طبيب دوت كوم

القائمة

علاج متلازمة القولون العصبي Irritable bowel syndrome

عُرفت هذه المشكلة الشائعة بأسماء مختلفة في الماضي، مثل “القولون التشنجي” أو “تهيج الأمعاء”. وتشير متلازمة القولون العصبي Irritable bowel syndrome إلى وجود تهيج في الأمعاء، وهو ما قد يؤثر في أي جزء من القناة الهضمية. وتعني كلمة متلازمة مجموعة من الأعراض والعلامات التي تحدث معًا، وينتج عنها نمط محدد يشير إلى خلل معين.

الأعراض التقليدية لمتلازمة القولون العصبي:

– ألم بالبطن – الذي يتنوع في طبيعته ما بين ألم خفيف، أو انتفاخ مع وجود ضغط، أو تقلص، أو ألم حاد. وعادة ما تأتي هذه الآلام بين الفينة والأخرى، لكنها قد تختفي لفترة طويلة

– عدم انتظام عملية التبرز – إلى جانب الإصابة بالإمساك أو الإسهال، أو التناوب بينهما.

– أعراض أخرى قد يكون من بينها التجشؤ، والانتفاخ، وانخفاض شهية الطعام، وامتلاء البطن بالغازات.

ولا يُعرف السبب الحقيقي لمتلازمة القولون العصبي، ولكن يُحتمل أن يكون ناتجًا عن عدد من العوامل المشتركة.

ويشترك أصحاب هذا المرض جميعًا في النتيجة النهائية، وهي اضطراب حركة عضلات القناة الهضمية. وتدعى التقلصات الطبيعية للأمعاء بالتمعج، وتتكون من “تقلصات قطعية” و”تقلصات الدفع”؛ حيث تقوم التقلصات القطعية بعملية خض ومزج لمحتويات الأمعاء، بينما تعمل تقلصات الدفع على تحريك محتويات الأمعاء للأمام في طريقها نحو المستقيم، ليتم لفظها خارج الجسم. وقد تتسبب التقلصات القطعية الشديدة في حدوث تشنجات، وانتفاخات، وإمساك. وإذا قَلَّت الحركة الدافعة لمحتويات الأمعاء، فسيصبح البراز أصلب وأكثر جمودًا، ما يزيد صعوبة خروج البراز.

وقد يُصاب المريض بإسهال شديد، إذا كانت تقلصات الدفع زائدة على المستوى الطبيعي؛ ما يسبب الرغبة الملحة في التبرز، التي قد تكون مزعجة جدًّا، إذا لم يتوافر مرحاض.

علاج متلازمة القولون العصبي

– خصص وقتًا كافيًا لتناول الطعام، على أن تتناوله في جو هادئ. وفكر في أمور إيجابية ومبهجة، عندما تتناول طعامك، وتمضغه بشكل جيد. فإذا استغرقت وقتًا كافيًا لتناول الطعام، فعندها سوف تُمزج الإنزيمات الهاضمة، التي تفرزها الغدد اللعابية في فمك، بالطعام على نحو جيد.

– لا تتناول طعامك مع من يُعَكِّر صفوك؛ فقد يكون السبب في شعورك بأعراض متلازمة القولون العصبي راجعًا لمن تتناول طعامك معه، لا إلى الطعام الذي تأكله.

– لا تُكثر من الكلام ما دمت على الطعام، فقد تبتلع الكثير من الغازات مع الطعام، ما يتسبب في الانتفاخات.

– لا تشرب كميات كبيرة من السوائل مع الوجبات؛ لأنها ستخفف من تركيز الإنزيمات الهاضمة.

– إذا كان جهازك الهضمي ضعيفًا، فتناول العقاقير المصنوعة من الإنزيمات الهاضمة في منتصف الوجبة، وتناول ما بين ملعقة وملعقتين كبيرتين من خل التفاح العضوي المخفف ب٣ ملاعق كبيرة من الماء في أثناء الوجبة.

– تجنب شرب السوائل المُكربنة (الفوارة)، أو مضغ العلكة، أو حلوى النعناع بعد تناول الطعام؛ لأنها ستزيد كمية الغازات في بطنك.

– لا تتناول طعامك بسرعة؛ لأن ذلك سيجعلك تفرط في تناول الطعام. ويرجع ذلك إلى إفراز الأمعاء الدقيقة لهرمون كوليسيستوكينين في مجرى الدم استجابةً لتناول الطعام، لينتقل إلى مركز التحكم في الشهية بالمخ، ويخبرك بالتوقف عندما تكون قد أكلت ما يكفيك. فإذا أسرعت في ابتلاع طعامك، فلن يكون هناك وقت كافٍ لهرمون كوليسيستوكينين كي يُوقف شعورك بالجوع، ومن ثم فقد تُفرط في تناولك الطعام. ومن الأفضل أن تكون ذواقًا للطعام، لا أن تكون شرهًا في تناوله، وأن تتلذذ بنكهة كل رشفة أو لقمة تتناولها.

– تجنب شرب الكحوليات.

– استشر متخصص التغذية لمعرفة الأطعمة المعينة التي تسبب لك الحساسية، ولعل أكثر الأطعمة المسببة لاستثارة أعراض متلازمة القولون العصبي هي الجلوتين، ومنتجات الألبان، والأطعمة الغنية بالفودماب. لذا لا تتناول الأطعمة التي تحتوي على الجلوتين لثلاثة أشهر كاملة، ولاحظ إذا ما كان هذا سيعالج أعراض متلازمة القولون العصبي أم لا.

– تناول أحد مكملات البروبيوتيك الجيدة لزيادة كمية البكتيريا النافعة في الأمعاء. وأضف إلى نظامك الغذائي مزيدًا من الأطعمة المخمرة.

كانت إحدى مريضاتي بدينة جدًّا، أو كما قالت إنها تتبع “نظامًا غذائيًّا متذبذبًا”؛ حيث أخبرتني بأنها قد خسرت أكثر من مائتين وسبعين كيلوجرامًا على مدار ال٢٠ عامًا الماضية، ثم عادت لتكتسب وزنًا أكثر من ذلك! كما أخبرتني بأنها أدركت أخيرًا أهمية الكبد في عملية أيض الدهون بعد قراءتها كتبي؛ حيث أدركت أن “الزيوت التي تتناولها ليست زيوتًا طبيعية”. وبدأت تستبدل بالدهون الضارة مثل السمن النباتي، والأطعمة المقلية في زيت غزير، مصادر الدهون النافعة، مثل الأسماك، ولحم العجل قليل الدهون، والبيض، ولحم الضأن، وبذور القنب، والأفوكادو، والطحينة، وزيت جوز الهند، وزيت الزيتون المعصور على البارد. وغيَّرت عاداتها الغذائية من تناول كميات كبيرة من الأطعمة الغنية بالسكريات إلى تناول الأطعمة ذات النكهات المختلفة المعدة من التوابل الطبيعية، مثل الثوم الطازج، والكزبرة، ومسحوق الكاري، ومعجون الطماطم، والزنجبيل، وصلصة البيستو. كما أصبحت تشعر بالرضا بعد تناول هذه الأطعمة؛ لأنها لم تكن تتبع نظامًا غذائيًّا قليل الدهون، بل تتبع نظامًا غذائيًّا يحتوي على الكمية المناسبة من الدهون؛ وهذا هو سبب نجاحها في السيطرة على وزنها، وعلى أعراض متلازمة القولون العصبي.

الأطعمة التي قد تؤدي إلى تفاقم أعراض متلازمة القولون العصبي:

– الأطعمة المحفوظة والمعالجة التي تحتوي على كميات كبيرة من السكر، أو الألوان الصناعية، أو المواد الحافظة، أو النكهات.

– الأطعمة التي تحتوي على الجلوتين (كالقمح، وحبوب الجاودار، والشعير، والشوفان)؛ التي قد تسبب أعراض متلازمة القولون العصبي.

– قد يسبب السكر الموجود في اللبن، الذي يدعى اللاكتوز، الإصابة بمتلازمة القولون العصبي. وتنتج حساسية اللاكتوز من خلل في الإنزيم المعوي الذي يدعى لاكتاز؛ وهو ضروري لتفتيت اللاكتوز إلى سكريات بسيطة تُدعى جلوكوز وجالاكتوز. وتنتشر حساسية اللاكتوز بين الآسيويين، كما تصبح متكررة الحدوث مع تقدم العمر، وبعد الإصابة بالعدوى المعوية. فإذا كنت تعاني حساسية اللاكتوز، ولا يمكنك الاستغناء عن منتجات الألبان، فمن الممكن أن تتناول ألبان الأبقار التي تتم معالجتها لكي تصبح خالية من اللاكتوز، كما يمكن تناول أقراص أو نقط تحتوي على إنزيم اللاكتاز، الذي يهضم اللاكتوز، مع الوجبات التي تتضمن منتجات الألبان.

– قد تسبب بعض أنواع المُحليات الصناعية والنكهات الإصابة بمتلازمة القولون العصبي، مثل الكحوليات السُّكرية (سوربيتول، وزيليتول، ومالتيتول، وإريثريتول) أو الأسبرتام، أو الجلوتامات أحادية الصوديوم التي يرمز إليها بالإنجليزية ب (MSG).

– الفراكتوز هو السكر الموجود في كل الفواكه، ويستخدم كمحلٍّ لبعض المشروبات. فإذا كنت تعاني حساسية الفراكتوز (سكر الفاكهة)، فقد تشعر بأن عصائر الفواكه أو الخضراوات تسبب لك حدوث أعراض متلازمة القولون العصبي؛ ذلك لأن العصائر تركز سكر الفراكتوز. وفي هذه الحالة، يمكنك تخفيف العصائر بالمياه، (ولتبدأ مثلًا بمزج مقدارين من المياه مع مقدار من العصير) أو تناول الثمار الكاملة من الفواكه والخضراوات؛ فالألياف الإضافية التي يمكن الحصول عليها من الثمار الكاملة لها فوائد أكثر من تلك الموجودة بالعصير الصافي، بالنسبة إلى من يعانون متلازمة القولون العصبي.

– قد تتسبب خضراوات معينة (مثل الخضراوات من الفصيلة الكرنبية، أو الثوم، أو البصل) في ملء المعدة بالغازات، وجعلها تنتفخ بشكل مزعج؛ الأمر الذي يمكن تجنبه بطهو هذه الخضراوات قليلًا، ثم خلطها في مُحضر الطعام، أو تحويلها إلى شوربة الخضراوات الإيطالية (التي تدعى المنستروني).

وإذا كنت تشك في أن حساسية الطعام التي تعانيها هي السبب في حدوث أعراض متلازمة القولون العصبي لديك، فإنه يمكنك إعداد مفكرة يومية بالأطعمة، ومن ثم، تدون بها الأطعمة التي تناولتها في يوم كذا، والأعراض التي طرأت على عملية الهضم بعدها. وتابع هذا الأمر لمدة ٨ أسابيع، ثم اطلع عليها، وعندها قد تكتشف النمط الغذائي الذي يدلك على سبب حدوث أعراض متلازمة القولون العصبي.

ألقِ نظرة على محتوى الألياف الذي يتضمنه نظامك الغذائي

ينبغي أن يمدك نظامك الغذائي ب٣٠ أو ٤٠ جرامًا من الألياف يوميًّا. فإذا كان نظامك الغذائي الحالي قليل الألياف، فعليك زيادة جرعة الألياف التي تتناولها يوميًّا بشكل تدريجي، وذلك حتى تعتاد الأمعاء ذلك، وإلا فستعاني الانتفاخ وكثرة الغازات.

ومع زيادة كمية الألياف الغذائية تدريجيًّا، ستتغلب على الكثير من أعراض متلازمة القولون العصبي، كما تبين أن الجرعات الكبيرة من الألياف قادرة على تقليل فرص الإصابة بسرطان الأمعاء.

وإليك قائمة بالأطعمة الغنية بالألياف، لمساعدتك على زيادة كمية الألياف التي تتناولها.

محتوى الألياف الذي يتضمنه الغذاء

للألياف الغذائية شكلان مختلفان:

١. الألياف القابلة للذوبان في الماء، مثل الهلام النباتي، والصمغ، والبكتينات.

٢. الألياف غير القابلة للذوبان في الماء، مثل السليولوز، ومعظم الهيميسيلولوزات، والليجنانات.

وتحتوي الخضراوات، والفواكه، والحبوب، والبقوليات، والبذور على خليط من هذين النوعين من الألياف. وفي القولون، تتأثر الألياف بعمل البكتيريا النافعة، وهو ما يؤدي إلى تخمر بقايا الألياف الغذائية في القولون. ويساعد هذا التخمر على جعل البراز أكثر ليونة، ورطوبة، وأكبر حجمًا, فيسهل لفظه خارج الجسم، كما يسهل انتقاله من الأمعاء الغليظة دون أن يستلزم الأمر تقلصات لا حاجة إليها من الأمعاء. ومن الأطعمة التي تحتوي على الألياف الفول الذي يحتوي على الصمغ، وهو مصدر جيد للألياف القابلة للذوبان في الماء، كما تحتوي الذرة السكرية على خليط من الألياف؛ لذا فهي طعام رائع لمن يرغب في تحسين كفاءة أمعائه، كما تعد الفواكه والخضراوات النيئة مصدرين ممتازين لتنظيف الأمعاء، لاحتوائهما على الألياف بنوعيها.

وكان لديَّ العديد من المرضى ممن يشكون كثرة الغازات والانتفاخات بعد أن أكثروا من تناول الفول، والحبوب، والخضراوات النيئة؛ لذا عليك أن تتذكر أن الزيادة في تناول هذه الأنواع إنما ينبغي أن تتم بالتدريج، وأن تقتصر في البداية على كميات قليلة منها، كما يمكنك أن تتناول ما بين ملعقة وملعقتين كبيرتين من خل التفاح العضوي الممزوج بالماء، وأن تشربه ببطء في أثناء تناول الوجبة. وهناك أيضًا نصيحة أخرى كثيرًا ما تنجح، وهي أن تتناول بعض الإنزيمات الهاضمة في أثناء الوجبة.

والكثيرون ممن يعانون متلازمة القولون العصبي لا يتناولون كميات كافية من الماء؛ ما يزيد حدة أعراض الإمساك والغازات، فقد اكتشفت أن زيادة جرعة الماء بمعدل لترين على الأقل يوميًّا كفيلة بالتغلُّب على الكثير من أعراض متلازمة القولون العصبي؛ لذا عليك أن تشرب الماء بين الوجبات.

وقد يلزم تناول العقاقير الطبية لتخفيف شدة النوبات الحادة والعنيفة لمتلازمة القولون العصبي، التي يمكن أن يزيد حدتها التوتر، أو التهاون الشديد في الالتزام بنظامك الغذائي. ما يتطلب تناول العقاقير (مضادات التقلصات) لإيقاف تقلص عضلات الأمعاء، والملينات لعلاج الإمساك الحاد، أو تناول العقاقير اللازمة لإيقاف الإسهال، فعليك استشارة الطبيب إذا ما داهمتك هذه الأعراض، ولا يُنصح بأن تتولى علاجك بنفسك، أما بالنسبة إلى المصابين بالإسهال الشديد، الذي لا تسهل السيطرة عليه، فيمكنهم إيقافه بتناول جرعة صغيرة في المساء (من ٥ إلى ١٠ مجم) من عقار يدعى أميتربتيلين.