أجهزة اختبار الحمل المنزلية

أجهزة اختبار الحمل المنزلية

متى ينبغي إجراء اختبار الحمل في المنزل ؟

‏أعتقد أنني حامل، متى أستطيع إجراء اختبار الحمل في المنزل؟

‏يجب أن تنتظري حتى اليوم الأول من دورتك الطمثية على الأقل، وربما أكثر؟ ولكن لماذا؟ لأن اختبارات الحمل المنزلية تقيس الهرمون المنتج بعد أن تلتصق البويضة المخصبة بجدار الرحم، ولا يظهر هذا الهرمون المسمى “موجهة الغدد التناسلية المشيمائية البشرية HCG” ‏حتى الفترة 6 – 12 ‏يوماً بعد الإخصاب، ويختلف التوقيت حسب كل حالة، لذلك قومي بالاختبار عندما تتأخر دورتك الطمثية يوماً ربما بسبب حمل متنام.

‏ما هي دقة الاختبارات ؟

‏تتصف هذه الاختبارات بجودتها تماماً، ففي دراسة حديثة أبدت أن هذه الاختبارات قادرة على تشخيص 90% من الحمول في اليوم الأول من غياب الدورة الطمثية، وقد ارتفع ذلك حتى 97% بعد أسبوع من اليوم الأول لغياب الدورة الطمثية.

‏وللحصول على نتائج اختبارية أكثر دقة:

‏1- اتبعي التوجيهات المحددة لاختبار الحمل المنزلي بدقة.
2- استعملي بول الصباح الأول في الاختبار، فهو يتصف بأعلى تركيز لهرمون HCG.

‏كيف يعمل اختبار الحمل ؟

‏بعد أن يبدأ الطفل المتنامي بإنتاج هرمون HCG، يمكن اكتشاف هذا الهرمون في دمك وبعد فترة قصيرة في بولك، وتستطيع اختبارات الحمل المنزلية كشف HCG ‏في بولك. ويتطلب الاختبار عادة وضع الغميسة أو الشريحة الاختبارية TEST STICK في عينة من البول، وفي غضون بضع دقائق، يشير ظهور نقطة أو خط على الغميسة الاختبارية إلى وجود HCG في البول أم لا، فإذا كان الاختبار إيجابيا، دل ذلك على الحمل.

ماذا لو أشار الاختبار إلى أنني حامل ؟

‏إذا كان النتيجة ايجابية، اعملي على زيارة طبيبك للبدء بالرعاية قبل الولادة، واسأليه عن وصف الفيتامينات خلال الحمل.

‏ماذا لو أشار الاختبار إلى أنني غير حامل ؟

‏إذا كان النتيجة سلبية، لكن ما تزال علامات الحمل وأعراضه موجودة، فانتظري بضعة أيام، ثم أجري الاختبار ثانية أو اطلبي إجراء اختبار الحمل في عيادة طبيبك.