الرئيسية / طب وصحة / الصحة العامة / أهمية ميكروبات الجهاز الهضمي على الصحة النفسية والجسدية

أهمية ميكروبات الجهاز الهضمي على الصحة النفسية والجسدية

جسمك يعج بالبكتريا حرفيًا. وهذا شيء جيد للغاية! هذه الكائنات الصغيرة التي تشكل النبيت الجرثومي المعوي خاصتك، أو الميكروبيوم، تمارس تأثيرًا عميقًا حقًا على صحتك. لا يمكن المبالغة في أهميتها.

تسعون في المائة من المادة الوراثية في جسمك لا تخصك. إنها من البكتريا التي تعيش في المقام الأول في قناتك الهضمية. لديك حوالي 100 تريليون من البكتريا التي تعيش في قناتك الهضمية و10 تريليونات خلية فقط، لذلك في الإجمال هي تفوقك عددًا بنسبة 10 إلى واحد. توفر هذه البكتريا عددًا كبيرًا من المزايا المهمة بشكل لا يصدق مثل:

– تحسين جهازك المناعي ومساعدتك على مقاومة الالتهابات
– مساعدتك على هضم الطعام وامتصاص العناصر الغذائية
– إزالة سموم المعادن الثقيلة والمواد الكيميائية التي تعرضت لها سابقًا
– توفير فيتامينات ب وفيتامين ك2
– موازنة جهازك العصبي عن طريق العمل كمصدر للناقلات العصبية

هذه البكتريا المفيدة أيضًا تدرب جهازك المناعي على التمييز بين مسببات الأمراض (الميكروبات المسببة للأمراض) والميكروبات غير المؤذية. هي تمنع جهازك المناعي من المبالغة في رد الفعل، والذي هو نشأة الحساسية. وعلاوة على ذلك، يمكن لصحة أمعائك أن يكون لها تأثير عميق على صحتك النفسية. أمعاؤك هي حرفيًا مخك الثاني؛ لأنها تنبع من نفس نوع الأنسجة الذي نبع منه مخك!

تعتبر القناة الهضمية الآن أحد النظم الإيكولوجية الميكروبية الأكثر تعقيدًا على وجه الأرض. قد يكون لديك الوعي الأساسي بأن الميكروبات في قناتك الهضمية تؤثر على عملية الهضم لديك. لكن تأثيرها يمتد لأبعد من ذلك بكثير إلى مخك، وقلبك، وجلدك، ومزاجك، ووزنك والقائمة تطول وتطول.

في نواح كثيرة، صحتك متأصلة بشكل أساسي في بكتريا قناتك الهضمية، سواء من حيث الحفاظ على عافيتك النفسية والجسدية، وكذلك من حيث الوقاية من الأمراض المزمنة. عندما تكون ميكروبات القناة الهضمية وفيرة، فهي تعمل بلا كلل على العمليات التي تدعم قدرة جسمك الطبيعية على شفاء نفسه. السماح لها بالقيام بكثير من الأعمال الثقيلة من أجلك لا يكلف عناء حقًا. (الآن فقط إذا كان يمكننا أن ندربها على الرد على رسائل البريد الإلكتروني وتنظيف المراحيض!)

البكتريا المفيدة حاسمة جدًا للصحة لدرجة أن الباحثين وصفوها “بالعضو المعترف به حديثًا”، واقترحوا حتى أن نعتبر أنفسنا كنوع من الكائنات المركبة ذات البيئات المتعددة داخل جسمنا -مثل فمنا، وقناتنا الهضمية، وجلدنا- كل منها يستضيف سكانه الفريدين من نوعهم من الجراثيم.

قناتك الهضمية: أكثر من مجرد مصنع لمعالجة الطعام

إذا كنت تفكر في قناتك الهضمية على الإطلاق، فقد تفكر فيها كآلية بسيطة تتمثل وظيفتها في هضم الطعام، ولكن هذا في الواقع هو دور صغير واحد فقط تلعبه. بدلًا من مجرد الاستجابة للمدخلات (مثل الغذاء)، قناتك الهضمية تبدأ بالفعل عددًا مذهلًا من الإجراءات في جسمك. بالمعنى الحقيقي للغاية، لديك مخان، واحد داخل جمجمتك وواحد في قناتك الهضمية. لذا تغذية النبيت الجرثومي في أمعائك هي في غاية الأهمية، من المهد إلى اللحد.

المخ الثاني

لديك بالفعل جهازان عصبيان:

– الجهاز العصبي المركزي، ويتألف من المخ والحبل الشوكي
– الجهاز العصبي المعوي، الجهاز العصبي الأساسي لجهازك الهضمي

من المثير للاهتمام، هذان العضوان مصنوعان من نفس النوع من الأنسجة. أثناء التطور الجنيني، جزء واحد يتحول إلى الجهاز العصبي المركزي في حين يتطور الآخر إلى جهازك العصبي المعوي. يرتبط هذان الجهازان عبر العصب الحائر، وهو العصب المخي العاشر الذي يمتد من جذع المخ وصولًا إلى بطنك.
قد تعتقد أن مخك يوجه طريقة عمل جسمك، ولكن قناتك الهضمية ترسل في الواقع معلومات أكثر بكثير إلى مخك مما يرسل مخك إلى قناتك الهضمية. العصب الحائر هو الآلية التي يستخدمها النبيت الجرثومي في أمعائك لإرسال الرسائل إلى مخك.

نعم، مخك يرسل تعليمات إلى قناتك الهضمية، ولكن هذا طريق ذو اتجاهين. ترسل قناتك الهضمية أيضًا تعليمات إلى مخك. وبينما لم يحدد العلم بالضبط كيف يبدأ الاتصال، تشير البحوث إلى أن الميكروبات في قناتك الهضمية تلعب دورًا مهمًا.

على سبيل المثال، دراسة في عام 2013 أجراها باحثون في جامعة كاليفورنيا بلوس أنجلوس أن النساء اللائي تناولن الزبادي مرتين يوميًا كانت لديهن وظائف واتصالات مخية مختلفة بين مناطق المخ من النساء اللائي لم يتناولن نوعًا من الزبادي الذي لم يحتوِ على البروبيوتيك أو اللاتي لم يتناولن الزبادي على الإطلاق. النتائج تشير إلى أن عدد ونوع البروبيوتيك الذي تمتلكه في قناتك الهضمية يؤثر على الطريقة التي ينظم ويعمل بها مخك.

عند هذه النقطة، معظم الدراسات الأخرى عن الرابط بين الميكروبيوم وعمل المخ أجريت على الحيوانات، ولكن النتائج رائعة. وجد أن سلالات معينة من البروبيوتيك تحد من هرمونات التوتر والسلوكيات المرتبطة بالقلق والاكتئاب، وتحد من أعراض القلق في الفئران الذين يعانون من التهاب القولون.

لصياغة ذلك بشكل ملموس أكثر: ربما قد اختبرت الإحساس الحشوي للفراشات في معدتك عندما تكون قلقًا، أو كنت تعاني من معدة مضطربة عندما تكون غاضبًا أو متوترًا. لكن الجانب الآخر صحيح أيضًا: المشاكل في قناتك الهضمية قد تؤثر بشكل مباشر على صحتك العقلية، مما يمهد الطريق للقلق والاكتئاب.

في حين أننا لا نعرف حتى الآن كيف يربط هذا بالضبط بين صحة القناة الهضمية ووظائف الصحة العقلية، قد وجد الباحثون في جامعة تكساس للتكنولوجيا أن سلالات مختلفة من البروبيوتيك تنتج مواد كيميائية عصبية مختلفة، مثل الجابا (والذي يقلل من التوتر والقلق)، والسيروتونين (والذي يقلل من السلوك العدواني ويعزز النوم)، والدوبامين (والذي يلعب دورًا في التركيز والمتعة والتحفيز). من المرجح أن هذه المواد الكيميائية، التي تسافر بين قناتك الهضمية ومخك عبر عصبك الحائر، تؤثر في الصحة العقلية.

تحسين النبيت الجرثومي في أمعائك هو أفضل بكثير من الحصول على حقنة الإنفلونزا.

الجهاز المناعي

بالإضافة إلى القيام بدور مخ ثان، تضم قناتك الهضمية أيضًا 80 في المائة من جهازك المناعي. (بشرتك وعقدك الليمفاوية هما لاعبان رئيسيان آخران في المناعة). هو أداة جسمك الأساسية لمكافحة العدوى.

كما ذكرت باختصار سابقًا، النبيت الجرثومي في أمعائك يعمل للحفاظ على جهازك المناعي قويًا ببضع من الطرق:

– أنه يصد الغزاة محتملي الضرر في المقام الأول عن طريق ملء مساحة من جهازك الهضمي، ويقوم بالحماية من فرط نمو الكائنات الدقيقة التي يمكن أن تسبب المرض.

– الميكروبيوم خاصتك “يعلم” أيضًا جهازك المناعي أيًا من العناصر تتوجب مهاجمتها وأيها يتوجب تحمله. فهو يساعد على تدمير البكتريا الممرضة (المسببة للأمراض) التي قد تكون عرضة لها عن طريق الطعام.

– أنه يساعد على إدارة الحساسية. الرضع الذين لديهم تعداد أقل تنوعًا من الكائنات الحية الدقيقة في خطر متزايد لتطوير الحساسية عندما يكبرون في السن.

– يغذي جزءًا آخر من جهازك المناعي، غدتك الزعترية، والتي توفر مناعة خلوية من خلال إفراز خلايا تي.

– كما أنه مزيل ممتاز للسموم، مما يساعد جسمك على معالجة وطرد السموم التي يمكن خلاف ذلك أن تتراكم وتعرض صحتك للخطر.

الهضم

حتى مع كل هذه الفوائد المناعية وغيرها، فإن قوة النبيت الجرثومي في قناتك الهضمية في المساعدة على الهضم لا ينبغي إغفالها. إذا لم تتم تعبئة بيئتك الداخلية بشكل جيد بالبكتريا المفيدة اللازمة لتكسير طعامك بشكل صحيح، فإن جسمك لن يكون قادرًا على استيعاب كل هذه العناصر الغذائية المهمة التي تستهلكها.

بكتريا القناة الهضمية التي تحتاج إلى مساعدة

كيف يمكنك معرفة ما إذا كانت صحتك تعاني من عدم وجود بكتريا القناة الهضمية الصحية؟ الأعراض التالية كلها علامات محتملة أن البكتريا غير الصحية قد استولت على الكثير من مساحة قناتك الهضمية. كلما عانيت من المزيد من الأعراض، كان من الأرجح أن يكون لديك عدد سكان أقل من المثالي من النبيت الجرثومي المعوي.

– الغازات والانتفاخ
– الإمساك أو الإسهال
– الإرهاق
– الغثيان
– الصداع
– الرغبة الشديدة في السكر، والرغبة الشديدة في تناول الكربوهيدرات المكررة
– الاكتئاب أو تدني الحالة المزاجية
– العدوى المتكررة
– الأرق

يرجى أخذ هذه العلامات التحذيرية على محمل الجد؛ لأن القناة الهضمية الصحية هي أحد أفضل دفاعاتك ضد المرض. الاختلالات في النبيت الجرثومي المعوي هي في الواقع أمر شائع جدًا، بالنظر لمدى ضعف النبيت الجرثومي المعوي للضرر البيئي.

ضغوطات نمط الحياة على القناة الهضمية

نمط الحياة يمكنه التأثير ويؤثر بالفعل على بيئتك الداخلية على أساس يومي. النبيت الجرثومي المعوي الخاص بك حساس للغاية لـ:

المضادات الحيوية نعم، المضادات الحيوية بالفعل تقتل البكتريا التي يمكن أن تجعلك مريضًا. ولكن يمكنها أيضًا إصابة تعداد البكتريا الصديقة في قناتك الهضمية بالخلل، ويتركك أكثر عرضة لمرض لاحق. يتم إطعام ثمانين في المائة من المضادات الحيوية الموزعة في الولايات المتحدة لحيوانات المزرعة، لذا إذا كانت اللحوم التي تأكلها ليست عضوية، يمكنك أن تفترض بلا شك أنك تحصل على جرعة من المضادات الحيوية مع كل قضمة، وأنه من المحتمل أنك تتعرض للبكتريا المقاومة للمضادات الحيوية.

المياه المعالجة بالكلور إذا كنت تشرب ماء الصنبور غير المرشحة، والتي تحتوي على الكلور، تذكر أن الكلور لا يقتل فقط مسببات الأمراض التي تنتقل عن طريق المياه ولكن أيضًا البكتريا المفيدة الخاصة بك.

الصابون المضاد للبكتريا عدد كبير من البكتريا الصديقة يعيش على جلدك، مما يعد أحد الأسباب الرئيسية لكون ملامسة الجلد بالجلد أمرًا موصى به لحديثي الولادة والأطفال غير مكتملي النمو. (الأمر لا يسبب فقط شعورًا جيدًا – المعانقة بهذه الطريقة ينقل أيضًا هؤلاء المساعدين الصغار لذريتك). هذه البكتريا تصد الغزاة الذين قد يجدون طريقهم إلى جهازك من خلال الجروح في جلدك.

الصابون المضاد للبكتريا يستهدف هذه الميكروبات الصديقة، أيضًا. بالإضافة إلى ذلك، معظم أنواع الصابون المضاد للبكتريا يحتوي على التريكلوسان، والذي قد يغير من هرموناتك أو يتداخل مع عضلاتك. قد تم ربط التريكلوسان بأمراض القلب وقصور القلب. حتى إدارة الغذاء والدواء أصبحت قلقة من التريكلوسان – في نهاية عام 2013، اقترحت قانونًا يتطلب من الشركات المصنعة للمنتجات التي تحتوي عليه أن تثبت أن تلك المنتجات توفر فائدة أكثر من مجرد الغسيل بالماء والصابون.

عندما تستحم، أوصي بأن تستخدم الصابون العادي. بأقل قدر ممكن؛ حيث إن جميع أنواع الصابون تزيل معظم الزيوت الطبيعية في زهم جلدك. الزهم، والذي تنتجه غددك الدهنية، لا يساعد فقط على منع شعرك والجلد من الجفاف ولكنه يوفر أيضًا عائقًا مهمًا يحمي من الالتهابات.

المواد الزراعية الكيميائية تروج لمبيدات الأعشاب المصممة لقتل الأعشاب الضارة من قبل الشركات المصنعة على أنها حميدة للبشر. ولكنها ليست حميدة بالنسبة لنبيتك الجرثومي الدقيق. عندما تتناول الأطعمة الملوثة بمبيدات الأعشاب -لا سيما الجليفوسات، وهو العنصر النشط في مبيد راوند أب للآفات واسع الانتشار- فيمكنها دخول خلايا جسمك وتستهدف البكتريا المفيدة الخاصة بك.

التلوث قد تم مؤخرًا ربط الملوثات في الهواء باضطرابات الجهاز الهضمي. كشفت إحدى الدراسات أن التعرض لفترة قصيرة لتلوث الهواء قد يسبب آلامًا في البطن لدى الشباب البالغين بالإضافة إلى أمراض أكثر خطورة، مثل القولون العصبي.

أهم عامل في النبيت الجرثومي المعوي الصحي: النظام الغذائي

النظام الغذائي السيئ -لا سيما النظام المثقل بالأطعمة المعالجة والسكر- هو العدو رقم واحد لبكتريا الأمعاء الصحية. تنظيف نظامك الغذائي هو أمر ضروري لصحة جيدة. ولكن فيما يتعلق بالميكروبيوم الخاص بك، ها هي الضريبة المرتبطة بالأطعمة المصنعة التي تستهلكها كثيرًا.

– السكر. عادة يتم إثقال الأغذية المصنعة بالسكر. السكر يضعف بكتريا أمعائك النافعة من خلال توفير الوقود المفضل للبكتريا المسببة للأمراض. كما أنه يؤدي إلى الالتهاب المزمن في جميع أنحاء جسمك، بما في ذلك مخك.

– الحبوب المكررة. في كثير من الأحيان أيضًا تثقل الأطعمة المصنعة بالحبوب المكررة، والتي يحولها جسمك بسرعة إلى سكر.

– المكونات المهندسة وراثيًا (ingredients GE). معظم الأطعمة المصنعة تحتوي على مكونات مهندسة وراثيًا (في المقام الأول الذرة، وفول الصويا، والكانولا)، والتي تضر البكتريا المفيدة بشكل خاص. تناول الذرة المعدلة وراثيًا قد يحول النبيت الجرثومي في أمعائك إلى “مصنع حي لمبيدات الآفات” نوعًا ما، يقوم في الأساس بتصنيع سم البي تي من داخل جهازك الهضمي على أساس مستمر. علاوة على ذلك، بكتريا الأمعاء النافعة حساسة جدًا للجليفوسات المتبقاة، العنصر النشط في راوند أب. يغير الجليفوسات ويدمر النبيت الجرثومي المعوي النافع في الحيوانات، كما ثبت من الحالات المتزايدة من التسمم السجقي القاتل في الماشية.

تناول نظام غذائي صحي يساعد البكتريا المفيدة للأمعاء في الازدهار، والذي ينتج عنه “السحر” الحقيقي لاستعادة صحتك. وبمجرد أن تعلم نفسك كيف تأكل بهذه الطريقة، الحيوية التي لا تصدق التي سوف تشعر على الأرجح بها سوف تجعل اختيار الأطعمة الصحية حقًا دون عناء.

فوائد استعادة توازن نبيتك الجرثومي المعوي

الاهتمام بنبيتك الجرثومي الدقيق -إعادة بذر قناتك الهضمية بالبكتريا الصحية باستمرار- يؤتي ثماره في مجالات متعددة من الصحة، وكثير منها قد يفاجئك. قد يكون مهمًا للوقاية من جميع الأمراض تقريبًا، من السعال ونزلات البرد، والإنفلونزا، وحتى اضطرابات المناعة الذاتية؛ للاضطرابات النفسية؛ وحتى للسرطان. إذا كان لديك أي من الحالات التالية، فأنت تحتاج إلى تعزيز نمو البكتريا المفيدة في قناتك الهضمية.
المشاكل السلوكية

قد وجدت بحوث حيوانية مؤخرًا وجود صلة بين بكتريا الأمعاء والسلوك. وجد أن الفئران ذوي التعداد الضئيل من البكتريا أكثر عرضة للانخراط في “السلوك عالي المخاطر” من الفئران ذوي النبيت الجرثومي المعوي الصحي. رافق هذا السلوك المتغير تغيرات كيميائية عصبية في مخ الحيوانات. يعتقد الباحثون أن التعبير عن بعض الجينات التي تؤثر على السلوك يرتبط بالبكتريا في القناة الهضمية.

البكتريا والتوحد: الحلقة المفقودة؟

يتم الحصول على معظم الميكروبات التي تشكل النبيت الجرثومي المعوي للأطفال الرضع أثناء الولادة. مع ذلك، فإن الأطفال الذين يولدون قيصريًا لا يكتسبون ميكروبات أمهم المهبلية والمعوية عند الولادة. يتم تأسيس النبيت الجرثومي المعوي خاصتهم أوليًا من خلال التلامس مع جلد والديهم وهو أقل قوة بكثير من ذلك الخاص بالأطفال الذين يولدون من خلال المهبل. وهذا يفسر لماذا الأطفال الذين يولدون قيصريًا لديهم معدلات أعلى من الربو، والحساسية، واضطرابات المناعة الذاتية.

إذا كنت حاملًا حاليًا، أو إن أصبحت حاملًا، فوضع الاهتمام بالميكروبيوم الخاص بك في قائمة أولوياتك أكثر أهمية حتى بالنسبة لك؛ لأن ذلك قد يكون إحدى أهم الخطوات التي يمكنك أخذها من أجل طفلك.

ارتفع معدل التوحد بشكل كبير منذ أن تخرجت في كلية الطب، من 1 في 10000 وإلى أقل من 1 في 50 الآن. هناك أدلة دامغة على أن الارتفاع السريع في التوحد هو على الأقل متعلق جزئيًا بالنبيت الجرثومي المعوي. إذا كان النبيت الجرثومي المعوي الخاص بطفل رضيع أقل من المستوى الأمثل، فبدلًا من كونه مصدرًا للغذاء، يصبح مصدرًا رئيسيًا للسمية. الكائنات الحية المسببة للأمراض، إذا تركت لحالها بسبب عدم وجود الميكروبات الصديقة، تضر بسلامة جدار القناة الهضمية. هذا يتيح لجميع أنواع السموم والميكروبات التدفق إلى مجرى دم الرضيع واختراق مخه، مما يبدو أنه يؤدي إلى مرض التوحد أو الأعراض المشابهة للتوحد.

الباحثون -لا سيما الدكتورة ناتاشا كامبل-ماكبرايد، طبيبة أعصاب، ووالدة طفل مصاب بالتوحد، ومؤلفة كتاب متلازمة القناة الهضمية وعلم النفس- يشهدون زيادة في خطر إصابة الأطفال الذين لديهم نبيت جرثومي معوي غير طبيعي بمثل هذه الاضطرابات مثل اضطرابات نقص الانتباه وفرط الحركة، وصعوبات التعلم، والتوحد، خاصة إذا تم تطعيمهم قبل إعادة التوازن إلى النبيت الجرثومي المعوي الخاص بهم. للحصول على فهم عميق كيف يعمل هذا الرابط بالضبط، أوصي بشدة أن تقرأ كتاب الدكتور كامبل-ماكبرايد. في رأيي، هو كتاب قراءته أساسية بالنسبة لجميع الآباء وبالنسبة لمن سيكونون آباءً.

المناعة

تأسيس النبيت الجرثومي المعوي الطبيعي في الأيام العشرين الأولى أو ما نحو ذلك من الحياة يلعب دورًا حاسمًا في النضج المناسب للنظام المناعي للطفل الرضيع. الأطفال الرضع الذين يصابون يطورون نبيتًا جرثوميًا معويًا غير طبيعي، على النقيض من ذلك، يتركون مع أجهزة مناعية معرضة للخطر.

السمنة

تركيب بكتريا الأمعاء يميل إلى الاختلاف في النحفاء والبدناء. تشير الدراسات إلى أنه في الأشخاص الذين يعانون من السمنة المفرطة أو يكتسبون الوزن بسهولة، فإن النبيت الجرثومي المعوي أقل تنوعًا بشكل ملحوظ من أولئك أصحاب الوزن الطبيعي.

تشير البحوث أيضًا إلى أن الناس هم أكثر عرضة لزيادة الوزن عندما تقوم بكتريا قنواتهم الهضمية بتكسير الغذاء بشكل غير فعال، مما يمكن أجسامهم من امتصاص المزيد من السعرات الحرارية. أحد أسباب كون الأطعمة المخمرة مفيدة جدًا لفقدان الوزن هو أنها تحتوي على بكتريا حامض اللاكتيك – بكتريا معوية نافعة والتي يمكن أن تساعدك على البقاء نحيفًا. قد يكون هذا أحد أسباب كون الأطفال الذين يرضعون طبيعيًا لديهم مخاطر أقل للإصابة بالسمنة؛ حيث إن البكتريا المشقوقة تزدهر في أحشائهم.

الأطفال الذين يعانون من السمنة والذين شربوا مشروبات الحليب المخمرة والغنية بالبروبيوتيك لمدة 12 أسبوعًا كانوا قادرين على التقليل من دهون بطنهم بما يقرب من 5 في المائة، والدهون تحت جلدهم بأكثر من 3 في المائة. في تلك الدراسة، لم تشهد مجموعة التحكم أية تخفيضات كبيرة في الدهون على الإطلاق – مما يربح نقطة إضافية للبروبيوتيك. عندما تأخذ النساء الحوامل البروبيوتيك منذ الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل وحتى الرضاعة، يبدو أنهن ينقصن الوزن بسهولة أكثر بعد الولادة.

تظهر أبحاث أكثر بكثير أن الناس النحاف يميلون إلى أن تكون لديهم كميات أكبر من مختلف البكتريا الصحية مما يفعل الناس الذين يعانون من السمنة. خلاصة القول: إذا كنت تسعى لإنقاص الوزن، إعادة التوازن إلى النبيت الجرثومي في أمعائك هي قطعة مهمة من اللغز.

التصلب المتعدد

التصلب المتعدد هو مرض مزمن، وتنكسي للأعصاب في المخ والعمود الفقري، يحدث بسبب عملية إزالة الغشاء المياليني بوساطة مناعية. الميالين هو مادة عازلة، وشمعية حول الأعصاب في الجهاز العصبي المركزي، عندما يتلف الميالين بواسطة أحد أمراض المناعة الذاتية أو عملية مدمرة على نحو مماثل في الجسم. فإن عمل هذه الأعصاب يتدهور مع مرور الوقت.

قد يبدو غريبًا أن تقوم ميكروبات في القناة الهضمية بالتأثير على مرض في المخ والعمود الفقري، ولكن أظهرت الأبحاث الحالية بوضوح أن بكتريا الأمعاء تلعب بالفعل دورًا حيويًا في تحفيز إزالة المناعة الذاتية للميالين؛ إنها تؤثر أيضًا على الاستجابة الالتهابية للجهاز المناعي. وعلى الرغم من إن الأبحاث ما تزال جديدة ومستمرة في إمكانية ذلك، كانت هناك بعض المؤشرات على أن التغييرات في النظام الغذائي يمكنها عكس التصلب المتعدد في بعض الأفراد.

الاكتئاب والقلق واضطراب ما بعد الصدمة

العديد من الخبراء يصفون القناة الهضمية “بالمخ الثاني”؛ حيث إنها تنتج المزيد من الناقلات العصبية مما يفعل المخ الفعلي. لذلك تحسين البكتريا النافعة في القناة الهضمية قد يكون الجواب الذي كنا نبحث عنه لمعالجة مشاكل الصحة النفسية المتفشية مثل الاكتئاب.

تذكر، لديك خلايا عصبية في كل من مخك وقناتك الهضمية – بما في ذلك الخلايا العصبية التي تقوم بإنتاج الناقلات العصبية مثل السيروتونين. في الواقع، أكبر تركيز للسيروتونين -والذي يشارك في السيطرة على المزاج والاكتئاب والعدوانية- يوجد في أمعائك، وليس في مخك!

قد يكون هذا أحد أسباب كون مضادات الاكتئاب، والتي ترفع مستويات السيروتونين في مخك، غالبًا غير فعالة في علاج الاكتئاب، في حين أن القيام بالتغييرات الصحيحة في النظام الغذائي في كثير من الأحيان يساعد حقًا.

في الواقع، فرع جديد من علم النفس يدعى السايكوبيوتيك Psychobiotic يشجع على الاستخدام الدوائي للبروبيوتيك التي تعرف بتأثيرها على الموصلات العصبية مثل السيروتونين والدوبامين. حتى مشاكل الصحة العقلية الحادة والمزمنة، مثل اضطراب ما بعد الصدمة (PTSD)، يمكن القضاء عليها عن طريق استخدام بعض البكتريا المفيدة.

قد يكون أحد الأسباب هو أن كثيرًا من الأمراض النفسية مرتبط بالتهاب مزمن على مستوى منخفض. والنبيت الجرثومي المفيد، كما قد وجدت الدراسات، يمكن أن يعدل الالتهاب وأن يقوم بتجديد العمل المناعي الصحي. لذلك من خلال تعزيز النبيت الجرثومي المعوي، يمكننا أن نقلل من الالتهاب والذي هو عامل في العديد من المشاكل النفسية.

مشاكل الجلد

ترسل إشارات من النبيت الجرثومي في أمعائك طوال جسمك وتتفاعل مع الكائنات الحية في جلدك وقناتك الهضمية. الباحثون يبحثون الآن في كيف يمكن أن تساعد هذه التفاعلات في الأمراض الجلدية مثل الجفاف، وتحسين الكولاجين، وتساعد على استقرار نبيت الجلد الجرثومي الدقيق للمساعدة في حالات التهيج.

في البداية قد يبدو غريبًا أن البكتريا في قناتك الهضمية قد تلعب دورًا في صحة الجلد، ولكن عندما تفكر في أن بشرتك تستحم حرفيًا في البكتريا، فالأمر ليس فيه من المبالغة في نهاية المطاف.حتى بعد أن تغتسل، ما تزال هناك مليون من البكتريا تعيش على كل سنتيمتر مربع من جلدك. هي تنخرط في علاقة تكافلية معك. البكتريا في ثنية داخل كوعك، على سبيل المثال، تعالج الدهون الخام التي تنتجها بشرتك وتساعد بدورها على ترطيب المنطقة.

البكتريا النافعة تلعب دورًا مهمًا في صحة الجلد. مكملات البكتريا النافعة، كما نعلم، يمكن أن تساعد في علاج ومنع الإكزيما. الإكزيما، المعروفة أيضًا باسم التهاب الجلد التأتبي، هي أكثر من مجرد مشكلة في الجلد، بل إنها تشير إلى مشكلة في جهاز المناعة. في الواقع، يقال إن الإكزيما هي إحدى أولى علامات الحساسية خلال الأيام الأولى من العمر قد وجدت دراسة حديثة أن الأطفال دون سن الثانية والذين يعانون من الإكزيما لديهم ثلاثة أضعاف فرصة خطر الإصابة بالربو أو حمى القش مع تقدمهم في السن من الأطفال الذين لا يعانون من الإكزيما.

إذا كان الرضيع أو الطفل يعاني من الإكزيما، فإن تزويده بالبكتريا النافعة هي فكرة عظيمة. إذا كان الطفل لا يأكل الأطعمة الصلبة بعد، أضف مسحوق بروبيوتيك للخنصر النظيف الخاص بأحد الوالدين أو حلمة الأم. أطعم الطفل الأكبر سنًا بأطعمة بروبيوتيك الزبادي، أو الكفير، أو السوركروت. يمكن للبروبيوتيك أيضًا أن يكون مفيدًا لأي رضيع ولد عن طريق عملية قيصرية؛ لأن ذلك من شأنه أن يساعد الجهاز المناعي على التطور والنضج.

من الطرق الأخرى المفيدة لمعالجة الإكزيما تعريضها لأشعة الشمس، وإزالة الجلوتين والسكريات المصنعة من نظام المرء الغذائي، والتأكد من استهلاك أحماض أوميجا 3 الدهنية هو الأمثل.

السرطان

ترتبط عدة أنواع من السرطان بميكروبات معينة. على سبيل المثال، فيروس الورم الحليمي البشري (Human Papilloma Virus (HPV هو عامل مساهم في سرطان عنق الرحم. ولكن عمومًا، العلاقة بين النبيت الجرثومي المعوي والسرطان هي أكثر تعقيدًا بكثير.

على الرغم من أننا لم نفهم بعد آلية العمل تمامًا، فإن العلماء يثبتون وجود الصلة. دراسة في عام 2013 أجراها باحثون في كلية الطب بجامعة نيويورك، على سبيل المثال، وجدت أن المرضى الذين يعانون من سرطان القولون والمستقيم كان لديهم تعداد أقل تنوعًا من بكتريا القناة الهضمية من الأشخاص الأصحاء. قد يكون أبسط تفسير أن الاختلال في التعداد البكتيري في القناة الهضمية -الكثير جدًا من البكتريا السيئة، وعدد غير كاف من السلالات الجيدة- يهيئ الظروف لتشكل ونمو المرض.

كيفية إعادة توازن نبيتك الجرثومي المعوي

إعادة بذر قناتك الهضمية باستمرار بالبكتريا الصحية قد تكون حاسمة للمساعدة في الوقاية من جميع الأمراض تقريبًا، وكذلك من السعال، ونزلات البرد، والإنفلونزا، واضطرابات المناعة الذاتية، والاضطرابات النفسية، وحتى السرطان. الخبر السار هو أن تحسين صحة جهازك الهضمي هو عملية بسيطة، ومباشرة لتحقيق التوازن الصحيح لبكتريا الأمعاء الجيدة والسيئة. إنها مسألة نقل البكتريا المناسبة، بكميات مناسبة، إلى الإقامة الدائمة في قناتك الهضمية. وفعل ذلك تقريبًا لا يكلف أي عناء: تجنب السكريات، والمياه المعالجة بالكلور، والأطعمة المصنعة، والمزيد من الأطعمة المخمرة. بالإضافة إلى كونها لذيذة، فإن الأطعمة المخمرة لها فائدة إضافية تتمثل في كونها من الشافيات القوية التي يمكنك صنعها بنفسك بالحد الأدنى من الاستثمار والطاقة.

ببساطة تناول المزيد من الأطعمة المخمرة هو أفضل وسيلة لتحسين صحة جهازك الهضمي. تأكد من تناول الأنواع المصنوعة تقليديًا، وغير المبسترة. تشمل الخيارات الصحية الخضراوات المقطعة المخمرة ومنتجات الألبان المخمرة وغير المبسترة مثل الزبادي والكفير. من الناحية المثالية يفضل أن تصنع الزبادي أو الكفير الخاص بك بنفسك، كما يتم إثقال معظم الأنواع التجارية بالسكريات والنكهات الاصطناعية والمحليات، وهي منخفضة نسبة البكتريا النافعة.

في معظم المأكولات التقليدية، الناس يأكلون نوعًا من الأغذية المخمرة كل يوم، حيث إن هذا كان كيفية حفظهم للطعام قبل أن يكون التبريد متاحًا. للحصول على أفضل النتائج، ستريد أن تأكل قليلًا من الأغذية المخمرة كل يوم، أيضًا. كحد أدنى، اهدف لاستهلاكها ثلاث مرات في الأسبوع على الأقل.

الخضراوات المخمرة هي مصدر ممتاز من البكتريا النافعة. وعلى عكس بعض الأطعمة المخمرة الأخرى، تميل إلى أن تكون مستساغة إن لم تكن لذيذة تمامًا، بالنسبة لمعظم الناس. يمكنها أيضًا أن تكون مصدرًا عظيمًا لفيتامين ك2 إذا قمت بتخمير أطعمتك الخاصة باستخدام مزرعة البداية الصحيحة.

يمكنك أكل الخضراوات المخمرة كطبق جانبي، ولكنني أوصي بإضافتها إلى السلطة. إنها عظيمة كبديل عن الخل، وحامض اللاكتيك في الخضار يشبه حقًا حامض الخليك في الخل. ابدأ فقط بحوالي ملعقة صغيرة لبضعة أيام وقم بزيادة الجرعة ببطء لتصل لبضع ملاعق كبيرة يوميًا لإعطاء الوقت لجسمك للتكيف مع الميكروبات النافعة.

قم بقضاء جزء من فترة ما بعد الظهيرة في عطلة نهاية الأسبوع في تقطيع الخضراوات وتعبئتها في البرطمان، ثم تناول ملعقة أو ما يقرب منها عدة مرات في الأسبوع، مما يعني أنه سيكون لديك مصدر للبروبيوتيك والذي سيستمر لشهور، وسيكلف بضعة دولارات فقط، وهو طيب المذاق.

معظم مكملات البروبيوتيك عالية الجودة ستزودك بكسر من البكتريا النافعة الموجودة في هذه الخضراوات المخمرة منزلية الصنع وحسب، لذا صنع (وتناول!) خضراواتك الخاصة هو طريقتك الأكثر اقتصادًا لصحة القناة الهضمية المثلى كذلك.

عند اختيار الأطعمة المخمرة، ابتعد عن الأنواع المبسترة؛ حيث إن البسترة تدمر العديد من البروبيوتيك التي تُصنع بشكل طبيعي. وهذا يشمل معظم زبادي “البروبيوتيك” التي تجدها في كل محل بقالة تقريبًا في هذه الأيام؛ حيث إنها مبسترة، سوف تكون مرتبطة بجميع مشاكل منتجات الألبان المبستر: تسخين الحليب، كما هو الحال في البسترة، يدمر نسبة كبيرة من البكتريا الصديقة ويقلل من مستويات فيتامين ج وفيتامين ب 6. علاوة على ذلك، هي تحتوي عادة على السكريات المضافة، وشراب الذرة عالي الفركتوز، والملونات الصناعية أو مواد التحلية الصناعية، والتي سوف تزيد صحتك سوءًا فقط.

قم بمضغ طعامك!

إليك دليلًا للتأكد من أنك تمضغ بطريقة تدعم صحتك. بصفة عامة، سترغب في تناول الطعام في بيئة مسترخية، وغير مشتتة؛ تناول الطعام أثناء الحركة أو بينما تعمل أو تشاهد التلفاز لا يفضي إلى المضغ السليم.

– خذ قضمات أصغر من الطعام (إنها أسهل في المضغ)

– امضغ ببطء ولكن بثبات

– امضغ حتى يذوب الطعام ملء فمك أو يفقد كل قوامه

– أكمل المضغ وابتلع تمامًا قبل أن تأخذ قضمة أخرى من الغذاء

– أجل شرب السوائل حتى تبتلع

عملية المضغ تمهد لمضغ غذائك إلى قطع صغيرة وتذيبه جزئيًا، مما يجعل الهضم أسهل. الهضم هو في الواقع مهمة شاقة جدًا لجسمك، والتي تتطلب قدرًا كبيرًا من الطاقة، خاصة إذا ما اضطرت لهضم الطعام الممضوغ بشكل غير صحيح. المضغ الصحيح يجعل تكسير طعامك أسهل على بكتريا قناتك الهضمية.

لكن الاهتمام بالبكتريا في قناتك الهضمية هو عملية مستمرة، كثيرًا مثل الاهتمام بحديقة زهور. من أحد الأسباب هو أن عوامل نمط الحياة (مثل التوتر، أو تناول المضادات الحيوية، أو الانغماس في الأغذية المصنعة)، وكذلك العوامل البيئية التي ناقشتها في وقت سابق (بما في ذلك مياه الصنبور المعالجة بالكلور، والتي تقتل ميكروبات القناة الهضمية) يمكنها محو أجزاء من تعدادك البكتيري.

أيضًا، البكتريا التي تستهلكها من خلال الأطعمة المخمرة ومكملات البروبيوتيك تميل إلى أن تكون زوارًا وحسب في نظامك – إنها تعيش لنحو أسبوعين فقط. عندما يتعلق الأمر بالنبيت الجرثومي المعوي، فلا يمكنك “تجهيزه ونسيانه”. ولكن إذا وفرت لنبيتك الجرثومي المعوي التغذية السليمة -الأطعمة المخمرة، ومكمل البروبيوتيك عالي الجودة (إذا كنت لا تأكل الأطعمة المخمرة بانتظام)- وتجنبت المضادات الحيوية والاعتداءات البيئية الأخرى، فإن بكتريا قناتك الهضمية ستزدهر وستكافئك أضعافًا مضاعفة في شكل صحة جيدة.

خطة العمل

1. قم بدمج الأطعمة المخمرة في نظامك الغذائي اليومي، مثل الزبادي أو الكفير المصنوع من الحليب الخام، والناتو، والخضراوات المخمرة.

2. حاول تخمير خضراواتك الخاصة. بمجرد أن تختبر مدى سهولة العملية في الواقع، ومدى التمكين الذي يمنحه امتلاك ترسانة من البروبيوتيك اللذيذة (وغير المكلفة) على أهبة الاستعداد في جميع الأوقات، سوف يصبح الأمر قطعة مبهجة من خطتك للصحة الجيدة. ولأنه بإمكانك صنع كميات كبيرة -كافية لتستمر لأشهر- في مرة واحدة، سوف يكون الأمر دون عناء للغاية!

3. إذا لم تختر تناول الأطعمة المخمرة على الأقل بضع مرات في الأسبوع، فابحث عن مكمل بروبيوتيك ذي جودة عالية لتأخذه يوميًا.

4. تجنب العوامل التي تضر مستوياتك من البكتريا النافعة – بما في ذلك الأغذية المصنعة، والسكر، والصابون المضاد للبكتريا، والمياه المعالجة بالكلور.

الخلاصة

– عدد البكتريا في قناتك الهضمية يفوق عدد الخلايا البشرية في جسمك بنسبة 10 إلى واحد.

– هذه البكتريا تقدم مساعدات مهمة في عملية الهضم، والحماية من الجراثيم، وتنظيم المزاج.

– العديد من جوانب الحياة العصرية يمكن أن تكون ضارة للبكتريا النافعة في قناتك الهضمية.

– عمل جسمك ومخك سوف يعاني إذا لم تكن البكتريا المفيدة الخاصة بك في حالتها المثلى.

– تناول الأطعمة المخمرة وسيلة لذيذة لتغذية البكتريا الصديقة الخاصة بك.

– عندما يزدهر تعداد البروبيوتيك في قناتك الهضمية، فهذه الميكروبات الصغيرة تؤدي وظائف متعددة تساعد على إبقائك صحيح البدن وسعيدًا – حقًا!

تم النشر في
مصنف كـ الصحة العامة

آخر تحديث في 25 أغسطس, 2020

بواسطة الطاقم الطبي

نحن مجموعة من الأطباء والمتخصصين في القطاع الصحي، نقوم بتقديم الاستشارات الطبية مجاناً والمعلومات والنصائح الطبية الموثوقة منذ عام 2005، ونستهدف الجمهور العام، المثقفون والمهتمون بشؤون صحة الإنسان. للتفاصيل، اضغط هنا