التصنيفات
الباطنية

أسباب فشل الأطباء في علاج خلل الغدة الدرقية

لماذا يسيء طبيبك فهم الأمر؟ حتى عندما يخبرك طبيبك بأن فحوصات غدتك الدرقية المخبرية على ما يرام أو عادية أو مقبولة وحسب، قد لا تزال تعاني من خلل في الغدة الدرقية.

هذا هو السبب في كونه مهمًا لهذه الدرجة أن تعرف أي فحوصات غدة درقية يطلبها لك طبيبك، وما تعنيها، وما الفحوصات المخبرية الأخرى التي قد تحتاج إليها.

أسباب فشل الأطباء في علاج الغدة الدرقية

يغفل معظم الأطباء الكثير من حالات خلل الغدة الدرقية، ويرجع ذلك إلى حد كبير للطريقة التي يفحصونه بها وللكيفية التي يفسرون بها تلك الفحوصات المخبرية. حتى إنني فوجئت بكيف أن العديد من ممارسي الطب البديل والشمولي يغفلون عن بعض الفحوصات المخبرية المهمة التي يحتاجونها للحصول على صورة كاملة.

محتويات الموضوع

لماذا يخطئ الطب التقليدي بهذه الكثرة؟

حسنًا، أنا لا أقول بأن الطب التقليدي لا يعالج الغدة الدرقية بشكل صحيح مطلقًا. في بعض الأحيان يذهب مريض الغدة الدرقية إلى الطبيب التقليدي، ويحصل على جرعة فعالة من هرمون الغدة الدرقية التكميلي، وتتلاشى الأعراض.

لكن في كثير من الأحيان الطب التقليدي يحيد عن الطريق الصحيح. لا يتم تشخيص المرضى بشكل صحيح. لا يعطى المرضى الجرعة المناسبة من هرمون الغدة الدرقية التكميلي. لا يعطى المرضى جميع الفحوصات التي يحتاجونها. بعض المرضى لا تقدم لهم خيارات جيدة. وبكم صادم، يتم علاج المرضى من حالات أخرى غير خلل الغدة الدرقية: إعطاء حبوب منع الحمل أو العلاج بالهرمونات البديلة لتخفيف مشاكل ما قبل انقطاع الطمث وانقطاع الطمث؛ التستوستيرون لانخفاض الطاقة؛ حاصرات بيتا لتسارع نبضات القلب؛ المنومات للأرق؛ مضادات الاكتئاب للاكتئاب؛ الأدوية المضادة للقلق للقلق … والقائمة تطول وتطول.

بالنسبة لمرضى المناعة الذاتية، المشكلة حتى أسوأ من ذلك. إذا أصبت بالتهاب هاشيموتو للغدة الدرقية -حالة مناعة ذاتية تتمثل في ضعف الغدة الدرقية- يوصف لك عادة هرمون الغدة الدرقية التكميلي. لكن نادرًا ما يتم تعليمك على الإطلاق عما يحدث حقًا في جسمك، ناهيك عن كيف يمكنك استخدام النظام الغذائي ونمط الحياة لعكس أعراضك ومنع تطور مرض مناعة ذاتية آخر. (تذكر، بمجرد أن تصاب بأحد أمراض المناعة الذاتية، فأنت أكثر عرضة بثلاث مرات للإصابة بآخر). إذا أصبت بمرض جريفز – حسنًا، لقد قرأت بالفعل قصتي في المقدمة، لذا أنت تعرف الخيارات الرهيبة الثلاثة المعروضة أمامك: الدواء القاسي، أو تدمير الغدة الدرقية باليود المشع، أو إزالة الغدة الدرقية تمامًا.

إذا كنت قد أصبت بحالة مناعة ذاتية أخرى وخلل الغدة الدرقية، فإن خياراتك أسوأ حتى من ذلك. الأدوية المثبطة للمناعة الموصوفة تقليديًا للعديد من حالات المناعة الذاتية يمكن أن تنجح في تخفيف بعض الأعراض، لكنها غالبًا ما تكون مصحوبة بآثار جانبية موهنة. وعلاوة على ذلك، فإن هذه الأدوية فعلًا تقمع جهازك المناعي، مما يمكن أن يتركك أكثر عرضة للإصابة بمرض مناعة ذاتية آخر أو ما هو أسوأ، ربما حتى السرطان. هذه الأدوية قد لا تنجح معك على الإطلاق، أو قد تصلح لبضع سنوات فقط أو حتى بضعة أشهر فقط. ثم سيتوجب عليك زيادة الجرعة أو التحول إلى دواء مثبط للمناعة. يمكن أن تكون عملية مثبطة لمعنوياتك – وفي بعض الأحيان قد تكون مدمرة.

في الوقت نفسه، ما لا يصفه أي طبيب تقليدي تقريبًا -لأي نوع من حالات الغدة الدرقية أو المناعة الذاتية- هو اتباع نظام غذائي ونمط حياة يمكنهما أن يصلا لجذور المشكلة. يمكنك إجراء تحسينات غير عادية في اضطراب المناعة الذاتية عن طريق اتباع نظام غذائي وتغيير نمط الحياة. يمكنك إحداث تحسينات مماثلة في اضطراب الغدة الدرقية (على الرغم من أنه في بعض الحالات قد تحتاج إلى بعض من هرمون الغدة الدرقية التكميلي كذلك).

إذًا ماذا يحدث؟ في رأيي، كل ذلك يعود إلى الاختلافات بين الطب التقليدي والطب الوظيفي. دعونا نلقي نظرة أكثر تفحصًا.

الطب التقليدي مقابل الطب الوظيفي: ما الاختلاف؟

الطب التقليدي هو ما يمارسه الغالبية العظمى من الأطباء الأميركيين وما يتم تدريسه في كلية الطب. على الأرجح هو ما يمارسه طبيبك كذلك. الطب التقليدي يميل إلى التركيز على التوصل إلى تشخيص لمرض معين. ثم هذا المرض -أو ربما أعراضه فقط- يتم علاجه بدواء محدد. إذا كان هذا الدواء له آثار جانبية، فإن الأطباء التقليديين في كثير من الأحيان يصفون المزيد من الأدوية لعلاج الآثار الجانبية. إذا كان المريض يعاني من اضطرابين مختلفين -مثلًا، الذئبة ومشكلة في الغدة الدرقية- فمن المرجح أن يرسل الطب التقليدي هذا المريض إلى اختصاصيين مختلفين، ربما أخصائي أمراض الروماتيزم وأخصائي أمراض الغدد الصماء.

الطب الوظيفي يتبع نهجًا مختلفًا إلى حد كبير. بدلًا من تقسيم الجسم إلى أنظمة وتخصصات منفصلة، فإن الطب الوظيفي يتعامل مع الجسم كنظام واحد ومتكامل. بدلًا من محاولة علاج الأعراض فقط، فإن الطب الوظيفي يركز على معالجة السبب الجذري للمرض، وعلى الوقاية، وعلى تحقيق الصحة الإجمالية – بمعنى، تحقيق الوظيفة الأمثل لكل جانب من جوانب الجسم.

الآن، فلنكن واضحين: كل من الطب التقليدي والطب الوظيفي قائم على العلم. في حين أن بعض ممارسي الطب الوظيفي يمارسون تقويم العمود الفقري، والطب الطبيعي، وطب تقويم العظام، والكثير منا من خريجي كلية الطب، وذهبنا إلى نفس كليات الطب التي ذهب إليها الأطباء التقليديون. على سبيل المثال، ذهبت إلى كلية الطب، ومن ثم أكملت فترة الإقامة لمدة ثلاث سنوات في طب الطوارئ. كنت حتى الطبيبة المعالجة في مركز الصدمات الرئيسي وقسم طوارئ الأطفال لعدة سنوات. ثم بعد كل ذلك، قضيت عامين في القيام بتدريب إضافي من خلال معهد الطب الوظيفي.

في الواقع، الطب الوظيفي غالبًا ما يعتمد على البحوث الطبية المتطورة التي لا تزال في طريقها إلى ممارسة الطب التقليدي. معظم البحوث تتطلب في المتوسط فترة صادمة تصل إلى ثمانية عشر عامًا لتصبح جزءًا مما يفعله الطبيب العادي بشكل روتيني. لكن أطباء الطب الوظيفي يميلون إلى أن يكونوا روادًا، ويجدون طرقًا جديدة لإدراج الاكتشافات الطبية في ممارساتهم .

التشخيص هو خط النهاية للطب التقليدي: اعثر على التشخيص والحبوب المناسبة لعلاج المرض أو الأعراض. في الطب الوظيفي، التشخيص هو مجرد نقطة الانطلاق. ثم نركز على إيجاد السبب: لماذا أصبت بهذا المرض بالذات؟ ما السبب الجذري؟ كيف يمكننا إصلاح السبب الجذري وعكس المرض، وكيف يمكننا منع المرض في المستقبل؟

فرق رئيسي آخر هو نوع العلاج الذي نركز عليه. يعتمد الأطباء التقليديون إلى حد كبير على الأدوية المصممة خصيصًا لاضطرابات وأعراض محددة. يستخدم أطباء الطب الوظيفي الوسائل الطبيعية بقدر الإمكان لتحسين وظائف الجسم الكلية وكذلك استهداف أجهزة وأنظمة محددة. نحن نعتمد إلى حد كبير على النظام الغذائي والمكملات الغذائية والأعشاب، ونمط الحياة، بما في ذلك شفاء القناة الهضمية، وترويض السموم، وشفاء العدوى، والتخفيف من التوتر. ونستخدم كذلك الأدوية الموصوفة طبيًا والجراحة عندما تكون هذه هي أفضل الخيارات.

بالنسبة لحالات الغدة الدرقية، فإن الطب الوظيفي استخدم أحدث ما في الفحوصات المخبرية للتوصل إلى التشخيص الأكثر دقة. نحن نستخدم نفس فحوصات الغدة الدرقية المخبرية المتوفرة للأطباء التقليديين، لكننا نجري مجموعة أكثر اكتمالًا ونفسرها بشكل مختلف. معظم الأطباء التقليديين يرضون إذا كانت الفحوصات المخبرية تقع ضمن نطاق مرجعي قياسي يعتبر طبيعيًا. أطباء الطب الوظيفي لا يبحثون عن الطبيعي – إنهم يبحثون عن أمثل وأفضل صحة ووظيفة ممتازة ممكنة لكل جزء من الجسم.

هذا لا يزال يتركني أتساءل عن سبب قيام الطب التقليدي بمثل هذا العمل الرديء لدرجة صادمة في علاج حالات الغدة الدرقية. لماذا لا يجرون نفس الفحوصات المخبرية التي نجريها؟ لماذا لا يستفيدون من مجموعة واسعة من خيارات العلاج؟ كلها تستند إلى علوم مثبتة ومختبرة، وسوف تحدث فرقًا كبيرًا، حتى من دون الفوائد غير العادية للنظام الغذائي ونمط الحياة.

هل يجدر بنا لوم كليات الطب، التي لا تعلم شيئًا تقريبًا عن آثار النظام الغذائي وتغيير نمط الحياة؟ أو شركات التأمين، التي لا ترغب في الدفع مقابل الكثير من الفحوصات والسماح للأطباء بخمس عشرة دقيقة فقط لكل زيارة؟ هل المشكلة هي أن الأطباء التقليديين يميلون إلى أن يكونوا مشغولين للغاية ويتعرضون لإرهاق مفرط، مما يجعل من الصعب عليهم مواكبة أحدث الأبحاث؟ لماذا لم يغيروا على الأقل نطاقاتهم المرجعية، كما أوصت الجمعية الأمريكية لأطباء الغدد الصماء من طويل الأمد منذ عام 2003؟ أنا لا أعرف، لكن معظمهم لم يفعل ذلك.

بالتأكيد يصعب تشخيص خلل الغدة الدرقية لأي منا. يمكن للأعراض أن تحاكي أعراض الأمراض الأخرى، وغالبًا ما تكون متشابكة مع اضطرابات أخرى. الاكتئاب، والقلق، وتشوش الذهن، والتعب، وزيادة الوزن، والأرق يمكن أن يكون لها أسباب متعددة، كما هو الحال مع ضعف العضلات، والارتجاف، وخفقان القلب. مما يزيد الطين بلة، العديد من الأدوية لها آثار جانبية تشبه خلل الغدة الدرقية. وإذا كان يتم علاجك بواسطة طبيب تقليدي، خاصة إذا كنت أكبر سنًا – فمن المرجح أنك تتناول بانتظام نوعًا واحدًا أو أكثر من الأدوية. (الأمريكي المتوسط الذي يتراوح عمره ما بين الخامسة والستين والتاسعة والستين يتناول ما يقرب من أربعة عشر دواءً موصوفًا طبيًا كل عام؛ ومن سن الثمانين إلى الرابعة والثمانين، هذا الرقم يرتفع إلى ثمانية عشر دواءً). من ميزات الطب الوظيفي الكبيرة أنه مخصص – نهج فردي لكل مريض. وبالتالي، فإننا نقضي قدرًا كبيرًا من الوقت في الاستماع إلى كل شخص يأتي طلبًا للمساعدة، والتأكد من أننا قد سمعنا القصة كاملة وحددنا كل العوامل العديدة التي يمكن أن تلعب دورًا. إن أول مواعيدي مع مريض جديد يدوم ثمانين دقيقة حتى يتسنى لنا الوقت حقًا لتغطية كل عنصر ممكن قد يؤثر على صحته. الطب التقليدي يركز على عدد قليل من التشخيصات التي يمكن التعرف عليها بسهولة، والكثير من الأطباء الذين يعانون من إرهاق العمل يميلون إلى الرغبة في القفز مباشرة للمشكلة التي يلاحظونها، مما يدفع مخاوف المريض وآراءه جانبًا. هذا يمكن أن يكون مشكلة خاصة بالنسبة للمرضى من النساء، لا سيما النساء الأكبر سنًا، الذين قد يحفزون بعض الصور النمطية بالنسبة لبعض الأطباء مثل “الشخصية الهستيرية”، و”دائمة الشكوى”، و”القلقة حيال أشياء تافهة”.

لعل الأهم هو الطريقة التي آمن بها العديد من الأطباء التقليديين بأسطورة أن أجسادنا من المفترض بها أن تنهار وأن الصحة المتوهجة، والنابضة بالحياة هي هدف لا يمكن الوصول إليه حقًا، خاصة ونحن أكبر سنًا. إذا كنت طبيبًا وهذه هي نظرتك للصحة، إذًا فسترضى بالقليل.

الطب الوظيفي أكثر تفاؤلًا بكثير. نحن نعلم أن السن ليست المشكلة الرئيسية – بل إنها الوظيفة. إذا كنت تعطي جسمك الطعام والأنشطة التي تدعمها وتحميه من السموم والأطعمة غير الصحية التي تقوضه، إذا ستبقى حيويًا ومفعمًا بالنشاط لحياتك بأكملها. نحن نعلم أنه يمكن تحقيق الصحة والوظيفة المثلى في أية سن، ولن تتوقف حتى تصل إلى هناك.

من المؤكد أنه بالنسبة لأمراض المناعة الذاتية -والتي تشمل جزءًا كبيرًا من اضطرابات الغدة الدرقية- فإن الاختلافات صادمة. إن معظم الأطباء التقليديين يقبلون بمستوى منخفض جدًا من التحسن عندما يتعلق الأمر بالمناعة الذاتية. لقد صدقوا فكرة أن الجهاز المناعي المعطوب لا يمكن إصلاحه أبدًا، ولذا فإن كل ما يحاولون القيام به هو علاج أعراضك، مع كل المشاكل التي ينطوي عليها ذلك: الأدوية التي لا تعمل بشكل جيد، والأدوية التي تتوقف عن العمل، والآثار الجانبية المزعجة أو المقلقة أو المدمرة التي تطلب نفسها علاجًا.

على النقيض من ذلك، يمكن لاتباع نظام غذائي ونمط حياة صحي عكس حالات وأعراض المناعة الذاتية من خلال الوسائل الطبيعية، حتى لو كان يمكنها عكس أي ضرر لحق بالفعل بغدتك الدرقية. ومع ذلك، حتى إذا كان عليك تناول هرمون الغدة الدرقية التكميلي، فإن اتباع نظام غذائي ونمط حياة صحي ستمكنك من تحقيق حياة خالية من الألم، وخالية من الأعراض، ومليئة بالطاقة والحيوية والرفاه. لقد حدث ذلك لآلاف من مرضاي وعشرات الآلاف من قرائي. يمكن أن يحدث ذلك لك أيضًا

الأسباب الأكثر شيوعًا لعدم تعرف الأطباء على خلل الغدة الدرقية

الأطباء لا يطلبون فحوصات الدم المخبرية لخلل الغدة الدرقية على الإطلاق

ماذا؟ كيف يمكن أن يحدث ذلك؟ حسنًا، يعتقد أن الرجال في العموم في خطر منخفض للتعرض لخلل الغدة الدرقية، لذلك غالبًا ما لا يتم فحصهم. وعلى الرغم من أنه صحيح أن النساء أكثر عرضة لاضطرابات الغدة الدرقية سبع مرات أكثر مما يتعرض الرجال، فإن الرجال يصابون بخلل الغدة الدرقية بالفعل. لكن إذا لم يتم فحصهم، من سيعرف؟

وبالمثل، يعتقد أن النساء والرجال على حد سواء تحت سن الأربعين ليسوا معرضين لخطر كبير للإصابة بخلل الغدة الدرقية. لذلك قد لا يتم تشخيص الناس في هذه الفئة كذلك.

وأخيرًا، غالبًا ما يتم الخلط بين خلل الغدة الدرقية وحالات أخرى. لذلك لو شخصك طبيبك بحالة أخرى، لا سيما لو كنت تحت سن الأربعين أو إذا كنت رجلًا، فإن المشكلة الأكبر مع فحص الدم لغدتك الدرقية هي أنه لا أحد قد قام به في المقام الأول على الإطلاق.

حالات يتم خلطها كثيرًا مع خلل الغدة الدرقية:

• الشيخوخة
• فقر الدم
• القلق
• تشوش الذهن
• متلازمة التعب المزمن
• الإمساك الناجم عن اضطراب الجهاز الهضمي
• الخرف، بما في ذلك الزهايمر المبكر
• الاكتئاب
• الإسهال الناجم عن اضطراب الجهاز الهضمي
• أمراض القلب
• العقم أو الإجهاض
• الأرق الناجم عن اختلال الهرمونات الجنسية أو المشاكل النفسية
• السمنة الناجمة عن النظام الغذائي، أو الجينات، أو غيرها من العوامل
• مشاكل الهرمونات الجنسية: فترة انخفاض مستويات هرمونات الذكورة، وفترة ما بعد الولادة، وفترة ما قبل انقطاع الطمث، وانقطاع الطمث، وعدم انتظام الدورة الشهرية
• التوتر

الأطباء يختبرون مستوياتك من TSH فقط

العديد من الأطباء التقليديين يعتقدون أن فحص TSH هو حقًا كل ما تحتاجه. ماذا يمكنني أن أقول لك؟ إنه ليس كذلك. في حين أن المعلومات التي نحصل عليها من TSH يمكن أن تكون مهمة، فإنه يعكس ما يحدث بين الغدة النخامية والغدة الدرقية وحسب. إنه لا يخبرك شيئًا عما يحدث على المستوى الخلوي أو ما إذا كان هرمون غدتك الدرقية يدخل بالفعل خلاياك.

علاوة على ذلك، إذا كنت تتناول هرمون الغدة الدرقية التكميلي الذي يحتوي على T3 (آرمور، ناتشر-ثرويد، ويسترويد، وغيره من أشكال هرمون الغدة الدرقية المجفف)، يمكن ل T3 أن يثبط اصطناعيًا TSH الخاص بك. لذا إذا كنت تتناول أي شكل من أشكال T3، فإن مستوياتك من TSH ستكون أقل مصداقية كدليل على صحة غدتك الدرقية العامة.

الأطباء يختبرون إجمالي مستوياتك من T4، لكن ليس مستوياتك من T4 الحر

أنت تعرف بالفعل المشكلة في هذا: T4 الحر هو النشط أيضيًا فقط والقادر على التحول حسب الحاجة إلى T3 الحر. T4 المرتبط لا يؤثر على عملية تمثيلك الغذائي، وبالتالي فإن قياس مستويات T4 الكلية -وهو قياس واحد يشمل كلًا من T4 الحر والمرتبط- يعطي صورة غير دقيقة حقًا لما يحدث بالفعل داخل الجسم.

إذًا لماذا يقوم عدد كبير من الأطباء بقياس T4 الإجمالي وليس T4 الحر كذلك؟ أنا لا أعرف؛ لكنهم يفعلون.

الأطباء يختبرون T4 الحر، لكن ليس T3 الحر

حسنًا، بالتالي فإن المشكلة الواضحة هنا هي أن T3 هو شكل هرمون الغدة الدرقية النشط أيضيًا – أي الذي يؤدي بالفعل إلى نتائج في جسمك. إذا كنا لا نعرف مقدار T3 لديك، فنحن لا نملك بالفعل فكرة جيدة عن حالة غدتك الدرقية.

قد يبدو ذلك واضحًا، لكن بعض جوانب هذه المسألة ليست واضحة. على سبيل المثال، بعض الناس يستجيبون في علاج الغدة الدرقية التي تعاني قصور الإنتاج من خلال الاعتماد على غددهم الكظرية الخاصة بهم للتعويض عن القصور. إذا كان هذا هو حالك، فإن جسمك يعتمد على هرمونات التوتر للطاقة والتركيز اللذين كان يجب أن تحصل عليهما من هرمون غدتك الدرقية. يمكن أن ينتهي بك الحال مع مجموعة غريبة من الأعراض التي لا يبدو أنها تشير إلى الغدة الدرقية ضعيفة الأداء – لكنها هي السبب. على سبيل المثال، على الرغم من أن معظم الناس الذين يعانون من الغدة الدرقية ضعيفة الأداء يكتسبون وزنًا ويشعرون بالخمول، فقد زارني مرضى لديهم قصور الغدة الدرقية فقدوا كميات سريعة وغير صحية من الوزن، وشعروا بالقلق والعصبية، وعانوا من الأرق. وهذا أشبه بالغدة الدرقية مفرطة النشاط، أليس كذلك؟. لكن عندما نظرت إلى فحوصاتهم المخبرية، كانت مستوياتهم من T3 الحر منخفضة بشكل خطير. الأدرينالين، والكورتيزول، والدوبامين، وهرمونات التوتر الأخرى كانت تؤجج أجسادهم، وتعوضهم عن انخفاض T3 الحر. لكن يمكنني تشخيص حالتهم فقط من خلال النظر في مستوياتهم من TSH أو T4 الحر. الطريقة الوحيدة التي عرفت من خلالها ما كان يحدث حقًا كانت قياس مستوياتهم من T3 الحر بدقة. انخفاض مستويات T3 الحر قد يعني أيضًا أنك لا تحول ما يكفي من T4 الحر إلى T3 الحر. في كثير من الأحيان تكون هذه مشكلة غذائية – لإتمام التحويل، تحتاج اليود، والتيروسين، وفيتامين أ، وفيتامينات ب، والزنك، والسيلينيوم، والتي لا يتناول معظم الناس ما يكفي منها. لتشخيص هذه المشكلة، مع ذلك، تحتاج إلى معرفة مستوياتهم من T3 الحر.

الأطباء يختبرون إجمالي مستوياتك من T3، لكن ليس T3 الحر

T3 الحر فقط هو النشط أيضيًا. T3 المرتبط لا يؤثر على تمثيلك الغذائي، وبالتالي فإن قياس T3 الإجمالي -وهو قياس واحد يشمل كلًا من T3 الحر والمرتبط- يعطينا صورة غير دقيقة.

لماذا يقوم هذا العدد الكبير من الأطباء بقياس مجموع T3 وليس T3 الحر؟ مرة أخرى، أنا لا أعرف وحسب. لكن ينبغي عليهم القيام بذلك – والآن أنت تعلم الفحوصات المخبرية التي تحتاج إليها، حتى لو لم يعلموها هم.

الأطباء يختبرون امتصاصك لل T3، لكن ليس مستوياتك من T3 الحر

امتصاص T3 هو مقياس غير مباشر للبروتينات الرابطة للثيروكسين التي من المفترض أن تمنحنا مؤشرًا لمقدار T3 الخاص بك الحر والمقدار المرتبط. رأيت هذا الفحص في بعض سجلات مرضاي الطبية، وبصراحة، أنا لا أجد أنه مفيد لهذه الدرجة. ما نحن حقًا بحاجة لمعرفته هو مقياس مباشر ل T3 الحر نفسه.

الأطباء يختبرون مستوياتك من T3 الحر، لكن ليس مستوياتك من T3 العكسي

في كثير من الأحيان، يكون T3 العكسي هو القطعة المفقودة من اللغز – التفسير لكون أعراض شخص ما شديدة في حين تبدو فحوصاتهم المخبرية طبيعية إلى حد ما. حتى بعض أطباء الطب الوظيفي وممارسي الطب البديل/الشمولي لا يتحققون من T3 العكسي؛ مرة أخرى، أنا لا أعرف لماذا. أنا أعلم بالفعل أن عددًا من مسببات التوتر يمكن أن يشير لجسمك بزيادة إنتاجه من T3 العكسي، مما يمكنه بعد ذلك من خلق خلل في غدتك الدرقية. قياس مستوياتك من T3 العكسي يعطينا صورة كاملة للمشكلة.

الأطباء لا يختبرون أجسامك المضادة

من دون معرفة حالة الأجسام المضادة في المريض، فليس لدينا أي وسيلة لمعرفة ما إذا كان خلل غدته الدرقية ناجمًا عن المناعة الذاتية.

بالنسبة لي، تشخيص اضطراب المناعة الذاتية أمر بالغ الأهمية، لأنني أعرف كيفية دعم الجهاز المناعي وعكس الحالة بحيث يتوقف الجهاز المناعي عن مهاجمة الغدة الدرقية. لا يوافقني الأطباء التقليديون على هذا. يعتقدون أنه لا توجد وسيلة لدعم جهازك المناعي أو للحد من هجماته على غدتك الدرقية – كل ما يعرفون كيفية القيام به هو تطبيب الأعراض. من وجهة النظر هذه، لا يهم السبب الجذري.

لقد وجدت حتى أن الأجسام المضادة للغدة الدرقية يمكن أن تسبق تشخيص حالة المناعة الذاتية لمدة تصل إلى خمس سنوات.

لذلك حتى لو لم يهتم طبيبك التقليدي بمعرفة وضع مناعتك الذاتية، فأنت تهتم لأنه بمجرد أن تعرف، يمكنك اتباع توصيات النظام الغذائي ونمط الحياة التي من شأنها أن تساعدك على عكس أعراضك، ودعم جهازك المناعي، وإبقائك في أتم صحة.

الأطباء لا يفحصون المغذيات اللازمة لوظيفة الغدة الدرقية المثلى

إن غدتك الدرقية تحتاج بعض العناصر الغذائية لتصنيع هرمون الغدة الدرقية. يحتاج جسمك أيضًا إلى مغذيات محددة لتحويل T4 إلى T3، وامتصاص T3 في خلاياه، وبخلاف ذلك تعزيز وظيفة الغدة الدرقية المثلى. وأخيرًا وليس آخرًا، يعتمد الجهاز المناعي على بعض العناصر المغذية لوظيفة المناعة السليمة. إذا كان مرضاي يعانون من مستوى منخفض من أي من هذه العناصر الغذائية الرئيسية، فأنا أصف المكملات الغذائية. لكن إذا لم يفحص طبيبك التقليدي مستويات هذه العناصر الغذائية الرئيسية في دمك، فكيف يمكن له أن يصفها لك؟

المغذيات الرئيسية التي يحتاجها جسمك لوظيفة الغدة الدرقية والوظيفة المناعية المثلى

• فيتامينات ب
• الأحماض الدهنية الأساسية
• اليود
• الحديد
• السيلينيوم
• التيروسين
• فيتامين أ
• فيتامين د
• الزنك

الأطباء لم يفحصوا هرموناتك الجنسية أو هرمونات التوتر خاصتك

إن التوتر يمكنه تعزيز تراكم هرمون الإستروجين الزائد، والذي بدوره يزيد من TBG، مما يربط المزيد من هرمون الغدة الدرقية، ويحد من مستويات T4 الحر و T3 الحر. رأيت أيضًا الطرق المتعددة التي يمكن عن طريقها أن يتسبب الكورتيزول، وهو هرمون التوتر الرئيسي، في تعطيل وظيفة الغدة الدرقية.

هذا هو السبب في كوني أفحص مستويات الهرمونات الجنسية وهرمون التوتر في مرضاي الذين يعانون من خلل الغدة الدرقية، خاصة إذا كان هناك أي التباس على الإطلاق حول سبب أعراضهم. معظم الأطباء التقليديين لا يعتبرون آثار هذه الهرمونات ذات أهمية فيما يتعلق بوظيفة الغدة الدرقية. وحتى أطباء الغدد الصماء، الذين يشمل تخصصهم الهرمونات من جميع الأنواع، يميلون إلى رؤية كل نوع من أنواع الهرمونات بشكل منفصل بدلًا من رؤيتهم كلهم كجزء من نظام واحد مترابط. الفشل في فحص أنواع مختلفة من الهرمونات يمكن مجددًا أن يمنع التشخيص والعلاج المناسبين.

تشخيص فرط وظيفة الغدة الدرقية

الأطباء أقل عرضة لإغفال تشخيص فرط وظيفة الغدة الدرقية. وذلك لأنهم عادة ما يستخدمون TSH كعلامة للتشخيص، وعندما تعاني فرط وظيفة الغدة الدرقية، فإن مستوياتك من TSH في الغالب ما تكون منخفضة. لذلك، على النقيض من قصور وظيفة الغدة الدرقية، مستويات TSH وحدها في كثير من الأحيان سوف تعطيك التشخيص الدقيق.

لكن ليس دائمًا. كن على حذر من أنه في المراحل المبكرة والمتوسطة من فرط وظيفة الغدة الدرقية، قد يكون لديك في الواقع تركيزات طبيعية من T4 الحر و T3 الحر – على الرغم من أنك تواجه أعراضًا علنية. من اللافت للنظر، على الرغم من أن أعراضي كانت سيئة للغاية وأمكنني الأداء بالكاد، اعتبرت حالتي من مرض جريفز في مستوى أقل من كونه مرضيًا استنادًا إلى نتائج فحوصاتي المخبرية. مرة أخرى، لن تخبر فحوصاتك المخبرية القصة بأكملها بالضرورة.

في كثير من الأحيان لن يفحص الأطباء أجسامك المضادة. يجب أن يفحصوا مستوياتك من TPO و TgAb لمعرفة ما إذا كنت تعاني من حالة مناعة ذاتية. إذا كنت تعاني من أعراض فرط وظيفة الغدة الدرقية وكانت نتائج فحوصاتك المخبرية طبيعية وأجسامك المضادة سلبية، سيحتاجون إلى فحص الأجسام المضادة المحددة لمرض جريفز والذي يكون سلبيًا، ثم فحص الأجسام المضادة المحددة لمرض جريفز -الأجسام المضادة لمستقبلات (TSH receptor antibodies (TSAb والجلوبولينات المناعية المحفزة للغدة الدرقية (Thyroid-stimulating immunoglobulins (TSAb- لتأكيد التشخيص.

الآن، توجد مشكلة إضافية: ماذا لو لم يتحقق أحد من فرط نشاط الغدة الدرقية في المقام الأول؟ إذا اعتقد طبيبك أو طبيبتك أن حالتك ناتجة عن شيء آخر، فقد يفشل أو تفشل في فحصك.

لماذا لا تكفي الفحوصات المخبرية؟

الآن، حتى عندما نجري كل فحص مخبري متاح، فإن الوصول لصورة واضحة عما يحدث في غدتك الدرقية يمكن ألا يزال صعبًا جدًا. إن الغدة الدرقية وشبكتها -نظام إشارات الغدة الدرقية- هي تركيب معقد ومتداخل بشكل لا يصدق، مع قيام كل عنصر بالتأثير على العناصر المتعددة الأخرى والتأثر بها.

وما يعقد بقية الأمور، كل عنصر داخل النظام يتبع جدوله الزمني الخاص، إذا جاز التعبير. TSH، على سبيل المثال، يعمل بواسطة حلقة ردود فعل سلبية – فإنه لا يتحفز حقًا حتى يكشف مستويات منخفضة من هرمون الغدة الدرقية في مجرى الدم. لذلك قد يستغرق الأمر بضعة أيام قبل أن يهب TSH للعمل. ونتيجة لذلك، في أي حال من الأحوال، مستويات TSH قد تنقل أو قد لا تنقل صورة دقيقة لما يجري.

T4 الحر و T3 الحر، على النقيض من ذلك، يتقلب ردهم باستمرار على ضغوط ومطالب يومك. إذا كنت تشعر بالتوتر والقلق عند وصولك إلى مكتب الطبيب، يمكن أن يؤثر ذلك على مستويات هرمونات الغدة الدرقية في الدم. إذا كنت جالسًا في غرفة الانتظار وتستقبل بريدًا إلكترونيًا غاضبًا من رئيسك أو رسالة نصية مثيرة للقلق من ابنك، يمكن لذلك أن يؤثر على هرمونات التوتر وهرمونات الغدة الدرقية كذلك. إذا كان إفطارك ذلك الصباح من الصعب هضمه على غير العادي، إذا كنت أصبت بالبرد أو الأنفلونزا، إذا كان أسبوعك بأكمله قنبلة من التوتر، إذا كنت تتطلع إلى اجتماع حاسم أو مواجهة عائلية غير سارة، فإن غدتك الدرقية ستشعر بذلك – وستظهر ذلك.

أقول لمرضاي بأن نشاط الغدة الدرقية مثل الفيلم – وعندما أفحص دمهم، فأنا أحاول فقط الحصول على إطار واحد من هذا الفيلم. ربما ينقل هذا الإطار بدقة جوهر الفيلم كله، لكن ربما لا. ربما كنت تعيش في مستوى عالٍ جدًا من هرمونات الغدة الدرقية، لكن لسبب ما، عندما نسحب دمك، تنخفض مستوياتك بشكل غير معهود. ربما كنت تعيش مع مستويات هرمونات غدة درقية منخفضة بشكل كبير، لكن قبل أن نسحب دمك، شيء ما يتسبب في ارتفاع هرمون غدتك الدرقية. الفحص أمر بالغ الأهمية، وأنا لن أشخص مريضًا من دونه، لكن دعونا نكون واضحين: لديه حدوده.

وعلاوة على ذلك، حتى لو كانت نتائج الفحص المخبري دقيقة -أو دعنا نقول، تمثل الواقع- فليس من الواضح دائمًا ما تعنيه هذه النتائج. نتيجة TSH تخبرنا بما يحدث في الغدة النخامية. وفحص T4 الحر يخبرنا بالكم المتاح من هرمون التخزين؛ ونتيجة T3 الحر تبين لنا كم الهرمون النشط الموجود في الدم. لكن ما نريد حقًا معرفته هو ما يحدث على المستوى الخلوي: كم T3 الحر الذي يدخل كل خلية، من دون أن يعيقه T3 العكسي أو مقاومة الغدة الدرقية؟

لسوء الحظ، ليس هناك اختبار لذلك – سوى سلسلة من الفحوصات المخبرية التي، مجتمعة، تسمح لي باستنتاج ما أعتقد أنه يحدث في النظام برمته. كما لو أنني دخلت إلى مكتبي ووجدت أنه تم السطو عليه وتمكنت من ملاحظة مجموعة من الأدلة – باب مكسور، وبعض آثار الأقدام، وبعض بصمات الأصابع، والحسابات المصرفية لبعض المشتبه بهم الرئيسيين. يمكنني أن أكون صورة جيدة لما حدث من تلك الأدلة، خاصة إذا تحدثت طويلًا مع الشاهد الرئيسي للجريمة – المريض. لكن العملية برمتها غالبًا ما تكون فنًا أكثر منها علمًا.

لقد رأيت كم العوامل غير المتعلقة بالغدة الدرقية المشاركة في وظيفة غدتك الدرقية ووظيفتك المناعية: النظام الغذائي، وصحة القناة الهضمية، وممارسة التمارين الرياضية، ومستويات التوتر، والعبء السمي، والعدوى كبكتيريا اليرسينيا، وفيروس إبشتاين-بار، والهربس البسيط. لإعطائك التشخيص والعلاج المناسبين، يحتاج طبيبك إلى فحص كل هذه العوامل – وبعضها لا يمكن اختباره إلا بشكل غير كامل، وبعضها لا يمكن اختباره على الإطلاق. مرة أخرى، فإنه فن أكثر من كونه علمًا. إن ما يقلقني هو أن الأطباء التقليديين ليسوا دقيقين فيما يتعلق بالعلم أو على دراية كاملة بالفن. إذا كنت قد حصلت على بضعة أدلة موحية وحسب، فلديهم أقل من ذلك حتى – ليس سوى أثر قدم واحدة ونصف بصمة أصبع للعثور على لص المكتب. وكما تعلم على الأرجح من تجربتك الخاصة، فإنهم نادرًا ما يرغبون في مقابلة الشاهد قبل الشروع في تشخيصهم التقليدي.

التشوش بسبب النطاقات المرجعية

نظام إشارات الغدة الدرقية معقد ومتداخل، ولا يعمل بطريقة خطية. إن التغير الطفيف في مستويات هرمونك -تغيير طفيف بعيدًا عن المستوى الأمثل- ليس بالضرورة أن يكون له تأثير ضئيل على أعراضك وعافيتك. حتى الخروج البسيط جدًا عن المستوى الأمثل يمكن أن يكون له آثار سلبية كبيرة، ويتركك مرهقًا، ومكتئبًا، وبائسًا. وحتى التغيير الطفيف في نوع و/أو جرعة هرمون الغدة الدرقية التكميلي يمكن أن يحدث تغييرًا هائلًا كذلك.

ليست هناك إجابة واحدة صحيحة عندما يتعلق الأمر بتشخيص وعلاج خلل الغدة الدرقية.

معظم الأطباء التقليديين يبدو أنهم يعتقدون أن المقاس الواحد الذي يناسب الجميع هو وسيلة فعالة لتشخيص وعلاج خلل الغدة الدرقية. وبالطبع، أحيانًا يصلح النهج القياسي، ومن ثم يكون الجميع سعداء. لكن عندما لا يحدث ذلك، تحتاج إلى الإصرار على أن يستمر طبيبك في تجريب البدائل حتى تحصل أخيرًا على الصحة المثلى والعافية اللتين تستحقهما.

لحسن الحظ، يمكن عكس حالة التدهور من خلال اتباع عدة خطوات رئيسية:

– إزالة الجلوتين وغيره من الأطعمة المسببة للالتهاب من النظام الغذائي
– اتباع نظام غذائي منخفض الكربوهيدرات لتجويع الخميرة
– علاج الخميرة بالأعشاب والمكملات الغذائية
– علاج قناته الهضمية بالمكملات الغذائية
– جعله يتناول النوع والجرعة الصحيحين من هرمون الغدة الدرقية التكميلي
– دعم الغدة الدرقية بالنوم الجيد وتخفيف التوتر

ما المشكلة في النطاقات المرجعية؟

عندما طور الأطباء والمعامل ما سيصبح لاحقًا النطاقات المرجعية القياسية لمستويات الغدة الدرقية، استخدموا مستويات مأخوذة من أشخاص يعانون من خلل في الغدة الدرقية.

هذا صحيح. وبما أن المعامل والأطباء يحددون هذه النطاقات معًا، فإنهم لم يخرجوا ويستقدموا أشخاصًا أصحاء. بدلًا من ذلك، استخدموا المرضى الذين جاءوا لهم مع خلل في الغدة الدرقية. وهو ما يعني أنه منذ البداية مباشرة، كانت الأرقام غير منضبطة، لأن مستويات الناس الذين يعانون من خلل الغدة الدرقية كانت تلك التي تم تحديدها كالمستويات العادية. نتيجة لذلك، كانت النطاقات المرجعية واسعة جدًا. الأمر كما لو أن شخصًا قد ذهب إلى مجموعة من الناس عانوا جميعًا من عشرة إلى خمسين رطلًا من الوزن الزائد – وحددهم كنطاقات الوزن المرجعية الطبيعية. طبيعي – ربما. صحي؟ كلا، لكن هذا بالضبط كيف تم تطوير النطاقات المرجعية القياسية للغدة الدرقية.

أجد من الصعب جدًا تصديق ذلك لدرجة أنني على الأرجح لم أكن لأصدقه لو لم أعلم عن يقين أنه كان صحيحًا. من بين العديد من الآخرين الذين انتقدوا هذه الممارسة الأكاديمية الوطنية للكيمياء الحيوية السريرية التي منذ عام 2002 خلصت إلى أن النطاقات المرجعية القياسية ربما “تميل لإدراج الأشخاص الذين يعانون من خلل الغدة الدرقية غير الظاهر”. بعبارة أخرى، تضمين الكثير جدًا من حالات خلل الغدة الدرقية أخل بنطاقات الغدة الدرقية، تمامًا كما قد يقوم تضمين الكثير من الناس الذين يعانون من زيادة الوزن بالإخلال بنطاقات الوزن الصحية. لو كانت النطاقات المرجعية للغدة الدرقية تستند فقط إلى مستويات الأشخاص ذوي وظيفة الغدة الدرقية السليمة، لكانت أضيق بكثير – وكنا كأطباء سنحاول جعل مرضانا يحققون هدفًا أفضل بكثير.

لذا كما يمكنك أن تتصور، العديد من المرضى الذين يزورون أطباءهم قد يقال لهم بأنهم ضمن هذه النطاقات العادية – نطاقات مأخوذة من ناس يعانون من خلل في الغدة الدرقية. لكن لأن النطاقات العادية شملت خللًا كثيرًا جدًا، فإن الكثير من الناس الذين يقال لهم بأنهم على ما يرام لا يزالون لا يشعرون بأنهم بحال جيدة تمامًا. وبدلًا من التشكيك في النطاقات -بدلًا من القول، “يا للهول، الكثير من مرضاي تقع نتائجهم ضمن تلك النطاقات، ولا يزالون يشعرون على نحو سيئ، لا بد أن هناك خطأ ما في النطاقات”- يقول معظم الأطباء التقليديين: “إذا شعر مرضانا على نحو سيئ، لا يمكن أن يكون ذلك بسبب الغدة الدرقية، لأنه، كما ترى، ضمن نطاقات! يجب أن يكون ذلك بسبب شيء آخر – الاكتئاب، والهرمونات الجنسية، والقلق، والتوتر، والشيخوخة، والخرف، ومشاكل القلب، ومشاكل ضغط الدم. هناك بالتأكيد الكثير من الخيارات. لكن المشكلة لا يمكن أن تكون الغدة الدرقية، لأنه، كما ترى – النطاقات طبيعية!”.

لذلك إذا كنت تشعر بأنه سواء أنت أو طبيبك تغفل عن شيء ما، وإذا استمررت في قول مدى إحساسك بفظاعة حالك واستمر طبيبك في القول بأن ذلك لا يمكن أن يكون بسبب الغدة الدرقية، لأن فحوصاتك المخبرية لا تكذب، حسنًا، الآن أنت تعرف واحدًا من التفسيرات الشائعة جدًا للخلل الذي كان يدور.

في عام 2003، قررت الجمعية الأمريكية لأخصائيي الغدد الصماء السريريين (American Association of Clinical Endocrinologists (AACE أن النطاقات المرجعية ربما لم تكن دقيقة بما فيه الكفاية. لذلك أصدروا بيانًا صحفيًا يحثون فيه الأطباء على تضييق النطاقات واعتبار أن المرضى الذين كانت نتائج فحوصاتهم خارج النطاقات الأضيق يعانون من خلل الغدة الدرقية. إذا كنت مهتمًا، كانت نطاقات TSH القديمة 0.5 ميكرو وحدة دولية/ملليلتر إلى 5.0 ميكرو وحدة دولية/ملليلتر، وهو نطاق واسع جدًا. وتم تضييق تلك النطاقات الجديدة الموصى بها في هذا البيان الصحفي إلى ما بين 0.3 ميكرو وحدة دولية/ملليلتر إلى 3.0 ميكرو وحدة دولية/ملليلتر. أرى أن هذا لا يزال واسعًا جدًا، لكنه على الأقل كان تحسنًا. قالت الجمعية: “تعتقد جمعية AACE أن النطاق الجديد سوف يؤدي إلى تشخيص مناسب لملايين الأميركيين الذين يعانون من خلل معتدل في الغدة الدرقية ولكن لم يتم علاجهم حتى الآن”.

هؤلاء الملايين من الأميركيين ربما من ثم قد تم تشخيصهم وعلاجهم بشكل صحيح، باستثناء شيء واحد. ببساطة تجاهل معظم الأطباء التقليديين بيان جمعية AACE الصحفي واستمروا مباشرة في استخدام نطاقاتهم المرجعية القديمة، كما فعلت معظم المعامل. هذا صحيح. على الرغم من أن المنظمة الرئيسية للأخصائيين في جميع أنواع العلاج الهرموني أمرتهم بتضييق نطاقاتهم المرجعية -النطاقات التي منذ البداية تم تطويرها بطريقة إشكالية- فقد قصر معظم الأطباء التقليديين في اتباع التوصية. لا أعتقد أنهم حتى كانوا على علم بها. في نهاية المطاف، كان مجرد بيان صحفي. وليس كأن هناك منظمة وطنية ما تراسل الأطباء بواسطة البريد الإلكتروني، وتخبرهم بالبحوث الحديثة أو المعايير الوطنية الجديدة التي من شأنها أن تتطلب منهم تغيير ممارستهم اليومية. بمجرد أن يتخرجوا من كلية الطب، فإن الأطباء يعتمدون على أنفسهم بحد كبير عندما يتعلق الأمر بالأبحاث. كما قلت سابقًا، يستغرق البحث ما متوسطه ثمانية عشر عامًا في الممارسة الطبية القياسية، وهو رقم صادم ولكنه دقيق.

مع ذلك، هناك شيء لا أفهمه حقًا. على الرغم من البيان الصحفي في عام 2003، في عام 2012 نشرت جمعية AACE مقالًا يوصي بقياس آخر كالنطاق الأعلى من مستويات TSH: ليس 3.0 ميكرو وحدة دولية/ملليلتر كما ذكر البيان الصحفي، لكن بدلًا من ذلك 4.12 ميكرو وحدة دولية/ملليلتر. وبعبارة أخرى، قدموا توصية حتى أسوأ من الأولى – على الرغم من أن كلتيهما كانت لا تزال أفضل بكثير مما يفعله معظم الأطباء حاليًا. مع ذلك، فإن معظم الأطباء لم يكونوا على بينة من أي من البيان الصحفي والمقال – واستمروا في استخدام النطاقات المرجعية التي كانت مرتفعة جدًا! ونتيجة للجهل أو الارتباك، يتم إخبارك بأن نتائج فحوصاتك المخبرية ضمن النطاقات المرجعية الجيدة، على الرغم من أنك تشعر على نحو سيئ. (بالمناسبة، فإن توصية جمعية AACE لعام 2012 لل TSH في النساء الحوامل أقل من ذلك -<2.5 ميكرو وحدة دولية/ملليلتر- وكما رأينا للتو، فإن معظم الأطباء لا يتبعونها على أي حال).

الخلاصة

– اعرف أي الفحوص المخبرية التي يتوجب عليك طلبها. بالنسبة لبعض الفحوص المخبرية، سوف تحتاج إلى طلب الطبيب. بالنسبة للأخرى قد تكون قادرًا على طلبها بنفسك.

– ادعم صحتك المثلى الخاصة من خلال تولي زمام صحتك. قد تحتاج إلى طبيب لوصف هرمون الغدة الدرقية التكميلي، لكن يمكنك بنفسك التأكد من أنك تحصل على النظام الغذائي والمكملات الغذائية، وشفاء القناة الهضمية، وإزالة السموم، وشفاء العدوى، وممارسة التمارين الرياضية، والنوم، وتخفيف التوتر الذي تحتاجه لإحداث فرق في غدتك الدرقية، وجهازك المناعي، وصحتك العامة.

قيم الفحوصات المخبرية الأمثل

– TSH:
من 1.0 إلى 2.0 ميكرو وحدة دولية/ملليلتر أو أقل
النساء الحوامل أقل من 2.5 ميكرو وحدة دولية/ملليلتر

– Free T4 أعلى من 1.1 نانوجرام/ديسيلتر

– Free T3 أعلى من 3.2 بيكوجرام/ملليلتر

– Reverse T3 أقل من نسبة 10: 1 من RT3 إلى FT3

– TPO الأجسام المضادة لبيروكسيديز الغدة الدرقية thyroid peroxidase antibody أقل من 9 وحدات دولية/ميكرولتر أو سلبية

– TGAB الأجسام المضادة للثيروجلوبيولين Thyroglobulin Antibody أقل من 4 وحدات دولية/ميكرولتر أو سلبية

كذلك أستمع -كثيرًا- لمرضاي. إذا كانت أعراضهم لا تتطابق مع ما تشير إليه فحوصاتهم المخبرية، وإذا لم أتمكن من إيجاد أي اضطراب آخر يفسر تلك الأعراض، فإنني عادة ما أعالجهم من خلل الغدة الدرقية، لأنني أعلم أن الفحوصات المخبرية لا تروي دائمًا القصة بأكملها.

القليل من الأطباء التقليديين سيقومون بهذا القدر للعثور على التشخيص والعلاج الصحيح.

ارفع سقف توقعاتك

أعتقد أن أكبر نزاعاتي مع الطب التقليدي يتعلق بمدى تشاؤم رؤيته. معظم الأطباء التقليديين لا يسعون لجعلك تشعر على نحو عظيم. إنهم لا يحاولون الوصول للنطاقات المرجعية الأمثل أو أفضل توازن ممكن لهرمونات الغدة الدرقية لجسمك بالذات. بالنسبة لمعظمهم، جعلك تشعر على نحو جيد بما فيه الكفاية هو جيد بما فيه الكفاية.

الأمر ليس خطأهم بالكامل. صدق مجتمعنا كله الأسطورة القائلة بأن التقدم في السن يعني أنك تكتسب الوزن، وتتباطأ، وتشعر بتشوش الذهن، وتفقد الطاقة، وتعاني من الأوجاع والآلام وجميع أنواع الشكاوى الصغيرة التي تتحول أحيانًا إلى شكاوى كبيرة. ربما صدقت ذلك أيضًا. آمل، في هذه المرحلة، أنني قد ألهمتك لتهدف أعلى مما تفعل.

مهما كان عمرك، بغض النظر عن تاريخك الطبي، مهما كان مدى شعورك بسوء الحال في الوقت الراهن، يمكنك أن تشعر على نحو أفضل. بغض النظر عما يخبرك طبيبك، بغض النظر عما يخبرك أصدقاؤك وجيرانك وعائلتك، يمكنك أن تشعر على نحو أفضل. إذا كنت على استعداد لدعم جسمك والالتزام بالطعام والنوم، وممارسة التمارين، وإزالة السموم، وتخفيف التوتر الذي يحتاجه كل جسم بشري، فأنا أحثك على التقدم مع رؤية أكثر تفاؤلًا بكثير من أطبائك.