قراءة الحامل لبطاقة قائمة المعلومات الغذائية الملصقة على المنتجات الغذائية

قراءة الحامل لبطاقة قائمة المعلومات الغذائية الملصقة على المنتجات الغذائية

أنا أحاول أن أتغذى جيدًا، لكن من الصعب معرفة ما الذي يوجد في المنتج الذي أشتريه. الملصقات التجارية محيرة جدًّا!

بطاقة المواد الغذائية الملصقة على المنتج الغذائي nutrition facts label ليست مصممة لمساعدتكِ بقدر إغرائك. ضعي ذلك في ذهنك حين تعملين على ملء عربة تسوقك، وتعلمي أن تقرئي الكلمات المطبوعة بخط صغير الحجم، خصوصا قائمة المكونات والملصق الغذائي (المصمم لمساعدتك).

قائمة المكونات ستخبرك، بحسب ترتيب علبة العناصر (بدءًا بالمكون الأكثر وفرة حتى المكون الموجود بنسبة بسيطة)، ما هو موجود بالضبط في المنتج. ونظرة سريعة على الملصق ستخبرك ما إذا كان المكون الأساسي في حبوب الإفطار مصنوعًا من حبوب كاملة أم لا (مثل “الشوفان كامل الحبوب” أو المعدل (مثل ” الذرة المجروشة”). وستخبرك كذلك متى يكون المنتج به نسبة عالية من السكر، أو الملح، أو الدهن، أو المواد المضافة. على سبيل المثال، حينما يدرج السكر في أعلى قائمة المكونات، أو حينما يظهر في صور عديدة مختلفة على القائمة (شراب الذرة ، العسل، والسكر)، يمكنك أن تستنتجي أن المنتج مليء به.

ولن يكون فحص جرامات السكر على الملصق التجاري مفيدًا، حتى تطلب إدارة الغذاء والدواء الأمريكية أن تُفصل جرامات “السكر المضاف” عن جرامات السكر الطبيعي الموجود بالمنتج” (تلك الموجودة في الزبيب المصنوع منه نخالة الزبيب، أو في اللبن المصنوع منه الزبادي). ورغم أن عدد جرامات السكر على الملصق الحالي، ربما يكون مماثلًا للموجود على عبوة عصير البرتقال، وعبوة عصير الفواكه، فهما ليسا متساويين. يشبه ذلك مقارنة عصير البرتقال وشراب الذرة : فعصير البرتقال الأصلي يستمد سكره بصورة طبيعية من الفاكهة، بينما يعتمد عصير الفواكه على السكر المضاف.

ويمكن للملصقات الغذائية، التي تظهر على معظم المنتجات المعلبة في محلات البقالة، أن تكون مفيدة خصوصًا إذا كنتِ تسجلين حصتك من البروتين أو الدهون (وتكون مدرجة بالجرامات لكل وجبة) أو منتبهة لعدد السعرات الحرارية (وتكون مدرجة بالأرقام لكل وجبة). تنبهي فقط إلى أن أحجام الوجبات ربما تكون أصغر كثيرًا مما تعتقدين، وهذا سبب آخر لتقرئي الكتابة الصغيرة المطبوعة (ربما يكون ذلك القالب من الحلوى صفقة مناسبة عند 100 سعر حراري، حتى تدركي أن القالب يحتوي على وجبتين ونصف الوجبة، لكل منها 100 سعر حراري). وقائمة النسب المئوية لكمية الغذاء المرجعية ليست مفيدة بقدر كبير؛ لأن كمية الغذاء المرجعية للمرأة الحامل مختلفة عن متوسط الأشخاص البالغين. ومع ذلك، فالطعام الذي تتوافر به نسب عالية من تشكيلة متنوعة من العناصر الغذائية، هو منتج جيد لتختاريه ضمن منتجات تسوقك.

وفي حين أنه من المهم أن تولي عناية للكتابة الصغيرة المطبوعة، فمن المهم أحيانًا أن تتجاهلي الكتابة الكبيرة المطبوعة. حينما يتباهى صندوق من الكعك الإنجليزي مكتوب عليه “مصنوع من القمح الكامل، والنخالة، والعسل” ربما تكشف قراءة الكتابة الصغيرة أن المكون الرئيسي (الأول في القائمة) هو دقيق القمح، وليس دقيق القمح الكامل، وأن الكعكات تحتوي بالكاد على أية نخالة (لأنها بقرب نهاية قائمة المكونات)، وهناك المزيد من السكر الأبيض (في موضع متقدم بالقائمة) أكثر من العسل (في أسفل القائمة). تذكري أن “القمح” مثل “الشوفان” أو “الذرة” يشير إلى تشكيلة متنوعة من الحبوب، وليس إلى ما إذا كانت كاملة الحبوب أم لا (لو كانت كذلك، لأخبرتك بذلك).

كذلك فإن كلمات من قبيل “معزز” و “مدعم” هي كلمات رنانة فاحذريها. فإضافة قليل من الفيتامينات لطعام ليس جيدًا للغاية لا تجعل منه طعامًا جيدًا. سيكون من الأفضل لك أن تتناولي وعاء من الشوفان، تتواجد فيه عناصره الغذائية بصورة طبيعية، عن أن تتناولي حبوبًا معدلة تحتوي على 12 جرامًا من السكر المضاف، وفيه كمية من الفيتامينات والمعادن الغذائية.

نُشرت بواسطة

الطاقم الطبي

مجموعة من الأفراد المتخصصين في القطاع الصحي والطبي