ألم الصدر مع الحرقة

تنجم آلام الصدر عن عدة أسباب. فقد تكون إنذاراً بنوبة قلبية. أو ينشأ الألم عن نقص الأوكسجين المتجه إلى القلب نتيجة للتوتر (ذبحة صدرية) أو لمرض رئوي أو لالتهاب غضروف القفص الصدري.

غير أنه في معظم الأحيان لا يكون ألم الصدر مرتبطاً بحالة قلبية أو رئوية، بل ينشأ بالأحرى عن مشكلة هضمية. فبإمكان التشنج العضلي في المريء أن يسبب ألماً في الصدر. كما أنّ الألم المقترن بالتهاب المرارة (نوبة المرارة) يمكن أن يمتد إلى الصدر. أما أبرز أنواع آلام الصدر الناجمة عن الاضطرابات الهضمية فتتمثل بالألم الذي يصاحب الحرقة.

وتجدر الإشارة إلى أنّ الحرقة ليست مرضاً، بل عارضاً يتمثل بشعور محرق في الصدر قد يبدأ في أعلى البطن ثم يمتد إلى الأعلى وصولاً إلى العنق. وفي بعض الأحيان، خاصة عند الاستلقاء، تخلف الحرقة طعماً حاداً في الفم. وينشأ هذا الطعم عن حمض المعدة الذي يرتد إلى المريء والفم.

والواقع أنه في الأحوال الطبيعية، يبقى الحمض الهضمي محبوساً في المعدة بفضل مصرّة المريء السفلى. إذ تؤدي هذه الحلقة العضلية دور صمام لا ينفتح إلا عند ابتلاع الطعام. غير أنه في بعض الحالات، يرتخي هذا الصمام أو يضعف متيحاً لحمض المعدة بالارتداد إلى المريء مما يسبب الحرقة.

ويعاني كثير من الأطفال عند الولادة من عدم اكتمال المصرة، وهذا هو السبب الذي يدفعهم غالباً إلى لفظ (بصق) الحليب أو الطعام. إلا أنّ هذا الصمام يصبح أكثر نضجاً في السنة الأولى من عمرهم، فيقل ارتداد الطعام تدريجياً.

تطرأ الحرقة لدى الراشدين نتيجة لأسباب كثيرة. فالوزن الزائد وفرط الأكل والتمدد فوراً بعد وجبة الطعام يسبب ضغطاً على المصرة ويدفعها إلى الانفتاح قليلاً. فيتدفق حمض المعدة عبر الفتحة الصغيرة إلى المريء.

من جهة ثانية، قد تؤدي كثرة استهلاك الكافيين وبعض الأطعمة إلى إرخاء المصرة أو زيادة إفراز الحمض المعدي.

أما حالات الحرقة العرضية فهي شائعة، وتنتج غالباً عن فرط الأكل أو كثرة شرب الكحول. ولكن إن عانيت من الحرقة أكثر من بضعة مرات في الأسبوع أو كنت تتناول مضادات للحموضة يومياً، عليك رؤية الطبيب. فقد تكون حالات الحرقة عارضاً لمشكلة أكثر خطورة، كالارتداد المعدي المريئي. وفي حال بدت الحرقة التي تصيبك أكثر سوءاً أو “مختلفة” عن العادة، خاصةً إن صاحَبها ألم يمتد إلى الذراع، قم برؤية الطبيب على الفور. فقد يكون الألم غير ناجم عن الحرقة بل هو إنذار بنوبة قلبية.

بواسطة الطاقم الطبي

نحن مجموعة من الأطباء والمتخصصين في القطاع الصحي، نقوم بتقديم الاستشارات الطبية مجاناً والمعلومات والنصائح الطبية الموثوقة منذ عام 2005، ونستهدف الجمهور العام، المثقفون والمهتمون بشؤون صحة الإنسان. للتفاصيل، اضغط هنا