الرئيسية / طب وصحة / الصحة العامة / أضرار تلوث الهواء

أضرار تلوث الهواء

منذ أن كنا أطفالًا، شُجعنا على الخروج والاستمتاع ببعض الهواء النقي. سبب ذلك أكثر من مجرد رغبة والدينا في التمتع ببعض السلام والهدوء ببساطة، أو إبعاد الأطفال عن الأشياء القابلة للكسر. بل وأيضًا أكثر من مجرد الاستفادة ببعض أشعة الشمس أو حتى النشاط الجسدي. يؤمن معظم الأشخاص بأن دخول بعض الهواء النقي في رئاتهم سيفيدهم. يصدقون ذلك لدرجة أن “الاستمتاع ببعض الهواء النقي” يوصى به على نطاق واسع كعلاج لكل الأمراض تقريبًا.

اليوم، نقضي معظم حيواتنا ونحن عالقون في السيارات، والمكاتب، وغرف المعيشة، ونتنفس الهواء المعالج والمكيف. نتيجة لذلك، أصبح الحصول على بعض الهواء (النقي) مرادفًا أيضًا لأي تغيير في الوضع الراهن، وعادة ما يكون ذلك التغيير للأفضل.

أضرار تلوث الهواء

من السهل فهم المنطق. يخرج الأشخاص المرضى والضعفاء من المنزل بقدر أقل، وبالتالي يحصلون على قدر أقل من الهواء النقي. لكن ذلك لأنهم مرضى وضعفاء، وليس لأن الهواء سيعالجهم كالسحر. الأشخاص الأصحاء كثيرًا ما يخرجون ويحصلون على المزيد من الهواء النقي. لكن ذلك ببساطة لأنهم أصحاء، وليس لأن الهواء جعلهم كذلك.

الهواء النقي ليس جديدًا حتى. معظم الهواء الذي نتنفسه كان يدور لآلاف السنين. يحتوي كل نفس نستنشقه نظريًا على جزيء واحد على الأقل تنفسه مسبقًا فرد واحد آخر على الأقل.

في الواقع، لا يوجد شيء في الهواء النقي والمنعش يؤثر بالذات على صحتنا. لكن تلك هي النقطة. إنه هواء فحسب، يتألف من النيتروجين بنسبة 78 في المائة ومن الأكسجين بنسبة 21 في المائة. لا يوجد أكسجين في الهواء النقي بالخارج أكثر من الموجود بداخل المنزل. نتيجة لذلك، فإن محاولات الشفاء عن طريق فتح النوافذ، وتحسين التهوية، وشراء النباتات المنزلية أو زراعة الأشجار في حينا لن تغير على نحو ملحوظ التركيب الكيميائي ل 99 في المائة من الهواء الذي نتنفسه.

هل عليّ حقًا أن أتنفس هواءً نقيًا؟

س: هل يضرني تلوث الهواء؟

ج: هل يضرك التدخين؟

س: هل سيساعدني وجود النباتات المنزلية؟

ج: فقط إذا حافظت عليها على قيد الحياة، وحينها ستساعدك كديكور وحسب.

س: هل يجب عليّ الانتقال إلى مدينة ساحلية؟

ج: ليس من أجل هواء البحر فقط.

س: كشخص غير مدخن، لماذا يجب أن أبالي بالتدخين؟

ج: لأن الدخان يدخل عينيك، أيضًا.

س: كيف يمكن لرائحة هذه الغرفة أن تستمر في كونها سيئة لهذه الدرجة؟

ج: لأن المواد الكيميائية في إمكانها الالتصاق بالأسطح، وما يزال في إمكانها أن تتحرر وتعود للهواء بعد مرور شهور.

س: ماذا عن السيارات الكهربائية؟

ج: لا توجد عوادم. لكن عجلات السيارة الكهربائية تستمر في الدوران.

استمر في نشر الدريقة

تعد نباتات المساحات الداخلية إضافة محبوبة لأي منزل. إذا تذكرنا ريها، سترد لنا الصنيع بجمال حي وجذاب.

نبتة الدريقة من أشهر الأمثلة. ليس بسبب أناقتها، لكن بسبب تحملها الفائق للإهمال، وضعف الإضاءة، ورداءة الهواء. تعرف أيضًا باسم “نبتة الحديد الزهر”. إنها قوية لدرجة أنه في بريطانيا بالحقبة الفكتورية، أصبحت الدريقة تمثل عزيمة الطبقة المتوسطة التي لا تنكسر.

يُقال بأن نباتات المساحات الداخلية تجعلنا أكثر سعادة واسترخاءً. على الأقل عندما نحافظ عليها على قيد الحياة. النباتات المنزلية ستمتص بعض الكيماويات العالقة في الهواء وتكسرها، بالإضافة لجمع المواد الجسيمية. مع ذلك، فإن أثرها على جودة الهواء بالمساحات الداخلية، على الرغم من كبره، في الواقع صغير للغاية مقارنة بفتح جميع النوافذ والأبواب أو تنظيف المنزل بالمزيد من الدقة أكثر من مرة بين الحين والآخر، على سبيل المثال.

في كل يوم، نستنشق حوالي اثني عشر مترًا مكعبًا من الهواء. ذلك تقريبًا نفس كمية الهواء الموجودة في مكتب صغير. حتى إذا حُبسنا في ذلك المكتب عديم التهوية، من دون وجود أي وسيلة لخروج أو دخول الهواء (كخزنات البنك محكمة الإغلاق أو في غرفة ضغط في فيلم ما من أفلام الخيال العلمي)، فسيتوافر لنا مقدار من الأكسجين في تلك المساحة سيكفينا على الأقل لبضعة أيام.

لحسن الحظ، تعني التهوية المستمرة في المنازل والمكاتب أننا، في الواقع، لا نغير تركيز الأكسجين في هوائنا مطلقًا، حتى ولو قيدنا بمكتبنا مع إغلاق الباب بإحكام ولهثنا.

لذلك، فإن الأمر ليس أن الهواء النقي به عناصر تفيدنا، بل الأكثر أهمية بالفعل هو الأمور غير الموجودة في الهواء النقي. بذلك أعني التلوث. وهو القاتل الحقيقي. ينتج مزيج تلوث الهواء والتدخين وفيات بين البشر في جميع أنحاء العالم أكثر من أي سبب آخر من أسباب الوفيات. لذلك فإن طلبنا من أطفالنا أن يخرجوا ويستمتعوا بالمزيد من “الهواء المنعش” بالكاد يعد لغزًا.

تغيير البحر

روج للهواء المنعش منذ أمد طويل كأفضل ترياق لجميع الأمراض. حتى قبل أن يمكننا ركوب طائرة والانطلاق لنيوزلندا، كان الأشخاص يتجهون للتلال، أو يذهبون للشاطئ للاستمتاع بالهواء. لم يكن ذلك من أجل قضاء وقت طيب وحسب. كان أيضًا من أجل صحتنا. منتجعات الجبال أو تلك على شاطئ البحر كانت وما تزال تجارة منتعشة تقدم ذلك؛ توفر بعض الهواء النظيف والصحة الأفضل لعملائها.

من الواضح، عند المقارنة بالحياة في المدن المزدحمة التي تحرق الوقود باستمرار من أجل الدفء، والطهي، والنقل، والصناعة والتنفس فيها، يبدو هواء الأماكن الخارجية المنعش في المناطق الساحلية عديم التلوث كالحلم. لذلك بدا هواء البحر جيدًا بالنسبة لهم، في الأساس لأن الهواء في موطنهم لم يكن كذلك. لكن هل كانت آثار “الاستمتاع بالهواء المالح” الشافية والأسطورية أكثر من مجرد تغيير المناظر؟

أظهرت بعض الدراسات أن الأشخاص الذين استقالوا من وظائفهم المكتبية وانتقلوا للحياة في المناطق الساحلية يبدو أنهم يتمتعون بصحة أفضل في المتوسط من أولئك الذين يمكثون بأماكنهم. بالطبع، توجد العديد من الأسباب التي تفسر هذه الفائدة. على سبيل المثال، قد تتعلق أكثر بأسباب رغبتنا في الحياة بجوار البحر أو امتلاكنا للموارد وإمكانية التنقل اللازمة لإجراء التغيير. قد لا تتعلق مطلقًا بالهواء النقي.

رائحة البحر

قبل وقت طويل من وصولنا إلى الشاطئ، يمكننا شم هواء البحر وتذوقه. إنه مميز: منعش، وكبريتي بعض الشيء، ومليء بذكريات الآيس كريم ومراهم التشمس.

تنجم الرائحة المميزة من الغازات التي تطلقها الكائنات البحرية، وأكثرها شهرة هو كبريتيد ثنائي الميثيل. بتركيزات مرتفعة، تكون رائحته أسوأ من الكرنب العفن، لكن بتركيزات منخفضة، كما هو الحال في البحر، تكون رائحته كالشاطئ.

رائحة البحر ليست مجرد نفايات. إنها أيضًا من طرق تعرف المخلوقات البحرية على المناطق الغنية بالموارد الغذائية. يساعد كبريتيد ثنائي الميثيل أيضًا في صنع السحب فوق البحر، والتي يمكنها أن تعمل كقبعة في يوم مشمس، لمنع تعرض الكائنات الدقيقة لأشعة الشمس أكثر من اللازم.

تعمل تلك الاستجابات على الحفاظ على توازن بيئة البحر. تشكل كم بلا حدود من الطحالب المحبة للشمس سيكون أمرًا سيئًا. لذلك، مع نمو جماعات الطحالب، تتسبب زيادة إفراز كبريتيد ثنائي الميثيل في تشكل السحب وقدوم الضواري الآكلة للطحالب لمنع فرط نموها. بالمثل، وجود الطحالب بقدر أقل من اللازم يضر البحر. لذلك عندما تقل الطحالب، يساعد انخفاض مستويات كبريتيد ثنائي الميثيل على إبعاد السحب والضواري، مما يساعد الطحالب على الازدهار مجددًا.

ملح البحر لا يذوب في الهواء، لكن الأمواج المتكسرة تولد رذاذ البحر، وهو رذاذ دقيق من جسيمات الماء تبعثره الرياح والأمواج في الهواء. يوجد ملح في قطيرات الماء تلك، وبعض اليود، والمغنيسيوم، وعناصر أخرى. لكن في حين أن كل تلك العناصر مفيدة في جسم الإنسان، لا يوجد قدر كافٍ منها في هواء البحر لتشكيل أي فارق بالنسبة لصحتنا عند استنشاقها. ويمكننا الحصول على الكثير من المعادن بسهولة من الطعام الذي نأكله.

يشكل الملح 0.9 في المائة من أجساد البشر. ماء البحر أكثر ملوحة بحوالي أربعة أضعاف (3.5 في المائة). على الرغم من أننا ننصح باستنشاق هواء البحر، فإن شرب ماء البحر ممنوع. حتى لو كنا نموت من العطش وكان هناك ماء (مالح) في كل مكان، لن تتوافر نقطة واحدة صالحة للشرب. إذا شربناه، فمن المحتمل للغاية أن نهلك.

لأن الماء المالح أكثر تركيزًا من سوائل أجسادنا المالحة، فإن استنشاق الماء المالح عن قصد (والذي يعرف بالمحلول الملحي عالي التوتر) يسحب الماء من الجسم إلى سطح الرئتين. يمكن لذلك أن يسهل على الأشخاص الذين يعانون من التهاب الشعب الهوائية وغيرها من مشكلات الرئة تكسير المخاط السميك الذي يسد رئاتهم ونقله للخارج أثناء العدوى. بنفس الطريقة، يمكن لبخاخات المحلول الملحي عالي التوتر المساعدة في إزالة انسداد الأنف الناجم عن الإصابة بالزكام أو الحساسية. حيث إن معظم الأشخاص لا يعانون من أمراض في رئاتهم أو كحة مزمنة أو انسداد بالأنف (خاصة عندما يخططون للذهاب للشاطئ)، فإن الهواء المالح لا يوفر لهم أي مساعدة خاصة.

إذا كان الطقس عاصفًا، يعتقد الكثير أن الهواء لا بد وأن يكون أكثر نقاءً. والرياح بالمناطق الساحلية عادة ما تكون أقوى مما هي في المناطق الداخلية. ذلك لأن الماء يمتص الحرارة ويحررها بمعدل أبطأ من اليابسة، مما يشكل اختلافات في درجة الحرارة في الصباح والمساء والتي تحفز تدفق الهواء (والمعروف بنسيم البحر).

لكن في حين أن الرياح القوية يمكنها بالتأكيد المساعدة على نفخ تلوث الهواء المحلي بعيدًا، يمكن للرياح أيضًا جلب التلوث من مناطق أخرى، حيث يمكنه أن يعلق في دوامات المناطق الساحلية أو المرور بتفاعل كيميائي مع رذاذ البحر وأشعة الشمس التي تزيد من سميته. لذلك فإن الشواطئ المعرضة للرياح القوية قد لا تتمتع بالهواء النقي والنظيف الذي كنا نأمل به في نهاية المطاف. أحزان قصعة الغبار

كان الغبار منذ طويل الأمد لعنة على عمال المناجم، والمزارعين، وأي شخص آخر عمل في التراب. في الثلاثينيات، تسبب مزيج من الجفاف وفقدان الحياة النباتية الأصلية في نفخ آلاف الأطنان المترية من التربة السطحية بعيدًا ببساطة، مما حول السهول العظمى بالولايات المتحدة الأمريكية إلى قصعة غبار افتراضية. لم تضيع المزارع وأسباب المعيشة فحسب. بل دخلت أيضًا حبيبات الغبار في رئات الأشخاص، وقتلت الآلاف منهم.

لم تكن تلك أول مرة يحدث فيها أمر مثل هذا في العالم. شهدنا نفس آثار التلوث الكارثية على رئات البشر عند حرق الفحم غير الخاضع للتنظيم في لندن في القرنين التاسع عشر والعشرين، مشكلًا غطاءً أسود وكبريتيًا على المدينة. عرف ذلك باسم الضخان.

نظرية همتي دمتي

كلمة ضخان بالإنجليزية Smog عبارة عن لفظ منحوت من كلمتي Smoke (دخان) و Fog (ضباب) محزومتين في كلمة واحدة بشكل مفيد (اللفظ المنحوت من كلمتين portmanteau، وهو لفظ يعني أيضًا حقيبة سفر تتألف من مقصورتين) تعبر بشكل مثالي عن خصائص الكلمتين.

استخدمت صحيفة لوس أنجليس تايمز تعبير ضخان لأول مرة في عام 1893 في مقال تناول ضباب لندن السميك والشبيه بحساء البازلاء. مع ذلك، لم يلفت دكتور هنري دي فو نظر العامة لمصطلح ضخان حتى عام 1905 في صحيفة وصفت بشكل مختلف الضباب الدخاني أو الدخان الضبابي الذي غطى لندن. لذلك، لم يظهر مصطلح ضخان الغريب في قصص شيرلوك هولمز، أو مؤلفات هاردي، أو وايلد، أو حتى ديكينز، على الرغم من أن جميعهم علقوا على سماته العجيبة.

في مقدمة كتاب The Hunting of the Snark، يجادل همتي دمتي أن الكلمات المنحوتة مثل ضخان تظهر إذا “قررت أنك ستقول كلتا الكلمتين، لكنك لم تقرر أيهما ستقول أولًا… لكنك إذا تمتعت بأندر المواهب، عقل مثالي الاتزان، فإنك ستقولهما (معًا في الوقت نفسه)”. هل هذا فطور (breakfast)؟ هل هذا غداء (lunch)؟ ويحي، لا أستطيع التقرير، إنه مزيج من الاثنين حقًا. لذلك سأسميه إفطار/غداء (brunch).

عند شعور سارة بالين بالحيرة بين طلب دحض (Refute) أو تكذيب (Repudiate) الرئيس لادعاءات بالعنصرية، استخدمت كلتا الكلمتين وابتكرت مصطلحًا جديدًا (Refudiate). مع ذلك، عجزت عن اقتباس همتي دمتي كدليل على عقلها مثالي الاتزان.

أحد العناصر السامة في الضخان هو حقًا الغبار نفسه، والمعروف أيضًا باسم المواد الجسيمية. توجد أنواع مختلفة من الجسيمات في الهواء الذي نتنفسه. تعلق الجسيمات الكبيرة بفعالية في أنوفنا، أو أفواهنا، أو حناجرنا. يمكن لتلك التسبب في الحساسيات ودغدغة حلوقنا، لكنها لا تصل لما هو أبعد من ذلك بكثير ولذلك لا تتسبب في الكثير من الضرر لرئاتنا.

بعض الجسيمات أصغر بكثير، وأنحف من خيط حريري مفرد بشباك العناكب. ذلك يجعلها خطرة. لأنه بسبب حجم الجسيمات الصغير للغاية، يمكنها اجتياز دفاعاتنا والتغلغل بعمق في رئاتنا، مع الأكسجين الذي نتنفسه. وبمجرد أن تصبح في رئاتنا، تتصرف كشظية مزعجة، وتحفز استجابة التهابية. بعض الجسيمات الضئيلة العالقة في الهواء يمكنها أيضًا أن تعمل بمثابة وسيلة نقل للسموم، والكيماويات، والمعادن المتطفلة. المواد الجسيمية فائقة الدقة (أصغر من خيوط العنكبوت بأكثر من عشرين مرة) يمكنها أيضًا اجتياز رئاتنا ودخول مجرى دمائنا.

كما نوقش في موضع آخر، حيث تعاني من الالتهاب، توجد أيضًا احتمالية حدوث الأضرار الجانبية. في حالة تلوث الهواء، تحفز الجسيمات الدقيقة التهاب الرئتين. لذلك فإن تعرضك لتلوث الهواء يزيد من خطر الإصابة بأمراض الرئة الأخرى بالإضافة إلى سرطان الرئة.

كما يمكن لالتهاب الرئة تأجيج العمليات الالتهابية التي تحدث في غير ذلك من المواضع، مثل تلك المرتبطة بأمراض القلب. نتيجة لذلك، فإن تركيز الجسيمات الدقيقة في الهواء الذي نتنفسه كل يوم (أي جودة الهواء الذي نتنفسه) مرتبط بصحتنا بقوة، وخاصة صحة رئتينا ودورتنا الدموية.

العديد من الجسيمات الدقيقة التي نتنفسها تأتي من حرق الوقود بالمركبات والمصانع، والتفاعلات الكيميائية التي تحدث في الغلاف الجوي كنتيجة ثانوية. نتيجة لذلك، تعرضنا اليومي يحدده في الأغلب قربنا من الحركة المرورية والمواقع الصناعية، بالإضافة للرياح وأحوال الطقس السائدة والتي تعمل إما على تركيز أو تبديد انبعاثات عوادمها. في بعض الأماكن، ينتج قدر كبير من تلوث الهواء من مصادر طبيعية كالحرائق، والانفجارات البركانية، والرمال والأتربة التي تثيرها الرياح.

كل ذلك التلوث يأتي من خارج منازلنا، في هواء من المفترض أن يكون نقيًا. لماذا إذًا قد نوصي أطفالنا بالخروج واستنشاق المزيد من التلوث؟

تاريخيًا، كان السبب هو أن جودة الهواء بداخل منازلنا اعتادت أن تكون أسوأ بكثير مما هي بالخارج. قديمًا عندما استخدمنا لهب الحطب المكشوف، والشموع، ومشاعل النار من أجل الإضاءة، كان البقاء بالأماكن الداخلية سامًا بالتأكيد. هواء الأماكن الداخلية يسهل تلويثه، في الأساس بسبب التهوية الأقل فعالية. لذلك كان فتح النوافذ والأبواب على مصراعيها أو الخروج من المنزل (والذي يعرف بالحصول على الهواء النقي) منطقًا بديهيًا ينقذ حياة الأشخاص. حتى في يومنا هذا في العالم النامي، حرق الوقود الصلب من أجل الطهي والتدفئة يملأ أماكن المعيشة بمواد جسيمية دقيقة وفي الغالب يقتل عددًا من الأشخاص حول العالم يساوي العدد الذي يقتله التدخين نفسه.

مع ذلك، حتى من دون اللهب المكشوف، يمكن أن تعرضنا مطابخنا لخطر تلوث الهواء. تنتشر المواد الجسيمية الناجمة عن الطهي في الهواء. ذلك هو سبب قدرتنا على شم طعام العشاء أثناء طهيه من الجانب الآخر من المنزل. تنتشر المزيد من الجسيمات الدقيقة عندما نطهو اللحم والدهون الحيوانية المتطايرة بداخلها. ذلك هو سبب كون رائحة اللحم المقدد أو المشوي رائعة للغاية في جميع أنحاء المنزل، مقارنة بالبطاطس المشوية البسيطة. أيضًا، كلما طهينا على حرارة أعلى (على سبيل المثال، القلي، والتشويح، والشواء على اللهب مباشرة)، زاد عدد الجسيمات الدقيقة التي ننشرها في الهواء. استخدام موقد غاز للطهي، خاصة لفترات طويلة، ينشر أيضًا جسيمات في الهواء أكثر مما تنشرها المواقد الكهربائية عديمة اللهب. وبالطبع، إذا حرقنا طعامنا، لا يهم مقدار احتراقه، تلك الجزيئات ستنتشر في الهواء أيضًا ويمكننا شمها في جميع أنحاء المنزل.

يمكن تقدير آثار الجسيمات الصحية المحتملة العالقة في الهواء والتي يولدها الطهي عن طريق فحص معدلات سرطان الرئة. يعلم الجميع أن التدخين يسبب سرطان الرئة. لكن أحيانًا يصاب أشخاص لم يدخنوا مطلقًا طوال حياتهم بسرطان الرئة، مع احتمال كون النساء أكثر عرضة للخطر بكثير من الرجال. ربما يمكن ربط ذلك جزئيًا بالوقت الإضافي الذي تقضيه النساء أحيانًا في المطبخ وهن يستنشقن الجسيمات الدقيقة التي ينشرها طهيهن (خاصة عند استخدام الزيت للتشويح/القلي العميق في الطهي الآسيوي).

تتمتع معظم المطابخ العصرية بشفاط تهوية فوق الفرن أو الموقد والذي يهدف إلى حبس معظم المواد الجسيمية (لكن ليس كلها)، بالإضافة للروائح والرطوبة الناتجة عن الطهي. يمكن لتلك الشفاطات العمل بشكل جيد للغاية إذا تذكرنا تشغيلها، أو إذا أمكننا تحمل أزيز مراوح الشفط المتصل. لكن في حين أنها يمكنها إفادة المنزل، فإن الكثير منها لا يغطي المنطقة فوق الشعلات الأمامية بالقدر الكافي على أية حال لتكون مؤثرة للغاية بالنسبة للطاهي.

التدخين يقتل

أكثر طريقة عملية لإنقاص سنوات من عمرك هي عن طريق استنشاق دخان التبغ. نصف المدخنين على المدى الطويل سيموتون مبكرًا بسبب الأمراض المرتبطة بالتبغ، ويقللون عمرهم المتوقع بعشر سنوات، في المتوسط، ويفقدون القدرة على التمتع بالعديد من السنوات الجيدة الأخرى، بسبب آثار التدخين المباشرة على صحتهم، ورئاتهم، وقلوبهم، ونفسهم، وحتى على مظهرهم.

مع ذلك، لأغلبية تاريخه، اعتبر التبغ علاجًا يشفي كل شيء، مثل القهوة أو الكحول، واستخدم تقريبًا لكل الأمراض المعروفة. بل واعتقد حتى أنه يمكن استخدامه لإنقاذ الحياة.

إحياء دخاني

في القرن الثامن عشر، لم يوجد الإنعاش فمًا لفم. بدلًا من ذلك كان يتم إنعاش الأشخاص الذين من الواضح أنهم ماتوا بسبب الغرق باستخدام دخان التبغ. لكن من الجلي أن الموتى لم يتنفسوا، ولم يمكنهم استنشاق الدخان. لذا كان يستخدم داخليًا كحقنة شرجية بدلًا من ذلك.

من المثير للاهتمام، ربما قد نجحت تلك الطريقة بالفعل. يمكن لبعض الأشخاص عندما يحبسون أنفاسهم ويغمرون رءوسهم في المياه الباردة أن يحفزوا استجابة تغير إيقاع قلوبهم. في حالات نادرة، قد تتسبب تلك الاستجابة في إيقاف قلبهم تمامًا. ذلك تفسير من التفسيرات المحتملة لحالات الوفاة بسبب “الغرق” المتعذر تفسيرها والتي تحدث لسباحين أقوياء ظاهريًا أو في مياه ضحلة بالقرب من الشاطئ.

مع ذلك، يمكن إعادة تشغيل القلب أحيانًا إذا نفخنا كمية كبيرة من الهواء الساخن في المؤخرة. مع تمديد الغاز الساخن فجأة للأمعاء، يرسل ذلك إشارة عاجلة عبر الجهاز العصبي للمخ بالقوة الكافية لإعادة الحياة حرفيًا.

فائدة الدخان الشافية ليس لها علاقة بالنيكوتين أو أية مواد كيميائية أخرى يحتوي عليها. ذلك لأن الدماء لا تتدفق عند وفاتنا. لذلك لا يمكن للدم نقل الدواء وصولًا لقلبنا أو مخنا (من دون أساليب الإنعاش الحديثة لدفعه)، حتى إذا حقن مباشرة في الوريد. ربما ذلك لحسن الحظ، لأن النيكوتين سام ولا يمكن استخدامه بأمان إلا مع المتوفين حديثًا.

كثيرًا كأجهزة وقف رجفان القلب من القرن الحادي والعشرين، نال العلاج بحقن الدخان الشرجية قبولًا كبيرًا لدرجة أن محطات الحقن الشرجية (مع أنبوب لإدخال الدخان ومنفاخ لنفخه) جهزت في جميع المناطق التي شاع الغرق فيها مثل أطواق النجاة، مع عمال إنقاذ يدخنون استعدادًا لتطبيق الإسعافات الأولية.

نظرًا لأنه كان من المفهوم على نطاق واسع أن التدخين أمكنه إنقاذ الحياة، كان من المستحيل تخيل إنتاجه لأي ضرر. لم يتواجد الزومبي وحتى فرانكشتاين بخيال العامة بعد. لذلك، في ذلك الوقت، ثبت أن فكرة إعادة الموتى للحياة كانت أكبر الحيل منذ الأساطير القديمة. مع ذلك، على الرغم من نجاحها المعترف به، توقف استخدام هذه العملية غير اللطيفة في نهاية المطاف، على الأقل بسبب إثبات أن المادة الفعالة الأساسية في دخان التبغ، النيكوتين، كانت سامة في الواقع. والآن مع قدر الأدلة المتاحة لدينا، يصعب على أي شخص مستنير غير مدخن فهم كيف يمكن لأي شخص عاقل أن يستمر في التدخين.

على الرغم من انخفاض المعدلات من حوالي نصف السكان منذ خمسين عامًا مضت، فإن حوالي واحد من كل سبعة بالغين يستمر في التدخين، وخمسة من كل ستة مدخنين يدخنون يوميًا. أولئك الأشخاص ليسوا مجاذيب، أو متهورين، أو غير مبالين (أو حتى من الموتى الأحياء). من الصعب عليهم تخيل حياة (أو حتى يوم واحد) من دون الدخان والسلوى التي تقدمها لهم كل سيجارة. إنهم مدمنون.

إذا كنت مدخنًا إذًا، فأكثر الأمور أهمية التي يمكنك فعلها من أجل صحتك هي التوقف عن التدخين.

مع ذلك، على الأرجح أنك لست مدخنًا. ولماذا يجب أن تبالي إذا أراد الآخرون التدخين؟ إنه خطؤهم اللعين، أليس كذلك؟ عش ودع الآخرين يموتون!

حقيقة الأمر هي أن التدخين يدخل حياتنا نحن في نهاية المطاف، أيضًا. كل يوم، يتفاعل المدخنون ودخانهم مع غير المدخنين في بيئاتهم المشتركة. ويمكن تمرير بعض من مئات المواد الكيميائية السامة التي يحتوي عليها الدخان عبر الهواء لغير المدخنين. حوالي واحد من كل خمسة من غير المدخنين يعاني من مستويات قابلة للكشف من مواد كيميائية ناتجة عن تكسير النيكوتين المستنشق في دمائهم. يدعى ذلك بالتدخين السلبي.

التدخين السلبي

التدخين السلبي يشكل خطرًا كبيرًا على الصحة. معدلات بعض أنواع السرطان، وأمراض القلب، والجلطة المخية، والاكتئاب والعديد من الأمراض المقصرة للعمر تزيد بوضوح نتيجة للتعرض للتدخين السلبي، حتى في الأشخاص الذين لم يدخنوا مطلقًا. حجم ذلك التأثير ليس ضئيلًا. على سبيل المثال، خطر الإصابة بالنوبة القلبية أو الجلطة المخية في غير المدخنين المعرضين بشكل متكرر للتدخين السلبي يزيد بما يتراوح بين الربع والثلث. ذلك خطر يكافئ خطر تدخين خمس سجائر في اليوم، على الرغم من أن التعرض للدخان أقل من 5 في المائة من تعرض المدخن لخمس سجائر يوميًا للدخان.

بسبب الخطر الواضح على الصحة في أولئك المعرضين بشكل غير مباشر لدخان التبغ، فإن التدخين في الأماكن العامة، سواء الداخلية أو الخارجية، قد منع أو قيد بشدة. تمنع بعض البلدان الآن التدخين في السيارات. مع انخفاض عدد المدخنين، فإن تطور التشريع المكافح للتدخين قد قلل التعرض للدخان السلبي بما يتجاوز ثلثي ما أُستنشق منذ ثلاثين عامًا، عندما كان لا يزال حتى من الممكن التدخين على متن طائرة.

وممنوع التدخين، رجاءً

اليوم، فكرة السفر عبر سحب سامة تتألف من دخان شخص آخر تكاد ألا يمكن تصورها، ناهيك عن خطر تسببها في اشتعال الوقود الهوائي والأكسجين في الخزانات المركزية وانفجار الطائرة!

في السبعينيات، كان 40 في المائة من جميع البالغين من المدخنين المنتظمين. عندما شكل غير المدخنين الأغلبية أخيرًا، ضغطوا للحصول على حقوقهم الخاصة. من غير المفاجئ أن شركات الطيران نفرت من فكرة خسارة 40 في المائة من سوقها عن طريق منع التدخين. لتقليل انزعاج العملاء غير المدخنين والمواجهات المحتملة على متن الطائرة بسبب تلك المشكلة، فصل الركاب في الطائرة لأقسام منفصلة: “مدخنين أو غير مدخنين”.

في عام 1987، أصبحت أستراليا أول دولة في العالم تمنع التدخين في جميع الرحلات الداخلية. شاركت جميع شركات الطيران سريعًا عندما أدركت أن ذلك قد يوفر عليهم الأموال في الواقع عن طريق تسهيل توزيع المقاعد (على سبيل المثال، التوقف عن توفير أقسام للمدخنين وغير المدخنين) بالإضافة لتقليل تكاليف التنظيف. كذلك كانت الفوائد المحتملة لطاقم الطائرة واضحة لوزير الخزانة الفيدرالية في ذلك الوقت ورئيس الوزراء مستقبلًا، والذي عملت زوجته سابقًا كمضيفة طيران.

لم تمنع الحكومة الأسترالية التدخين على متن الرحلات الدولية في بادئ الأمر خوفًا من أنها قد تضر شركة الطيران المحلية (والتي امتلكتها الحكومة في ذلك الوقت). قلق الكثيرون من أن طلب الامتناع عن التدخين من المدخنين في الرحلات الطويلة للغاية من وإلى أستراليا قد يكون أكثر مما يمكنهم تحمله. تطلب الأمر ثماني سنوات أخرى قبل منع التدخين بجميع الرحلات من وإلى أستراليا.

على الرغم من اقتراح منع التدخين لأول مرة في عام 1969، لم تشرع الولايات المتحدة الأمريكية حتى عام 2000 في جعل جميع الرحلات الجوية، الداخلية والدولية، بلا تدخين عبر أمريكا.

اليوم، جميع الطائرات والعديد من أماكن العمل بلا تدخين، خاصة في الأماكن الداخلية. ذلك مهم لأن فصل المدخنين عن غير المدخنين، كما جرب على متن الطائرات، لم ينجح ببساطة لأن الجسيمات الصغيرة العالقة في الهواء تتغلغل بكل شيء، حتى الأشياء البعيدة عن مصدر الدخان نسبيًا.

أكثر الحلول شيوعًا هو إرسال المدخنين للخارج ببساطة، وهو سبب تجمع المدخنين الآن بخارج العديد من المباني. ذلك ينقل المشكلة، لكنه لا يخلصنا منها. أي شخص وأي شيء بالقرب من مدخن، بالأماكن الداخلية أو الخارجية، سيستمر في تعرضه لهوائهم. ويجب علينا جميعًا دخول المبنى أو الخروج منه في مرحلة ما، لذلك كثيرًا ما سنمر عبر سحبهم السامة.

التدخين غير المباشر

أحيانًا ندخل غرفة أو مساحة كان شخص يدخن فيها وتكون رائحتها شنيعة! نتعرف فورًا على أن الرائحة النفاذة العالقة أتت من دخان السجائر. تنتج تلك الرائحة من الأدخنة الفواحة المنبعثة من جسيمات الغبار والقطران والتي لا تغطي السجاد والستائر والأرائك وحسب، بل وأيضًا الملابس، والشعر، وحتى بشرة المدخنين.

يمكن أن تلازم تلك الجسيمات مكانها للعديد من الأسابيع بعد إطفاء السيجارة وتلاشي الدخان (السلبي). مع ذلك، تسرب بقايا الدخان مع مرور الوقت موادها الكيميائية العضوية الطيارة للهواء مجددًا، وتتسبب في رائحة الغرفة المميزة التي استضافت مدخنًا في السابق. أحيانًا تدعى تلك البقايا العالقة في الهواء بالدخان غير المباشر.

بخلاف الدخان في الهواء، والذي يميل للتبدد مع مرور الوقت، فإن المواد السامة في الدخان غير المباشر تتراكم مع كل سيجارة تدخن في غرفة ما، وتلوث البيئة بشكل تراكمي. كلما دخنت المزيد من السجائر في غرفة ما، ساءت رائحتها. ذلك هو الحال خاصة في المساحات الضيقة والحارة، مثل مقصورة السيارة.

الأمر المهم حيال التدخين غير المباشر هو أنه بنفس قدر سمية تدخين السجائر. يتألف الدخان غير المباشر من نفس المواد الكيميائية السامة التي تدخل الهواء وتخرج منه حتى تُتنفس أو تُنفخ بعيدًا. كل الأمراض نفسها التي تزيد نتيجة للتدخين موجودة بمعدلات أعلى في الأشخاص المعرضين بشكل غير مباشر لدخان شخص آخر.

من الخواص المهمة الأخرى للدخان غير المباشر أنه مشهور بمقاومته للتنظيف التقليدي. تهوية الغرفة، أو تشغيل المروحة، أو كنس الأرضيات حتى ننهار لن يمكنه أبدًا التخلص من رائحة الدخان المميزة بالكامل. ذلك لأن القطران الموجود في الدخان يلتصق بالأسطح حرفيًا، والذي من ثم يستمر في إصدار المواد الكيميائية السامة وكريهة الرائحة ببطء لأيام أو حتى أشهر بعدها.

لا تتفرد السجائر بتلويث الهواء المستمر بالأماكن الداخلية بسبب الملوثات المستمرة في الانبعاث. يمكن للعديد من المواد الكيميائية الأخرى إنشاء بواقٍ سامة تستمر في الانبعاث خلال العديد من الشهور. من الأمثلة الكلاسيكية رائحة السيارات الجديدة التي يمكنها الاستمرار لما يتجاوز عامًا بعد أن بيعت لأول مرة.

رائحة السيارة الجديدة

تختلف رائحة السيارات الجديدة عن السيارات القديمة. حتى السيارات المستعملة التي أعيد بناؤها وتجديدها لتكون كالجديدة، تختلف رائحتها عن تلك في المركبة الجديدة تمامًا وكليًا.

العديد من المواد الكيميائية تدخل في صناعة السيارة. يوجد الكثير من البلاستيك، والصمغ، والمطاط، والمذيبات، والفينيل، والسجاد، وأحيانًا الجلد. وتمامًا كما يحدث عندما تطهو البرجر، تصبح بعض تلك المواد الكيميائية عالقة في الهواء عند تسخينها ويمكننا شم رائحتها، خاصة عندما تكون مركزة في حدود المقصورة الضيقة. يمكننا الاستمرار في شم نفحة السيارة الجديدة في الأيام الحارة حتى بعد مرور أشهر، حيث إن الحرارة تستخلص آخر بقايا الحداثة.

على الرغم من أن رائحة السيارة الجديدة مرضية بالمقارنة، فإنها بالتأكيد ليست مفيدة لنا. فكر في شم الغراء.

في نهاية المطاف، تختفي رائحة السيارة الجديدة وتتلاشى أو تتغلب عليها رائحة الأجسام، والغازات، وبواقي الطعام التي فقدها الأطفال بأسفل المقاعد الخلفية. لكن لفترة طويلة، تشعر بأن السيارة جديدة وكذلك تكون رائحتها.

كذلك تستمر أشياء أخرى في منازلنا بنشر الأبخرة في هوائنا، بما في ذلك الطلاء والورنيش، ومنتجات التنظيف والتطهير، والأحذية المتسخة بالعرق، وروائح الجسم وحتى بقايا الحيوانات الأليفة؛ لفترة طويلة بعد جفاف النباتات أو اختفاء مصدر الروائح. تلك الغازات الكريهة من الواضح أنها مركزة في الأماكن الداخلية بسبب قلة التهوية، مما يجعل من المنطقي فتح النوافذ والأبواب بقدر الإمكان والسماح لها بالخروج.

من الطرق الشهيرة الأخرى لإصلاح مشكلة الأبخرة المستمرة هي تسخين المنزل. ينطوي ذلك على رفع درجة الحرارة بقدر الإمكان لعدة أيام حتى تصبح معظم المواد المتطايرة المختبئة في المنزل عالقة في الهواء. من ثم يمكننا فتح كل الأبواب والنوافذ، وتشغيل جميع المراوح ونفخ الأبخرة بعيدًا.

عوادم المركبات المتعبة

يبقى حرق الوقود الحفري بواسطة السيارات، والدراجات النارية، والشاحنات مصدرًا أساسيًا لتلوث الهواء. تنشر أنابيب العوادم مجموعة من المواد الكيميائية السامة والجسيمات الصغيرة، والتي تبعثر في الهواء بسبب اضطراب المركبات المارة وتنشئ ضبابًا مرئيًا يكتنف العديد من المدن الحديثة.

تفقد حيوات كل عام بسبب المواد الكيميائية الضارة التي تنتجها السيارات أكثر بثلاث مرات على الأقل من تلك المفقودة بسبب حوادث السيارات. تحدث معظم تلك الوفيات بسبب مشكلات الرئة، خاصة في الأشخاص الضعفاء الذين يعانون من أمراض الرئة الموجودة مسبقًا. لكن حتى في الأشخاص الأصحاء، وحتى في مستويات أقل من التي تمليها توجيهات جودة الهواء شائعة الاستخدام، كلما عشنا وعملنا في أماكن أقرب من الطرق الرئيسية، زاد خطر تعرضنا لمشكلات القلب، والجلطة المخية، والخرف، وبعض أنواع السرطان وحتى انخفاض الخصوبة نتيجة لتعرضنا. من الناحية العددية، تأثير التخلص من عوادم السيارات كلها على بقاء البشر سيكون أكبر من علاج الأورام الميلانينية.

من السهل فهم أن عوادم السيارات في إمكانها أن تكون مضرة. لقد قرأنا جميعًا عن أشخاص ينتحرون عن طريق استنشاق أدخنة عوادم محركات المركبات أو رأيناهم على التلفاز وفي الأفلام. ما تزال ثاني أكثر طرق الانتحار انتشارًا، على الرغم من أن المحولات الحفزية في المحركات العصرية وغير ذلك من خواص الأمان تجعل من الصعب تنفيذها. يبدو أن مستشعرًا بسيطًا بمقصورة المركبات سيكون حلًا بسيطًا لمنع حدوث ذلك. كانت تلك المستشعرات تستخدم في الطائرات لسنوات، مع أقنعة الأكسجين الأوتوماتيكية التي تسقط في حالات طوارئ انخفاض الأكسجين. في السيارات الذكية حقًا، مستشعر المقصورة سيقوم بإغلاق المحرك عند تنشيطه. ذلك من شأنه أن ينقذ آلاف الأرواح في كل عام، بنفس عدد الحيوات التي تنقذها الوسادات الهوائية على الأقل.

لكن بالنسبة لأولئك منا الذين يمشون ببساطة على الرصيف بجانب طريق مزدحم في وادي خرساني رديء التهوية بالمدينة الحديثة، لا يوجد إنذار بسيط أو قناع أكسجين يسقط من السقف. معظم غازات العوادم غير مرئية وعديمة الرائحة. إنها تبدو كالضباب عندما تتفاعل مع أشعة الشمس والمواد الكيميائية الأخرى في الجو.

الأوزون السيئ

عادة ما نفكر في الأوزون كالشخص الجيد. يطفو بارتفاع 22.5 كيلومتر (أو 14 ميلًا) في طبقة الأوزون من الستراتوسفير، ويعمل كواقٍ من أشعة الشمس حيث يحمي الأرض من الآثار الضارة الناجمة عن أشعة الشمس وإشعاعها فوق البنفسجي. لكن على مستوى الأرض، حيث ليس من المفترض أن يكون موجودًا، لدى الأوزون جانب مظلم، خاصة في نقاط اتصاله برئاتنا وجلدنا.

ينشأ ذلك “الأوزون” السيئ عندما تتفاعل انبعاثات المركبات والمصانع مثل ثنائي أكسيد النيتروجين والهيدروكربونات المتطايرة مع أشعة الشمس والأكسجين في التروبوسفير حيث نعيش ونتنفس. الأوزون (السيئ) على مستوى الأرض يكون في أعلى مستوياته في دخان الصيف الضبابي في المدن الصناعية مثل لوس أنجلوس وبكين.

مشكلة الأوزون هي أنه سهل التفاعل للغاية. ذلك هو سبب توفيره لوقاية جيدة من الأشعة فوق البنفسجية بالطبقة العليا من الغلاف الجوي. لكن في إمكانه التفاعل مع الدهون السطحية عندما يدخل رئاتنا ويحفز الالتهاب والضرر. يحدث الأمر نفسه عندما نستنشق دخان السجائر، وأنت تعرف مآل ذلك.

في حين أن معظم المواد الجسيمية تنتج من الاحتراق غير المكتمل للوقود المشتعل (خاصة الديزل)، فإن اهتراء المكابح، والإطارات وسطح الطريق نفسه يولد أيضًا جسيمات صغيرة عالقة في الهواء. الأمر مثل الدخان المرئي الذي يولده دوران العجلات وصرير المكابح السريع والغاضب في الأفلام. على الرغم من أننا لا نقود السيارات بمثل تلك السرعة مطلقًا، فإن كل دورة عجلات وكل مرة نستخدم فيها المكابح تولد قدرًا ضئيلًا من الدخان. اضرب ذلك في عدد المرات التي تدور فيها عجلات سياراتنا أو المرات التي نستخدم فيها المكابح لإيقافها، بالإضافة لملايين السيارات الكثيرة التي تفعل ذلك كل يوم، فإن الجسيمات “التي لا تشكل عوادم” المزعومة التي تولد بتلك الطريقة تمثل الآن مصدرًا كبيرًا للتلوث. سنمتلك جميعنا في يوم ما سيارات كهربائية. لكن في حين أنها لن تحتوي على أنابيب عوادم تصدر الدخان، فإنها ستستمر في توليد الانبعاثات من مكابحها وعجلاتها.

عندما أدركت عدد من البلدان المخاطر التي يمثلها تلوث الهواء والتي يمكن منعها، تبنت تشريعًا لتنقية الهواء صمم لتقليل الانبعاثات، بما في ذلك معايير أكثر صرامة للمركبات، وتقليل استخدام الطرق عن طريق استخدام بدائل المواصلات العامة، وفرض الضرائب على الوقود، وإنتاج الطاقة البديلة والصديقة للبيئة وتحسين التكنولوجيا، بما في ذلك تحسين الوقود، وصنع المحركات قليلة التلوث، والمحولات الحفزية، وأنظمة تشغيل وإبطال المحركات لإطفاء المحركات بدلًا من أن تعمل بلا حركة. لقد تبنت حتى بعض البلدان لوائح لمكافحة تشغيل المحركات عند عدم تحريك المركبات، والتي هدفت لمنع تجاوزه 3 دقائق بكل ساعة. في حين أن ذلك كله قد يبدو مبالغًا فيه الآن، سنحيا جميعًا عمرًا أطول بعض الشيء في نهاية المطاف نتيجة لذلك.

الخلاصة

يمكننا فتح الأبواب على مصراعيها وإرسال الأطفال للخارج. يمكننا الهروب للمناطق الساحلية. لكن ذلك في الأغلب سيكون من أجل الحفاظ على سلامة عقلنا. الهواء هناك ليس أكثر نقاءً مما هو هنا، بالداخل.

التلوث ينتشر في الهواء. وفي عالم جيد التهوية، ينتشر الهواء في كل مكان، لا مفر منه. من الواضح أنه أردأ عند الاقتراب من المصدر، بجانب مدخن، أو على طريق مزدحم، أو فوق موقد. لكن حتى في أمان منازلنا الخالية من المدخنين، فإن كثافة الجسيمات الدقيقة والمواد الكيميائية في الهواء في الداخل هي نفسها تقريبًا كما بالخارج.

الدخان سيئ للمدخنين. بالمثل، التلوث سيئ لجميع من يتنفسون. لكن أجواء التغيير تعم أيضًا. كما هو الحال مع التدخين، أكبر حافز للتغيير هو الرأي العام والقبول الاجتماعي. اليوم، ننتفض ذعرًا من مرأى أنبوب عادم يصدر الأدخنة بسيارة قديمة أو مصنع ينشر الدخان الأسود، تمامًا كما قد نفعل إذا أشعل مدخن سيجارة بجوارنا. نفضل الآن شراء السيارات أو السخانات الكهربائية التي نؤمن بأنها تطابق أفضل معايير الانبعاثات. هذه ليست مسألة اقتصاد فحسب. إنما مسألة حياة أو موت.

بواسطة الطاقم الطبي

نحن مجموعة من الأطباء والمتخصصين في القطاع الصحي، نقوم بتقديم الاستشارات الطبية مجاناً والمعلومات والنصائح الطبية الموثوقة منذ عام 2005، ونستهدف الجمهور العام، المثقفون والمهتمون بشؤون صحة الإنسان. للتفاصيل، اضغط هنا