‏المشيمة المتقدمة  (أو المنزاحة) Placenta Previa

‏المشيمة المتقدمة (أو المنزاحة) Placenta Previa

‏ تتكون المشيمة داخل الرحم لتوصيل الأكسجين والمواد الغذائية من مجرى دمك إلى الجنين، ولأخذ النفايات من الجنين لتتولى كليتاك التخلص منها، ووجود مشيمة سليمة أمر حيوي لنشوء الجنين وتطوره.

‏يمكن أن تحدث الاضطرابات المشيمية التالية أثناء الحمل:

‏ المشيمة المتقدمة  (أو المنزاحة) Placenta Previa

في هذه الحالة تقع المشيمة في موضع منخفض داخل الرحم بشكل غير طبيعي إما بصفة جزئية وإما بصفة كلية بحيث ‏تغطي عنق الرحم وتسد الطريق أمام الجنين وقت ولادته.

‏هناك ثلاثة أشكال من المشيمة المتقدمة.

1.    المشيمة المتقدمة الحافيّة marginal placenta previa : تقع المشيمة قرب فتحة عنق الرحم دون أن تسدها.
2.    المشيمة المتقدمة جزئيا partial placenta previa : تغطي المشيمة جزءا من فتحة عنق الرحم.
3.    المشيمة المتقدمة الكاملة أو الكلية total placenta previa : تسد المشيمة فتحة عنق الرحم بشكل كامل.

المشيمة المتقدمة الكاملة أو الكلية total placenta previa

المشيمة المتقدمة الكاملة أو الكلية total placenta previa

المشيمة المتقدمة جزئيا partial placenta previa

المشيمة المتقدمة جزئيا partial placenta previa

‏قد يستخدم طبيبك جهاز الموجات فوق الصوتية لتحديد موقع المشيمة. في بعض النساء تغير المشيمة موقعها مع تقدم الحمل، وقد يقترح طبيبك إجراء فحص أخر بالموجات فوق الصوتية لتصوير موقعها .

المشيمة التي تسد جزءا فقط من فتحة عنق الرحم قد لا تعوق الولادة عن طريق المهبل، وقد ينصحك الطبيب بالراحة وعدم ممارسة الجماع فقط.

‏إذا كانت المشيمة تقع فوق عنق الرحم، فقد يحدث النزيف نتيجة لحدوث تغيرات طفيفة في عنق الرحم عند اتساعه.

‏إذا كان النزيف شديدا ، فقد يتم إدخالك المستشفى أو قد ينصحك الطبيب بالراحة في الفراش. وقد يحتاج الأمر إلى إجراء ولادة قيصرية.

‏الانفصال المفاجئ (أو المبكر) للمشيمة Abruptio Placentae

هذه الحالة ينفصل جزء من المشيمة من جدار الرحم مسببا ألما ‏مفاجئا في البطن ونزيفا مهبليا في أغلب الأحوال. وعادة ما يحدث أثناء المرحلة الثالثة (الأخيرة) من الحمل.

‏لا يكون النزيف ملحوظا في كل الحالات، فقد يتجمع الدم بين جدار الرحم والمشيمة ومع تجمعه يمكن أن يجعل الرحم ينقبض مما يؤدي إلى الولادة قبل الأوان.

‏الانفصال المفاجئ (أو المبكر) للمشيمة Abruptio Placentae

‏الانفصال المفاجئ (أو المبكر) للمشيمة Abruptio Placentae

‏نظرا لأن المشيمة هي واسطة الحياة بينك وبين جنينك، فإن أي انقطاع لهذه الرابطة أو الواسطة يمكن أن يسبب انخفاضا في الدورة الدموية للجنين بشكل يهدد حياته.

النساء المعرضات لهذا الخطر هن أولئك اللاتي يعانين ارتفاع ضغط الدم، واللاتي تعرضن لإصابة مباشرة للبطن (مثل حادث سيارة) ومن يتعاطين الكوكايين.

‏إذا كان النزيف قليلا وكان الوقت المتوقع للولادة بعد 3 ‏أسابيع على الأقل، فقد ينصحك الطبيب بالراحة في الفراش. إذا استمر النزيف أو إذا كان قد انفصل جزء كبير من المشيمة مما يفرض ‏ضغوطا كبيرة على الجنين، ففي هذه الحالة يجب إجراء الولادة (غالبا ما تكون ‏ولادة قيصرية) على الفور.