طبيب دوت كوم

القائمة

التعامل مع الإجهاض ومحاولة الحمل من جديد

التعامل مع الإجهاض والمحاولة مرة أخرى

الإجهاضات Abortion شائعة بشكل مدهش، فمن كل ثلاث حالات حمل، هناك حالة لا تستمر للأسبوع العشرين (فقدان الحمل بعد ٢٠ أسبوعًا يُعتبَر ولادةَ جنين ميت)، وأغلب هذه الأجنة تجهض في وقت مبكر جدًّا. وجنين من كل أربعة أجنة والتي تُغرَس – والتي قد تظهر في اختبار الحمل المبكر – لا تبقى على قيد الحياة لمدة ستة أسابيع ( بعد أربعة أسابيع من التبويض، أسابيع الحمل كانت تحسب قديمًا من آخر دورة شهرية للمرأة)، فيما يعرف في كثير من الأحيان بالحمل الكيميائي؛ وهو المصطلح الذي أكرهه؛ لأنه يبدو كأنكِ قد أصبحتِ حاملا في عددٍ قليل من المواد الكيميائية. والفقدان المبكر مصطلح أفضل وأكثر حساسية، ومع تقدم اختبارات الحمل المنزلية التي صارت قادرة على الكشف عن الحمل في وقت مبكر جدًّا، أصبحت المزيد من النساء يعانين الفقدان المبكر للأجنة، بدلًا من مجرد تصورهن تأخر دوراتهن الشهرية.

بعد ٦ إلى ٧ أسابيع، عندما يمكن رؤية نبض قلب الجنين على الموجات فوق الصوتية، فإن نحو ١٥٪ من حالات الحمل تُجهَض. والسبب الأكثر شيوعًا لكل من الفقدان المبكر للأجنة والإجهاض هو أن الجنين لا يكون طبيعيًّا صبغيًّا، وهو أحد أسباب ارتفاع خطر الإجهاض مع تقدم العمر. بعد ٦ أسابيع، يحدث الإجهاض في نحو ١٠٪ من حالات الحمل بين النساء تحت سن الثلاثين، ونحو ١٢٪ بالنسبة لمن هن في ٣٠ إلى ٣٤، و١٨٪ لمن هن بين ٣٥ و٣٩، و٣٥٪ لمن هن في سن ٤٠ إلى ٤٤. كما يرتبط سن الأب أيضًا بمخاطر الإجهاض.

تحدث معظم حالات الإجهاض خلال الأشهر الثلاثة الأولى (أول ١٢ أسبوعًا)، وبشكل أخص قبل ١٠ أسابيع، والغريب في الأمر أن السبب في ذلك اكتمال كل أعضاء الجنين بالفعل في ذلك الوقت). فإذا كان هناك شيء يسير على غير ما يرام، فعادة ما يحدث الإجهاض في وقت مبكر إلى حد ما. والحمل المبكر سلسلة من أحجار الأساس الصغيرة: فبعد ستة أسابيع؛ ترين ضربات القلب على الموجات فوق الصوتية في ٧ أسابيع أو نحو ذلك. وما لم تكوني عانيت الإجهاضٍ من قبل، فقد تتعاملين مع ذلك باعتباره من المسلمات؛ لأنكِ لا تدركين إلى أي مدى يمكن أن يسوء الأمر. في نواح ٍ كثيرة هذا أمر جيد؛ لأنك حتى ذلك الحين لا تشعرين بالقلق في كل وقت، أما إذا كنتِ قد أجهضتِ من قبل أو تقدمت بك السن وتدركين زيادة المخاطر التي تواجهينها، فقد يكون الحمل المبكر تحديًا نفسيًّا أكثر من الحمل نفسه؛ فأشغلي نفسك بالأنشطة المسلية قدر المستطاع.

كيف تعرفين أنك عانيت الإجهاض؟

الشائع أن تري بقعًا – عادة كمية صغيرة من الدماء، وغالبًا ما تكون بنية اللون، في أثناء الحمل المبكر، وفي كثير من الأحيان يكون من الصعب أن تعرفي متى تبدئين القلق. فإذا بدأت في رؤية دم أحمر، أكثر من مجرد نقاط، فإنه من المرجح أن يكون هذا علامة من علامات الإجهاض (ولكن ليس دائمًا). وتشمل العلامات الأخرى تقلصات متوسطة إلى شديدة، وآلام في الظهر، أو الفقدان المفاجئ لأعراض الحمل؛ ولكن أيًّا من هذه الأعراض دون نزف لا تكون عادة مزعجة. إذا كنتِ تعتقدين أنك تجهضين، فاتصلي بالطبيب، الذي يمكِنُه إجراء الفحص ومعرفة ما إذا كان عنق الرحم مفتوحًا، ومن ثم عمل الموجات فوق الصوتية لمعرفة ما إذا كان الحمل لا يزال قائمًا. وفي أغلب الأوقات، لا يمكن للأطباء فعل أي شيء لوقف الإجهاض خلال الثلث الأول من الحمل، بمجرد أن يحدث. وإذا كان الأمر كذلك، فإن طبيبك سوف يخبرك بما يمكن القيام به (مثل وضع غرزة في عنق الرحم).

إن أية علامة على الإجهاض قد تكون مخيفة حقًّا؛ لذلك من المحتمل أن تكوني في قمة التوتر إذا رأيتِ أي بقع دم أو نزيف؛ لذا اشغلي نفسك قدر الإمكان، واعرفي ما إذا كانت هذه البقع تزداد سوءًا. إذا كنتِ في مرحلة مبكرة جدًّا جدًّا من الحمل – في غضون بضعة أيام من موعد دورتك – فأجري اختبار الحمل مرة أخرى، والذي قد يخبرك بما إذا كنت قد فقدت الحمل أم لا (وهذا ما حدث معي)، ورغم وجود مستجدات أحيانًا، فإن اختبار الحمل سوف يظل يعطي نتيجة إيجابية حتى لو كنت قد أجهضتِ؛ لأن مستويات هرمون الغدد التناسلية المشيمية البشرية HCG ستظل عالية بما فيه الكفاية.

إذا كنت في بداية مبكرة من الحمل، فمن المحتمل أنك سوف تجهضين بالمنزل، وسيحدث ما يشبه دورة غزيرة، أما إذا استمر الحمل لأكثر من ستةِ أسابيع، فسوف تحتاجين إلى مراجعة الطبيب؛ بحيث يمكنه التأكد من أنك أجهضتِ تمامًا (إذا لم يكن الأمر كذلك، فقد تحتاجين لعملية كحت أو توسيع D & C – لتنظيف الرحم، وفي بعض الأحيان قد يصف الطبيب دواء مثل misoprotol ميزوبروتول، عوضًا عن ذلك)، وحتى إن لم يصمد الحمل لفترة طويلة، من المفيد مراجعة الطبيب؛ فعلى أقل تقدير، يمكنكِ سؤاله كثيرًا من الأسئلة التي تدور في ذهنك. إذا كنت ِ أجهضتِ بالمنزل، فعليك أن تسألي طبيبك إذا ما كان يجب حفظ الأنسجة لتحليلها. إنه سؤال شنيع، وربما لا تودين التفكير فيه، ناهيك عن القيام به، ولكن كثيرًا من الأطباء يوصون بذلك، وذلك لمعرفة سبب الإجهاض.

لنفترض استمرار نزول البقع أو النزيف، وقيامك بعمل أشعة بالموجات فوق الصوتية لتقييم الحمل؛ حيث تتوقعين الحصول على واحدة من إجابتين: نعم، هناك نبضات للقلب وكل شيء على ما يرام. أو لا، ليست هناك ضربات للقلب، ولقد أجهضتِ؛ ولكن إذا حصلت ِ على أخبار سيئة؛ أنه لا توجد ضربات للقلب، فإن طبيبك قد يرغب في الانتظار لبضعة أيام أو حتى أسبوع ثم يُجرى أشعة بالموجات فوق الصوتية من جديد. فقد يكون الحمل بخير وكل شيء على ما يرام. كوني مستعدة لاحتمال حزين، فقد ينتهي المطاف بالحمل إلى طي النسيان، مع عدم الحصول على إجابة محددة لعدة أيام أخرى. إذا كنت ِ متأكدة من تاريخ الحمل الخاص بك، فمن المحتمل أن هذا الحمل سوف ينتهي، ولكن من المنطقي أن تتأكدي قبل جدولة عملية الكحت، التي من شأنها إنهاء الحمل إذا كنت لم تجهضي بنفسك. وإذا كنت لا تعرفين متى حدث التبويض، فقد لا تكون عملية التبويض بعيدة كما كنت تعتقدين؛ لذلك عليك بالانتظار.

يستمر كثير من النساء اللاتي يحسبن دوراتهن الشهرية بالرسوم البيانية في قياس درجات حرارتهن حتى بعد حصولهن على نتيجة فحص إيجابية بالنسبة للحمل؛ فدرجات الحرارة ترتفع بعد التبويضِ وترتفع أكثر في بعض الأحيان في أثناء الحمل المبكر. وقد يكون انخفاض درجات الحرارة علامة على الإجهاض. المشكلة هي أنك تخيفين نفسك إذا سجلت درجة حرارتك انخفاض ًا، وعليك أن تقرري إذا ما كانت المعلومات الإضافية تستحق القلق. كنتُ قد سجلت انخفاضًا في درجة حرارتي ذات صباح في حملي الثاني في وقت مبكر جدًّا، بعد ستة عشر يومًا من التبويض وأربعة أيام بعدما أجريت اختبارًا إيجابيًّا للحمل، ثم رأيت في وقت لاحق (بعدها ببضع ساعات) بعض البقع البنية. فأدركت أن الاثنين مع ًا نذير شؤم، وأعددتُ نفسي لذلك. بالتأكيد، نزلت دورتي الشهرية بعد الظهر، وكان عليَّ قبول أن الحمل قد انتهى، وفي أثناء حملي التالي، وبعد عدة أيام من ارتفاع درجة حرارتي كثيرًا ، سجلت انخفاضًا في درجة حرارتي. فجربت مرة أخرى، وحصلت على النتيجة نفسها. فشعرت وكأنني أتجه إلى انهيار عصبي في ذلك الحين. في الساعة ٠٥:٣٠، جلست تحت الأغطية حاملة مصباح ًا يدويًّا. وبشكل ما قررت أن أتوقف عن قياس درجة حرارتي. وفي هذه المرة، كانت درجة الحرارة المنخفضة إنذارًا كاذبًا، واكتمل حملي وأنجبت ابنتي الثانية.

التعامل مع الإجهاض

يمكنك خفض خطر تعرضك للإجهاض من خلال تناول الغذاء السليم ، ومنع التدخين، وتقليل الكافيين، وتناول فيتامينات الحمل. وتذكري: يمكنك تقليل خطر الفقدان المبكر عن طريق ممارسة العلاقة قبل يوم التبويض، وليس خلاله فقط؛ وذلك لأن البويضة ستكون صحية على الأرجح إذا تم تخصيبها على الفور؛ ولكن حتى لو كنت قد فعلت كل شيء بشكل صحيح، يبقى احتمال الإجهاض قائمًا. وإذا حدث ذلك لك، فتذكري واحفظي عن ظهر قلب: هذا ليس خطأك. فمن النادر أن يكون الإجهاض ناجم ًا عن أي خطأ قمت ِ به. وتأكدي أن احتمالات الحمل الطبيعي في المرة المقبلة ستكون مرتفعة جدًّا. وحتى بعد فقدان جنينين، فإن معظم النساء يمضين قدمًا في استكمال حمل صحي في المرة التالية دون أي تدخلات.

ردود فعل النساء بسبب الإجهاض لا يمكن التنبؤ بها إلى حد ما؛ فبعض النساء لا يستأن كثيرًا ويتابعن حياتهن؛ لكن التعاطف الشديد شائع في مثل هذه الحالات. ولكن هذه ليست طريقة غير ملائمة للتعبير عن غضبك أو حزنك الشديد، وهنا أذكرك أيض ًا أن من حقك أن تشعري بذلك، لا سيما إذا كنت تحاولين الحمل منذ فترة طويلة بالفعل، ويمكن للفقدان أن يكون محب ِ طًا وكذلك حزينًا، وقد تشعرين بالارتياح أن نضالك ِ من أجل الحمل قد انتهى. فلا مزيد من القلق بشأن الخصوبة، ومن ثم الازدهار، وستعودين مرة أخرى إلى المستنقع القديم في محاولتك للحمل، وستتساءلين عما إذا كان سيحدث مرة أخرى أم لا.

عندما تجهضين تكونين حزينة. والاعتراف بالحقيقة وحده قد يكون مفيدًا. وقد لا تنسين الإجهاض ألبتة، ولكن يمكنك أن تُشفَيْ. وتشير معظم الدراسات إلى أن الحزن يتلاشى بمرور الوقت، وأسوأ حالاته تنتهي في ستة أشهر أو أقل.

لعلك سمعتِ أن الناس الذين يحزنون يمرون بمراحل معينة وبترتيب معين : الإنكار، ثم الغضب، فالمساومة، فالاكتئاب، فالقبول. وأصبح علماء النفس يعرفون الآن أنه من الممكن الحزن بطريقة صحية دون المرور بكل – أو حتى أكثر – تلك المراحل. فعلى سبيل المثال، معظم الناس يتقبلون حقيقة الوضع إلى حد ما بسرعة، ولا يشعر الجميع بالغضب. المثير للدهشة أن الناس الذين يقمعون مشاعرهم عادة ما يكونون على ما يرام، فليس بالضرورة التعبير عن كل عاطفة لديك حول هذه التجربة، حتى إن بعض الدراسات تُظهر أن الأشخاص الذين لا يسهبون في الحديث عن مشاعرهم يؤدون بشكل أفضل على المدى الطويل، وليست هناك طريقة واحدة للحزن.

واحدًا من أصعب الأمور المتعلقة بالإجهاض هو كلام الناس، خصوصًا أن معظم الناس لا يعرفون ماذا يقولون ويسقطون في بعض الأحيان مرة أخرى في المواقف الجارحة، فقد يقولون: “لا بأس، بإمكانك أن تحملي مرة أخرى ” (ولكن تقولين في نفسك، لقد أردت هذا الطفل ) . “لم يكن الجنين قد اكتمل بعد”. (ليس بعد، ولكن كان سيكتمل نموه، كنت قد أحببته). “هذا أفضل، فلم يكن طبيعيّ ًا على أية حال” (وهذا مجحف). “على الأقل لديك طفل بالفعل” (نعم، ولكني أردت طفلًا آخر بشدة ). “لقد مر أسبوع – لماذا البكاء؟” (هل ستقول هذا لشخص فقد أحد أفراد أسرته؟). ورغم ما تحمله هذه التعليقات من عدم إحساس بمشاعر الآخرين، فأحيانًا يقولها الناس لأنهم لا يعرفون ماذا يقولون، ويقولونها بحسن نية. وبطبيعة الحال، فإن أي شخص يقول هذه الأشياء بغير حسن نية يجب تجنبه بأي ثمن.

ما لو كانت استجابة زوجك تختلف عن توقعاتك؟

كثير من الرجال يبدون غير مكترثين ويكونون بلا مشاعر تجاه زوجاتهم بعد الإجهاض. وبعضهم الآخر يريدون فقط المضي قدمًا وعدم التفكير في الأمر. والرجال لا يفحصون بنفاد صبر ورق التواليت في كل مرة يذهبون فيها إلى المرحاض أو رؤية الدم الذي يعني أن حلم الحمل قد انتهى. وهم لا يشعرون بالقلق من أن يكونوا قد تسببوا في الإجهاض. ولا يشعرون بالألم من الإجهاض – كان طفلهم أيضًا، ولكن في كثير من الأحيان لا يشعرون بالحدة أو بالطريقة ذاتها ، كما تفعل النساء. قولي له إنك تريدين أن تسمعي ما يشعر به ودعيه يعرف كم أنك حزينة، أو إذا كنت تتطلعين لمتابعة حياتك بسرعة، فقولي له ذلك أيضًا.

أسباب الإجهاض

إذا حدث لك الإجهاض، ستتساءلين بلا شك عن سبب حدوثه . في معظم الوقت، الإجهاض عبارة عن أجنة غير طبيعية لا يمكنها العيش، فمن غير المرجح للغاية أن يكون سبب الإجهاض ممارسة العلاقة، أو حمل طفلك الصغير، أو القلق المبالغ فيه، أو ممارسة التمارين الخفيفة. صحيح أن التعرض لضغط شديد ، مثل المجاعة أو وفاة في الأسرة قد تؤدي إلى الإجهاض؛ ولكن ضغوط العمل المعتاد والقلق حول فقدان الحمل من غير المرجح أن يسببا الإجهاض.

العلاج

ستتساءلين على الأرجح عما إذا كان هناك أي علاج يمكن أن يساعدك، وهذا هو السؤال المهم لطبيبك. بعض الأطباء يعالجون النساء بعد إجهاض واحد فقط، ولكن بعضهم الآخر لا يفضلون فعل أي شيء حتى تعاني المرأة اثنين أو حتى ثلاثة إجهاضات. وطبيبك قد يضع في الاعتبار بعض قوائم العلاج التالية:

● المضادات الحيوية (وخصوصًا الإريثروميسين )؛ إذ إن الإجهاض في بعض الحالات يحدث نتيجة للالتهابات.

● جرعة منخفضة من الأسبرين، وخصوصًا إذا كان لديك اضطرابات في المناعة الذاتية، مثل الذئبة أو الغدة الدرقية. ولكن اسألي طبيبك أولًا؛ إذ إن هناك مخاوف بشأن علاقة الأسبرين بالعيوب الخلقية .

● العلاجات التي تؤدي إلى سيولة الدم مثل الهيبارين أو الجلوبيولين الوريدي.

● إجراء عملية جراحية لتصحيح تشوهات الرحم أو إزالة الأورام الليفية الرحمية (إذا كانت فقط كبيرة جدًّا أو طفيلية).

● مكملات هرمون البروجسترون، وهذه ليست لها أي آثار جانبية معروفة (طالما أنها من البروجسترون الطبيعي وليس الصناعي)، وإن كانت بعض الأبحاث تشكك فيما إذا كان لها فائدة حقيقية خلال فترة الحمل. (تناولتها على أية حال مع حملي الثاني، ولا أعلم ما إذا كنت حقًّا أحتاج إليها أم لا، ولكنها ساعدتني على الشعور بأنني أفعل كل ما بوسعي).

المحاولة مرة أخرى

لحسن الحظ، فرص حصولك على حمل ناجح ترتفع جدّ ًا بعد إجهاض واحد (فرصة ٨٧٪، والتي تختلف إلى حد ما عن خطر الإجهاض المعتاد). حتى إذا كنت قد عانيت الإجهاض مرتين، فإن احتمالات الحمل تقارب التمام. فمحاولة الحصول على الحمل مرة أخرى، مع التنبؤ بأيام التبويض الخاصة بك، تعتمد على موعد حدوث الإجهاض. فإذا كنت قد أجهضت في أقل من ستة أسابيع، وخصوصًا خمسة أسابيع، فإن جسمك سوف يتعامل مع تجربة الإجهاض على الأرجح كأنها شيء طبيعي، أو كأنها دورة غزيرة. وخلال هذه الدورة التالية مباشرة بعد الفقدان في وقت مبكر، يمكنك عمل رسم بياني، واستخدام شرائح كشف التبويض Ovulation Prediction Kits (OPKs)، أو جهاز رصد الخصوبة Fertility Monitor على النحو المعتاد، بل إن إحدى الدراسات أظهرت زيادة احتمالات الحمل الناجح في الدورة التي تلي الإجهاض المبكر.

إذا طالت فترة حملك عن ذلك، عند الإجهاض، ولكن لا تزالين في الأشهر الثلاثة الأولى، فسوف تحتاجين إلى الانتظار لدورة واحدة، ولكن ليس بالضرورة لأكثر من ذلك، من أجل إعادة المحاولة. وقد درج الأطباء على تقديم نصيحة بالانتظار لثلاثة أو حتى ستة أشهر، ولكن في الآونة الأخيرة يقولون: يمكنك المحاولة كلما شعرت بأنك مستعدة لذلك. كما وجدت إحدى الدراسات مزيدًا من حالات الحمل الناجحة بين النساء اللائي حاولن عاجلًا بعد الإجهاض (كان هذا ينطبق بشكل خاص على النساء المتقدمات في السن؛ إذ إن الانتظار لستة أشهر يزيد خطر الإجهاض المبكر نظرًا لعامل السن). وأفضل حل هو الانتظار لدورة واحدة، ومن ثم تبدئين المحاولة بعد حصولك على دورة طبيعية واحدة. إن جسمك لا يزال يتكيف خلال الدورة مباشرة بعد الإجهاض، وكثير من النساء يحصلن على فحص إيجابي كاذب على شاشات رصد الخصوبة وشرائح كشف التبويض فقط بعد أسبوع واحد أو نحو ذلك من الإجهاض ، وربما لأن هرمون الحمل، وهرمون الغدد التناسلية المشيمية البشرية مشابه كيميائيًّا للهرمون المحفز LH (الهرمون الذي يحرك شرائح كشف التبويض ويظهر لك بيضة صغيرة على شاشة جهاز رصد الخصوبة )، فبمجرد حصولك علي دورة واحدة بعد الإجهاض، يجب أن تكوني قادرة على الحصول على نتائج طبيعية من خلال هذه الأساليب .

إذا حدث الحمل مرة أخرى، فإن الشيء المحزن هو أن الإجهاض يضيع فرحة اختبار الحمل الإيجابي. فبعد الإجهاض في وقت مبكر، كنت محظوظة بالحصول على الحمل مرة أخرى في الدورة التالية. للمرة الأولى، أجريت الاختبار الرقمي، وكنت متحمسة أن أريه لزوجي، وفي المرة الثانية، استخدمت اختبار خط زهيد الثمن وأخبرت زوجي بأني حصلت على اختبار حمل إيجابي هذا الصباح. فأجاب: “حسنًا “. وهذا هو بالضبط ما شعرت به: حسنا، دعونا نرَ إذا ما كان سيكتمل أم لا. كما عبرت كاري جولدبرج في كتابها: “هذا هو ما يفعله الإجهاض لك، فالاختبار الإيجابي للحمل لا يعني شيئًا أكثر من مجرد بداية واعدة، وهو أفضل من لا شيء، ولكنه بعيد جدًّا عن إنجاب طفل”.

أحد الأشياء القليلة التي ساعدتني خلال الأشهر الثلاثة الأولى من هذا الحمل كان التحدث إلى إحدى الصديقات التي مرت بتجربة الإجهاض. أما تحدثي مع أخريات فلم يساعدني كثيرًا في الواقع – إنها تجربة يصعب فهمها إذا لم تكوني قد مررت بها . وإذا لم تعرفي أي سيدة مرت بتجربة إجهاض، فيمكنك أن تجدي مجموعة دعم من على الإنترنت للنساء اللائي أُجهِضن، فعادة ما يكن حساسات جدًّا لمشاعر الأخريات اللائي يعانين الشيء نفسه، وسوف تشعرين بأنك لست بمفردك.