تكون الأدوية المضادة للاكتئاب في أغلب الأحيان الخيار الأول لمعالجة الاكتئاب بسبب فاعليتها ولأن مضادات الاكتئاب الجديدة تفضي إلى تأثيرات جانبية أقل من الأدوية السابقة. وهناك أنواع عدة من مضادات الاكتئاب.

لا يعرف العلماء تماماً كيف تحسّن هذه الأدوية عوارض الاكتئاب، وقد تكون الآلية مختلفة عند مختلف الأشخاص. لكن بات معلوماً أن مضادات الاكتئاب تؤثر في نشاط المواد الكيميائية في الدماغ، المعروفة بالناقلات العصبية.

وعلى رغم كونها قوية وفعالة بقدر هذه العقاقير، فإنها ليست فعالة على الدوام. بالإضافة إلى ذلك، لا تؤثر الأدوية بالدرجة نفسها في الجميع. فبعض الأشخاص قد يستفيدون كثيراً من نوع معين من مضادات الاكتئاب، فيما يستفيد منه آخرون على نحو جزئي، ولا يستفيد منه البعض الآخر إطلاقاً. وفي بعض الأحيان، تبرز الحاجة إلى نوع آخر من مضادات الاكتئاب أو إلى مجموعة من الأدوية للتخفيف من الاكتئاب.

أنواع مضادات الاكتئاب

لفهم مختلف أنواع مضادات الاكتئاب المتوافرة، من المفيد تنظيمها في مجموعات تبرز أوجه التشابه والفرق بينها. ويمكن إجراء هذا التنظيم بطرق عدة: حسب الوقت الذي بدأ فيه استخدام الأدوية (مضادات الاكتئاب القديمة مقابل الجديدة)، أو تركيبتها الكيميائية، أو تأثيراتها في الناقلات العصبية في الدماغ. سوف نناقش في هذا الكتاب مضادات الاكتئاب استناداً إلى تأثيراتها في الناقلات العصبية في الدماغ.

الناقلات العصبية في الدماغ

الناقلات العصبية هي مواد كيميائية تستخدمها الخلايا العصبية للاتصال ببعضها البعض. والواقع أن الخلايا العصبية لا تلمس بعضها. لذا، لكي تتصل خلية عصبية في الدماغ بخلية عصبية أخرى، تحدث العملية التالية: إن الخلية العصبية التي ترسل رسالة إلى خلية عصبية أخرى تطلق نسخاً عدة من الناقل العصبي نفسه في فجوة ضيقة (نقطة اشتباك) بين الخليتين.

وفي نقطة الاشتباك، تنجذب الناقلات العصبية إلى مستقبلات في الخلية العصبية المستلمة وتتصل بها، تماماً مثل المفتاح (الناقل العصبي) والقفل (المستقبلة). تقع هذه المستقبلات على الغلاف الخارجي للخلية العصبية المستلمة. وحين تتصل الناقلات العصبية بهذه المستقبلات، تتلقى الخلية العصبية المستلمة الرسالة من الخلية العصبية المرسلة. تطلق حينها الخلية العصبية المستلمة الناقلات العصبية مجدداً في نقطة الاشتباك، حيث تبقى إلى حين عودتها مجدداً مع الخلية العصبية المرسلة- وهي عملية تعرف بإعادة الامتصاص. أما داخل الخلية العصبية المرسلة، فيعاد توضيب الناقلات العصبية لاستعمالها لاحقاً أو تفكيكها بواسطة أنزيم اسمه الأوكسيداز الأحادي الأمين.

أما الناقلات العصبية المرتبطة بالاكتئاب فهي السيروتونين والنورإيبينفرين. وثمة ناقل عصبي ثالث، هو الدوبامين، قد يؤدي دوراً أيضاً في المرض. وتشير الأبحاث إلى أن مقادير هذه الناقلات العصبية في نقاط الاشتباك بين الخلايا العصبية تكون عند الأشخاص المكتئبين أقل مما هي عند الأشخاص غير المكتئبين.

كيف تعمل مضادات الاكتئاب

إن كيفية عمل مضادات الاكتئاب للتخفيف من الاكتئاب هي عملية معقدة وغير مفهومة تماماً بعد. يعتقد الأطباء أن الأدوية تؤثر في نشاط الدماغ بثلاثة طرق رئيسية. ويمكن لنوع محدد من مضادات الاكتئاب أن يحدث واحداً أو أكثر من التأثيرات التالية:

●  قد يقمع إعادة امتصاص الناقل العصبي. هكذا، تبقى الناقلات العصبية في نقطة الاشتباك لفترة أطول، حيث تبقى نشطة وتستمر في إطلاق الرسائل.

●  قد يقمع بعض المستقبلات الكيميائية التي تؤثر فيها الناقلات العصبية. ويمنع ذلك الخلية العصبية المستلمة من الحصول على بعض الرسائل من الخلية العصبية المرسلة.

●  قد يقمع أنزيمات الأوكسيداز الأحادية الأمين التي تفكك الناقلات العصبية. يفضي ذلك إلى وجود المزيد من الناقلات العصبية في نقطة الاشتباك، حيث تستطيع متابعة الارتباط بمستقبلات الخلية المستلمة.

5 فئات

استناداً إلى تأثيراتها في الناقلات العصبية في الدماغ، يمكن توزيع مضادات الاكتئاب إلى خمس مجموعات:

●  قامعات إعادة امتصاص السيروتونين SSRI.

●  قامعات إعادة الامتصاص المختلطة:
- مثبطات إعادة امتصاص السيروتونين – النورإيبينفرين SNRI.
- مثبطات إعادة امتصاص النورإيبينفرين- الدوبامين NDRI

●  مضادات اكتئاب غير نمطية Atypical antidepressants.

●  قامعات إعادة الامتصاص وحاصرات المستقبلة:
- مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات TCA

●  قامعات الأوكسيديز الأحادية الأمين MAOI.

قامعات إعادة امتصاص السيروتونين serotonin reuptake inhibitors

تؤثر هذه المجموعة من مضادات الاكتئاب في نشاط الناقل العصبي السيروتونين من خلال حصر عودة السيروتونين (إعادة امتصاصه) إلى خليته الأم. وقد أنزلت إلى الأسواق أولى العقاقير المنتمية إلى هذه الفئة من الأدوية- المعروفة بقامعات إعادة امتصاص السيروتونين الانتقائية Selective serotonin reuptake inhibitors (SSRI)- في أواخر الثمانينات من القرن العشرين. وتأتي كلمة “الانتقائية Selective” من قدرة العقاقير على التأثير فقط في السيروتونين والتأثير قليلاً في الناقلات العصبية الأخرى. وتشمل قامعات إعادة امتصاص السيروتونين الانتقائية (SSRI):

●  سيتالوبرام Citalopram (سيليكسا Celexa).
●  فلوفوكسامين (لوفوكس).
●  فلوكسيتين Fluoxetine (سارافم، Sarafem، بروزاك Prozac).
●  باروكسيتين Paroxetine (بيكسيفا Pexeva، باكسيل Paxil).
●  سيرترالين Sertraline (زولوفت Zoloft).
●  سيمبياكس Symbyax (عبارة عن فلوكسيتين Fluoxetine مع أولانزابين olanzapine)

يعاني بعض الذين يتناولون قامعات إعادة امتصاص السيروتونين الانتقائية من مشاكل في المعدة والأمعاء. وتكون هذه المشاكل خفيفة غالباً وتختفي مع الوقت. وقد تسبب أيضاً هذه العقاقير مشاكل جنسية. فقد تخفض الرغبة الجنسية أو تحول دون الوصول إلى هزّة الجماع. فقد تبين أن 30 في المئة تقريباً من الذين يتناولون قامعة لإعادة امتصاص السيروتونين الانتقائية تحدثوا عن عدم إمكانية الوصول إلى هزة الجماع.

وثمة تأثير جانبي نادر جداً وإنما مهدد للحياة ألا وهو تناذر السيروتونين Serotonin syndrome. وينشأ غالباً حين يتفاعل قامع إعادة امتصاص السيروتونين الانتقائي مع مضادات أخرى للاكتئاب، ولا سيما قامع الأوكسيداز الأحادي الأمين. لكنه قد يحدث أيضاً عند تناول قامعات إعادة امتصاص السيروتونين الإنتقائية مع أدوية أخرى تؤثر في السيروتونين. لهذا السبب، لا يجدر بك تناول قامعاً لإعادة امتصاص السيروتونين الانتقائية مع عشبة يوحنا، وهي مكمل عشبي متوافر من دون وصفة الطبيب. فعشبة يوحنا قد تسبب العديد من التفاعلات الكيميائية، التي يؤثر أحدها في نشاط السيروتونين. وقد تنطوي علامات وعوارض تناذر السيروتونين على الارتباك، والهلوسات، والتقلبات في ضغط الدم وإيقاع القلب، وارتفاع الحرارة، ونوبات التشنج وحتى الغيبوبة.

قامعات إعادة الامتصاص المختلطة

على عكس قامعات إعادة امتصاص السيروتونين، التي تعيق إعادة امتصاص السيروتونين فقط، تعمل قامعات إعادة الامتصاص المختلطة على حصر إعادة امتصاص العديد من الناقلات العصبية.

قامع إعادة امتصاص السيروتونين – النورإيبينفرين SNRI
Serotonin and norepinephrine reuptake inhibitors

يعمل الفينلافاكسين venlafaxine (إفيكسور Effexor XR) المضاد الاكتئاب على قمع إعادة امتصاص السيروتونين والنورإيبينفرين. ويعاني بعض الذين يتناولون الفينلافاكسين من ارتفاع في ضغط الدم. لهذا السبب، قد يراقب طبيبك ضغط دمك عن كثب بعد تناولك الدواء، خصوصاً إذا كنت تتلقى علاجاً لضغط الدم المرتفع.

قامع إعادة امتصاص النورإيبينفرين- الدوبامين NDRI
Norepinephrine and dopamine reuptake inhibitors

يقمع دواء بوبروبيون Bupropion (ويلبوترين Wellbutrin) إعادة امتصاص النورإيبينفرين والدوبامين. وثمة احتمال ضئيل أن يسبب البوبروبيون مشاكل جنسية أو ارتفاعاً في ضغط الدم. وثمة احتمال أقل أيضاً أن يسبب تأثيرات جانبية أخرى شائعة مرتبطة بمضادات الاكتئاب، مثل النعاس أو زيادة الوزن. لكن الدواء قد يزيد من خطر تعرضك لنوبات التشنج. لذا، لا يوصى به عموماً للذين يكشفون عن تاريخ من نوبات التشنج أو للذين يعانون من النهام العصابي. فاضطراب الأكل هذا يزيد من خطر نوبات التشنج.

مضادات اكتئاب غير نمطية Atypical antidepressants

بدلاً عن قمع إعادة امتصاص الناقل العصبي، يحول الميرتازابين mirtazapine (رميرون Remeron) المضاد للاكتئاب دون ارتباط الناقلات العصبية ببعض مستقبلات الخلية العصبية- ولا سيما تلك التي تأخذ الرسائل من الناقل العصبي النورإيبينفرين. ويعتقد أن حصر هذه المجموعة المحددة من المستقبلات تزيد بصورة غير مباشرة من نشاط النورإيبينفرين والسيروتونين في دماغك.
ومن أحدث الأدوية نذكر vilazodone مثل (Viibryd)  وله تأثيرات جانبية أقل على الناحية الجنسية، أما الأعراض الأكثر شيوعاً، فتشمل الغثيان والقيء والاسهال والارق

قامعات إعادة الامتصاص وحاصرات المستقبلة

تؤثر مضادات الاكتئاب هذه في خلايا الدماغ بطريقتين: من خلال قمع إعادة امتصاص واحد أو أكثر من الناقلات العصبية ومن خلال حصر واحد أو أكثر من مستقبلات الخلية العصبية.

ترازودون Trazodone (ديسيريل Desyrel)

يقمع الترازودون إعادة امتصاص السيروتونين ويحصر نوعاً معيناً من مستقبلة السيروتونين. كما أنه يحصر بدرجة أقل عدة أنواع من المستقبلات التي تتلقى الرسائل من الناقلين العصبيين النورإيبينفرين والهيستامين. وبما أنه يقمع مستقبلات الهيستامين، يميل الترازودون أكثر من بقية مضادات الاكتئاب إلى تسبيب النعاس (تسكين). لذا، يستخدم عموماً بجرعات صغيرة كمساعد على النوم. وفي بعض الأحيان، يجمع الأطباء الترازودون مع مضاد آخر للاكتئاب. هكذا، يساعد الترازودودن على تحفيز نوم أفضل، فيما يعمل الدواء الآخر على التخفيف من الاكتئاب.

نيفازودون Nefazodone (سيرزون Serzone)

يقمع النيفازودون إعادة امتصاص السيروتونين، وبدرجة أقل، النورإيبينفرين. كما أنه يقمع نوعاً معيناً من مستقبلة السيروتونين، وبدرجة أقل، نوعاً معيناً من مستقبلة النورإيبينفرين.

مابروتيلين Maprotiline (لوديوميل Ludiomil)

يقمع المابروتيلين إعادة امتصاص النورإيبينفرين ويحصر بعض أنواع مستقبلات النورإيبينفرين.

مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات TCA
Tricyclic antidepressants

تقمع مضادات الاكتئاب الثلاثية الدورات إعادة امتصاص السيروتونين والنورإيبينفرين وتحصر بعض المستقبلات. ويعمل كل نوع من مضاد الاكتئاب الثلاثي الدورات بطريقة مختلفة قليلاً، فيولّد نمطه الخاص في التأثير. وتشمل العقاقير الثلاثية الدورات:

●  دسيبرامين Desipramine (نوربرامين Norpramin).
●  إيميبرامين Imipramine (توفرانيل Tofranil).
●  نورتريبتيلين Nortriptyline (باميلور Pamelor).
●  بروتريبتيلين Protriptyline (فيفاكتيل Vivactil).
●  تريميبرامين Trimipramine (سورمونتيل Surmontil).
●  أميتريبتيلين Amitriptyline.
●  أموكسابين Amoxapine
●  مابروتيلين Maprotiline

ويتم استعمال مضادات الاكتئاب الثلاثية الدورات منذ الخمسينات في القرن العشرين.

إلا أنها ليست عموماً أدوية من الخيار الأول لأنها تسبب تأثيرات جانبية مزعجة أكثر مما تفعل مضادات الاكتئاب. لذا، توصف العقاقير الثلاثية الدورات غالباً حين لا تجدي مضادات الاكتئاب الأخرى نفعاً. كما أنها مفيدة في ضبط الألم المزمن. أما التأثيرات الجانبية الشائعة للعقاقير الثلاثية الدورات فتشمل جفاف الفم، وارتجاج الرؤية، والدوار، والنعاس، وزيادة الوزن، والإمساك، والصعوبة في التبوُّل.

كما أن العقاقير الثلاثية الدورات قد تحفز أو تفاقم بعض الحالات الطبية، بما في ذلك تضخم البروستات، وبعض أشكال الزَرَق، وبعض أشكال مرض القلب.

قامعات الأوكسيديز الأحادية الأمين MAOI
Monoamine oxidase inhibitors

تعمل قامعات الأوكسيداز الأحادية الأمين على حصر مفعول أنزيمات الأوكسيداز الأحادية الأمين داخل خلاياك العصبية، التي تفكك الناقلين العصبيين النورإيبينفرين والسيروتونين. يؤدي ذلك إلى بقاء الناقلات العصبية نشطة لوقت أطول في نقطة الاشتباك. وتضم قامعات الأوكسيداز الأحادية الأمين:

●  فينلزين phenelzine (نارديل Nardil).
●  ترانيلسيبرومين tranylcypromine (بارنات Parnate).

بما أن هذه العقاقير قد تسبب تأثيرات جانبية خطيرة ونظراً لتوافر العديد من مضادات الاكتئاب البديلة، تستخدم قامعات الأوكسيداز الأحادية الأمين على نحو ضئيل اليوم. ويلجأ الأطباء إليها عموماً حين تخفق مضادات الاكتئاب الأخرى.

واللافت أن تفاعلات الطعام والعقاقير تشكل خطراً كبيراً مع قامعات الأوكسيداز الأحادية الأمين. فالأطعمة والأدوية المحتوية على مستويات مرتفعة من حمض التيرامين الأميني قد تتفاعل مع الأدوية، مما يسبب ارتفاعاً في ضغط الدم، الأمر الذي يفضي إلى صداع، وخفقان سريع للقلب، وربما سكتة دماغية. لذا، يجدر بالذين يتناولون قامعات الأوكسيداز الأحادية الأمين أن يتبعوا حمية غذائية صارمة ويحذروا من استعمال الأدوية الأخرى. تجدر الإشارة إلى أن الأطعمة المحتوية على حمض التيرامين الأميني تضم الجبنة، والشوكولاته، ومنتجات الصويا، وبعض البقول، والأفوكادو، والقهوة، والمخللات.

وعند التوقف عن تناول قامع الأوكسيداز الأحادي الأمين، من المهم اتباع قواعد صارمة في الحمية الغذائية والأدوية لمدة أسبوعين على الأقل بعد التوقف عن تناول الدواء لتفادي التفاعلات المحتملة من التأثيرات القوية للعقار في جهازك. ويتم في الوقت الحاضر استكشاف قامعات أوكسيداز أحادية الأمين أكثر حداثة وانتقائية، لا تحمل خطر التفاعلات بين الأطعمة والأدوية، وقد تصبح متوافرة في المستقبل.

اختيار مضاد للاكتئاب

يأخذ طبيبك في الحسبان عدة عوامل عند انتقاء مضاد الاكتئاب اللازم لمعالجة اكتئابك.

الفاعلية

تبين أن كل مضادات الاكتئاب، التي صادقت عليها دائرة الأطعمة والعقاقير الأميركية، فعالة بالدرجة نفسها، وقادرة بنسبة 60 إلى 80 في المئة على تحسين العوارض. لا يستطيع الأطباء معرفة الأدوية التي ستكون فعالة أو غير فعالة لشخص معين. لكن ثمة معطيات قد تكون مهمة لطبيبك أثناء تقرير العقار، ألا وهي تاريخ العائلة. فإذا كشف قريب لك عن استجابة جيدة لنوع معين من مضادات الاكتئاب، يحتمل أن يكون مضاد الاكتئاب هذا مفيداً لك أيضاً.

التأثيرات الجانبية

في الإجمال، ثمة احتمال أقل أن تفضي مضادات الاكتئاب الجديدة إلى مضاعفات خطيرة، وتفاعلات عقاقير، وتأثيرات جانبية مزعجة مما تفعل مضادات الاكتئاب القديمة. وتشتمل مضادات الاكتئاب الجديدة على قامعات إعادة امتصاص السيروتونين الانتقائية (SSRI)، والفينلافاكسين، والميرتازابين، والنيفازودون. أما مضادات الاكتئاب القديمة فتضم العقاقير الثلاثية الدورات وقامعات الأوكسيداز الأحادية الأمين.

لكن حتى الأدوية الجديدة قد تسبب تأثيرات جانبية. والواقع أن التأثيرات الجانبية الشائعة لمضادات الاكتئاب تضم الغثيان، والصداع، والإسهال، والتعب، والأرق، والانتفاخ، والدوار، وتغيرات الشهية، وتقلبات الوزن والعصبية. لكن هذه التأثيرات خفيفة عموماً وتتضاءل غالباً بعد مرور عدة أيام إلى أسبوعين تقريباً. لا يستطيع الأطباء توقع الأدوية التي قد تسبب تأثيرات جانبية عند بعض الأفراد. فسبب مواجهة بعض الأشخاص لمشكلة مع بعض مضادات الاكتئاب وعدم معاناة آخرين من ذلك لا يزال غير مفهوم.

وبالإضافة إلى تضاؤل خطر التأثيرات الجانبية، ثمة ميزة أخرى في مضادات الاكتئاب الجديدة تجعلها متفوقة على القديمة ألا وهي سهولة تناولها. فللتخفيف من التأثيرات الجانبية الكريهة، كان يتم تناول مضادات الاكتئاب القديمة بمعدل جرعتين أو ثلاث جرعات كل يوم، أو تتم زيادة الجرعة تدريجياً على مدى فترة طويلة. أما مضادات الاكتئاب الجديدة فيجب تناولها عموماً مرة واحدة فقط كل يوم، ويتوصل معظم الأشخاص إلى جرعة فعالة في وقت سريع.

ثمة عائق آخر في مضادات الاكتئاب القديمة وهو حاجتك إلى التحقق من دمك على نحو منتظم عند الشروع في تناول الدواء، وذلك بهدف الحصول على المقدار الملائم من العقار.

الكلفة

إن الأدوية الجديدة أكثر كلفة عموماً من الأدوية القديمة، لأن مضادات الاكتئاب القديمة تتوافر بمثابة مستحضرات عامة. فالدواء يطرح عادة بمثابة عقار له اسم تجاري باهظ نسبياً ويباع حصرياً من قبل الشركة التي أنتجته. وحين تنتهي براءة صلاحية العقار- بعد 10 سنوات إلى 15 سنة عموماً- يُسمح للشركات الأخرى بتصنيع الدواء وإنتاج ما يعرف بالأدوية الشاملة. وتكون كلفة الأدوية الشاملة أقل عموماً من العقاقير ذات الاسم التجاري، لكنها فعالة عادة بالقدر نفسه. وتنظم دائرة الأغذية والعقاقير الاتحادية الأميركية صناعة الأدوية الشاملة، تماماً مثلما تفعل مع العقاقير ذات الاسم التجاري. ويساعد ذلك على ضمان نوعية المنتج.

إذا كانت الكلفة عاملاً مهماً بالنسبة إليك، قد يصف لك طبيبك في البداية مضاداً قديماً للاكتئاب متوافر في شكل شامل لمعرفة ما إذا كان يستطيع التحكم بفاعلية في عوارضك من دون تأثيرات جانبية مزعجة. بالإضافة إلى ذلك، تغطي بعض البرامج الصحية أو شركات التأمين كلفة أنواع معينة فقط من مضادات الاكتئاب.

الجرعة

إذا كنت مكتئباً، ترغب في التحسن بسرعة. ويرغب طبيبك في الشيء نفسه أيضاً. لكن مضادات الاكتئاب لا تعمل لسوء الحظ على الفور. فهي تحتاج إلى الوقت. قد يبدأ الدواء بالتأثير بالفعل، في غضون أسبوعين، لكنه يحتاج ربما إلى 8 أسابيع قبل أن تشعر بتأثيراته الكاملة. وإذا كانت الجرعة الأساسية التي أوصى بها طبيبك غير مجدية، قد يرغب الطبيب في تجربة جرعة أكبر. إلا أن تعديل كل جرعة يؤخر الوقت، وعليك الانتظار ربما عدة أسابيع أخرى قبل أن تعرف إذا كانت الجرعة الجديدة أكثر فاعلية.

العمل المشترك

في بعض الأحيان، يكون مضادان للاكتئاب أفضل من واحد. فإذا أخفق مثلاً قامع إعادة امتصاص السيروتونين الانتقائي في إراحتك تماماً من اكتئابك، قد يضيف طبيبك دواءاً ثانياً من فئة عقاقير مختلفة، مثل البروبروبيون أو الميرتازابين.

وتنجح مجموعات العقاقير هذه- التي يعمل كل عقار منها بطريقة مختلفة- في السيطرة على الاكتئاب حين يكون الدواء الواحد غير فعال. لكن عند جمع العقاقير مع بعضها، قد تعاني من المزيد من التأثيرات الجانبية أو تفاعلات العقاقير، ولذلك تصبح المراقبة عن كثب ضرورية. وحين تستقر حالتك لعدة أسابيع أو أشهر، قد يعيدك الطبيب إلى عقار واحد، أو ربما يخفف الجرعات.

حين يكون أحدهم مكتئباً جداً، قد يصف الطبيب منبهاً، بالإضافة إلى مضاد الاكتئاب. وتشمل المنبهات أدوية الميثيلفنيدات (ريتالين Ritalin ، ميثيلين) والدكستروأمفيتامين (دكسدرين، دكستروستات). والواقع أن المنبهات تساعد على تحسين مزاجك ومستوى طاقتك خلال الوقت الذي يحتاجه مضاد للاكتئاب للتأثير. ويفترض مبدئياً أن تتوقف عن تناول المنبّه بعد أسبوع واحد إلى أربعة أسابيع، وتبقي فقط على مضاد الاكتئاب.

يحاول الأطباء أحياناً وصف جرعة أكبر منذ الأساس للحصول على استجابة أسرع. لكن لا بد من موازنة هذه المحاولة مع حقيقة مفادها أن تناول الكثير من العقار بسرعة كبيرة يزيد من خطر التأثيرات الجانبية. وقد تشعر بالإحباط عند ظهور التأثيرات الجانبية وترغب ربما في التوقف عن الدواء قبل منحه الفرصة للعمل. أو قد تنتهي في تناول جرعة أكبر من الدواء مما تحتاج فعلياً، بكلفة أكبر.

المدة

تنقسم معالجة الاكتئاب بالعقاقير غالباً إلى مرحلتين. فالتركيز الأساسي هو على التحسن، ويطلق على هذه المرحلة اسم العلاج الحاد. أما التركيز التالي فهو البقاء بصحة جيدة، ويطلق على هذه المرحلة اسم علاج المتابعة أو الدعم.

يحتاج بعض الأشخاص إلى تناول الأدوية لبقية حياتهم للتحكم في اكتئابهم والحؤول دون نكسة، فيما يعتبر البعض الآخر الدواء بمثابة علاج مؤقت ينتهي عند اختفاء العوامل البيولوجية غير المعروفة التي سببت الاكتئاب، أو عند تحسن أحداث الحياة التي سببت المرض. وفي الإجمال، إذا عانيت من نوبة اكتئاب واحدة استمرت لعدة أشهر أو سنوات قبل شروعك في العلاج، يجدر بك الاستمرار في تناول مضاد الاكتئاب، بعد انتهاء اكتئابك، لمدة 6 إلى 12 شهراً إضافياً على الأقل. فالتوقف عن تناول العقار في مرحلة أبكر قد يزيد من فرصة عودة الاكتئاب عند إيقاف الدواء.

ولا بد من اتخاذ القرارات المرتبطة بمدة تناول مضاد الاكتئاب حسب ظروف كل شخص. ويأخذ طبيبك في الحسبان عوامل مثل شدّة اكتئابك ومدته قبل العلاج، مدى صعوبة معالجة اكتئابك، هل عانيت من نوبات سابقة أو لديك تاريخ عائلي للاكتئاب، هل عانيت من ضغوط قبل العلاج أو أثناءه، هل ما زلت تعاني من ضغوط، وهل تشعر انك مستعد للسيطرة على هذه الضغوط.

عندما يحين الوقت للتوقف عن تناول مضاد الاكتئاب، عليك العمل مع طبيبك لتخفيف جرعة العقار تدريجياً مع مرور الوقت. فعند تناول جرعة صغيرة، يجد بعض الأشخاص أن عوارضهم بدأت بالظهور مجدداً ويحتاجون إلى تناول جرعة أكبر من الدواء لمدة 6 إلى 12 شهراً إضافياً. وعند نسبة ضئيلة من الذين يعود إليهم الاكتئاب بعد التوقف عن الدواء، لا يبقى الدواء فعالاً عند تجربته مجدداً. لذا، فإن تخفيض الجرعة تدريجياً والانتباه إلى العوارض المتكررة قد يساعدان على تفادي ذلك.

أدوية إضافية

قد يصف لك الطبيب دواء ثانياً بالإضافة إلى مضاد الاكتئاب لمعالجة مرضك، وذلك حسب نوع الاكتئاب الذي تعاني منه وإذا كان اكتئابك مصحوباً بحالة أخرى.

مثبتات المزاج mood-stabilizing medications

يتم تناول مثبتات المزاج للاضطراب الثنائي القطبين الذي يحدث تقلبات بين الاكتئاب والهوس. والواقع أن الليثيوم ومضادات التشنج هما النوعان الأساسيان من مثبتات المزاج.

الليثيوم Lithium
الليثيوم هو مادة طبيعية موجودة بمقادير صغيرة في بعض أنواع التربة والينابيع المعدنية. إنه يكبح الهوس، ويخفف حزنك، ويساعد على منع مزاجك من التقلب كثيراً. تم استعمال الليثيوم في الولايات المتحدة لمعالجة الاضطراب الثنائي القطبين منذ العام 1974.

يباع الليثيوم بالاسمين التجاريين إسكاليث وليثوبيد Lithobid، وكذلك بالاسم الشامل كربونات الليثيوم. إذا تناولت هذا الدواء، يتوجب على طبيبك قياس مستويات الليثيوم في دمك لتعديل الجرعة وفق المقدار الصحيح.

تجدر الإشارة إلى أن بعض الأدوية تزيد ربما من مستويات الليثيوم في الدورة الدموية، وهي تضم العقاقير المضادة للالتهاب غير السترويدية، مثل الإيبوبروفين (أدفيل، موترين، نوبرين)، والكيتوبروفين (أكترون، أوروديس) والنابروكسين (أليف). كما أن بعض أدوية ضغط الدم المرتفع، بما في ذلك الهيدروكلوروثيازيد (هيدروديوريل، ميكروزيد) وقامعات أنزيم تحويل الأنجيوتنسين (أكوبريل، لوتنسين، فاسوتيك) قد تؤثر أيضاً في مستويات الليثيوم. راجع طبيبك على الدوام بشأن تفاعلات العقاقير الممكنة عند إضافة دواء جديد أو استعمال مسكنات شائعة للألم.

أما التأثيرات الجانبية الأكثر شيوعاً لليثيوم فهي الغثيان، والإسهال، والتعب، والارتباك، وارتعاش اليدين. وفي بعض الأحيان، يسبب أيضاً العطش والتبويل المفرط. تختفي بعض هذه العوارض في غضون أيام قليلة، لكن العطش والتبوُّل المفرط وارتعاش اليدين قد يستمر. إتصل بطبيبك إذا عانيت من هذه العوارض.

مضادات التشنج أو الاختلاج Anticonvulsants
إن حمض فالبرويك valproic acid (ديباكوت Depakene) والكربامازبين Carbamazepine (كارباترول Carbatrol، تيغريتول Tegretol) هما من العقاقير المضادة للتشنج ويوصفان أساساً لاضطرابات التشنج (الصرع). كما انهما يعالجان الاضطراب الثنائي القطبين.

قد يكون حمض فالبرويك أو الكربامازبين فعالاً حتى في الحالات التي يخفق فيها الليثيوم، كما في الاضطراب الثنائي القطبين السريع الدوران. فالمصابون بهذا الشكل من الاضطراب يعانون من أربع نوبات مزاج أو أكثر سنوياً. وفي بعض الحالات، يتم تناول حمض فالبرويك أو الكربامازبين بالتزامن مع الليثيوم. لكن لا يعرف تماماً بعد كيف تساعد مضادات التشنج الاضطراب الثنائي القطبين.

وكما هي حال الأدوية الأخرى، تفضي مضادات التشنج إلى تأثيرات جانبية. فحمض فالبرويك قد يسبب السكون، وزيادة الشهية، وزيادة الوزن، ومشاكل هضمية. لكن تناول الدواء مع الطعام قد يساعد على التخفيف من المشاكل الهضمية. أما التأثيرات الجانبية للكربامازبين فتشمل النعاس، والدوار، والارتباك، والصداع والغثيان. واللافت أن أحد التأثيرات الجانبية الأكثر شيوعاً، وهو الطفح الجلدي، يختفي غالباً بعد التوقف عن تناول العقار. لكن قبل تناول أي واحد من العقارين، يحتمل أن يختبر الطبيب كبدك للتأكد من عدم وجود مشاكل في كبدك وأنك تستطيع تناول العقار بأمان. وثمة تأثير جانبي آخر خطير للكربامازبين وهو إمكانية خفضه لعدد الكريات البيضاء في الدم. في أغلب الأحيان، يكون هذا الانخفاض بسيطاً، لكنه قد يكون كبيراً جداً أحياناً أخرى مما يزيد من خطر تعرضك للالتهاب.

أما الأدوية الجديدة المضادة للتشنج التي يتم استعمالها لمعالجة الاكتئاب الثنائي القطبين Bipolar disorder فتشمل الغابابنتين Gabapentin (نيورونتين Neurontin) واللاموتريجين lamotrigine (لاميكتال Lamictal).

زيادة الليثيوم

يصف الأطباء الليثيوم أحياناً للأشخاص المكتئبين الذين لا يعانون من الاضطراب الثنائي القطبين. ويحدث ذلك عادة حين لا يجدي مضاد الاكتئاب نفعاً لوحده. وعند تناول الليثيوم مع مضاد للاكتئاب، يستطيع زيادة تأثير مضاد الاكتئاب أو مساعدته على العمل. تعرف هذه الطريقة بزيادة الليثيوم.

الأدوية المضادة للقلق anti-anxiety medications

كثيراً ما يتزامن الاكتئاب والقلق مع بعضهما. وتفلح مضادات الاكتئاب- ولا سيما قامعات إعادة امتصاص السيروتونين الانتقائي (SSRI) أو الميرتازابين- في السيطرة على القلق ومعالجة الاكتئاب في الوقت نفسه. لكن بما أن مضادات الاكتئاب تحتاج إلى أسابيع عدّة حتى تبدأ بالتأثير، قد يصف لك طبيبك دواء ثانياً لفترة قصيرة لمساعدتك في السيطرة على القلق إلى أن يصبح مضاد الاكتئاب فعالاً. وقد يصف لك أيضاً دواء آخر إذا كان مضاد الاكتئاب غير فعال لوحده.

ثمة مسكنات اسمها البنزوديازيبين Benzodiazepine تعمل بسرعة- في غضون 30 إلى 90 دقيقة غالباً- للتخفيف من القلق. لكن هذه العقاقير تكشف عن عائقين أساسيين: فقد تسبب الإدمان habit-forming في حال تناولها لأكثر من بضعة أسابيع، وهي ليست فعالة في السيطرة على الاكتئاب. لهذه الأسباب، يصفها الأطباء عادة لفترة وجيزة فقط من الوقت لمساعدتك على تجاوز مرحلة قلقة جداً أو حتى يصبح مضاد الاكتئاب فعالاً أو في حالة تعاطي الكحول والمخدرات.

والواقع أن مسكنات Benzodiazepines الأكثر شيوعاً في السيطرة على القلق تضم:

●  ألبرازولام alprazolam (اكزاناكس Xanax، نيرافام Niravam).
●  كلورديازبوكسيد chlordiazepoxide (ليبريوم Librium).
●  كلونازيبام clonazepam (كلونوبين Klonopin).
●  ديازيبام diazepam (فاليوم Valium).
●  لورازيبام lorazepam (أتيفان Ativan).

قد تسبب المسكنات الدوار، والنعاس، والخلل في التوازن، وتضاؤل التنسيق في العضلات. أما الجرعات الكبيرة والاستخدام الطويل الأمد فقد يعيقان الذاكرة. لذا، عند التوقف عن تناول المسكنات، من المهم تخفيض الجرعة تدريجياً على مدى عدة أيام أو أسابيع، شرط التنسيق مع طبيبك. وقد يساعد ذلك في الحؤول دون عوارض الانقطاع، مثل الغثيان، وفقدان الشهية، والتهيج، والأرق، والصداع، والدوار والارتعاش.

وإذا كان القلق أكثر شدَّة، قد يصف لك الطبيب دواء البوسبيرون Buspirone (بوسبار). إنه فعال غالباً في معالجة القلق الذي لا تجدي فيه نفعاً مضادات القلق. وقد يكون البوسيبرون فعالاً أيضاً لاضطراب القلق العمومي، وهي حالة تقلق فيها على نحو مفرط أو تقلق من دون سبب ظاهري. يؤثر الدواء في نشاط السيروتونين وإنما بطريقة مختلفة عن قامعات إعادة امتصاص السيروتونين الانتقائي. فكما هي حال مضادات الاكتئاب، قد يحتاج البوسيبرون إلى أسبوعين أو ثلاثة أسابيع حتى يصبح فعالاً، وقد يحتاج لغاية 6 أسابيع قبل أن تشعر بالتأثير الكامل للعقار. إلا أن البوسيبرون لا يجدي نفعاً لسوء الحظ إذا كنت تناولت البنزوديازبين في الماضي.

أما التأثيرات الجانبية الشائعة للبوسبيرون فتشمل الشعور بالدوار بعد برهة قصيرة من تناول الدواء. يدوم هذا الدوار عادة بضع دقائق فقط. وهناك تأثيرات جانبية أقل شيوعاً تضم الصداع، والغثيان، والعصبية والأرق.

الأدوية المضادة للذهان antipsychotic medications

تتوافر الأدوية المضادة للذهان منذ الخمسينات في القرن العشرين وهي توصف مبدئياً للحالات الشديدة من الاكتئاب المصحوبة بذهان، وهي حالة يعاني خلالها الأشخاص من هلوسات أو تخيلات.
فيما يأتي بعض الأدوية المضادة للذهان الأكثر شيوعاً في الاستعمال:

●  هالوبيريدول haloperidol (هالدول Haldol).
●  كلوزابين clozapine (كلوزاريل Clozaril)
●  أولانزابين Olanzapine (زيبريكسا Zyprexa).
●  كيتيابين quetiapine (سيروكيل Seroquel).
●  ريسبريدون risperidone (ريسبيردال Risperdal).
●  زيبراسيدون ziprasidone (جيودون Geodon).
●  أسينابين asenapine (سافريس Saphris).
●  اريبيبرازول aripiprazole (ابيليفاي Abilify).

تجدر الإشارة إلى أن مضادات الذهان تحصر تأثيرات الناقل العصبي الدوبامين، المرتبط بالذهان. وتكون الأدوية فعالة غالباً، لكنها قد تسبب تأثيرات جانبية عند بعض الأشخاص، مثل زيادة الوزن، وجفاف الفم، وارتجاج الرؤية، والإمساك، والدوار وزيادة الميل إلى حروق الشمس. وفي بعض الأحيان، تسبب مضادات الذهان انقباضات لاإرادية للعضلات الصغيرة في الوجه، والشفتين، واللسان، وربما أنحاء أخرى في الجسم. ويشيع هذا الأمر كثيراً مع مضادات الذهان القديمة ومع الاستعمال الطويل الأمد للعقاقير.

المكملات العشبية والغذائية

حسب ما جاء في الدراسات، يستخدم أكثر من ثلث المصابين باكتئاب أو قلق وخيم شكلاً من العلاج المكمل أو البديل لمعالجة مرضهم. ويضم ذلك المكملات العشبية والغذائية التي تباع من دون وصفة طبيب. ونظراً لشعبيتها المتزايدة، تخضع بعض المكملات لفحص دقيق لتحديد دورها في مساعدة الاكتئاب.

راجع طبيبك قبل تناول أي مكمل عشبي أو غذائي. فبما أن المنتجات البديلة لا تخضع لقوانين السلامة والفاعلية نفسها مثل الأدوية الموصوفة، لا يمكنك التأكد أن مثل هذا المنتج خالٍ من التلوث أثناء تحضيره أو تصنيعه. ولا يمكنك الوثوق أيضاً في أن المنتج نفسه الصادر عن صانعين آخرين يمتاز بالجودة نفسها ويحتوي على المقادير الملائمة من المكونات النشطة. فحتى الحِزَمْ المنفصلة من المنتج الصادرة عن الصانع نفسه قد تكون ذات نوعية مختلفة.

عشبة يوحنا

عشبة يوحنا هي مستحضر عشبي من النبتة Hypericum perforatum. لطالما جرى استخدامها في الطب التقليدي، وهي اليوم شائعة الاستعمال في أوروبا لمعالجة القلق والاكتئاب واضطرابات النوم. وفي الولايات المتحدة، تباع في متاجر الأطعمة الصحية والصيدليات في شكل أقراص أو شاي.

تشير بعض الدراسات إلى أن عشبة يوحنا تجدي نفعاً أيضاً بمثابة مضاد للاكتئاب الخفيف إلى المعتدل، مع عدد أقل من التأثيرات الجانبية.

أما التفاعلات المعاكسة لهذا المستحضر العشبي فقد تشمل جفاف الفم، والدوار، والمشاكل الهضمية، والتعب، والارتباك، والحساسية لضوء الشمس. وفي معظم الحالات، تكون التفاعلات خفيفة. لكن ثمة مشكلة مهمة وهي أن عشبة يوحنا قد تعيق فاعلية بعض الأدوية الموصوفة، بما في ذلك مضادات الاكتئاب، وعقاقير معالجة أمراض القلب ونوبات الصرع والسرطان وفيروس نقص المناعة البشرية والأيدز، وقد تتداخل أيضاً مع العقاقير الهادفة إلى الحؤول دون رفض الأعضاء المزروعة عند الذين زرعوا نسيجاً حياً. كما تزيد هذه العشبة من خطر تناذر السيروتونين في حال تناولها مع قامعات إعادة امتصاص السيروتونين الانتقائي أو مضاد آخر للاكتئاب نشط السيروتونين.

SAMe

يشير مصطلح SAM-e إلى S-adenosylmethionine، وهي مادة كيميائية مستخدمة في أوروبا لمعالجة الاكتئاب. إنها تتوافر هناك بمثابة عقار موصوف. وفي الولايات المتحدة، تباع بمثابة مكمّل شائع من دون وصفة طبية. والواقع أن مادة SAM-e موجودة في الخلايا البشرية وتؤدي دوراً في العديد من وظائف الجسم. يعتقد إنها تزيد من مستويات السيروتونين والدوبامين.

وتشير الدراسات الأوروبية إلى أن هذه المادة الكيميائية تعمل مثل مضادات الاكتئاب القياسية، وإنما مع تأثيرات جانبية أخف.

والواقع أن أقراص SAM-e باهظة الثمن، خصوصاً عند الأخذ في الاعتبار فاعليتها غير المثبتة والإشارة إلى أن الإفراط في تناول المنتج قد يكون مؤذياً.

أحماض أوميغا 3 الدهنية Omega-3 fatty acids

إن أحماض أوميغا 3 الدهنية موجودة في زيوت السمك ونباتات معيَّنة. ويتم التحقيق في إمكانية استعمالها بمثابة مثبت للمزاج عند الذين يعانون من الاضطراب الثنائي القطبين. وتشير بعض الدراسات إلى أن الذين يعانون من الاكتئاب يكشفون عن مقادير ضئيلة من مكوّن نشط موجود في أحماض أوميغا 3 الدهنية. كما تشير إحدى الدراسات إلى أن أحماض أوميغا 3 الدهنية قد تحول دون النكسة بين المصابين بالاضطراب الثنائي القطبين.

تباع كبسولات زيت السمك المحتوية على أحماض أوميغا 3 الدهنية في المتاجر. والواقع أن هذه الكبسولات غنية بالدهن والوحدات الحرارية وقد تسبب مشاكل في المعدة والأمعاء. لكن ثمة طريقة أخرى للحصول على أحماض أوميغا 3 الدهنية ألا وهي تناول المزيد من سمك المياه الباردة، مثل السلمون والاسقمري والرنكة.

5-HTP

من المواد الأولية التي يحتاج إليها جسمك لإنتاج السيروتونين، هناك مادة كيميائية اسمها 5 هيدروكسيتريبتوفان (5-Hydroxytryptophan). يتم وصف هذا المنتج في أوروبا لمعالجة الاكتئاب. وفي الولايات المتحدة، يتوافر بمثابة مكمل شائع يباع من دون وصفة طبية.

يمكن استخدامه لفترة قصيرة لا تتجاوز الـ 12 اسبوعاً، أما عن آثاره الجانية فقد تشمل الغثيان، القيء، آلام في البطن، والإسهال.
يجب تجنب اتخاذ هذا المكمل إذا كنت تتناول مضادات الاكتئاب من نوع SSRI أو MAOI