الخانوق الذي يمتاز بسعال قوي ومتكرر هو التهاب فيروسي يحصل غالبا عند الأولاد الصغار. صوت السعال مماثل ‏لصوت فقمة تنبح، بحيث قد يكون مخيفاً للأولاد وأهلهم على حد سواء.

‏الأصوات القوية للسعال هي نتيجة ورم حول الأوتار الصوتية (الحنجرة) والقصبة الهوائية (الرغامى).

عندما يجبر السعال مرور الهواء عبر هذا الممر الضيق، تتذبذب الأوتار الصوتية وتصدر صوتا شبيها بصوت النباح. وبما أن المجاري الهوائية لدى الأولاد أصغر، فإن الأولاد الذين يكونون دون الخامسة من عمرهم أكثر عرضة لأعراض الخانوق.

‏بالإضافة إلى السعال، فقد يواجه الولد المصاب بالخانوق صعوبة في التنفس. وقد يصبح الولد مضطربا ويبدأ بالبكاء، مما يجعل استنشاق الهواء أكثر صعوبة.

‏يدوم الخانوق عادة خمسة أو ستة أيام. خلال هذا الوقت، قد تتقلب الأعراض بين الخفيفة والوخيمة. لكن الأعراض تكون أسوأ عادة في الليل.

أنواع مسببات الخانوق

• يسببه غالباً نظير الانفلونزا parainfluenza virus
• في حالات أقل شيوعاً يسببه الفيروس المخلوي التنفسي spiratory syncytial virusK
• في حالات نادرة يحدث بسبب عدوى بكتيرية bacterial infection

طرق انتقال المرض

قد ينتقل عن طريق الانف باستنشاق هواء ملوث بالفيروس من عطاس أو سعال شخص مريض، أو عن طريق العين والفم بعد لمس الألعاب أو الأسطح الملوثة.

أعراض الخناق

• سعال قاس كالنباح يحدث في الليل
• صعوبة في التنفس
• صوت خشن أثناء التنفس (صرير)
• تغير في الصوت (أجش / بحّة خفيفة)
• التهاب أو احتقان في الحلق
• افرازات انفية
• حمّى

تحذير من انتقال العدوى وانتشار المرض

تعتبر الفيروسات المسببة لمرض الخناق معدية خاصة في الأيام الأولى، لذلك ينصح :

• إبقاء الطفل في المنزل حتى تختفي أعراض الحمى والسعال.
• عزل المريض عن الأطفال الرضع قدر الامكان.
• بالنسبة للكبار البالغين، فقد يصابوا بنزلة برد خفيفة لأن المجاري التنفسية أوسع.

‏علاج الخانوق في المنزل

أبق ولدك مرتاحا بعدد قليل من الإجراءات البسيطة:

• تهدئة الطفل: هدّئ ولدك أو اصرف انتباهه، عانقه، اقرأ له كتابا، أو العب معه لعبة هادئة. فالبكاء يجعل التنفس أكثر صعوبة.

• ترطيب الهواء: استخدم جهاز الترطيب المضبوط على الهواء البارد في غرفة نوم الطفل، أو اجعل ولدك يتنفس هواء دافئاً ورطبا في غرفة مليئة بالبخار.
أو يمكنك فتح الدش الساخن مع غلق باب الحمام حتى يمتلىء بالبخار. ابق مع طفلك لمدة 10 دقائق.
يبدو أن الهواء الرطب يساعد الأولاد على التنفس بسهولة أكبر خصوصا عندما يكون الخانوق خفيفا.

• هواء بارد: من المفيد أحيانا تنفس هواء نقي وبارد.
إذا كان الطقس باردا في الخارج، لف ولدك ببطانية وتنزه معه في الخارج لبضع دقائق.

• احمل ولدك في وضعية منتصبة: فتلك الوضعية قد تجعل التنفس أكثر سهولة.
ضع ولدك على حضنك، أو على كرسيه المفضل أو على الكرسي الهزاز الخاص بالأطفال.

• قدّم السوائل: بالنسبة إلى الأطفال، يعتبر الماء أو حليب الثدي أو حليب الرضاعة جيدا. وبالنسبة إلى الأولاد الأكبر سنا، قد يفيد الحساء الساخن أو مشروبات الفاكهة المجلّدة.

• شجع ولدك على الراحة: فالنوم قد يساعد ولدك على محاربة الالتهاب.

متى يجب زيارة الطبيب

‏اطلب المساعدة الطبية إذا:

• أصدر ولدك أصوات تنفس عالية عند استنشاق الهواء.
• بدأ لعابه يسيل أو واجه صعوبة في الابتلاع أو رفض شرب الماء.
• بدا مضطرباً أو شديد العصبية أو يبدو عليه النعاس الشديد.
• كانت لون الشفتين زرقاء أو بنفسجية.
• كافح للتنفس بشكل طبيعي.
• كانت حرارته 39.7 ‏درجة مئوية أو أكثر.
• ألم في الأذن.
• استمرت الحمى أكثر من 3 أيام
• استمر السعال أكثر من 7 أيام

التشخيص والفحوصات الطبية

يتم تشخيص المرض بناءاً على الأعراض والعلامات والتشخيص السريري، حيث يقوم الطبيب بـ :

• فحص حنجرة الطفل
• ملاحظة ومراقبة تنفس الطفل والاستماع إلى صدره بواسطة السماعة الطبية
• أخذ صورة شعاعية X-ray عند اللزوم

العلاجات الطبية

إذا لم تنجح العلاجات المنزلية وطالت فترة المرض أو ساءت حالته، فقد يلجأ الطبيب إلى :

• وصف دواء الستيرويد عن طريق الفم corticosteroids بغرض تقليص التورم وفتح المجاري التنفسية
• وصف دواء الادرينالين adrenaline في الحالات الحادة من مشاكل التنفس، وقد يحتاج الطفل إلى البقاء في قسم الطوارىء لبضع ساعات.
• استخدام الاكسجين المرطب humidified oxygen لدعم التنفس.
• في حالات نادرة، قد يحدث انسداد للممرات الهوائية، وقد يتم تثبيت انبوب تنفسي مؤقت لمساعدة الطفل على التنفس.