يستخدم تقنية التناضح العكسي. ثم أركز على تقليل تعرضي للفلورايد من جميع المصادر الأخرى.

تناول الطعام النظيف من خلال شراء الأطعمة العضوية والتي تربت في المراعي

حسنًا يا قوم، في عالم مثالي، كنا جميعًا سنتناول طعامًا عضويًا 100 في المائة، لأن هذا هو بالتأكيد أفضل خيار لصحتنا. لكننا لا نعيش في عالم مثالي، وحتى أنا لا أستطيع تناول طعام عضوي 100 في المائة من الوقت، حبذا لو سافرت لأنني أحب الاختلاط بأصدقائي. إذا دعاني شخص لتناول العشاء، فمن المؤكد أنني لن أعطيه قائمة تسوق! وأريد أن أكون قادرة على الذهاب إلى المطاعم مع أصدقائي، وهذا يعني تقديم التنازلات.

ينبغي أن تكون أولويتك القصوى هي المنتجات العضوية والمنتجات الحيوانية التي تمت تربيتها في المراعي. أوصي بشدة أن تشتري اللحوم العضوية 100٪ والمنتجات الحيوانية التي تمت تربيتها في المراعي، لأن هذه الحيوانات لا تتغذى على الذرة المعدلة وراثيًا وفول الصويا. وبالقدر نفسه من الأهمية، الحيوانات تقع في أعلى السلسلة الغذائية، مما يعني أن جميع السموم في مستوى المياه أو التربة وجميع السموم والكائنات المعدلة وراثيًا في العلف التقليدي سوف تتركز في لحوم البقر والدجاج واللحم كثير الدهن الذي تتناوله. ركز على اللحوم والدواجن العضوية، والتي تغذت على العشب، والتي تمت تربيتها في المراعي.

GMO تعني “الكائنات المعدلة وراثيًا Genetically modified organisms”، وتشير في الأساس للأطعمة التي تم تعديلها وراثيًا.

أريد منك أن تتجنب الأطعمة المعدلة وراثيًا، لأنها ليست جيدة لجهازك المناعي ولا تنفع غدتك الدرقية كذلك.

– إنها تحتوي على مبيدات أكثر من الأطعمة غير المعدلة وراثيًا، لأن العديد منها طور بدقة بحيث يمكن رشها ورشها ورشها أكثر.

– غالبًا ما تتسبب في ارتشاح الأمعاء، وخاصة تلك المصممة لاحتواء سموم البكتيريا العصوية التورنجية، والتي تقتل الحشرات عن طريق تدمير بطانة جهازهم الهضمي. خمن ما تفعله بك.

– تعطل توازن قناتك الهضمية من خلال الجليفوسات، وهو من مبيدات الأعشاب المستخدمة في المحاصيل المعدلة وراثيًا لقتل الأعشاب الضارة؛ ويعمل كمضاد حيوي كذلك.

مما يزيد الأمور سوءًا أن معظم اللحوم التقليدية ومنتجات الألبان مشبعة بالمضادات الحيوية كذلك، لأن الحالات غير الصحية التي تربى فيها هذه الحيوانات المسكينة تعني معاناتها من المرض دومًا. من السيئ بما فيه الكفاية عندما يتوجب عليك تناول المضادات الحيوية لسبب طبي، لكن تناولها لأن بعض الشركات أرادت توفير المال في زراعة المحاصيل … يخونني التعبير. كما تعلم بالفعل، المضادات الحيوية تجهزك للإصابة بارتشاح الأمعاء، وفطر الخميرة (داء المبيضات)، وفرط نمو بكتيريا الأمعاء الدقيقة، وكذلك تعطل الميكروبيوم الخاص بك، وتضعف جهازك المناعي أكثر، وتقوض صحتك العامة. بالإضافة إلى ذلك، المضادات الحيوية تسمنك -عن طريق تعطيل بكتيريا قناتك الهضمية، من بين أسباب أخرى- لذا يستخدمها المزارعون لجعل حيواناتهم تسمن كذلك. نعم، ما قرأته صحيح – المزارعون يعطون الماشية المضادات الحيوية لجعلها تسمن. استنتج بنفسك ما تفعله هذه الأدوية نفسها بك. (وتذكر أن تتناول البروبيوتك الخاص بك، والذي يساعد على مواجهة تأثيرها!).

الكائنات المعدلة وراثيًا، والمضادات الحيوية، ومبيدات الحشرات، ومبيدات الأعشاب – أنت لا تحتاج أيًا من ذلك ليثقل كاهل جسمك، ويعطل قناتك الهضمية، ويجهد جهازك المناعي. اشترِ المنتجات العضوية، وتأكد من تناول اللحوم التي تغذت على الأعشاب فقط.

ليس عليك أن تتجنب الأسماك تمامًا، لكن ابتعد تمامًا عن مستويات الزئبق العالية تلك.

قلل من تعرضك للنترات عن طريق شراء منتجات خالية من اللحوم المعالجة والمصنعة الخالية من النترات – أو، حتى أفضل، تجنب تلك المنتجات تمامًا.

ما أحبه في هذا النهج الشامل للأكل النظيف هو أنه يلغي الكثير من السموم التي من دونه كانت ستصيبك كل يوم. إلى أن يقوم مجتمعنا بإجراء تغييرات جذرية، فإن الانسياب السطحي الصناعي سيؤثر حتى على الأغذية العضوية عن طريق الزئبق والبيركلورات في مصادر المياه العامة، تاركًا بها كميات ضئيلة. لكن يمكنك أن تطمئن إلى أن خطة دفاعك ضد السموم سوف تمنع دخول الكثير منها بحيث تكون غدتك الدرقية ووظيفتك المناعية مدعومة جيدًا. لقد رأيت النتائج المثيرة التي حققها العديد من مرضاي مع بعض التغييرات البسيطة.

ضرر البلاستيك

حسنًا، أنا أتفهم الأمر. البلاستيك في كل مكان – بدءًا بالإيصال الذي تحصل عليه عند شرائك للمنتجات وحتى الحاوية التي تستخدمها لأخذ السلطة الصحية للعمل. بعض الناس يميزون بين بلاستيك بيسفينول إيه والبلاستيك غير المصنوع من بيسفينول إيه. بصراحة، لست متأكدة من أن ذلك حتى يهم، لأن الكثير من المخاطر الصحية بدأت الآن بأن تكون مرتبطة بالبلاستيك غير المصنوع من بيسفينول إيه كذلك.

تجنب البلاستيك ليس سهلًا، وسيتوجب عليك أن تتوصل لقرارك الخاص حول المدى الذي تستعد للذهاب إليه. أنت تعلم مثلي أن العالم لا يسهل علينا بدء التغييرات الصحية، ونحن جميعًا يجب علينا بذل قصارى جهدنا.

كيف يمكنني التعامل مع هذه المشكلة المعقدة والمحبطة؟. أنا أتجنب زجاجات المياه البلاستيكية (إلا في البلدان الأجنبية حيث تكون المياه المعبأة في زجاجات هي خياري الأكثر أمنًا). أنا لا أملك أي أكياس أو حاويات بلاستيكية. أستخدم الزجاج. لكن في بعض الأحيان، إذا لم يكن لدي الوقت لصنع غدائي، فإنني أشتري شيئًا من متجر الأغذية الصحية المحلي، والذي لا يقدم سوى الحاويات البلاستيكية لطعامهم الجاهز وقسم السلطة. نعم، أود أن أرفض أخذ الإيصال المغلف بالبيسفينول إيه، وأحيانًا أفعل – لكن أحيانًا أحتاجه لسجلاتي.

بالنسبة لأولئك منكم الذين ليسوا على استعداد بعد للقيام بكل اللازم، فهنا بعض المبادئ التوجيهية التي يمكنك أن تبدأ بها. ستحصل على فوائد مزدوجة من هذه؛ فهي سهلة الاتباع إلى حد ما، ومن خلال التمسك بها، يمكنك التخلص من الكثير من أسوأ المخاطر، وإعطاء غدتك الدرقية ووظيفتك المناعية دفعة فورية مقدرة بشدة.

  • استبدل الحاويات البلاستيكية لتخزين الأطعمة بتلك المصنوعة من الزجاج أو الستانلس ستيل.
  • إذا كان لا بد من استخدام ميكروويف، تأكد من استخدام الحاويات الزجاجية فقط للتسخين.
  • استخدم الترمس المصنوع من الستانلس ستيل أو الزجاج بدلًا من زجاجة ماء.
  • تخلص من التفلون.

لماذا التفلون مرفوض؟

لأنه تم العثور على مادة كيميائية حيوية تعرف باسم حامض البيرفلوروكتانويك (perfluorooctanoic acid (PFOA والذي من المحتمل أنه يعطل الجهاز المناعي. لسوء الحظ، نحن على اتصال مع حامض البيرفلوروكتانويك كثيرًا. فهو يحتك بطعامنا في أدوات الطهي المقاومة للالتصاق، وأكواب القهوة ذات الاستخدام الواحد، والصناديق المقاومة للشحوم، بما في ذلك صناديق البيتزا وصناديق الورق المقواة التي تحصل عليها في أقسام السلطة ومن بعض المطاعم. كما أنه موجود في الملابس، وواقي ستين ماستر للسجاد، ورقائق الكمبيوتر، وكابلات الهاتف، وقطع غيار السيارات، والأرضيات.

نحن لسنا سعداء حيال أي من هذا، أليس كذلك؟ لكن آثار أدوات الطهي المقاومة للالتصاق على الطعام سيئة للغاية، لذلك عندما تتحول إلى تجهيزات المطابخ الأنظف، فإن غدتك الدرقية وجهازك المناعي سيتنفسان الصعداء ويكافئانك بطاقة أفضل، وفقدان الوزن، وكمكافأة إضافية، شعر عظيم. الجميع يفوز!

حماية الجسم من خلال استخدام المستحضرات “النظيفة” للعناية بالجسم

دائمًا، أنت لست فقط ما تتناوله، أنت أيضًا ما تضعه على بشرتك! قد وجدت إدارة الغذاء والدواء مستويات خطرة من الزئبق في بعض مستحضرات التجميل المنتجة في الخارج، بما في ذلك المنتجات التي تدعي أنها تخفف البقع الناجمة عن التقدم في السن والنمش. على الرغم من أن المنتجات أمريكية الصنع لديها لوائح أكثر صرامة، يمكن ألا تزال مليئة بالمواد الكيميائية الضارة، وكثير منها يحاكي الهرمونات في جسمك ويعطل جهاز الغدد الصماء، بما في ذلك غدتك الدرقية وغددك الكظرية.

تحقق من منتجات العناية الشخصية الخاصة بك من المواد الكيميائية التي تؤثر على غدتك الدرقية والهرمونات الأخرى.

أنا أعلم أنه أمر شاق -ومكلف- أن تتخلص من جميع منتجات العناية الشخصية الخاصة بك في آن واحد، لذلك، لحسن الحظ، هناك خيار أطيب وألطف: مع استهلاك كل منتج مسبب للمشاكل، استبدله بآخر أنظف. حلت المشكلة، ولن يتطلب منك الأمر سوى ثلاثة أشهر.

عندما تذهب لشراء منتجات جديدة، اقرأ الملصقات بعناية وابقَ بعيدًا عن أي من المكونات التالية:

  • البارابين. هذه تحاكي آثار الإستروجين وتعطل النظام الهرموني في كل من الرجال والنساء. أحيانًا البارابين يكتب كجزء من كلمة، مثل ميثيل البارابين. نفس الاختلاف – تجنبه!
  • الفثالات. محاكٍ آخر للإستروجين – تجنبه كذلك.
  • الأصباغ والألوان الاصطناعية. لماذا تريد المزيد من المواد الكيميائية الصناعية في جسمك؟
  • العطور. نفس الحال. يمكن أن تكون أي شيء، ومن شبه المؤكد أنها مادة كيميائية. ابقَ بعيدًا عنها.
  • الجلوتين والقمح. يمكنك العثور على هذه المكونات حتى في المنتجات العضوية. لا أريدك أن تأكلها، ولا أريدك أن تدلكها في وجهك أو فروة رأسك أو جلدك. تجنبها، تجنبها، تجنبها.
  • الشوفان وفول الصويا ومنتجات الألبان. إما أن تجنب هذه المجموعات الغذائية أو أن تتناول منها كميات ضئيلة وبشكل متقطع. أنت لا تدلكها على بشرتك عدة مرات كل أسبوع – أليس كذلك؟

أتمنى أن أقول لك بأن كون المنتج عضويًا أو طبيعيًا بالكامل يعني أن المنتج آمن – لكن لا أستطيع فعل ذلك. بمجرد معرفة أي المنتجات تصلح لك، فقد انتهيت من الأمر. يصبح شراء المنتجات النظيفة والصحية روتينيًا، ويمكنك الاسترخاء وحسب والتمتع بصحتك الجيدة.

الفثالات في طعامك Phthalate

لسنوات عندما كنت أحذر مرضاي من مخاطر الفثالات، ركزت على منتجات العناية الشخصية. الآن اتضح أن الفثالات موجودة في الأطعمة السريعة أيضًا. وجدت دراسة أجرتها مراكز مكافحة الأمراض والوقاية والتي شملت حوالي تسعة آلاف شخص على مدى سبع سنوات أن مستويات الفثالات كانت أعلى بنسبة 39 في المائة في بول الأشخاص الذين حصلوا على 35 في المائة من سعراتهم الحرارية اليومية من الأطعمة السريعة وحتى 25 في المائة أعلى في الأشخاص الذين تناولوا كميات صغيرة من الوجبات السريعة. يبدو أن الأطعمة القائمة على الحبوب والأطعمة السريعة التي تحتوي على اللحوم هي أسوأ مسببات الضرر، إما بسبب طريقة معالجتها وتعبئتها أو بسبب الطريقة التي ترتبط دهونها بالفثالات.

من الملحوظ أن محتوى الفثالات العالي في الوجبات السريعة نتج في المقام الأول من المستوى الأعلى من التعامل والتعبئة والتغليف. جميع الأطعمة المصنعة تنتقل على سيور ناقلة ومن خلال الأنابيب، حيث ترشح الفثالات في الطعام. يتم التعامل مع الوجبات السريعة أيضًا من قبل الناس الذين يرتدون القفازات، والتي تلوث الطعام بالمزيد من المواد الكيميائية.

أنا لست مسرورة جدًا بفكرة تناولك للطعام السريع أو الأطعمة المعالجة على أي حال. الآن لديك سبب آخر لتجنب الطعام المزيف!

الاهتمام بالفم من خلال تجنب الحشوات الملغمية التي تعتمد على الزئبق في تصنيعها و/أو إزالتها.

فمك يأوي العديد من مصادر الالتهاب التي سوف يشكرك جهازك المناعي على تجنبها. يمكن أن تصاب قنوات جذور الأسنان بالالتهاب أو العدوى، كما يمكن لثقب في العظام تحت ضرس العقل الذي أزلته. جسور الأسنان، والدعامات، والتيجان الخزفية هي فرص محتملة للسموم، والمعادن الثقيلة، والالتهاب.

الأكثر إثارة للقلق مع ذلك، هي تلك الحشوات الزئبقية الفضية، وهي مصنوعة من ملغم من النحاس والفضة والزئبق. أسرع طريقة لمعرفة ما إذا كنت تملكها: افتح فمك، وواجه المرآة، وانظر ما إذا يمكنك ملاحظة أي لون فضي. بسبب النتائج السامة المحتملة، أوصي جميع مرضاي ممن لديهم حشوات معدنية أن يستبدلوها بتلك المصنوعة من الراتنج الأبيض أو الزركونيوم. أنا لست من أشد معجبي الراتنج، بصراحة، لأنه يحتوي على البلاستيك، لكن هو أفضل بكثير جدًا من البديل، لذلك قم بالتغيير واشعر بروعة الدفعة الكبيرة التي منحتها لصحتك للتو.

رجاءً التأكد من أنك تتعامل مع طبيب أسنان حيوي – وهو طبيب أسنان ملتزم بالممارسات الشمولية، والعضوية، والطبيعية. قد يقوم طبيب الأسنان التقليدي بتغيير حشواتك الزئبقية، لكنه لن يعرف أو تعرف بالضرورة كيفية منع الزئبق من التسرب لفمك أو كيفية منعك من استنشاق الأبخرة أثناء إزالة الملغمات.

الخطوة الثانية للدفاع: أزالة السموم – ادعم قدرة جسمك على تخليص نفسه من السموم

لا يمكنك منع كل السموم خارج نظامك – لكن يمكنك الاستمرار في تفريغ كوبك بحيث لا يفيض. جسمك لديه مسارات طبيعية للتخلص من السموم، لذلك هدفنا هو أن نقدم لها كل الدعم بقدر استطاعتنا. وإليك كيفية القيام بذلك.

تعرف على حالتك من SNP بحيث يمكنك تناول المكملات الغذائية التي تحتاجها لدعم مساراتك للتخلص من السموم.

(SNP تعني تعدد أشكال النوكليوتيدات المفردة Single-nucleotide polymorphisms – أنواع من طفرات وراثية تؤثر على قدرتك على امتصاص بعض الفيتامينات التي تحتاجها لإزالة السموم). لكن يمكنك أن تقول سنيبس وحسب Snips.

SNP هي مشكلة لأنها تتداخل مع مسارات التخلص من السموم. على وجه التحديد، فإنها تصعب على جسمك امتصاص الفيتامينات التي يحتاجها لإكمال عملية التخلص من السموم. إذا كنت مصابًا ب SNP -وعدد مفاجئ من الناس لديهم واحد أو أكثر منها- سيتوجب عليك تناول المكملات الإضافية للتعويض عنها، وخصوصًا لأن SNP تعيقك عن إزالة سموم المعادن الثقيلة، بما في ذلك الزئبق.

هناك شكلان محتملان من SNP في جين MTHFR وواحد في جين GSTM1. يمكنك أن تطلب من طبيبك أن يختبرك للتحقق من إصابتك بها أو، إذا لزم الأمر، الحصول على المعدات المنزلية التي تباع على الإنترنت. إنها تكلف 199 دولارًا، وأنا أدرك أن ذلك ليس رخيصًا. ومع ذلك، يمكنك الحصول على كمية مذهلة من المعلومات ولأن SNP لا تتغير، ستحتاج إلى الفحص لمرة واحدة فقط. الأمر حقًا يستحق كل هذا العناء، لأنه إذا كان لديك SNP، فسوف تحتاج إلى تناول المكملات الغذائية للتأكد من أن جسمك يمكنه تخليص نفسه من السموم.

– بالنسبة ل MTHFR SNP، ستحتاج إلى فيتامينات ب6، وب12 وحمض الفولينيك التي أضيفت لها مجموعة الميثيل مسبقًا.

– بالنسبة ل GSTM1، ستحتاج للجلوتاثيون. كن حذرًا – لا يتم تصنيع كل الجلوتاثيون على قدم المساواة! العديد من مكملات الجلوتاثيون الغذائية المتاحة يكاد أن يكون من المستحيل على جسمك امتصاصها، لذلك في الأساس ستضيع مالك على حبوب لن تفيدك على الإطلاق.

المكملات الغذائية والسموم

أنا لا أريد منك أن تفكر في إزالة السموم كشيء تقوم به في وقت ما – أريد من مساراتك للتخلص من السموم أن تعمل لأقصى حد كل يوم واحد. هذا هو السبب في أنك سوف تتناول المكملات لدعم مسارات إزالة من السموم. وصدقني، مع وجود مئات الآلاف من المواد الكيميائية السامة في بيئتنا، فإن مسارات إزالة السموم تحتاج كل العون الذي يمكنها الحصول عليه، خاصة إذا كنت تعاني من حالة مناعة ذاتية أو SNP. لأن تربتنا تفتقر جدًا للمغذيات -حتى بالنسبة للمنتجات العضوية- ستحتاج أيضًا للمكملات الغذائية لتعويض ما لا يعطيه إياك طعامك.

أنا أؤمن بشدة بقدرة المكملات الغذائية، لكن أنا أعلم أن هذه الصناعة غير منظمة، لذلك حذارِ أيها الشاري!. تأكد من أن الشركة تم اختبار منتجها من طرف ثالث، وأنها تتبع ممارسات التصنيع الجيدة، وتنتج فقط المنتجات العالية والخالية من الجلوتين، ومنتجات الألبان، والصويا.

أحبب كبدك عن طريق تناول الأطعمة والمكملات الغذائية التي تمكنه من تصفية السموم من الدم.

الكبد هو عضو الجسم الرئيسي للتخلص من السموم، لذلك دعمه هو أمر حاسم للتخلص الأمثل من السموم. هناك مرحلتان لعملية التخلص من السموم، ومن أجل إكمال كل منهما، يحتاج كبدك لمواد كيميائية محددة تعرف باسم العوامل المساعدة. التخلص من السموم يتطلب أيضًا الكثير من الطاقة. وبناءً على ذلك، سترغب في اتباع نظام غذائي غني بالمغذيات ذات مستويات البروتين.

من فضلك لا تحاول إزالة السموم مطلقًا بالصوم الكلي أو الصوم بالعصائر – ذلك في الواقع يحرم كبدك من العناصر الغذائية والبروتين التي يحتاجها لإكمال التخلص الكامل من السموم. وإذا بدأ كبدك في إزالة السموم لكن لم يكمل العملية برمتها، فإن السموم التي كانت مخزنة في دهونك ستتدفق عبر جسمك، وستكون أسوأ حالًا بكثير مما كنت عليه قبلًا. بدلًا من ذلك، تخلص من السموم من خلال تناول الأطعمة الصحية، وتجنب الأطعمة المسببة للالتهاب، والحد من التعرض للسموم، وتناول المكملات التي يحتاجها جسمك لوظيفة كبد صحية والتعويض عن أي SNP.

تطهير الجسم من خلال التخلص الطبيعي من السموم. تبول، وتبرز، وتعرق للتخلص من السموم المتراكمة يوميًا

الجسم مصمم لطرد السموم من خلال الثلاثي الطبيعي من التبول، والتبرز، والتعرق. شرب الكثير من المياه المصفاة سوف يساعد التبول، في حين أن تناول الفواكه والخضراوات الكاملة سيساعد التبرز.

حمامات البخار بالأشعة تحت الحمراء هي أيضًا خيار عظيم للتعرق، وخاصة في تلك الأيام حيث لا يمكنك وحسب ممارسة التمارين الرياضية. يمكنك العثور على حمامات البخار بالأشعة تحت الحمراء وحتى حمامات البخار المفردة القابلة للطي والتي يمكنك وضعها في منزلك أو شقتك. أنا أحب الساونا بالأشعة تحت الحمراء لكل من التخلص من السموم وتخفيف التوتر، خاصة بعد العمل. لا شيء يساعدني على التحول لوضع الاسترخاء مثل ساونا لطيفة باعثة على الاسترخاء في غرفة معيشتي – كم هذا مغرٍ!