التنشئة الاجتماعية للطفل

في العملية التي يسعى المجتمع عن طريقها إلى إحلال عادات ودوافع جديدة محل عادات ودوافع كان الطفل قد كونها بطريقة أولية في المرحلة السابقة أو بعبارة أخرى هي العملية التي تهدف من ورائها إلى جعل الطفل يكتسب أساليب سلوكية ودوافع وقيماً واتجاهات يرضى عنها المجتمع وتتقبلها الثقافة الفرعية التي ينتمي إليها.

العدوانية عند الطفل: أسبابه، أشكاله وعلاجه

تظهر عند الطفل ميول عدوانية وخاصة في مرحلة الطفولة المبكرة حيث يبدأ شد شعر اخوانه وإذ بنا نحن نبدأ لا شعورياً بتحريض الميول العدوانية بزيادة مداعبتنا لهم عند سلوكهم هذا السلوك وبعد ذلك يبدأ الطفل بممارسة ألعاب تحتاج العنف بنية بريئة حيث يصوب المسدس تجاه اخوانه واصدقائه وهذا الشيء لن يضر بنفسية الطفل حيث لن تجعل منه عدوانياً ولكن علينا أن نعلمه محبة الآخرين وحب الخير لهم وتعويده عمل أمور تجعل منه طيباً حتى لا تنمو العدوانية بشكل كبير.

القلق لدى الطفل: أنواعه، أعراضه، اسبابه وعلاجه

القلق إحدى الانفعالات الناتجة عن الاجهاد وهو عامل أساسي في حالة مختلف الاضطرابات النفسية. والقلق رد فعل عام يحدث عند الإنسان ويكون استجابة للتوقع بأن شيئاً مؤذياً سوف يحصل في المستقبل قد يكون هذا الاذى نفسياً أو فيزيولوجياً ويعتبر القلق من اكثر الأسباب التي تؤدي لارتفاع ضغط الدم وما يصاحبه من أمراض.

قضم الأظافر لدى الطفل: الأسباب والعلاج

تتم عادة قضم الأظافر عن درجة من التوتر وعدم الشعور بالاطمئنان وقد يكون تعلم هذه العادة في أول مشوار له عندما يرى أطفالاً آخرين يعانون من هذه المشكلة وهذه العادة لا تعتبر غريبة على الكبار أيضاً حيث يقومون بممارستها أيضاً وخاصة في الأوقات التي يكون فيها الشخص يمر بمشاكل نفسية أو حالة توتر وقد تؤدي المحاولات التي تبذل من أجل التخلص من هذه الظاهرة إلى زيادة التوتر فضلاً عن أنها قد تؤدي إلى تفاقم المشكلة ولذلك علينا أن ننتبه للأساليب المقدمة للآخرين للتخلص من هذه العادة دون إظهار رأي أو ازعاج لمن يمارسها أو حتى دون انتاج مشاكل أخرى.

الخوف لدى الطفل

إن مشكلة الخوف حالة انفعالية طبيعية فأي كائن حي يشعر بهذه المشكلة في بعض المواقف، وللخوف درجات فكلما كان الخوف طبيعياً كان الإنسان سوياً يتمتع بصحة جيدة ويستطيع السيطرة على مخاوفه بعقله، لكن إن تفاقمت المشكلة وكانت درجاتها كبيرة لحد لا يجعل الفرد يقوم بتصرفات عادية فإن الفرد في هذه الحالة يكون يعاني من المرض النفسي.

الكذب لدى الطفل: أنواعه، أسبابه وعلاجه

للكذب تأثير قوي على ناحية الطفل النفسية وتعتبر هذه الصفة من الصفات المكتسبة، فالطفل لا يولد صادقاً أو كاذباً بل إنه يكتسب هذه العادات والصفات من المجتمع الذي يعيش فيه، والطفل من نشأته في مجتمعه يستطيع أن يفرق بين الصدق والكذب، فالذي لا يتعود صفة الصدق منذ نشأته يسهل عليه الكذب ويعتاد عليه بكل سهولة فتصبح عادة تلتصق به.