التصنيف: تغذية الأطفال

رضاعة الطفل الطبيعية والصناعية | فطام الطفل | الأغذية الصلبة

مكونات غذاء الطفل الستة

قسّم العلماء الطعام كل حسب تركيبه الكيميائي إلى ستة أقسام (الماء، البروتينات، السكريات، الدهون، الفيتامينات وأخيراً العناصر المعدنية).

جدول تغذية الطفل في السنة الأولى

إن الحاجة إلى المواد الغذائية تختلف من إنسان إلى إنسان تبعا لعوامل مختلفة مثل العمر والجنس والنشاط الجسمي والفكري، وحتى المناخ الذي يعيش الإنسان تحت ظله. يعتمد غذاء الإنسان الذي يعيش في مناخ حار على الخضار والفاكهة بشكل رئيسي، وهي غنية بالماء الذي يحتاجه الجسم، بينما الذين يعيشون في البلاد الباردة يحتاجون أكثر إلى الدهون وذلك لقيمتها الحرارية العالية، بينما استهلاكهم للماء أقل بكثير من هؤلاء الذين يعيشون في الأجواء الحارة.

الرضاعة الطبيعية

ينصح الأطباء الأمهات بالرضاعة الطبيعية، ويحذرون في الوقت نفسه من الحليب الصناعي، بل يلحون ويكررون النصيحة حتى تكاد الأم تمل سماع ذلك، إن وراء هذا الإلحاح سبب وجيه، هو إدراك الطبيب أن حليب الأم هو الأفضل دون شك للطفل.

الرضاعة الصناعية

تغيّر النظام الاقتصادي والعلاقات الاجتماعية وأنماط العيش في المجتمعات، وما يهمنا في هذا المضمار أمران: الأول: نزول المرأة إلى ميدان العمل لأسباب كثيرة، أحدها غلاء المعيشة وازدياد متطلبات الحياة بعد أن كانت متفرّغة للبيت والاهتمام بأفراد الأسرة. أما الثاني: التقدم العلمي السريع في تطوير بدائل حليب الأم.

الفطام Weaning

يعتبر الفطام عملية معقّدة تشترك فيها عوامل متعددة تتعلق بالطفل نفسه من حيث تطوره الفيزيولوجي والمناعي والعضوي، وتتعلق أيضاً بالأوضاع الاجتماعية والثقافية والاقتصادية في المجتمع الذي يعيش فيه الرضيع.

الفطام: أنواعه وطرقه وأوقاته

عملية الفطام هي إيقاف الطفل عن الرضاعة سواء الطبيعية منها أو الاصطناعية وتعويده على تناول المواد الصلبة في الغذاء. وتختلف الثقافات فيما بينها حول ما يتعلق بمدة الرضاعة وعملية الفطام. فالفطام هو تعويد الأطفال على تناول الأغذية بجانب حليب الأم ثم يتبع ذلك إيقاف حليب الأم.

الأغذية التكميلية في السنة الأولى ونصائح للفطام

إن أهم وأفضل غذاء للطفل في السنة الأولى من عمره هو حليب الأم، فالرضاعة الطبيعية توفر الصحة الجيدة للطفل وتحميه من الأمراض، وينصح باستمرار الرضاعة الطبيعية طيلة السنة الأولى من العمر.

الرضاعة الطبيعية: فوائد للأم والطفل

تبدأ هذه المرحلة مباشرة بعد قطع الحبل السري ويبدأ الطفل بالتكيف مع ظروف الوسط الخارجي في محيطه الجديد، فمنذ هذه اللحظة يتوقف إمداد الأم للطفل بالأكسجين والطاقة والغذاء بواسطة الحبل السري ويبدأ الطفل بالرضاعة من ثدي أمه.
رضاعة الثدي هبة طبيعية من نعم الله وهي أفضل طريقة ممكنة لتغطي احتياجات الطفل الغذائية.