التصنيفات
الباطنية

الأطعمة المفيدة والمضرة للغدة الدرقية وجهاز المناعة

الغذاء أمر أساسي، وعلى مستوى ما، معظمنا بحاجة إلى نفس الشيء (سواء كنت مصاباً بالفرط أو القصور). الغذاء لا يعمل كدواء كما تتناول الأسبرين للصداع. بدلًا من ذلك، فإنه يعطي جسمك المغذيات الأساسية التي يحتاجها ليعمل. نعم، أجسادنا كلها مختلفة. لكن كل الغدد الدرقية يحتاج التيروسين واليود لصنع هرمون الغدة الدرقية. كل الأجسام تحتاج للزنك والسيلينيوم لتحويل T4 إلى T3، وأوميجا 3 للحفاظ على سلامة جدران الخلايا. يحتاج كل جهاز مناعي إلى فيتامين د، وفيتامين أ، وفيتامينات ب، وما إلى ذلك.

على الرغم من أن كلًا منا قد يستجيب بشكل مختلف للأطعمة المختلفة، فإن بعض الأطعمة تميل إلى أن تتسبب بالالتهاب فقط – والالتهاب سيئ لكل فرد منا. لكن كلًا من المؤلفات العلمية وخبرتي السريرية قد أقنعتني بأن الجلوتين ومنتجات الألبان هما من مسببات الالتهاب الشديدة لكل شخص، خاصة إذا كنت تعاني من خلل في الغدة الدرقية. كل ذلك يعود إلى المحاكاة الجزيئية؛ عندما يستنفر جهازك المناعي هجومًا مضادًا ضد الجلوتين وربما منتجات الألبان كذلك، فإنه يميل إلى مهاجمة غدتك الدرقية أيضًا. اسحب الجلوتين ومنتجات الألبان من نظامك الغذائي، وسيهدئ جهازك المناعي.

المكسرات البرازيلية

الأطعمة المفيدة للغدة الدرقية

اليود Iodine

من لبنات البناء المستخدمة في صنع هرمون الغدة الدرقية

مصادره

  • الأعشاب البحرية
  • أسماك المياه المالحة
  • الفيتامينات المركبة أو المكملات الغذائية ذات الجودة العالية

التيروسين Tyrosine

من لبنات البناء الأخرى المستخدمة في صنع هرمون الغدة الدرقية

مصادره

  • اللحوم الحمراء والدجاج
  • الأسماك والمأكولات البحرية
  • الأعشاب البحرية
  • المكملات الغذائية

السيلينيوم Selenium

  • مطلوب لتحويل T4 إلى T3
  • يساعد على منع وعکس خلل الغدة الدرقية الناجم عن المناعة الذاتية

مصادره

  • اللحوم الحمراء بما في ذلك الكبد
  • الدجاج والديك الرومي
  • الأسماك والمحار
  • المكسرات البرازيلية (أضفها تدريجيا إذا لم تكن مصابا بحالة مناعة ذاتية ويمكنك تحملها)
  • السبانخ
  • الفيتامينات المركبة أو المكملات الغذائية ذات الجودة العالية

الزنك Zinc

  • ضروري لتحويل T4 إلى T3
  • يحفز مستقبلات هرمون الغدة الدرقية فيما تحت المهاد خاصتك، بحيث يتمكن تحت المهاد خاصتك من قياس مستويات هرمون الغدة الدرقية بدقة وينظم إنتاجها

مصادره

  • اللحوم الحمراء والكبد اللحم كثير الدهن
  • الدجاج
  • السبانخ
  • المأكولات البحرية الفيتامينات المركبة أو المكملات الغذائية ذات الجودة العالية (لأن الزنك يمكن أن يستنفد مستويات النحاس في جسمك، اقرن مکمل الزنك الغذائي بمكمل النحاس الغذائي)

الحديد Iron

  • ضروري لتحويل اليوديد لليود
  • ضروري لتحويل T4 إلى T3

مصادره

  • لحوم البقر وكبد البقر
  • اللحم كثير الدهن
  • الدواجن
  • المأكولات البحرية
  • الخضراوات الورقية الداكنة
  • الفيتامينات المركبة أو المكملات الغذائية ذات الجودة العالية

دهون اوميجا 3 Omega-3 Fatty Acids

ضرورية للحفاظ على سلامة الخلايا بحيث يتمكن T3 الحر من دخول خلاياك بشكل فعال

مصادره

  • الأسماك الدهنية
  • المكسرات والبذور (أضفها تدريجيا إذا لم تكن مصابا بحالة مناعة ذاتية ويمكنك تحملها)
  • مكملات زيت السمك أو زيت الكتان الغذائية

فيتامين د3 Vitamin D3

  • ضروري لوظيفة المناعة الصحية
  • ضروري لتوصيل T3 للخلايا

مصادره

  • أشعة الشمس
  • الأسماك الدهنية
  • اللحم كثير الدهن
  • فطر بورتوبيلو
  • زيت السمك
  • الفيتامينات المركبة أو المكملات الغذائية ذات الجودة العالية

فيتامينات ب B vitamins

ضروري لوظيفة المناعة الصحية

مصادره

  • الخضراوات الورقية الداكنة
  • البروكلي (المطبوخ فقط)
  • البنجر
  • اللحوم الحمراء والكبد
  • المكمل الغذائي

فيتامين أ Vitamin A

  • ضروري لوظيفة المناعة الصحية
  • ضروري لتوصيل T3 للخلايا

مصادره

  • الفواكه والخضراوات البرتقالية، بما في ذلك الجزر والبطاطا الحلوة والقرع الشتوي والمانجو والمشمش
  • الكبد
  • الكرنب الأجعد (المطبوخ، وليس النيء)
  • الفيتامينات المركبة أو المكملات الغذائية ذات الجودة العالية

أهمية السيلينيوم

السيلينيوم ضرورة؛ من دونه، لا يمكن لجسمك تحويل T4 إلى T3. وعلاوة على ذلك، بالكميات الصحيحة، يمكن أن يساعد السيلينيوم في منع أمراض الغدة الدرقية الناجمة عن المناعة الذاتية. وإذا كنت بالفعل تعاني من حالة مناعة ذاتية، يمكن أن يساعد السيلينيوم على عكسها.

الأمر يبدأ باليوديد – اليود بالشكل الذي تمتصه، مثل نوع اليود الذي تتم إضافته في كثير من الأحيان إلى ملح الطعام لصنع الملح المعالج باليود. عندما يحول جسمك اليوديد إلى اليود، تنتج العملية عن بيروكسيد الهيدروجين، وهو مؤكسد، مما يضر بخلايا الغدة الدرقية ويمكن أن تؤدي إلى استجابة المناعة الذاتية. أنت بحاجة للسيلينيوم لتحييد بيروكسيد الهيدروجين.

كمكافأة إضافية عملاقة، أظهرت الأبحاث أن المرضى الذين يعانون من أمراض الغدة الدرقية الناجمة عن المناعة الذاتية يمكنهم تقليل مستوى أجسام البيروكسيديز المضادة للغدة الدرقية (TPO) عن طريق زيادة تناولهم من السيلينيوم إلى 200 ميكروجرام على الأقل يوميًا. وأيضًا أحثك على تناول الفيتامينات المركبة مع 200 ميكروجرام من السيلينيوم.

الآن، قد تكون قد سمعت أن المكسرات البرازيلية مليئة بالسيلينيوم وأن تناول الكثير جدًا مضر لك بسبب فرط تعرضك للسيلينيوم. هذا حقيقي – من الصعب أن تعرف بالضبط كم السيلينيوم في كل حبة مفردة من المكسرات، لذا مع هذا الغذاء بالذات، من المحتمل أن تبالغ في الأمر. من فضلك تمتع بالأطعمة الغنية بالسيلينيوم التي أدرجتها وتأكد من تناولك للفيتامينات التي تشمل هذا المعدن الحيوي.

أهمية المكملات الغذائية

أوه، كم كنت أتمنى أننا لم نكن بحاجة إليها! في عالم أقل تلوثًا، مع المزارع العضوية والحيوانات التي تم تربيتها بشكل إنساني، ربما لن نحتاجها. إذا لم تنضب تربتنا بسبب الزراعة التي تجردها من المعادن والمغذيات الأخرى، إذا لم تكن أجسادنا مثقلة بالسموم والمواد الكيميائية الصناعية، إذا كان الطعام الذي نتناوله غنيًا بالفيتامينات والمعادن، فبالفعل لن نحتاج لتناول المكملات الغذائية.

لكن في هذا العالم، للأسف، نحن بحاجة إليها. قد عانى معظم الطعام الذي تتناوله من السموم البيئية والتدهور العام للتربة بسبب الممارسات الزراعية الماضية، والانسياب السطحي الصناعي، والأمطار السامة، ومجموعة من المشاكل الأخرى. حتى الأغذية العضوية تتأثر بهذه العوامل.

وعلاوة على ذلك، فإن جسدك، والذي يتحمل كل هذه المشاكل، يحتاج إلى مساعدة إضافية في مواجهة هذه الضغوط الجسدية، وكذلك هو الحال مع جميع الضغوطات العاطفية التي نواجهها. بالإضافة إلى ذلك لدينا الكثير من العوامل الأخرى التي تؤدي إلى نضوب المغذيات، بما في ذلك مقدار الوقت الذي ينفقه طعامك في النقل، وعلى رف البقالة، وفي الثلاجة. للأسف، هذه العوامل تقلل من قيمة المغذيات في طعامك حتى لو كنت تأكل طعامًا عضويًا 100 في المائة.

قد سألني العديد من الناس لماذا لا يمكننا فقط اتباع الحصص الغذائية الموصى بها من وزارة الزراعة الأميركية USDA’s RDAs. هذا سؤال عظيم، وإليك الجواب: الحصص الغذائية الموصى بها هي الحد الأدنى المطلق من شيء تحتاج إلى تناوله من أجل تجنب الإصابة بالمرض، وليس الكم المثالي الذي تحتاجه لتحقيق العافية المثلى. بحلول الآن، ينبغي أن يكون هذا التمييز واضحًا جدًا!

بالإضافة إلى ذلك، قد تكون لديك طفرة جينية ما أو أكثر من الطفرات الجينية التي تؤثر على طريقة استخدام جسمك للفيتامينات والمعادن المختلفة. إذا كان الأمر كذلك، سوف تحتاج إلى المكملات الغذائية أكثر من الأشخاص الذين لا يعانون من تلك الطفرة. هذه الطفرات ترتبط عادة بحالات المناعة الذاتية، على الرغم من أن الناس الذين لا يعانون من حالات المناعة الذاتية قد تكون لديهم تلك الطفرات كذلك. هذا سبب آخر لكون المكملات حاسمة في منع و/أو علاج مختلف الحالات. المكملات الغذائية ليست بأي حال من الأحوال مسألة ذات حجم واحد ينطبق على الجميع!

هناك الكثير من الحديث على الإنترنت حول كيف أن المكملات الغذائية مضيعة للوقت والمال. لا تصدق ذلك. بالتأكيد، يمكنك المبالغة وتناول جرعات من المكملات الغذائية أكبر أو أكثر مما تحتاج. بالتأكيد، هناك الكثير من المكملات الغذائية التي تصنعها شركات ما والتي لا تحافظ على أعلى المعايير. صدقني، أنت لا تريد أن ترسل جسمك للعالم من دون الدعم الصحيح – والمكملات هي جزء حاسم من هذا الدعم.

الأطعمة المضرة بالغدة الدرقية

مسببات تضخم الغدة الدرقية هي أطعمة تقمع وظيفة الغدة الدرقية. بعض مسببات تضخم الغدة الدرقية -لا سيما البروكلي والكرنب الأجعد- ليس لها آثار مسببة لتضخم الغدة الدرقية عند طهيها ولكنها تقمع وظيفة الغدة الدرقية إذا تم تناولها نيئة. بعض الأطعمة المسببة لتضخم الغدة الدرقية تفقد أيضًا آثارها عند التخمير.

الآن، قد ترى قوائم أخرى على مواقع مختلفة، وقد تسمع الكثير من الأقاويل المثيرة للقلق حول كيف أن مسببات تضخم الغدة الدرقية هذه هي السبب وراء وباء الغدة الدرقية. آسفة – أنا لا أصدقها وحسب. بالتأكيد لم أرَ أي دليل على ذلك في ممارستي السريرية. حتى لو كنت مصابًا بفرط وظيفة الغدة الدرقية، أعتقد أن الاستفادة من تناول هذه الأطعمة يفوق مخاطرها كثيرًا؛ في الواقع، نحن ندرج بعضها في خطتنا ذات الثمانية والعشرين يومًا لأوضح لك كيف يمكن دمجها في نظامك الغذائي.

ستراقب وظيفة غدتك الدرقية مع الطبيب، وستسجل قياسات حرارة جسمك الأساسية، وستولي اهتمامًا وثيقًا لأعراضك. إذا كنت تشعر بأن هذه الأطعمة تؤثر عليك، ستتمكن من معرفة ما يمكن أن يتحمله جسمك. ومع ذلك، في الغالبية العظمى من الحالات، أود كثيًرا أن تتشبع بالأطعمة الصحية بدلًا من أن تنقطع عن تناول الخضار والفواكه التي يمكنها أن تثمر عن فوائد عظيمة لجسمك.

الجلوتين

الجلوتين أو الغلوتين Gluten هو مجموعة من البروتينات الموجودة في الحبوب مثل القمح، والسميد، والحنطة، والجاودار، والكاموت، والشعير. كما أنه يستخدم كمادة مضافة تقريبًا في جميع الأغذية المعالجة من زينة السلطات إلى الصلصات.

• الجلوتين هو ما يجعل الخبز لزجًا جدًا ومنتفشًا. وهو أيضًا عامل من عوامل أكثر من خمس وخمسين مرضًا، ويرجع ذلك إلى حد كبير إلى تأثيره الكارثي على قناتك الهضمية وجهازك المناعي. الجلوتين يجهد جهازك الهضمي، ويحفز جهازك المناعي على مهاجمة أنسجتك، ويسهم في خلل القناة الهضمية مثل فرط نمو الخميرة وفرط نمو بكتيريا الأمعاء الدقيقة. الأكثر ضررًا من كل شيء هو الطريقة التي يعزز بها الجلوتين ارتشاح الأمعاء عن طريق تحفيز إنتاج الزونولين، وهو بروتين يمكنه أن يشير لفتح النطيقة المسدة بين خلايا أمعائك والبقاء مفتوحة.

• الجلوتين ضار بشكل خاص بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من أمراض المناعة الذاتية، لكن بصراحة، هو شنيع جدًا للجميع وحسب. أود منكم جميعًا التخلص منه 100 في المائة. قناتك الهضمية، وغدتك الدرقية، وجهازك المناعي سيشكرونك على ذلك!

الحبوب والبقوليات

• الحبوب، الغذائية Grains وأشباه الحبوب (مثل الكينوا والذرة)، والبقوليات Legumes أيضًا تعزز ارتشاح الأمعاء. إنها تضر بالخلايا المعوية، وتغذي البكتيريا الضارة التي تتسبب في اختلال توازن الميكروبيوم الخاص بك، والتسبب في فتح النطيقة المسدة بين جدران خلايا أمعائك وبقائها مفتوحة.

• الجزء الصالح للأكل من هذه النباتات هو البذور، والتي تحتوي على الجنين. ومن أجل حماية هذا الجنين، ينتج النبات مبيدات حشرية طبيعية خاصة به لصد الآفات. المواد الكيميائية تساعد على تمرير البذور دون هضمها عبر جهاز الحيوان الهضمي بحيث عندما يتم إخراجها مع براز الحيوان، فإنها لا تزال سليمة ويمكن أن تنتج المزيد من النباتات. المواد الكيميائية التي تمكن بقاء البذور في ظل هذه الظروف يمكن أن تكون ضارة جدًا لأولئك منكم الذين يعانون مرضًا من أمراض المناعة الذاتية.

• الحبوب والبقوليات تحتوي أيضًا على الليكتينات Lectins، وهي بروتينات نباتية ترتبط بالكربوهيدرات. هناك نوعان من الليكتينات يتسببان في المشاكل بشكل خاص: الأجلوتينين والبرولامين.

• الأجلوتينين Agglutinin هو نوع آخر من المبيدات الحشرية الطبيعية والذي يمكنه أن يؤدي إلى تفاقم أمراض المناعة الذاتية. هذا هو السبب في كون الكائنات المعدلة وراثيًا (GMO) ضارة بشكل خاص ومسببة للالتهاب. لقد تم تصميمها خصيصًا لإنتاج المزيد من المبيدات الحشرية الطبيعية الخاصة بها! إذا كنت تتناول الحبوب والبقوليات، تأكد من أنها من سلالة معروفة أو غير معدلة وراثيًا.

• البرولامين Prolamin يصعب هضمه كذلك. في الواقع، الجلوتين هو نوع من البرولامين، وحتى الحبوب الخالية من الجلوتين تحتوي على البرولامين المماثل في تركيبه للجلوتين. وبالتالي، فإن البرولامين -والحبوب التي تحتوي عليها- يمكن أن يتسبب في استجابة مناعية في أي شخص يعاني من حساسية الجلوتين.

• تحتوي الحبوب أيضًا على الفيتات أو حمض الفيتيك Phytic acid، والذي يثبط الهضم ويرتبط بالزنك والحديد والكالسيوم، مما يمنع امتصاصها. كما تعلمون، هذه المعادن جوهرية لكل من وظيفة الغدة الدرقية والجهاز المناعي، لذلك لن ترغب في تناول أي أطعمة تمنعك من امتصاصها. الحبوب المعدلة وراثيًا تحتوي على تركيز أكبر من حمض الفيتيك.

• تحتوي أشباه الحبوب والبقوليات على السابونين Saponins، المعروف أيضًا باسم أشباه القلويات السكرية، وهو مبيد حشري طبيعي آخر تنتجه هذه النباتات. إذا كنت تعاني من ارتشاح الأمعاء، يمكن لأشباه القلويات السكرية المرور عبر بطانة الأمعاء وإلى مجرى الدم، حيث تدمر خلايا الدم الحمراء.

إذا كنت تعاني من حالة مناعة ذاتية، فإن الحبوب والبقوليات التي لا تحوي الجلوتين يجب أن تبقى بعيدًا عن نظامك الغذائي في الأساس، على الرغم من أنك قد تكون قادرًا على الاستثناء في بعض الأحيان -فلنقل مرة أو مرتين في الشهر- طالما أنك لا تلاحظ أي تأثيرات مرضية. إذا لم تعانِ من حالة المناعة الذاتية، يجب أن تكون قادرًا على إعادة إدخال هذه الأطعمة تدريجيًا، وإذا لم تلحظ أي مشاكل، احتفظ بها في نظامك الغذائي. ومع ذلك، تمهل. لا أكثر من حصة واحدة يوميًا من الحبوب أو البقوليات، وأقل إذا عانيت مشكلة في تحملها. كيف ستعرف؟ إذا بدأت في اكتساب الوزن، أو ظهرت علامات على عسر الهضم، أو إذا أصبت بأعراض مزعجة أخرى، فمن المحتمل أن جسدك يخبرك بضرورة تقليلها أو التخلص منها.

منتجات الألبان

ما ضرر منتجات الألبان؟ ويحي، أشياء كثيرة جدًا! أولًا وقبل كل شيء، هي كذلك قد تحفز المحاكاة الجزيئية. كما أنها من مسببات الالتهاب الشديدة. حتى الآن ينبغي أن يكون هذا كافيًا. سأضيف أنه إذا كنت تتناول أي نوع من منتجات ألبان المزارع التقليدية، فإنك تعرض جسمك للمضادات الحيوية (بشعة التأثير على الأمعاء)، وهرمون النمو البقري (تحدث عن تعطيل الغدد الصماء والغدة الدرقية!)، والكثير من البكتيريا الضارة (بسبب الطريقة التي تربى بها الحيوانات، فإنها تصاب بالمرض كثيرًا، على الرغم من كل تلك المضادات الحيوية). من فضلك، تخطَّ الحليب وتجاوز الجبن والزبادي. جسمك يستحق أفضل.

الباذنجانيات

(الباذنجان والفلفل والطماطم والبطاطس البيضاء) تحتوي على مستويات مرتفعة من الليكتينات.

يمكنها أن تضر بطانة قناتك الهضمية بسهولة وتضعف وظيفة القناة الهضمية. كل واحد منكم يجب عليه إعادتها لنظامه الغذائي بحذر بعد ذلك فقط إذا تمكن من تحملها.

البيض

يحتوي على إنزيم واقٍ، الليزوزيم، كخط دفاع طبيعي ضد الحيوانات المفترسة. الليزوزيم يمكن أن يسبب الالتهاب في الأشخاص الذين يعانون من أمراض المناعة الذاتية.

السكر

يتسبب في الالتهاب الشديد وليس له أي قيمة غذائية. سوف تكون أكثر سعادة وأكثر صحة إذا تخلصت منه، ربما مع بعض الاستثناءات. الطبيب بداخلي يحب أن يطلب منك التخلص منه دائمًا، وإذا كنت تستطيع أن تفعل ذلك، فذلك أفضل بكثير. لكنني لا أستطيع أن أقول لك بأن تفعل ما لا أفعله بنفسي! أحب الاحتفال بعيد ميلادي؛ تناولت كعكة الزفاف عندما تزوجت. وأنا أدلل نفسي بقليل من الحلوى في المناسبات الخاصة. أنا أيضًا أتمتع بالشوكولاتة الداكنة جدًا – على الأقل 85 في المائة من الكاكاو. دعونا نبدأ بإخراج السكر من نظامك الغذائي لمدة ثمانية وعشرين يومًا. يمكنك أن ترى كيفية شعورك بعد ذلك عند إضافة السكر بكميات محدودة جدًا.

الكافيين

بالكميات المناسبة هو على ما يرام لبعض الناس، على الرغم من أنه حتى لو كان في إمكانك تحمله، فإن الكثير منه لا يزال بإمكانه أن يعطل نومك ويجهد غدتك الكظرية. إذا كنت تتناول المشروبات التي تحتوي على الكافيين للتعويض عن ذلك الترنح في الصباح أو الركود في منتصف الظهيرة، فبالتأكيد أنت تعاني من الحرمان من النوم وتعاني من ضعف الغدة الكظرية. من فضلك، أقلع عن الكافيين خلال خطة الثمانية والعشرين يومًا، واحصل على قدر النوم الذي تحتاج إليه، وادعم غدتك الكظرية. بعد أن يستعيد كل من ذلك عافيته، يمكنك التفكير فيما إذا كنت ستضيف كميات صغيرة من الكافيين مرة أخرى في نظامك الغذائي (على الأكثر، ست أوقيات من القهوة أو اثنتان وثلاثون أوقية من الشاي الذي يحتوي على الكافيين).

الكحول

فهو يمكن أن يتسبب في الالتهاب وهو مليء بالسكر. ويمكنه أن يفاقم من التهابات الأمعاء مثل فرط نمو بكتيريا الأمعاء الدقيقة وفرط نمو الخميرة. وأخيرًا وليس آخرًا، فإنه يجهد كبدك، والذي يحتاج جميع موارده المتاحة لتخليص جسمك من السموم.

الأطعمة المعبأة

دائمًا ما تحوي المواد المضافة، والأصباغ، والمواد الحافظة – كيف بغير ذلك يمكنها البقاء في صناديق الورق المقوى تلك دون أن تفسد؟ غالبًا ما يضاف إليها الجلوتين والسكر ومنتجات الألبان والذرة وفول الصويا وغيرها من الأطعمة المسببة للالتهاب كذلك، ناهيك عن أطنان من الملح الإضافي. حتى المنتجات الخالية من الجلوتين مشبعة تمامًا بالمكونات التي من شأنها أن تجهد جسمك، وتعسر عمل جهازك المناعي، وفي نهاية المطاف، ترهق غدتك الدرقية. أسدِ جسمك معروفًا وتجاهلها – للأبد.

أهمية الأطعمة المفيدة لصحة الغدة الدرقية والجهاز المناعي

تأكد من أن غدتك الدرقية تحصل على المغذيات التي تحتاجها من أجل:

  • إنتاج هرمون الغدة الدرقية
  • تحويل T4 الحر إلى T3 الحر
  • اسمح ل T3 بدخول خلاياك

اشفِ قناتك الهضمية، لأن القناة الهضمية غير الصحية والتي تعاني من ارتشاح الأمعاء:

  • تفشل في امتصاص وهضم المغذيات التي تحتاجها غدتك الدرقية – وجسمك
  • تسمح للغذاء المهضوم جزئيًا بالمرور من خلال جدران الأمعاء، مما يحفز فرط نشاط الجهاز المناعي
  • تفشل في إنتاج ما يكفي من السيروتونين وغيره من مواد المخ الكيميائية الحيوية، مما يضعك في خطر الإصابة بالقلق، وتشوش الذهن، والاكتئاب، ومشاكل النوم الأخرى
  • يجهد جسدك، ويتسبب باضطراب هرمونات التوتر والهرمونات الجنسية، والتي بدورها تعطل الغدة الدرقية والوظيفة المناعية

ادعم جهازك المناعي بحيث:

  • يتوقف عن مهاجمة غدتك الدرقية (إذا كنت تعاني من إحدى حالات المناعة الذاتية)
  • تمنع الإصابة بأولى حالات المناعة الذاتية أو الإصابة بحالة إضافية

أسس التآزر الإيجابي، بحيث:

  • يعمل كل من قناتك الهضمية، وجهازك المناعي، وغدتك الدرقية على دعم بعضها البعض بدلًا من تعطيل بعضها البعض.

إذًا الآن صرت تعرف أي الأطعمة سوف تساعدك على تحقيق صحة الغدة الدرقية والجهاز المناعي.

ما لا تعرفه بعد -لكن سوف تكتشفه بحلول هذا الوقت في الشهر المقبل- هو مدى روعة شعورك عندما تأكل بهذه الطريقة. سوف تكون غدتك الدرقية صحية، وجهازك المناعي قويًا، وسوف يشعر جسمك كله بأنه نابض بالحياة ونشط. تمثيلك الغذائي سينشط حتى سرعته المثلى، شعرك وجلدك سيكونان في طريقهما للصحة المتوهجة، وسوف يكون عقلك صافيًا، وحادًا، وهادئًا، ومزدهرًا بالتفاؤل. هذه هي قوة -وبهجة- الطعام. لا أستطيع الانتظار حتى تختبر ذلك بنفسك!

خطة الأطعمة والمكملات الغذائية

الغذاء يتميز بقوة استثنائية – للشفاء والضرر على حد سواء. تخيل: الأطعمة التي تضعها في جسمك يمكن أن تحول صحتك البدنية بالكامل، ومستويات طاقتك، وحتى حالتك النفسية. ما تأكله يؤثر على كيفية معالجة عقلك لعمليات التفكير والعاطفة، وكذلك كيف تؤثر غدتك الدرقية وأمعاؤك على مخك. سيتوجب عليك التوقف عن تناول الأطعمة التي تؤذيك في حين تتشبع بالأطعمة التي تشفيك.

فكّر في مدى سوء مزاجك ونفاد صبرك عندما تفوت وجبة، كيف تبدأ بالشعور بالحزن واليأس، ومدى تشوش ذهنك. وبعد ذلك عندما تأكل شيئًا، تبتهج على الفور، وتهدئ، وتستعيد تركيزك، وتشعر بتجدد نشاطك. الآن ضاعف هذا الشعور الجيد عشر مرات وأنت تغذي جسمك بالمغذيات التي يتوق إليها للحيوية، والمزاج العظيم، والصحة المثلى.

يمكنني تذكيرك بأنه من دون اليود بالإضافة إلى التناول المناسب من البروتين، غدتك الدرقية لا تحتوي على لبنات البناء التي تحتاجها لصنع هرمون الغدة الدرقية – كما لو كنت تطلب من كبير البنائين أن يصنع لك منزلًا من كيس من الحصى وبعض الطين. نعم، على الأرجح ستحصل على مسكن مؤقت بشكل ما – لكنه لن يكون بنفس جودته على الإطلاق كما لو تم بناؤه من الصلب والخرسانة. لا يمكنك أن تعطي غدتك الدرقية مواد سيئة وأن تتوقع منه أن يحتفظ بمستوى أدائه – هذا ليس بالمنطقي بأي شكل من الأشكال.

أو يمكنني أن أخبرك بأنه من دون ما يكفي من الحديد والسيلينيوم والزنك، فإن نظام إشارات غدتك الدرقية لن يحتوي على المعادن التي يحتاجها لتحويل T4 إلى T3. ناهيك عن أنه من دون الزنك، لا يمكن لما تحت المهاد الخاص بك قياس مقدار هرمون الغدة الدرقية الذي يصنعه جسمك، لذلك لا يمكنه أن ينظم تلك العملية برمتها بشكل صحيح. ومن دون الحديد، لا يمكن لجسمك تحويل اليوديد (النسخة الغذائية من اليود) إلى اليود (المادة الكيميائية الحيوية التي تستخدمها غدتها الدرقية بالفعل). يمكنني أن أخبرك أيضًا بأنه من دون دهون أوميجا 3 الصحية، تفقد جدران خلاياك سلامتها، ودون فيتامين أ، T3 الحر سيحدث عالمًا من المتاعب في طريقه إلى خلاياك. ويمكنني أن أتحدث لفترة طويلة عن سبب وكيفية احتياج جهازك المناعي إلى فيتامين ب وفيتامين د للحفاظ على توازنه الصحي.

حتى ذلك الحين، قد يشكك البعض منكم في قوة الطعام، وبالنظر إلى الطريقة التي يتحدث بها الأطباء التقليديون عن التغذية، بالكاد يمكنني لومك. غالبًا ما يعامل الأطباء التقليديون الطعام، على أحسن تقدير، كموضوع هامشي. عند ما سأل الكثير من مرضاي أطباءهم السابقين عن نهجهم الغذائي، قيل لهم: “حسنًا، إذا كنت تريد أن تجربه، فمن المحتمل ألا يضرك”.

العديد من المرضى يمكنهم استعادة وظيفة الغدة الدرقية الصحية ببساطة من خلال اتباع نظام غذائي وتغيير نمط الحياة وحدهما. لقد سمعتني. مع النظام الغذائي وتغيير نمط الحياة وحدهما، يمكنك إصلاح المشكلة التي يتناول الجميع حبوبًا لعلاجها. هل تعلم أن السينثرويد synthroid هو الآن أكثر دواء موصوف في الولايات المتحدة الأمريكية، مع كتابة 21.5 مليون وصفة طبية في كل عام، وهو ما يمثل مليارات الدولارات؟ كم من هؤلاء الناس يمكنهم الحصول على نفس النتائج أو حتى أفضل منها مع مجرد تناول الطعام بشكل أفضل؟

الآن إذا كانت غدتك الدرقية قد تضررت بالفعل، فإن النظام الغذائي وحده قد لا يكون كافيًا. قد تحتاج إلى إعطائه بعض الدعم الإضافي في شكل هرمون الغدة الدرقية التكميلي. وإذا كنت تعاني من فرط وظيفة الغدة الدرقية، فسوف تحتاج للأعشاب المهدئة للغدة الدرقية – حتى تعيد غدتك الدرقية مرة أخرى إلى توازنها، بالإضافة إلى بعض المكملات الغذائية الإضافية لتحل محل ما يحرقه تمثيلك الغذائي مفرط النشاط.

في كلتا الحالتين، لا يزال الغذاء أفضل صديق – أو أسوأ عدو. الالتهاب -الناجم إلى حد كبير عن الأطعمة المسببة للمشاكل- يمكنه هدم جدران منزلك قبل أن تشيدها من الأصل. في نهاية المطاف، تناول الطعام بشكل سليم يجعل الصحة المثلى ممكنة.

الآن، بمجرد أن أبدأ في الحديث عن الخيارات الغذائية، فبعض منكم سيفكر في النظام الغذائي. ونحن نعرف كم أن اتباع النظام الغذائي ممتع! بالنسبة للكثيرين منا، دعونا نواجه الأمر، النظام الغذائي هو أقل كلماتنا تفضيلًا. سوف أقترح عليك التوقف عن تناول الأطعمة الضارة، وسوف تفكر، ويحي، عد السعرات الحرارية، أو القيود في تناول الطعام! أو كل تلك الأطعمة التي أحب تناولها ولكن من غير المسموح لي تناولها! أنا أتفهم الأمر، ولن أريد لك أن تشعر بالحرمان، إلا ولو كان ذلك فقط لأن الحرمان يساوي التوتر، والتوتر يساوي ارتفاع مستويات الكورتيزول، وخلل هرمونات التوتر، ومجموعة كاملة من الأشياء الأخرى السيئة لصحتك.

• من خلال النظام الغذائي والمكملات الغذائية، استهلك المغذيات التي يحتاجها جسمك للوصول لوظيفة الغدة الدرقية المثلى: اليود والبروتين (ليوفر لك التيروسين، وهو حمض أميني أساسي آخر) والسيلينيوم والزنك والحديد وفيتامين د وفيتامين أ وأحماض أوميجا 3 الدهنية، ومجموعة متنوعة من فيتامينات ب.

• تجنب الأطعمة التي تعطل وظيفة الغدة الدرقية: الأطعمة المسببة للالتهاب والأطعمة النيئة المسببة لتضخم الغدة الدرقية.

• إزالة السيئ: تخلص من أي شيء يؤثر سلبًا على بيئة جهازك الهضمي، وخاصة الأطعمة المسببة للالتهابات والأطعمة السامة.

• استعادة الجيد: لا يمكنك الهضم بكفاءة إذا لم تكن لديك المواد الكيميائية الحيوية التي تحتاجها: الإنزيمات الهاضمة، وحمض الهيدروكلوريك، والأحماض الصفراوية. إذا لزم الأمر، ستتناول المكملات مع هذه المكونات أثناء اتباع خطتك.

• إعادة التلقيح بالبكتيريا الصحية: لا يمكن أن تعمل قناتك الهضمية من دون الميكروبيوم الصحي (المجتمع البكتيري المفيد الذي يمثل جانبًا أساسيًا من الهضم والعديد من الوظائف الأخرى). والبروبيوتيك -في هيئة حبوب، أو مسحوق، أو كبسولة محملة بالبكتيريا الودية- هي جزء من خطتك كذلك.

• إصلاح القناة الهضمية: أنت بحاجة لبعض العناصر الغذائية للمساعدة في إصلاح قناتك الهضمية نفسها، بما في ذلك الجلوتامين، وهو حمض أميني يمكنه المساعدة في إصلاح بطانة قناتك الهضمية. هذا جزء من خطتك أيضًا، جنبًا إلى جنب مع مرق العظام الشافي للقناة الهضمية، وأحماض أوميجا 3، وفيتامين أ، وفيتامين د، والزنك، والأعشاب مثل الدردار والألو فيرا.

شفاء القناة الهضمية

إذا كنت تواجه مشكلة سواء مع غدتك الدرقية أو جهازك المناعي، فمن المؤكد تقريبًا وجود مشكلة في قناتك الهضمية. كيف يمكنني أن أكون متأكدة؟ لأنه، ربما كما اشتبه أبقراط، القناة الهضمية أساسية لبقائنا. إذا كنت تعاني من أي نوع من المشاكل النظامية -أي مرض أو اضطراب يستمر أكثر من يوم أو يومين أو يتكرر كثيرًا- فإما أنه بدأ في القناة الهضمية أو انتقل إلى القناة الهضمية.

صحة القناة الهضمية أساسية تمامًا لصحتك العامة، لذلك نحن نريد أن نشفي قناتك الهضمية في أسرع وقت ممكن. إذا لم نفعل ذلك، فسيكون من الصعب تصحيح أي شيء آخر. عندما لا تكون في ذروة صحتك، فإن قناتك الهضمية تكون مثل المركب الشراعي الذي تعتمد عليه ليوصلك لبر السلامة. سترغب في التركيز على التجديف، وإعداد الشراع، وإيجاد الرياح، وتوجيه القارب لمسار العودة إلى منزلك. لكن إذا كان هناك ثقب كبير يسرب الماء في القارب وتضطر للاستمرار في التوقف لتفريغه، ويستمر الثقب في سحب المياه وتهديدك بالغرق في أول بوادر هطول المطر – حسنًا، لا شيء آخر تفعله سيهم كثيرًا. حتى تكون قناتك الهضمية صحية، وغير نفاذة، لا يمكنك فعل الكثير لشفاء غدتك الدرقية، أو جهازك المناعي، أو أي شيء آخر. هذا هو السبب في أن شفاء القناة الهضمية هو جزء لا يتجزأ من خطتك ذات الثمانية والعشرين يومًا. التخلص من الجلوتين والحبوب والبقوليات

بمجرد أن تكون قناتك الهضمية في حالة جيدة، فسنرغب في بقائها في حالة جيدة. إحدى الطرق الرئيسية لحماية قناتك الهضمية هي منع الجلوتين والحبوب والبقوليات من دخول نظامك الغذائي. التخلص من الجلوتين سوف يمنع المزيد من الأضرار المعوية، والالتهابات، والمحاكاة الجزيئية في غدتك الدرقية. الحبوب والبقوليات تحتوي أيضًا على الليكتينات والبروتينات الأخرى التي تتسبب في تهيج بطانة الأمعاء، وخلق الالتهاب، وتؤدي إلى ارتشاح الأمعاء. كما أنها تتسبب في مخاطر صحية أخرى، لذا لن تكون جزءًا من نظامك الغذائي عند بدء خطتك ذات الثمانية والعشرين يومًا. إذا كنت قد أصبت باضطراب من اضطرابات المناعة الذاتية، سيتوجب عليك منع الجلوتين والحبوب والبقوليات بشكل دائم من دخول نظامك الغذائي. إذا لم تكن تعاني من اضطراب، فقد تكون قادرًا على إعادة إدخال الحبوب والبقوليات ببطء بعد مرور الثمانية والعشرين يومًا.

وأنا أعلم أن الجلوتين والحبوب والبقوليات تبدو وكأنها أطعمة صحية قياسية، لكن صدقني، قليل من الأشياء أسوأ تأثيرًا على قناتك الهضمية وجهازك المناعي. دعونا نلقي نظرة أكثر تمعنًا.

ماذا عن الخضريين والنباتيين؟

كطبيبة، يجب أن أكون صادقة معك: نظامك الغذائي في الواقع ليس جيدًا لجسمك، خاصة إذا كنت تعاني من أي خلل في غدتك الدرقية أو المناعة. أولًا، سوف تجد أنه من الصعب جدًا الحصول على الأحماض الأمينية التي تحتاجها غدتك الدرقية بصنع الهرمون وكذلك فيتامين ب12 والذي يعتبر جوهريًا لغدتك الدرقية كذلك.

مما يزيد الأمور سوءًا أن الحبوب والبقوليات ومنتجات الألبان من مسببات الالتهاب الشديدة، وبمجرد إزالة تلك الأطعمة من نظامك الغذائي، ماذا ستأكل؟ جهازك المناعي وغدتك الدرقية يعتمدان على البروتين – تحتاج للأحماض الأمينية لمساعدتهم وكذلك لبناء العضلات، وتجديد مواد مخك الكيميائية، ودعم جميع وظائف جسمك.

بعض النباتيين يأكلون السمك والمأكولات البحرية قليلًا. إذا كنت تفعل ذلك، فيمكنك استبدالها بأي من أطباق اللحوم. إذا كنت نباتيًا صارمًا أو خضريًا، لا يزال بإمكانك اتباع الخطة عن طريق إزالة معظم الأطعمة المسببة للالتهاب من نظامك الغذائي.