طبيب > غير مصنف > > العجز الجنسي بسبب مضاعفات السكري

العجز الجنسي بسبب مضاعفات السكري

المشكلات في العلاقة الحميمة لدى الرجال

عادة ما يسبب السكري المشكلات في العلاقة الحميمة للرجال والنساء، ويقدر بأن ٥٠٪ من مرضي السكري من الرجال يعانون العجز الجنسى، وهذا يشار إليه بعدم القدرة في العلاقة الحميمة، وهذا قد يصبح مشكلة مزمنة أو عرضية. يقع العجز الجنسي لمرضى السكري بسبب تلف الأعصاب التي توصل إلى العضو الذكري و/أو تلف الأوعية الدموية داخله، ويزيد ضغط الدم المرتفع والكوليسترول المرتفع من خطر الإصابة بالعجز الجنسي. وتحدث هذه الحالات غالبًا لمرضى السكري. وأحيانًا تكون صعوبات عدم القدرة من العلامات التحذيرية الأولى للنوع الثاني من السكري؛ ولهذا يجب إجراء فحوصات الدم لكل رجل مصاب بهذه الحالة لكشف مرض السكري، من ضمن فحوصات أخرى.

يمكن لمرضى السكري من الرجال أن يعانوا أيضًا مشكلات القذف. والقذف الراجع هو حالة يدخل فيها مني الرجل بأكمله أو جزء منه إلى المثانة بدلًا من الخروج عبر عملية القذف، وهذا يحدث حين لا تعمل العضلات الداخلية المسماة بالعضلات العاصرة بشكل جيد. لا يضر المني بالمثانة؛ بل يغادر الجسم في أثناء التبول، ما يسبب ظهور البول العكر، وبجانب رؤية البول العكر، يلاحظ الرجل أيضًا أنه يطلق القليل من المني خلال عملية القذف، وارتفاع معدل السكر في الدم وتلف الأعصاب الناتج مسئولان عن الإصابة بالقذف الراجع.

يصاب واحد من كل ثلاثة ذكور بنقص هرمون التوستيسترون، والمعروف أيضًا بقصور الغدد التناسلية، وتتضمن أعراض قصور الغدد التناسلية ضعف القدرة، والدافع الغريزي المنخفض وزيادة الدهون البطنية وانخفاض الكثافة العظمية والعضلية وتقلبات المزاج بما فيها الاكتئاب. ونقص التوستيسترون هو عرض شائع لمتلازمة إكس والسمنة في الرجال. وتحدث الإصابة جراء عدد من الأسباب، وغالبًا ما يعاني مرضى السكري من الدهون المتزايدة حول المنطقة البطنية؛ وتحتوي الخلايا الدهنية في هذه المنطقة على مستويات مرتفعة من إنزيم يدعى إنزيم الأروماتازا، الذي يحول التوستيسترون إلى إستروجين. يعاني مرضى السكري من الرجال زائدي الوزن انقطاع النفس الانسدادي النومي، وهي حالة مرتبطة بالخرخرة، حيث ينقطع النفس مرات عديدة خلال الليل، ومن المعروف أن انقطاع النفس الانسدادي النومي يسبب هبوط معدلات التوستيسرون لأن نقص جودة النوم يؤثر على تنظيم المخ لمستويات الهرمونات.

ولحسن الحظ، يساعد كل من فقدان الوزن ونقص معدلات السكر ومعدلات الأنسولين المنخفضة في الدم على استعادة المستويات الطبيعية لهرمون التوستيسترون لدى معظم مرضى السكري.

المشكلات في العلاقة الحميمة عند النساء

النساء المصابات بالسكري أكثر عرضة للإصابة بمشكلات في ترطيب المهبل، وقد يؤدي تلف الأعصاب المحفزة المصطفة في المهبل إلى الجفاف المهبلي، ما يسبب الألم أو عدم الراحة في أثناء ممارسة العلاقة الحميمة، وتوجد مشكلة شائعة أخرى وهي قلة الاستجابة الحميمية، حيث يوجد على الأقل ٣٥٪ من النساء المصابات بالسكري لديهن استجابة حميمية قليلة أو منعدمة، ما يعني أنهن يفقدن الحس في منطقة العضو التناسلي، ويعانين ضعف القدرة على الاستثارة وعجزًا مستمرًّا أو عارضًا عن الوصول إلى قمة النشوة الحميمية. والنساء المصابات بالسكري أكثر عرضة للإصابة بالقلاع المهبلي (عدوى المهبل الفطرية) وأمراض المثانة (التهابات المثانة). تتحد كل هذه العوامل معًا لتقليل الرغبة الحميمية عند النساء بشكل كبير.

وقد تصبح أعراض العجز الجنسي عند الرجال والنساء أيضا أعراضًا جانبية لأدوية ضغط الدم أو أدوية خفض الكوليسترول. فكما يمكنك أن ترى، فإن مشكلات الرغبة الحميمة وعملها أحيانًا لا تكون لها علاقة على الإطلاق بالهرمونات، ولكن لها علاقة أكبر بجودة حميتك الغذائية، والتي تؤثر على وظائف الأعصاب والدورة الدموية.

توصيات لتجنب العجز الجنسي

الرجال النحفاء واللائقون جسديًّا أقل عرضة للإصابة بهذه الحالة، فصحة الشرايين في العضو الذكري مؤشر على صحة الشرايين في قلبك. غالبًا ما يكون العجز الجنسي إشارة تحذيرية مبكرة للإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية. إذا بدأت في مواجهة مشكلات من هذا النوع، فمن الضروري أن تحسن من حميتك الغذائية ومن نمط حياتك الآن، قبل أن يصبح التلف الذي يلحق بالأعصاب والأوعية الدموية في العضو الذكري غير قابل للعلاج. يسبب كل من السكري والسمنة هبوطًا في مستويات هرمون التوستيرون لديك، والتي ستتحسن حين يتم علاج هذه الحالات.