طبيب دوت كوم

القائمة

فحوصات الكبد الدهنية | كيف نكتشف الكبد الدهنية؟

فحوصات الكبد الدهنية

كبدك هي العضو الأهم في جسدك

الكبد هي أكبر عضو داخلي، يقع في الجانب الأيمن العلوي من البطن وتحميه الأضلاع السفلى، ويزن نحو ١.٨ كيلو جرام في جسد الشخص البالغ، ويمكن أن يزن أكثر من ذلك بكثير إن كان منتفخًا بالدهون!

تُجري الكبد المئات من الوظائف والتفاعلات الكيميائية كل ساعة حتى تبقيك بصحة جيدة وتحافظ على حياتك:

– تنتج لترًا من العصارة الصفراوية يوميًّا حتى تفتت الدهون الموجودة في الأمعاء، والعصارة الصفراوية تشبه المنظف الذي يتخلص من الزيوت الموجودة على أطباقك!

– تقوم بتنقية ما يقرب من ٣٨٠ لترًا من الدم يوميًّا ليتخلص من السموم والخلايا الضارة والخلايا السرطانية وما إلى ذلك.

– تنظف الجسم وتزيل سموم الملوثات والعقاقير، وإذا لم تقم كبدك بإزالة مخلفات عملية الأيض والسموم من دمك، فسوف تلقى حتفك في خلال ساعات!

– تنتج أكثر من ١٣٠٠٠ مادة كيميائية وبروتينات وهرمونات حيوية، وتتحكم في آلاف الإنزيمات حتى تقوم بعملية أيض فعالة، فلا عجب أن الكبد مهمة في التحكم في وزنك!

– تنظم مستوى السكر في الدم حتى تمنع انخفاضه بشكل مفاجئ؛ الأمر الذي يتسبب في إصابتك بالإنهاك

– تتحكم في أيض الدهون والسكريات بمساعدة هرمون الأنسولين

– تقوم بتخزين الفيتامينات الضرورية – بما فيها فيتامينات د، أ، ك وفيتامين ب١٢

– تحمي جهازك المناعي من الإجهاد – والكبد بالطبع في حد ذاتها جزء من الجهاز العصبي

الصينيون يسمون الكبد “قائد جيش الجسم”، وإذا كان جسدك شركة فستكون كبدك رئيسها!

تشخيص الكبد الدهنية

١. تحاليل وظائف الكبد

كثيرًا ما ترتفع إنزيمات الكبد، وهو ما يمكن اكتشافه من خلال إجراء تحليل دم روتيني لفحص شامل. إنزيمات الكبد المعروفة ب ALT و AST عادةً ما ترتفع فوق المعدلات الطبيعية؛ وهذا يدل على وجود التهاب وتلف بخلايا الكبد ناتج عن الدهون المتزايدة بداخلها، ودائمًا ما ترتفع معدلات إنزيم ALT إلى ما هو أعلى من معدلات إنزيم AST .

٢. فحص البطن بالموجات فوق الصوتية

الفحص بالموجات فوق الصوتية يوضح شكل الكبد وحجمها ونسيجها، والكبد الدهنية لها نسيج غير طبيعي سيظهر من خلال الفحص بالموجات فوق الصوتية.

قد تتضخم الكبد، وعادة ما يكون هذا التضخم بنسبة بسيطة وناتجًا عن انتفاخ خلايا الكبد بفعل الدهون التي تزيد بداخلها، والمصطلح الطبي الذي يطلق على الانتفاخ الذي يحدث للكبد هو تضخم الكبد.

إن فحص البطن بالموجات فوق الصوتية هو اختبار له أهمية كبيرة، فهو يفيد في فحص نسيج الكبد ويوضح خطوط الدهون، وأحيانًا ما يُظهر الأكياس الدهنية التي تنمو بداخل الكبد، كما يوضح إذا ما كانت الكبد تعاني أية أمراض كسرطان الكبد والخراريج والأورام.

٣. تحليل عينة من الكبد

تحليل عينة من الكبد هو أسلوب دقيق لتشخيص مدى شدة الإصابة بالكبد الدهنية، إلا أن هذا التحليل به نسبة من الخطورة وليس ضروريًّا في أغلب الحالات.

تحاليل الدم الضرورية التي يجب عليك إجراؤها إذا ما تم تشخيص إصابتك بالكبد الدهنية

بعض الأطباء لا يتخذون اكتشاف إصابة أحد المرضى بالكبد الدهني بجدية كبيرة، ربما لأن هذا المرض أصبح واسع الانتشار.

مع ذلك، من المهم أن يتم فحص الحالة بعناية من خلال إجراء عدة تحاليل.

يمكنك أيضًا أن تطلب من طبيبك أن يحيلك إلى طبيب متخصص في الكبد (والمعروف باسم إخصائي الكبد) من أجل إجراء تقييم دقيق؛ فعلى أية حال نحن بصدد الحديث عن أكبر وأهم عضو داخلي بجسدك!

مظهر المصابين بالكبد الدهنية

إذا استمرت التغيرات الدهنية في الكبد في الازدياد، فسوف يبدأ الالتهاب والندبات في النمو بكبدك وستظهر أعراض أكثر حدة. تبدأ الكبد تدريجيًّا في التضخم والتشوه بفعل الدهون التي تنمو بداخله، وتسوء قدرتها على القيام بوظائفها، وإذا لم يتم اتخاذ أية إجراءات لتحسين وظائف الكبد، فسيزيد وزن المريض وسوف تقل جودة الحياة التي يعيشها تدريجيًّا.

أحد أنواع أمراض الكبد الدهنية معروف باسم التهاب الكبد الدهنية غير الكحولي، وهو أكثر خطورة من مرض ” الكبد الدهنية البسيط”؛ حيث تعاني الكبد التهابًا أكبر، ويمكن أن يتطور إلى ندبات خطيرة بالكبد وفشل كبدي ويعرف بالتليف.

وهذه العواقب يمكن أن تتغير تمامًا إذا ما عرف المرضى كيف يستخدمون الطب الغذائي بشكل صحيح، ومن بين كل أعضاء الجسم، الكبد هي الأكثر قدرة على التعافي وتجديد نفسها ومن الممكن أن تتعافى تمامًا من مرض الكبد الدهنية؛ ولقد رأيت هذا يحدث مرارًا.

من خلال برنامج حمية تنظيف الكبد، ستستعيد قدرة وظائف الكبد إلى المستوى الطبيعي خلال ٦ أشهر، وقد يستغرق الأمر عدة سنوات للتخلص من تلف الخلايا الذي أصاب الكبد، وهذا يعتمد على مدى خطورة إصابتك بالكبد الدهنية. مع ذلك، ستبدأ الشعور بتحسن وباستعادة نشاطك تمامًا خلال ٨ إلى ١٢ أسبوعًا إذا ما اتبعت هذا البرنامج بشكل صحيح.

إذا كنت تعاني السمنة، فإصابتك بالكبد الدهنية قد تبطئ عملية إنقاصك للوزن في البداية؛ فمن الضروري أن تتخلص من بعض دهون الكبد قبل أن تبدأ في إنقاص الوزن بنجاح.

الكبد الدهنية “نسيت كيفية حرق الدهون”؛ فلقد أصبحت معتادًا تخزينها

التخلص من الدهون المفرطة الضارة الموجودة بالكبد هي عملية تدريجية؛ ولهذا قد تكون عملية إنقاص الوزن بطيئة في البداية، ومع ذلك عليك أن تشعر بأنك محظوظ، فإن لم تكن قد أدركت أنك تعاني الكبد الدهنية، فمن الممكن أن تزداد سمنة وربما قد تصاب بالسكري.

المعدل الطبيعي لاختبارات الدم لوظائف الكبد

بعض من اختبارات الدم النموذجية أو الروتينية التي سيطلبها منك طبيبك لفحص ” وظائف الكبد” هي في الحقيقة قادرة فقط على اكتشاف تضرر الكبد. قد لا تكون تلك الاختبارات دقيقة بما يكفي لتوضح إذا ما كانت الكبد تعمل على الوجه الأمثل أم لا. ستبين تلك الاختبارات دائما التضرر المتقدم للكبد؛ لكنها ستعطيك قراءات طبيعية في بعض الحالات غير الخطيرة؛ وهذا هو السبب في أن الفحوصات التصويرية للكبد والمرارة، مثل التصوير بالموجات فوق الصوتية أو المسح الضوئي أو التصوير بالرنين المغناطيسي مهمة. تستطيع تلك الفحوصات التصويرية تحديد المرحلة التي يمر بها مريض الكبد الدهنية وإذا ما كانت هناك أية أورام أو أكياس أو حصوات في المرارة أو تراكمات دهنية تغير من تركيبة الكبد.

من الممكن إعادة الكبد المتضررة إلى حالتها الطبيعية من خلال البرنامج الغذائي الموجود في الكتاب ومنشطات الكبد المناسبة.

سيجرى اختبار الدم الروتيني لوظائف الكبد من خلال جهاز تحليل متعدد القنوات، وسيفحص مستويات الدم للأشياء الآتية:

– البيليروبين Bilirubin

المعدل الطبيعي هو: ٢-٢٠ مايكرمول/لتر أو ٠.١٧٤ إلى ١.٠٤ ميليجرام/ديسليتر. يقيس هذا الاختبار كمية أصباغ الصفراء في الدم.

إذا أصبحت مستويات الدم للبيليروبين مرتفعة جدًّا، فقد يكون لون جلد المريض وعينيه أصفر؛ وهذا يعرف بالصفراء.

– إنزيمات الكبد

يرتفع إنزيم AST ( ناقلة الإسبارتات )، الذي كان يسمى سابقا SGOT (ناقلة أمين الإسبارتات)، بسبب أمراض القلب والعضلات وليس الكبد فحسب.

المعدل الطبيعي له هو من ٠إلى ٤٥ وحدة/لتر.

يشخص إنزيم ALT ( ناقلة ألانين )، الذي كان يسمى سابقا SGPT (مصل الجلوتاميك للألبيروفيك )، مرض الكبد.

المعدل الطبيعي له هو من ٠ إلى ٤٥ وحدة/لتر.

يرتفع إنزيم ALP ( فوسفاتاز قلوي ) بسبب أنواع كثيرة من أمراض الكبد، لكنه يرتفع أيضا بسبب أمراض أخرى غير كبدية.

يرتفع إنزيم GGT (ناقلة الببتيد جاما جلوتاميل) عند من يتناولون الكحوليات أو المواد الأخرى المسممة للكبد بصورة مفرطة. المعدل الطبيعي له هو من ٠ إلى ٤٥ وحدة/لتر.

لماذا ترتفع كل أو بعض تلك الإنزيمات في حالات الإصابة بأمراض الكبد؟

توجد تلك الإنزيمات بصورة طبيعية داخل خلايا الكبد؛ لكنها تتسرب فقط إلى مجرى الدم عندما تدمر خلايا الكبد؛ ولهذا فإن قياس إنزيمات الكبد قادر فحسب على استبيان تضرر الكبد، لكنه لا يقيس عمل وظائف الكبد بدقة.

– بروتينات الدم

يصنع الكبد تلك البروتينات، ويتم قياسها في اختبار الدم من أجل وظائف الكبد.

معدلاتها الطبيعية كالآتي:

البروتين الكامل: المعدل الطبيعي هو من ٦٠ إلى٨٠ ميليجرام/لتر أو ٦-٨ ميليجرام/ديسليتر.

الألبومين سيرام Human serum albumin:

المعدل الطبيعي هو ٣٨ – ٥٥ ميليجرام/لتر أو ٣.٨ – ٥.٥ ميليجرام/ديسليتر.

الألبومين مؤشر جيد لمعرفة مدى خطورة أمراض الكبد المزمنة؛ حيث يصنع الكبد الصحية كثيرًا من بروتينات الألبومين، وهبوط مستوياتها في الدم يوضح تدهور وظائف الكبد.

بروتين الجلوبيولين globulin protein:

المعدل الطبيعي له هو ٢٠-٣٢ ميليجرام/لتر أو ٢-٣.٢ ميليجرام/ديسليتر.

يمكن لمستوى الجلوبيولين في الدم أن يكون غير طبيعي في حالات أمراض الكبد المزمنة، وارتفاع مستويات بروتينات الجلوبيولين في الدم يعني عادة وجود التهاب حاد في الكبد أو الجهاز المناعي، ويمكن أيضا أن يعني الإصابة بالسرطان.