X

أسباب اللجوء إلى عمليات الولادة القيصرية

ظهر في الواقع اتجاه يميل إلى تقليل معدل الولادة عن طريق العمليات القيصرية في الولايات المتحدة الأمريكية. ويشجع الخبراء على مزيد من التجارب لدعم تجربة الولادة المهبلية قبل الولادة القيصرية ( الولادة الطبيعية عن طريق المهبل بعد الخضوع لولادة قيصرية في وقت سابق) وازدياد انتشار استخدام الشفط والملقط في الولادة وذلك لتجنب الولادات الجراحية غير الضرورية.

كما يقترحون إمهال الحامل لمزيد من الوقت من أجل المخاض والدفع و/أو استخدام الأطباء محفزات المخاض تبعًا للحاجة من أجل تحفيز الطبيعة (على افتراض أن كل شيء على ما يرام) قبل لجوئهم إلى الولادة القيصرية.

وأخيرًا، صار هناك إدراك متزايد أنه بالرغم من تمتع الولادة القيصرية بالأمان، لا تزال جراحة كبرى، تصاحبها مخاطرة أكبر (بما في ذلك أن الأم ستجد نفسها مضطرة إلى تكرارها في الولادة التالية). أي يتفق الخبراء: يجب ألا يقع الاختيار على الولادة القيصرية عندما نتمتع بحرية الاختيار.

ومع ذلك، بالرغم من انخفاض معدل العمليات القيصرية بنسبة 2٪ تقريبًا على مدار الأعوام القليلة الماضية، وأقل من ذلك مع الحوامل اللاتي يواجهن مخاطر أقل، لا تزال النسبة مرتفعة، ويرى العديدون (أغلب الأطباء) أنها مرتفعة أكثر من اللازم.

لماذا يبدو أن الجميع يخضعن لعمليات الولادة القيصرية هذه الأيام؟

هناك عدد من الأسباب:

• ازدياد حجم المواليد. مع تخطي الأمهات الحوامل الوزن المكتسب الموصى به الذي يتراوح بين 11.339 إلى 15.875 جرام، ومع ازدياد معدل الإصابة بسكري الحمل، يزداد حجم المواليد؛ ما يصعِّب من ولادتهن عن طريق المهبل.

معلومة: نظرًا لاعتماد تقديرات وزن المولود على قياسات الموجات فوق الصوتية يجعلها غير موثوق بها (في حوالي 20٪ من الحالات تكون التقديرات مبالغًا فيها)، فالطفل الذي يتوقع أن يكون أكبر من اللازم للولادة عن طريق المهبل قد يتضح أنه ليس بهذه الضخامة في النهاية. ينتج عن هذه المغالاة في التقدير في بعض الأحيان حجز مواعيد عمليات ولادة قيصرية غير ضرورية.

• كبر أحجام الأمهات. يرتفع معدل عمليات الولادة القيصرية كذلك مع ارتفاع نسبة السمنة. تزيد المعاناة من السمنة (أو اكتساب الكثير من الوزن خلال فترة الحمل) بشكل كبير احتمالية حاجة الحامل إلى إجراء عملية ولادة قيصرية، ويتضمن السبب بشكل جزئي عوامل الخطورة التي تصاحب السمنة (داء السكري على سبيل المثال أو ارتفاع ضغط الدم)، وجزء آخر من السبب هو ميل الحوامل البدينات إلى استغراق مدة أطول في المخاض، ويؤدي المخاض لفترة أطول في النهاية إلى غرفة العمليات.

• تقدم الأمهات في العمر. المزيد من الحوامل في نهاية الثلاثينات من أعمارهن (وفي الأربعينات) يحملن بنجاح، بالرغم من انخفاض معدل خضوعهن للولادة القيصرية، يزداد احتمال حاجة الأمهات الأكبر في السن للخضوع إلى ولادة جراحية، وينطبق الأمر نفسه على النساء اللاتي يعانين مشكلات صحية مزمنة.

• الحمل بتوأم. يولد المزيد من التوائم هذه الأيام، وتزداد احتمالية الولادة عن طريق عملية قيصرية إذا كنت ستلدين توائم (ومع ذلك، الولادة عن طريق المهبل ممكنة مع التوائم).

• تكرار الخضوع لعملية الولادة القيصرية. بالرغم من أن تجربة الولادة الطبيعية عن طريق المهبل قبل اللجوء إلى الولادة القيصرية خيار متاح في العديد من الحالات، وبالرغم من ازدياد عدد الخبراء المشجعين على تجربة الولادة الطبيعية عن طريق المهبل قبل اللجوء إلى الولادة القيصرية، لا يوجد الكثير من الأطباء والمستشفيات التي تسمح للحوامل بتجربة الولادة الطبيعية، بل يرتب العديد منهم من أجل الخضوع لعمليات جراحية بدلًا من تجربة المخاض.

• انخفاض عمليات الولادة باستخدام الأدوات. انخفضت أعداد المواليد الذين يولدون بمساعدة الشفط، وأقل منهم الذين يستخدم الملقط في توليدهم. ويرجع السبب في هذا إلى حد كبير إلى انخفاض التدريب على عمليات الولادة باستخدام هذه الأدوات مع ازدياد معدلات العمليات القيصرية – يشعر العديد من الأطباء براحة أكبر في اختيار العملية الجراحية، وبالرغم أنهم ربما حاولوا (قديمًا) بشكل معتاد أولا الولادة بمساعدة أي من هذه الأدوات. ربما تغير هذا مع بداية تغيير الميول تجاه هذه الخيارات من عمليات الولادة على تدريب طب النساء والتوليد.

• بناء على طلبات الأمهات. بما أن عمليات الولادة القيصرية آمنة، وتحول دون الشعور بآلام المخاض دون المساس بمنطقة العجان، بعض السيدات (خاصة اللاتي خضعن لعمليات ولادة قيصرية من قبل) لا يزلن يفضلنها على الولادة الطبيعية عن طريق المهبل، ويطلبن الخضوع لها مسبقًا. ومع ذلك تستمر هذه الأرقام في الانخفاض، حيث بدأ العديد من الأطباء في تجنب عمليات الولادة القيصرية غير الضرورية التي تصاحبها مخاطر غير ضرورية، في حين أن عمليات الولادة الطبيعية من المهبل – عندما تكون ممكنة – أكثر أمانًا خاصة على الأم.

• الحدود الزمنية في المخاض. يضع بعض الأطباء حدودًا زمنية حول مدة المخاض – والمدة التي “يفترض” أن يستغرقها توسع عنق الرحم، على سبيل المثال، أو المدة التي “يفترض” بالأم استغراقها في الدفع. عندما توضع حدود زمنية اصطناعية على مدة المخاض، يستطيع الأطباء الانتقال إلى الولادة القيصرية الجراحية قبل إمهال الأم التي تمر بالمخاض (وصغيرها) الفرصة الكافية للتقدم. لحسن الحظ هناك مجهودات مضنية لتغيير التوصيات حول المدة التي يفترض إمهالها للأم في المخاض والدفع قبل اللجوء إلى عملية ولادة قيصرية (على افتراض أن كل شيء على ما يرام) – وهذه “دفعة” يمكن أن تساعد كثيرًا في خفض معدلات عمليات الولادة القيصرية. وأحد التغيرات الأخرى التي يمكن أن تشجع على انخفاض معدلات الولادة القيصرية:

• بقاء الأمهات المستقبليات في المنزل لفترة أطول قليلًا. الأمهات الحوامل اللاتي يذهبن إلى المستشفى في مرحلة مبكرة للغاية من المخاض تزداد احتمالية انتهاء الأمر بهن إلى الخضوع إلى عملية ولادة قيصرية.

معدلات عمليات الولادة القيصرية منخفضة أكثر بكثير لدى القابلات، والسبب ليس أن القابلات يحضرن في عمليات الولادة منخفضة الخطورة فحسب، ولكن أيضًا لأنهن يملن إلى إمهال الأمهات الوقت اللازم في المخاض والولادة ( مرة أخرى، على افتراض أن كل شيء يسير على ما يرام). ولكن بالرغم من ارتفاع معدلات الولادة القيصرية بالدرجة التي وصلت إليها اليوم في عمليات الولادة التي يحضرها الأطباء، ضعي نصب عينيك أن عمليات الولادة الجراحية هي أقلية في نسبة عمليات الولادة. ففي النهاية، 2 من كل 3 سيدات يمكن أن يتوقعن ولادة أطفالهن طبيعيًّا من المهبل.

أسباب ترتيب إجراء عملية ولادة قيصرية

بينما لا تكتشف بعض الحوامل أنهن سوف يخضعن لعملية قيصرية إلا بعد دخولهن مرحلة المخاض، يحصل بعضهن الآخر على إنذار في وقت مسبق – وينضممن إلى فئات الأمهات المستقبليات اللاتي يسجلن من أجل إجراء ولادة قيصرية. بالرغم أن ما يلي لا يعني أنك ستحتاجين إلى الخضوع إلى ولادة قيصرية.

فيما يلي أكثر الأسباب شيوعا حول سبب ترتيب الحامل إجراء عملية ولادة قيصرية بشكل مسبق:

• ولادة قيصرية سابقة. حيث لا تكون الولادة الطبيعية من المهبل خيارا متاحا.

• عندما يقدّر رأس الجنين بأنه أكبر من اللازم بحيث لا يلائم حجم حوض الأم (يطلق على ذلك اسم “عدم تناسب رأسي حوضي”). ولكن نظرا لإمكانية المبالغة في تقدير حجم الطفل، قد تكون محاولة تجربة المخاض ممكنة أولا (قد يلائم حجم الطفل بسهولة أكبر من المتوقع).

• المجيء المقعدي أو غير المعتاد. تظهر الدراسات أن الولادة القيصرية في العادة الأكثر أمانا عندما تفشل محاولات تدوير الجنين المقعدي. وقد يحاول العديد من القابلات وبعض الأطباء توليد الطفل المقعدي عن طريق المهبل في بعض الظروف.

• معاناة الأم أو الطفل حالة قد تجعل المخاض أو الولادة المهبلية خطيرة.

• بدانة الأم. تزيد السمنة من احتمالات الخضوع لعمليات الولادة القيصرية لعدة أسباب، أحد هذه الأسباب، أن الأمهات البدينات يملن إلى المعاناة من انقباضات ضعيفة في المخاض المبكر، ما يعني أنها لا تحقق تقدما بالسرعة اللازمة. والسبب الآخر، أن طبقات الدهون المفرطة من صعوبة مراقبة الطفل خلال الولادة الطبيعية عن طريق المهبل، وأحد العوامل الأخرى أن كلا من تدوير رأس الطفل المقعدي الخارجي ليلائم وضعية الولادة المهبلية، وتجربة الولادة الطبيعية قبل اللجوء إلى الولادة القيصرية تقل نسبة نجاحهما مع الأمهات البدينات مقارنة بذات الأوزان المعتدلة، وأخيرا، ترزق الأمهات البدينات بأطفال حجمهم أكبر من الأمهات ذوات الأوزان المعتدلة، والخضوع لعملية ولادة قيصرية يمثل وسيلة أكثر أمانا في كثير من (إن لم يكن في جميع) الحالات.

• العدوى بالهربس النشطة. خاصة الأولية، او عدوی مرض نقص المناعة المكتسبة الذي لا يخضع للسيطرة الملائمة، والذي قد ينتقل إلى الطفل خلال الولادة المهبلية.

المشيمة المنزاحة (عندما تسبب المشيمة جزئيا أو بشكل كامل انسداد عنق الرحم) أو انفصال المشيمة المبكر (عندما تنفصل المشيمة مبكرا عن جدار الرحم).

إذا أخبرك طبيبك بأنك تحتاجين إلى ترتيب إجراء عملية ولادة قيصرية، استفسري منه بالتفصيل عن السبب (أو الأسباب). واسأليه إذا | كانت هناك أي بدائل أخرى مثل تجربة المخاض الطبيعي متاحة أمامك.

قرار الخضوع لعملية قيصرية خلال المخاض

يتخذ قرار الخضوع لعملية ولادة قيصرية بعد المخاض – ويجري هذا عادة للتأكد من سلامة الأم والطفل. ويرجع السبب في بعض الأحيان إلى فشل المخاض في إحراز أي تقدم (لم يتوسع عنق الرحم، حتى بعد محاولات تقوية الانقباضات الضعيفة من خلال إعطاء مادة الأوكسيتوسين المحفزة على الولادة، أو فشل الولادة باستخدام الشفط أو الملقط أو لم تكن أي من هذه الأساليب ملائمة).

وفي بعض الأحيان يرجع السبب إلى حدوث تدهور جنيني (انخفاض معدل ضربات قلب الطفل إلى مستوى خطير) أو بسبب تمزق الرحم او بسبب تدلي الحبل السري (عندما يخرج الحبل السري من خلال قناة الولادة قبل الطفل، ما يزيد من خطورة تعرض الطفل للاختناق وانقطاع الأكسجين عنه).

وكما هي الحال دائما، سلامة الأم والطفل تمثل الاعتبار الأول في قرار اللجوء إلى العملية القيصرية من عدمه

استشارات طبية

أتمنى الولادة الطبيعية

استشارة طبية: “أنا حامل في الشهر الثامن. كنت أتمنى الولادة الطبيعية عن طريق المهبل، ولكن أخبرني طبيبي للتو بأنني سأخضع لعملية ولادة قيصرية. أشعر بإحباط كبير”.

بالرغم من اعتبار الولادة القيصرية عملية جراحية كبرى (وأبعد ما تكون عن السعادة) فهي طريقة آمنة للغاية للولادة، وفي بعض الحالات أكثر الطرق أمانًا. وهي طريقة شائعة إلى حد كبير – ومن وجهة نظر العديد من الخبراء شائعة أكثر من اللازم. حوالي 32٪ من الحوامل يلدن عن طريق إجراء عملية قيصرية هذه الأيام، ما يعني أن احتمالات ولادة طفلك عن طريق الأسلوب الجراحي، تتراوح بين 1 إلى 3، حتى إذا لم يبدُ أنك عرضة لذلك.

وهذا يعني أنك إذا أردت من أعماق قلبك الولادة الطبيعية عن طريق المهبل، فقد تصيبك معرفة أن طفلك سيولد بعملية قيصرية بالإحباط. وعند التفكير في تغيير الطريقة التي أرادت الطبيعة لطفلك أن يأتي من خلالها – وربما الطريقة التي تصورتها دوما – قد تحل محلها مخاوف من الجراحة، ومن البقاء في المستشفى لفترة أكبر، ومواجهة صعوبة أكبر في التعافي، ومن الندوب المصاحبة للعملية الأساسية. أولًا، تأكدي من مناقشة طبيبك حول سبب ضرورة عملية الولادة القيصرية في حالتك. اسأليه إذا كانت هناك خيارات أخرى محتملة يمكن تجربتها مثل محاولة تدوير طفلك الذي اتخذ الوضع المقعدي أو تجربة الولادة الطبيعية لمعرفة كيف تسير الأمور. إذا وجد طبيبك في النهاية أن إستراتيجية الخروج الآمنة لطفلك هي عن طريق بطنك، عندها ضعي ما يلي بعين الاعتبار: تسعى معظم المستشفيات الآن لجعل الولادة القيصرية أكثر مواءمة للعائلة قدر الإمكان من خلال إبقاء الأم مستيقظة (ولكن مخدرة بشكل ملائم)، ووجود الزوج بجانبها، وفرصة لمقابلة المولود وإلقاء التحية عليه واحتضانه وفي بعض الأحيان إرضاعه بمجرد ولادته في حالة عدم وجود سبب طبي يحول دون ذلك. في الواقع، يتزايد اليوم عدد المستشفيات التي تقدم ” ولادة قيصرية مريحة”. في الولادة القيصرية المريحة، تنخفض الضوضاء إلى أقل حد ممكن، وتوضع أغطية جراحية نظيفة حتى تستطيع الوالدة مشاهدة لحظة خروج صغيرها (هناك خيار في بعض المستشفيات: يوضع غطاء جراحي مع منفذ مدمج حتى يمكن إعطاء الطفل للوالدة مباشرة من دون تلويث البيئة الجراحية المعقمة).

تثبت على ظهر الأم أقطاب مخطط كهربية القلب، حتى يعطي مساحة كافية للطفل لتضمه إلى صدرها، وتترك إحدى الذراعين حرة من الأغلال وأجهزة المراقبة التليفزيونية والحقن الوريدية حتى يمكنها الإمساك بمولودها الحديث، وإرضاعه. ويمكن تأخير سحب الحبل السري، كما يحدث في الولادة عن طريق المهبل. هل لديك قابلة (اعتنت بك طوال فترة حملك)؟ يمكنك دعوتها للتواجد بجانبك في غرفة العمليات.

بعبارة أخرى، قد تكون الولادة الجراحية مُرضية أكثر (الأمر ليس محبطًا لهذه الدرجة) مما تتخيلين. وبالرغم من أن التعافي سيستغرق وقتًا أطول (في المستشفى وخارجه) ولا يمكن تجنب حدوث ندوب (مع ذلك يمكن إخفاءها قدر الإمكان)، كما ستلدين دون الحاجة إلى المساس بالعجان، أو الضغط على عضلاتك المهبلية. وأحد الأخبار الجيدة الأخرى: تُظهر الدراسات أن عمليات الولادة القيصرية لا تؤثر بالسلب على مستقبل خصوبتك أو عدد الأطفال الذين تريدين إنجابهم. كما أن هناك ميزة إيجابية للطفل الذي يولد بعملية قيصرية وهي جانب جمالي – ومؤقت. فنظرًا لعدم اعتصاره بقوة خلال قناة الولادة، سوف يتمتع بميزة على غيره من المواليد الذين يولدون من المهبل (تخيلي رأسًا دائريًّا وليس مدببًا).

أهم شيء تحتاجين إلى وضعه نصب عينيك مع اقتراب وصول طفلك: أفضل ولادة هي الأكثر أمانًا – وعندما تكون ضرورية طبيًّا، فإن الولادة القيصرية هي الأكثر أمانًا. وفي النهاية، الولادة التي يصل عن طريقها طفل صحي إلى العالم وبين يديك هي الولادة المثالية.

الولادات القيصرية الاختيارية

استشارة طبية: “أفكر في ترتيب عملية ولادة قيصرية غير ضرورية طبيا بسبب رفض تجربة المخاض!”.

عليك التفكير فيما يلي:

  • أفضل وقت لوصول طفلك هو عندما يكون مستعدا.
  • عند تخطيط الخضوع لعملية ولادة، هناك احتمالية أن يولد الطفل عن غير عمد قبل موعد ولادته بكتير (خاصة إذا حددت موعدا لإجراء الولادة).
  • الأطفال الذين ولدوا بعد مرور أمهاتهم بالقليل من المخاض يعانون مشكلات صحية أقل من الأطفال الذين لم يفعلوا – حتى إذا انتهى الأمر بإجراء عملية ولادة قيصرية لإتمام الولادة

تكرار عمليات الولادة القيصرية

استشارة طبية: “خضعت لعمليتين قيصريتين، وأرغب في الخضوع للثالثة – وربما الرابعة. هل هناك حد حول عدد عمليات الولادة القيصرية التي يمكنني الخضوع لها؟”.

ترغبين في الحصول على العديد من الأطفال، ولكنك لست واثقة بقدرتك على إجراء عدة رحلات إلى غرفة عمليات المستشفى السعيدة؟ الاحتمال الأكبر أنك ستكونين قادرة على فعل ذلك. لا توجد حدود لأعداد عمليات الولادة القيصرية التي يمكن للمرأة الخضوع لها، والخضوع لعدة عمليات ولادة قيصرية يعتبر بشكل عام خيارًا آمنًا، ويعتمد مقدار أمانه على نوع الجرح الذي أجري خلال الجراحة السابقة، بالإضافة إلى الندوب التي تتشكل بعد العملية، لذلك ناقشي جميع تفاصيل حالتك مع طبيب التوليد الخاص بك.

وفقا لعدد الغرز لديك، ومكانها، ومدى تعافيها، تزيد عمليات الولادة القيصرية المتعددة من احتمالية تعرضك لتعقيدات خطيرة. وتتضمن هذه التعقيدات تمزق الرحم والمشيمة المنزاحة ( انخفاض المشيمة)، والمشيمة الملتصقة (التصاق المشيمة بصورة غير طبيعية)؛ لذلك ستحتاجين إلى الانتباه إلى أي نزيف دموي أحمر لامع خلال عمليات ولادتك بالإضافة إلى إشارات اقتراب المخاض (الانقباضات والعلامات الدموية ونزول ماء الجنين). إذا وقعت أي من هذه الأحداث، أعلمي طبيبك على الفور.

الفريق الطبي لموقع طبيب: نحن مجموعة من الأطباء والمتخصصين في القطاع الصحي، نهدف إلى تقديم الاستشارات الطبية مجاناً والمعلومات والنصائح الصحية الموثوقة منذ عام 2005

شارك الموضوع
مواضيع طبية من القسم

إخلاء مسؤولية

جميع الاستشارات الطبية المجانية والمعلومات الصحية الواردة في موقع طبيب دوت كوم هي لأغراض التوعية الصحية ولا تغني عن استشارة الطبيب. لا تستخدم أي علاج وارد في موقع طبيب دون استشارة الطبيب، كما لا يجب أن تعتبر الاستشارات الطبية عن بعد كبديل للتشخيص أو المعالجة من الطبيب المؤهل لتقديم الرعاية الصحية. من فضلك، تأكد من الحصول على تشخيص دقيق عن طريق استشارة طبيبك الخاص وذلك فيما يتعلق بأية مشكلات صحية أو أعراض مقلقة تشعر بها
استشارات طبية اسأل طبيب أجوبة طبية