علاج غازات الأمعاء والانتفاخ والتشجؤ

إن المشكلات الخاصة بكثرة غازات الأمعاء، وانتقالها إلى القناة الهضمية، هي مشكلات شائعة بدرجة كبيرة، ويشير إليها البعض بزيادة خروج الريح من البطن.

أسباب مشاكل الأمعاء وإستراتيجيات العلاج

قال “أبقراط”، أبوالطب، إن كل الأمراض تبدأ من الأمعاء، ولقد مضى زمنٌ طويلٌ منذ عهد أبقراط، واكتشفنا أن كثيرًا من الأمراض جينية في الأصل، لكنَّ الجزء الذي لا يزال صحيحًا حتى اليوم في هذه المقولة، هو أنك لن تكون معافى ما لم تكن قناتك الهضمية سليمة، حتى لو كنت محظوظًا بما يكفي لترث مجموعة من الجينات الجيدة (جينوم)، وأعتقد أن العافية تعتمد على سلامة القناة الهضمية والكبد.

حساسية الطعام: العلاج الغذائي

قد تحدث الحساسية للطعام food allergy عند تناول بعض الأطعمة تفاعلات بين محتويات الغذاء وبين الأجسام المضادة التي ينتجها الجسم (مناعة الجسم) مما قد يؤدي إلى حدوث رد فعل شديد في بعض الأحيان نتيجة للتفاعلات التي تحدث في الدم.

أمراض الصفراء (عصارة المرارة): العلاج الغذائي

يتم تكوين وتصنيع سائل الصفراء داخل الكبد ثم يتم تخزينها بالحويصلة المرارية ويلزم إفراز الصفراء ووصولها إلى الأمعاء بكميات كافية لسلامة هضم الدهنيات وفيتاميناتها وامتصاصها هي وما يصحبها من مواد (تحول الدهون إلى مستحلب دهني).