نصائح للزوجة عن كيفية تجنب الخلاف

نصائح للزوجة عن كيفية تجنب الخلاف

● لا تتوقعى أن تعيشى فى حالة من الانسجام مع زوجك مع انتهاء شهر العسل؛ ففى هذا الوقت لن يكون كل منكما قد فهم نقاط ضعف الآخر وعاداته الغريبة بعد.

● لا تتوقعى أن يأتى كل الحب من طرفه؛ فهذا الحب سوف يتلاشى إن لم تدعميه.

● لا تتشاجرى مع زوجك. وتذكرى أن أى مشاجرة تحتاج إلى طرفين، فلا تكونى أنت أحد هذين الطرفين. إن شجار المحبين أمر جيد، لكن الخلاف بين الأزواج يخلف وراءه مرارة؛ فالمشاجرات الزوجية ليست دائمًا تجديدًا للحب.

● لا تقولى لزوجك: “لقد قلت لك هذا فى السابق” مهما كنت تشعرين بحاجة ملحة لقول ذلك؛ فهذا القول غير مفيد، وسوف يشعر زوجك بالامتنان لك إذا لم تقولى هذه الجملة.

● لا تتوقعى من زوجك أن يجعلك سعيدة بينما أنت سلبية ولا تحركين ساكنًا، ابذلى قصارى جهدك لجعله سعيدًا؛ فبذلك سوف تجدين السعادة بنفسك.

● كُفى عن الإلحاح على زوجك. فإن لم ينفذ زوجك رغباتك بدافع حبه لك، فالمؤكد أن إلحاحك عليه سيكون هو السبب فى ذلك.

● لا تعبسى فى وجه زوجك، فإذا ضايقك بخصوص أمر ما “فأزيحى الأمر عن صدرك وأخبريه”؛ فالزوجة العبوس تتساوى فى السوء مع المرأة السليطة.

● لا تثيرى غضب زوجك، فهناك الكثير من الأشخاص الذين سيفعلون ذلك – وهم ليسوا بحاجة لمساعدتك.

● إذا كان الزواج قاربًا، فلا تظنى أنكما ستصلان إلى وجهتكما وكل منكما يجدف عكس الآخر، إذا أردتما الوصول إلى السعادة فعليكما أن تتخذا كل القرارات المهمة بالمشاركة وتبادل الرأى.

● لا تتوقعى أن يكون كل “العطاء” من جانبه، وأن يكون كل “الأخذ” من جانبك.

● لا تتجادلى مع زوج عنيد، بل أنهى الأمر قبل أن تؤدى المناقشة إلى الغضب. وعمومًا، يمكنك الوصول إلى ما تريدين بطريقة أخرى.

● لا “تتحكمى” فى زوجك بطريقة ظاهرة للغاية. قد تحتاجين إلى فرض بعض السيطرة على أمور معينة، لكنك لا ترغبين فى أن تعتقد صديقاتك أن زوجك عديم الشخصية، والأهم من ذلك، ألا تشعريه أبدًا بأنك تسيطرين عليه.

● إياك ونشر غسيلك القذر أمام الآخرين حتى صديقاتك المقربات. وإذا كانت هناك خلافات تستدعى المناقشة، فاحرصى على مناقشتها فى خصوصية تامة.

● إياك أن تنامى وأنت غاضبة من زوجك. فحتى إذا ضايقك فى المساء، فسامحيه وأغمضى عينيك ونامى فى سلام، وهناك قول مأثور يقول: “لا تدع الشمس تغرب وأنت غاضب”.

● إياك العودة إلى المشكلات السابقة، فبمجرد مناقشة الأمر والتوصل لحل له عليك نسيانه، أو على الأقل عدم الإشارة إليه مرة أخرى.

● لا تدَعِى الكِبْر يمنعك من السعى إلى الصلح إذا كنت قد تشاجرت مع زوجك. ولا تمانعى فى إعطائه نصف فرصة إذا كنت حقًّا تعتقدين أنه الملوم؛ فربما كان يرغب فى أن يعترف بخطئه، لكنه قد تنقصه الشجاعة لكى يخطو الخطوة الأولى، خوفًا من رفضك.

● لا ترفضى أن تتغاضى عن الأمور التافهة. لكن إذا كان هناك خلاف بشأن مبدأ، فهذا أمر مختلف – بيد أن معظم الخلافات الزوجية تنشأ من الأمور التافهة.

● لا تتفوهى بكلام جارح وأنت غاضبة؛ فهذه الكلمات لا تجرح وقت قولها فحسب، بل تلتهم، كالنار، كل ما فى طريقها، ويتذكرها الزوج لفترة طويلة حتى بعد أن تكونى أنت قد نسيتها.

● لا تجعلى ابتساماتك الحلوة وأفضل أخلاقك حكرًا على الغرباء فقط، بل اظهريهما لزوجك أولاً.

● لا تعتقدى أن الزواج مثل ورقة اليانصيب وأنك لا تستطيعين السيطرة على مجريات الأمور، فإن كنت وزوجك قد تزوجتما من أجل الحب فإن هذه الورقة رابحة.

● لا تحاولى أن تملى إرادتك على زوجك فى أى موضوع من الموضوعات، فهو لن يرضخ لهذا، وسيؤدى ذلك إلى مشكلة.

● كذلك، لا تسمحى له بأن يملى إرادته عليك. تجاوبى دائمًا مع الإقناع العقلانى، لكن دعيه يرَ أنك على الرغم من استعدادك لسماع توجيهه، فإنك لن تنقادى له.

● لا تتوقفا عن معاملة بعضكما البعض كالمحبين لأنكما قد تزوجتما؛ فلا حاجة لانتهاء شهر العسل طالما أنكما على قيد الحياة.

● لا تجعلى زوجك يشعر أنك تنتقدينه طوال الوقت – اتركى هذا الدور للآخرين. وهذا لا يعنى ألا تنتقديه بشكل لطيف. فعليك الالتزام بأسلوب معتدل يبتعد عن الشكوى المستمرة والإطراء المقزز.

● لا تنهرى زوجك؛ فلا شىء أبغض إلى الناظرين من زوجة تنهر زوجها. وهذا الأمر ليس بغيضًا بالنسبة للزوج وحسب، ولكنه مهين أيضًا.

● إياك أن تنضمى إلى من ينتقدون زوجك حتى ولو فى طول شاربه أو تسريحة شعره؛ فهو شديد الحساسية تجاه الأمور الصغيرة أكثر من مفاخره الكبرى. إن الرجل العظيم قد يكون متواضعًا جدًّا حيال اختراعاته التى هزت أرجاء العالم، لكن إذا انتقدت لون عينيه فهذا يثير حفيظته.

● لا تنسى أنك وزوجك شريكان. فإذا اعتقد أن شريكته ضده، فإلى من يلجأ ليتعاطف معه؟ فإذا تحالفت مع العالم ضده فربما يتحول شعوره بأنه منبوذ إلى واقع

مواضيع قد تهمك