الحمى الصفراء Yellow fever

الوصف: هو إنتان فايروسي شديد، يحصل في أفريقيا وجنوب أمريكا والذي ينتقل إلى الإنسان بواسطة لسع البعوض.

الأشخاص المصابين عادة: جميع الفئات العمرية وكلا الجنسين.

العضو أو جزء الجسم المتورط: القناة الهضمية والأمعاء، الجهاز العصبي المركزي، العضلات، الكبد، الكليتان.

الأعراض والعلامات: تظهر الأعراض في مراحل وتختلف في شدتها كثيراً.

1- الطور الأول: تظهر الأعراض بسرعة وتشمل الحمى العالية، ارتفاع أولي في معدل النبض وبعدها يصبح بطيئاً، التورد في الوجه، احتقان العينين بالدم، وتظهر فروة في اللسان. كذلك، الإقياء، الغثيان، الإمساك، سرعة التهيج، صداع الرأس، وآلام العضلات. وتنقص كمية البول المار كلما احتوى على البروتين، وهذا يدل على التهاب الكليتين. هذه الأعراض تختفي في الحالات البسيطة ويشفى الشخص بشكل تدريجي.

2- الطور الثاني: تختفي الأعراض ويشعر المريض بتحسن. وفترة الخمود هذه تستمر عادة لمدة ساعات قليلة إلى أيام قليلة.

3- الطور الثالث: يتصف بظهور يرقان (لذلك تسمى الحمى الصفراء)، وينشأ الإقياء الأسود (يحتوي على دم)، نبض بطيء، حمى. يضعف الشخص بشدة، ويمكن أن ينخفض إنتاج البول، والبول يحتوي على بروتين، ويمكن أن يظهر نزف من الأغشية المخاطية. وقد يعاني المصاب من الهذيان، الاختلاجات، والغيبوبة، التي تؤدي إلى الموت. تلتهب الكليتان، الكبد، وقناة المعدة والأمعاء وتظهر تغييرات تنكسية فيها. والشخص الذي لديه أعراض الحمى الصفراء يجب أن يطلب المشورة الطبية.

العلاج: في الحالات البسيطة، يمكن أن يحتاج المريض إلى الراحة في السرير فقط وشرب كميات وافرة من السوائل. ويعتقد بأن الكثير من الحالات تمر بدون تشخيص. وفي الحالات الأكثر شدة يكون من الضروري الإدخال إلى المستشفى للعلاج والدعم التمريضي ويكون الهدف منه هو تخفيف شدة الأعراض. والطرق الوقائية هي بواسطة التمنيع والسيطرة على البعوض. والتلقيح هو طريقة فعالة ويعطي حماية لمدة عشر سنوات. والمسافر إلى منطقة فيها الحمى الصفراء يجب أن يلقح قبل سفره، والذي يشفى من هجمة الحمى الصفراء يكتسب مناعة طبيعية.

الأسباب وعوامل الخطورة: إن السبب هو فايروس ينقله لسع بعوض الزاعجة المصرية، والذي يكتسب الفايروس من الشخص المصاب أو القرد أو السعدان. وذوات الثدي الرئيسية البرية تعمل كمخزن للفايروس في المناطق التي تحدث فيها الحمى الصفراء.