X

الولادة المبكرة، المخاض السابق لأوانه

يعتبر المخاض الذي يبدأ بعد الأسبوع العشرين ولكن قبل نهاية الأسبوع السابع والثلاثين من الحمل مخاضًا سابقًا لأوانه.

ما مدى شيوعها؟

المخاض والولادة السابقة لأوانها شائعان نسبيًّا، ويولد حوالي 12٪ من الأطفال المبتسرين في الولايات المتحدة.

وفي حين أنه لا يوجد شخص يعرف بالتحديد ما هي مسببات المخاض السابق لأوانه، فإن الخبراء يشيرون إلى عدد من العوامل التي تزيد من الخطورة. وضعي في الاعتبار أن وجود عامل أو أكثر من عوامل الخطورة لديكِ لا يعني أنك ستلدين في وقت سابق لأوانه بالضرورة – وعدم وجود أي منها لا يعني أنك لن تلدي في وقت سابق لأوانه. في الحقيقة، لا توجد لدى نصف النساء اللاتي يمررن بمخاض سابق لأوانه عوامل خطورة معروفة.

علامات وأعراض المخاض المبكر

قد تتضمن علامات المخاض السابق لأوانه كل أو بعض ما يلي:

• التقلصات الأشبه بتقلصات الحيض
• الانقباضات المستمرة التي تتزايد وتصبح أكثر تكرارًا حتى إن غيرتِ الأوضاع
• الضغط الخلفي
• الضغط غير العادي في حوضك
• إفرازات مهبلية مصحوبة بدماء
• تمزق الأغشية
• حدوث تغيرات في عنق الرحم (الترقيق أو التوسع أو القصر) يتم قياسها عبر السونار

ما الذي يمكنك فعلنه أنت وطبيبك الممارس؟

نظرًا لأن كل يوم يظل فيه الطفل في الرحم يزيد من فرص النجاة والصحة الجيدة، فإن تأجيل الولادة بقدر الإمكان سيكون هو الهدف الرئيسي. ومع ذلك وللأسف، عادة ما يكون هناك الكثير من الأمور التي يجب القيام بها لإيقاف المخاض المبكر.

ولا يبدو أن الإجراءات التي كان يوصى بها بشكل روتيني ذات مرة ( الراحة السريرية وشرب المياه ومتابعة نشاط الجنين) تعمل على إيقاف أو منع الانقباضات، ومع ذلك فإنه لا يزال العديد من الأطباء يصفون هذه الأمور. يجب استخدام مكملات البروجسترون عند النساء اللاتي يلدن ولادة عفوية سابقة لأوانها أو اللاتي يتسم عنق الرحم لديهن بالقصر وغير الحوامل في أكثر من طفل.

قد يتم إعطاء المضادات الحيوية (إن كانت النتائج تفيد بوجود بيئة صالحة لنمو البكتيريا العقدية من فئة بي؛ أو موانع تقلصات الرحم (التي يمكن أن توقف الانقباضات مؤقتًا وتمنح طبيبك الممارس الوقت لوضع المنشطات لمساعدة رئتي طفلك على النمو بشكل أسرع، هذا إن أصبحت الولادة السابقة لأوانها أمرًا حتميًّا أو ضروريًّا).

إن قرر طبيبك الممارس في أية مرحلة من المراحل أن الخطورة الواقعة عليك أو على طفلك جراء الاستمرار في الحمل ترجح خطورة الولادة السابقة لأوانها، فلن يتم إجراء أية محاولة لتأجيل الولادة.

هل يمكن منع المخاض؟

لا يمكن تجنب جميع حالات الولادة السابقة لأوانها، ومع ذلك، فإن جميع المعايير التالية قد تقلل من خطورة الولادة المبكرة (بينما تعزز من فرص خوضك لحمل أكثر صحة بقدر الإمكان):

• تناول حمض الفوليك أو مكملات قبل الحمل لمدة سنة قبل الحمل
• التباعد بين حالات الحمل لمدة 18 شهرًا على الأقل، إن أمكن
• بلوغ وزن مثالي قبل حدوث الحمل
• العناية الجيدة بالأسنان قبل الحمل
• الرعاية المبكرة في فترة ما قبل الولادة
• التغذية الجيدة
• أخذ حقنة أسبوعية تبدأ في الأسبوع السادس عشر من الحمل وتستمر خلال الأسبوع السادس والثلاثين إن ولدتِ مبكرًا (لكن ليس إن كنتِ حاملًا في أكثر من طفل)
• الفحص لأية عدوى أو معالجتها، إن لزم الأمر، مثل عدوى البكتيريا المهبلية وعدوى الجهاز البولي خلال الحمل
• الالتزام بأية قيود مفروضة على الأنشطة (في العمل، على سبيل المثال، أو الراحة السريرية إن لزم الأمر) يصفها طبيبك الممارس
• تجنب التدخين أو شرب الكحوليات أو تناول الكوكايين أو أية أدوية أخرى غير موصوفة من طبيبك الممارس

الأخبار الجيدة هي أن 80٪ من النساء اللاتي يمررن بالمخاض السابق لأوانه سيلدن في الموعد المحدد (أو في وقت قريب منه بشكل آمن).

الفريق الطبي لموقع طبيب: نحن مجموعة من الأطباء والمتخصصين في القطاع الصحي، نهدف إلى تقديم الاستشارات الطبية مجاناً والمعلومات والنصائح الصحية الموثوقة منذ عام 2005

شارك الموضوع

إخلاء مسؤولية

جميع الاستشارات الطبية المجانية والمعلومات الصحية الواردة في موقع طبيب دوت كوم هي لأغراض التوعية الصحية ولا تغني عن استشارة الطبيب. لا تستخدم أي علاج وارد في موقع طبيب دون استشارة الطبيب، كما لا يجب أن تعتبر الاستشارات الطبية عن بعد كبديل للتشخيص أو المعالجة من الطبيب المؤهل لتقديم الرعاية الصحية. من فضلك، تأكد من الحصول على تشخيص دقيق عن طريق استشارة طبيبك الخاص وذلك فيما يتعلق بأية مشكلات صحية أو أعراض مقلقة تشعر بها
هل لديك سؤال طبي؟ استشارة طبية مجانية