هل يعاني طفلك من نوبات بكاء تصل حد فقدان الوعي (إليك الأسباب)

إعداد وكتابة الملاك الوردي

هل يعاني طفلك من نوبات بكاء تصل حد فقدان الوعي
(إليك الأسباب)



بكاء حتى الغيبوبة

قد تصيب الرضيع نوبات بكاء تزداد حدة حتى تفقده وعيه .مثل هذه النوبات شائعة وهي تربك الأهل فيظنون أن الصغير فارق الحياة .

سبب هذه النوبات؟

غالباً مايكون سبب هذه النوبات حادثاً مفاجئاً يولد الذعر في قلب الصغير ويدفعه إلى الصراخ والبكاء بشكل متواصل يؤدي إلى تسارع وإضطراب الإيقاع الطبيعي لتنفسه ،فينقص الأوكسجين في دمه ويميل لونه إلى الزرقة.


نقص الأوكسجين هذا ينبه مركز التنفس في الدماغ ،فيستجيب بجعل الطفل يتوقف لثوان عن التنفس ويدخل في حاله سبات قصيرة نرى خلالها أنه غاب عن الوعي.



ثم يحث مركز التنفس في الدماغ (بواسطة الأعصاب الأعاشية المسؤولة ) الرئتين لتعودا وتعملا بشكل طبيعي .فنرى الطفل يعود ليصرخ فجأة ويتنفس بنظم عميقة وسريعة ويعود لونه طبيعياً.


ماهو موقف أولياء الطفل عندما يصاب طفلهم بهذه النوبه من البكاء؟



في خلال هذه الثواني الطويلة في إحساس أولياء الطفل ،ينبغي ضبط الأعصاب وإخفاء مظاهر القلق قدر الإمكان كي لايصبح هذا الأمر فيما بعد وسيلة ضغط يهدد بها الطفل ذويه لينال مراده.