طبيب دوت كوم

القائمة

نصائح للزوجة عن الشخصيات

نصائح للزوجة عن الشخصيات

● إياك أن تعتقدى أن هناك بديلًا مُرضيًا للحب بين الزوجين؛ فالاحترام والتقدير يشكلان أساسًا جيدًا، لكنهما لا يصمدان وحدهما.

● إياك أن تتفاجئى – إن كنت قد تزوجت من أجل المال أو المركز الاجتماعى أو الشهرة – أنك قد حصلت فقط على المال أو المركز الاجتماعى أو الشهرة؛ لأن الحب لا يمكن شراؤه.

● إياك أن تظنى أنك إذا كنت قد تزوجت من أجل الحب أنك لن تمرى بلحظات من التعاسة؛ فالحياة ليست سريرًا مفروشًا بالورود، لكن الحب سيساعدك على اقتلاع الأشواك.

● لا تتوقعى أن تكون الحياة مشرقة دائمًا. فإن لم تمر بحياتك سحب غائمة فسوف تفوتك فرصة إظهار أنك تمثلين الدفء والأمان اللذين لا غنى لزوجك عنهما.

● إياك أن تنظرى إلى الجانب المعتم فى السحاب؛ فأكثر السحب قتامة أكثرها امتلاءً بالمطر.

● إياك أن تفقدى شجاعتك وثقتك فى نفسك عندما تصبح الحياة صعبة، تطلعى سريعًا إلى الاتجاه الذى يجب اتخاذه وأشيرى على زوجك بأن يسلكه.

● إياك أن تحاولى استعادة الحب الذى بدأ يتضاءل بأن تلقى على مسامع زوجك كلامًا عن واجباته؛ بل اجعلى نفسك أكثر سحرًا واحرصى على إعداد عشاء لذيذ يتضمن كل الأطباق المفضلة لزوجك.

● لا تقدمى الصفات المظهرية الجذابة على الأمانة والاستقامة فى شخصية زوجك.

● لا تمقتى رأى زوجك الصائب؛ لأنه لا يهيم معك فى سماء الإلهام والخيال المبدع.

● لا تتوقعى أن يجمع زوجك بين كل الصفات الحميدة التى يجب أن يتشارك فيها الزوجان؛ فلن يتبقى لك من الأمر شىء إذا كان شريك حياتك نموذجًا مثاليًّا للفضائل كلها.

● ولا تقلقى لأن زوجك ليس شديد الوسامة؛ فالجمال شىء سطحى، كما أن أمهر الرجال نادرًا ما يكون الأكثر وسامة عند الحكم عليهم بالمعايير العادية.

● لا تقلقى بشأن العيوب البسيطة فى شخصية زوجك، والتى كانت تثير ضحكاتك عندما كانت تصدر عنه وهو لا يزال خطيبك. فإذا لم تكن هذه العيوب مهمة آنذاك، فهى ليست مهمة الآن، بالإضافة إلى أنك أيضًا لديك بعض العيوب.

● لا تتكلفى فى تصرفاتك مع زوجك. فإذا كنت لا تستطيعين أن تكونى على طبيعتك معه فما كان يجب أن تتزوجيه.

● لا تتوقعى أن يكون زوجك ملاكًا؛ فلو كان كذلك لتعبت جدًّا منه.

● لا تتفاخرى بمال زوجك أو حسبه أو مهارته أمام صديقاتك؛ فهذا الأمر يتساوى فى السوء مع المفاخرة بصفاتك الشخصية.

● لا تخبرى كل صديقاتك عن عيوب زوجك، وكذلك…

● لا ترددى على مسامع كل امرأة تقابلينها صفات زوجك المثالية، بل احتفظى بها لنفسك واستمتعى بها أنت.

● لا تفسرى معنى “الطاعة” فى الزواج تفسيرًا حرفيًّا. فزوجك ليس لديه الحق فى التحكم فى ملامح شخصيتك المتفردة.

● لا تستائى وتفكرى أن زوجك لا يتمتع بمظهر “رجولى جذاب” لأنه قصير ونحيف، وليس قويًّا للغاية؛ فالرجولة ليست صفة جسدية فقط.

● لا تصدقى تقييم زوجك لشخصيته، بل صدقى تقييمك أنت له؛ فربما كان متواضعًا للغاية، أو واثقًا من نفسك بعض الشىء.

● لا تتوقعى أن يرى أى رجل كل الأمور من منظور المرأة، بل حاولى أن تضعى نفسك فى مكانه من أجل التغيير.

● لا تنصحى زوجك فى أمور لا تعلمين عنها مقدار ما يعلمه هو.

● لا تحاولى أن تجعلى زوجك نسخة من بعض أزواج النساء الأخريات، بل دعيه يكن نفسه، واعملى على تغييره للأفضل قدر الإمكان.

● لا تجعلى زوجك يشعر بأنك “امرأة جميلة” لكن غير قادرة على الفهم والتفكير بذكاء. فإذا وجدت نفسك تافهة، فعليك تغذية عقلك، ولا تتركى موضوعًا يمكن أن يتحدث فيه زوجك دون أن تكونى قادرة على فهمه.

● لا تعترفى بأنك لا تهتمين بالسياسة؛ فكل رجل محترم له ثقل وشخصية يهتم بالسياسة. وكثير من الرجال تعلموا أن يكرهوا النساء جميعهن؛ لأن زوجاتهم تبنين هذا الموقف غير الذكى.

● لا تعجبى بزوجك وتعامليه كأنه كامل وخالٍ من العيوب ثم تنخرطين فى البكاء عندما تكتشفين أنه مجرد رجل عادى.

● لا تسمحى لزوجك بأن يسفه من رأيك عندما تعبرين عن وجهة نظرك فى موضوع ما؛ فأنت تمتلكين الحق فى أن يسمعك.

● لا تكونى وقحة مع الأشخاص الذين تكرهينهم، وإلا سيكون لدى زوجك سبب ليخجل منك – تحلى بالأدب فهو لا يكلفك شيئًا.

● لا تتوقعى أن تفهمى زوجك تمامًا خلال شهر من الزواج؛ فعلى مدار وقت طويل سوف تكتشفين أمورًا جديدة – قومى بتسجيلها من أجل الرجوع إليها فى المستقبل.

● لا تركنى إلى الكسل البدنى والذهنى مع تقدم العمر إذا كنت تعيشين فى الريف؛ فبعض النساء يشتهين الكسل حتى يتوقفن تماما عن التطور. ولهذا يجب عليك تنشيط ذهنك وبدنك أيضًا.

● لا ترضى بأن تُعامَلِى كطفل لا يتحمل المسئولية، بل صممى على سماع الأخبار السيئة كما تسمعين الأخبار الجيدة؛ فأنت لم تتزوجى منه لكى يضعك داخل علبة زجاجية، بل تزوجته لتكونى شريكته فى الأفراح والأتراح.

● لا تحجمى عن مجاملة زوجك بين الحين والآخر، فإذا كان يبدو متأنقًا عند ارتداء ملابسه للذهاب للأوبرا، فأخبريه بذلك، وإذا نجح فى الاهتمام بعمله أو حديقته أو هواياته فأثنى على النتائج، ولا تدعى زوجك يقلل من تقديره الذاتى لنفسه لأنه يشعر دائمًا بالحاجة إلى بعض المدح المباشر.

● لا تظهرى بمظهر المخلوق الضعيف الذى لا يستطيع فعل أى شىء لنفسه. فلا تجعلى زوجك يخرج من مكتبه ليصطحبك فى أحد الشوارع، ولا تعترفى بأنك غير قادرة على فهم جدول مواعيد القطارات أو أنك غير قادرة على القيام برحلة بمفردك. فقد يكون من الصحيح أن الزوجة الضعيفة المتواكلة غالبًا ما تكون مفضلة عند بعض الرجال، لكنها مصدر إزعاج فى الوقت نفسه.

● لا تعيشى على قمة جبل من الروحانيات، بل حاولى أن تكونى إنسانة طبيعية بسيطة.

● لا تنسى أن تتمنى لزوجك التوفيق عندما يغادر المنزل للذهاب إلى العمل؛ فبذلك سوف يفتقد طوال اليوم قبلة الوداع التى أهديته إياها.

● إياك والكآبة فهى طريق الجنون. لا تترددى، إن وجدت نفسك كئيبة، فى أن “تأخذى إجازة” تفعلين فيها أفضل ما فى وسعك. يمكنك الخروج والتحدث مع صديقاتك، أو الذهاب للمسرح لمشاهدة مسرحية سوف تجعلك تضحكين، أو حاولى الذهاب للتنزه أو للسينما أو قومى بعمل أى شىء سوف يخرجك من هذه الحالة. عليك التخلص من عادة الكآبة فى الوقت المناسب قبل أن تتمكن منك.

● لا تتوقفى عند هذا فحسب؛ فسبب نصف حالات الكآبة والمزاج العكر فى العالم إنما يرجع إلى التغذية غير السليمة، فالمرأة الكئيبة ربما لا تهتم بالوجبات عندما يكون زوجها خارج المنزل، كما أنها لا تتناول وجبة محترمة فى منتصف النهار. ربما تتناول بعض الخبز والزبد أو الفطائر مع كوب من الشاى، وربما تتناول الكثير من اللحم. إن تناول ثلاث وجبات – أو حتى وجبتين من اللحم – فى اليوم يجعل المرأة متوسطة العمر ترى العالم بمنظار أسود، كما أن الإسراف فى تناول الشاى يعد عادة سيئة.