طبيب دوت كوم

القائمة

مشاكل الجلد والشعر للحامل

” أشعر ببعض الشد وأرى كذلك أن بعض التشققات قد بدأت تظهر على بطني خلال هذه الأيام. كما ألاحظ أن هناك خط أسود خفيف يبدأ من السرة ويمتد حتى أسفل بطني المنتفخة. وقد قال لي الطبيب أنه أمر طبيعي. ومع هذا، لا أذكر أني رأيت مثل هذا الخط في أي من صور النساء الحوامل اللواتي يظهرن في المجلات. هل يا ترى سيختفي حقا بعد الولادة؟”

مع كل هذه الأعراض المزعجة هناك خبر سار لكثير من النساء، وهو أن الحمل يعني التمتع بشعر أكثر كثافة وببشرة أجمل. ذلك أن زيادة الهرمونات في جسم المرأة خلال فترة الحمل لها تأثير ايجابي على الجلد و الشعر. حيث تزيد من سرعة نمو الشعر وتحسن كثافته وتتمتع الحامل بسببها ببشرة أكثر نعومة ونقاءا. فأنا مثلا خلال فترة حملي، كان شعري ينمو بسرعة أكبر، وزادت كثافته وتحسنت حتى خصلات شعري، وبدا كأن بشرتي أصبحت أكثر جمالا. ولا شك أن هذا أحد الأسباب التي قد تجعل بعض النساء الحوامل ترغب باستمرار فترة الحمل لوقت أطول.

من ناحية أخرى، قد تظهر على الجلد علامات التشقق (خاصة حول البطن والثديين). كما قد تعاني بعض النساء من ظهور خط أسود يمتد من السرة إلى أسفل البطن (يسمى الخط الأسود)، أو من حلمات أكثر قتامة، وفي بعض الأحيان بقع داكنة في أنحاء مختلفة من الجلد. لذا وحتى تحافظي على جمال بشرتك خلال وبعد الحمل، عليك أن تتذكري أن الكولاجين الذي يساعد على إبقاء الجلد مرنا، يعتمد بشكل أساسي على فيتامين سي. فإذا كنت لا تتناولين كمية كافية من الفواكه والخضروات فهذا يعني نقص في معدل فيتامين سي وهذا سيجعل جسدك أكثرعرضة للتشقق والترهل. لذا، تأكدي أنك تتناولين ما يكفي من الطعام الغني بفيتامين سي أو المكملات الغذائية التي تحوي فيتامين سي كعامل مساعد.

كما قد يُفيدك أن تقومي بدهن المناطق التي تعاني من تشقق الجلد بالكريمات التي تحوي فيتامين إي (E) أو بزبدة الكاكاو، أو بالكريمات التي تحوي الزنك. ومع ذلك، ضعي في اعتبارك أنه على الرغم من أن هذه الأشياء قد تساعدك، فإن فرصة حدوث علامات لتشقق الجلد تتأثر إلى حد كبير بالوراثة (لذا ارجعي إلى والدتك لتعرفي إذا كانت قد عانت من نفس المشكلة).

بالنسبة لي فقد اتبعت طريقتين للتخفيف من أثار تشقق الجلد وقد أفادتني كثيرا. أولها استخدام زيت السمسم غير المكرر في دهن الجسم كله مباشرة قبل الاستحمام. والثانية هي التعرض لاشعة الشمس الطبيعية لفترات مناسبة بهدف الحصول على فيتامين د (D). ومن الملاحظ أنه على الرغم من أن فيتامين د (D) مهم جدا خلال فترة الحمل والرضاعة إلا أن كثيرا من النساء الحوامل لا يلقين بالا لذلك. لذا أنصحك بأن تقومي بتعريض جسدك للشمس بشكل يومي، أما أفضل الأوقات للتعرض للشمس فهي في الصباح الباكر أو في آخر النهار. ولكن انتبهي إلى أنه إذا كانت بشرتك تكتسب السمرة بشكل أسرع خلال فترة الحمل فكوني على حذر من احتمال تعرض جلدك للحرق.