طبيب دوت كوم

القائمة

كيفية التخلص من السموم لعلاج سكري السمنة

التخلص من السموم لعلاج سكري السمنة

السموم البیئیة سيئة لجسمك والكوكب. لسوء الحظ أن غذاءنا وماءنا وهواءنا ومنازلنا ومنتجاتنا للعناية بالجسم غالبًا ما تكون مصدرًا للسموم الخفية. العلاقة بين السموم البيئية، والسمنة، ومرض السكري، فضلًا عن العديد من الأمراض والالتهابات المزمنة، لم تعد موضع شك. أفضل ما يمكننا فعله هو تقليل العبء على أجسادنا ومجتمعاتنا. كثيرًا ما نفكر في كيفية استحداث ممارسات بيئية مستدامة لمنع تدمير النظم البيئية وانقراض الأنواع في كوكبنا. لكن السر الصغير هو أننا أيضًا جزء من النظام البيئي، وأصبحت أجسادنا مكبات للنفايات السامة. إذا كنا طعامًا، فلن يكون من الآمن تناولنا.

معظم المواد الكيميائية والسموم الجديدة التي يبلغ عددها أكثر من 80.000 في السوق منذ عام 1900 لم يثبت أنها آمنة. نحن نستخدم شيئًا، بعد عقود من الزمن يثبت أنه ليس آمنًا (على سبيل المثال، السجائر، أو مبيد DDT الحشري، أو الديوكسينات، أو الفثالات في زجاجات المياه، أو ثنائي الفينول إيه في زجاجات الأطفال وعلب الصفيح). النهج الأكثر حذرًا هو عدم استخدام شيء ما إلا لو ثبت أنه آمن أولًا. هذا لن يحدث في بيئتنا التنظيمية الحالية، لذلك اتبع مبدأ الاحتراز، والمعروف شائعًا بمقولة إن الحذر أفضل من الندم!

مصادر السموم الرئيسية

1. الغذاء

2. المياه

3. السموم الأيضية (النفايات الداخلية)

4. المواد الكيميائية البيئية والمعادن الخفية في منتجات العناية بالجسم والمنتجات المنزلية

5. الإشعاع أو الترددات الكهرومغناطيسية (Electromagnetic radiation or frequencies (EMFs

كل الأطعمة العضوية والتي أطعمت عشبًا والمستدامة والنظيفة

تجنب المصادر الأكثر شيوعًا للمواد الكيميائية والسموم في نظامنا الغذائي بقدر الإمكان. كلما زاد الطلب على الغذاء النظيف، أصبح أرخص وأكثر وفرة.

الفواكه والخضراوات. اشترِ المنتجات العضوية والمحلية والموسمية عندما يكون ذلك ممكنًا. عندما لا يكون ذلك ممكنًا، تجنب الأطعمة الأكثر تلوثًا. تجنب الفواكه والخضراوات المزروعة تقليديًا ذات أعلى حمل سمي. ها هي أسوأ عشرة مسببات للضرر: الخوخ والتفاح، والفلفل الحلو، والكرفس، والنكتارين، والفراولة، والكرز، والخس، والعنب، والكمثرى. اختر فقط الأنواع العضوية من هذه الفواكه والخضراوات ذات المستويات العالية من بقايا المبيدات.

اللحوم والدواجن. اشترِ لحوم الحيوانات التي ربيت بلا هرمونات أو مضادات حيوية أو مبيدات حشرية، والتي ترعى في مراعٍ أو تطعم العشب عندما يكون ذلك ممكنًا. الدهون الحيوانية هي مخزن المبيدات وغيرها من السموم. نوعية الدهون في الحيوانات التي تربى بشكل طبيعي تختلف جذريًا عن نوعية الحيوانات التي تطعم في المعالف، سواء من حيث تحليل الأحماض الدهنية الكامل وتحليل السموم الكامل. اختر أفضل نوعية لحوم يمكنك شراؤها.

السمك. تجنب الأسماك المفترسة الكبيرة والأسماك النهرية التي تحتوي على الزئبق والملوثات الأخرى بكميات غير مقبولة، تشمل هذه سمك أبو سيف، والتونة، والقاروص التشيلي، والهلبوت الكبير، وسمك التيلفيش، وسمك القرش. أما بالنسبة للأسماك البرية ذات نسبة الزئبق والسموم المنخفضة، أقترح السلمون والسردين والرنجة والروبيان والاسكالوب. ابتعد عن الأسماك المهددة بالانقراض. عندما يكون ذلك ممكنًا، تناول الأسماك، سواء المستزرعة أو التي تم صيدها بواسطة الممارسات المستدامة، والمرممة، والمجددة.

اشرب الماء النظيف

جسمك مصنوع في أغلبه من الماء. خلاياك غارقة فيه. إنه ما تستخدمه لإخراج العديد من السموم. كما قال لي أحد الأساتذة في كلية الطب “إن حل التلوث هو التخفيف”.

الماء هو أفضل المشروبات (وحتى وقت قريب، أكثر ما يشربه البشر). شرب المياه النظيفة، والطازجة، والنقية -من ستة إلى ثمانية أكواب يوميًا- لديه العديد من الفوائد. في كثير من الأحيان نعتقد أننا جائعون عندما نعطش، أو أننا متعبون عندما نعاني من الجفاف في الواقع.

إذا كان بولك داكنًا أو أصفر، فأنت لا تشرب ما يكفي من الماء. ينبغي أن يكون شفافًا أو أصفر فاتحًا (باستثناء بعد أن تتناول فيتاميناتك، لأن الريبوفلافين، وفيتامين ب2، يجعل البول أصفر ناصعًا). إذا كنت تعاني من الإمساك، فإنه غالبًا ما يكون بسبب جفاف برازك. إذا كنت تتناول الألياف ولكن لا تشرب ما يكفي من الماء، فإن البراز يتحول إلى أسمنت.

قبل أربعين عامًا، عندما كنت مراهقًا في رحلات في الزورق في البرية الكندية، كنت أضع وجهي مباشرة في البحيرة أو التيار وأمتص المياه اللذيذة والنقية. اليوم لن أجرؤ على فعل هذا. تحتوي الأنهار والبحيرات العذبة المتوسطة على أكثر من ثمانية وثلاثين ملوثًا، بما في ذلك الميكروبات الضارة والمبيدات الحشرية والبلاستيك والمعادن والكلور والفلورايد والأدوية والسموم الأخرى. هل تساءلت على الإطلاق أين يذهب كل هذا البروزاك أو البريمارين بمجرد إخراجه في بول الناس؟ إن كل طبقة مياه جوفية عميقة في أمريكا ملوثة ببتروكيماويات مبيدات الآفات التي ترسخت في الأرض من ممارسات الزراعة الصناعية. مياه الصنبور ليست آمنة للشرب. وفي بعض مناطق البلد، أسلوب جديد لتعدين الغاز الطبيعي يسمى بالتكسير، يخرج المواد الكيميائية السامة في الماء. يمكن للناس إشعال مياه الصنبور بواسطة عود ثقاب.

المياه المعبأة في كثير من الأحيان ليست أفضل حالًا بكثير. معظمها إنتاجه لا يخضع للتنظيم، وبعض أنواع المياه التي يمكن أن تكون جيدة، مثل المياه الناتجة عن التناضح العكسي المرشح، توزع في زجاجات من البلاستيك التي قد تحتوي على الفثالات أو ثنائي الفينول إيه، والبتروكيماويات السامة.

الخيار الأفضل هو ترشيح مياهك وحملها معك في زجاجات من الفولاذ المقاوم للصدأ. هناك العديد من خيارات الترشيح. أفضل مرشحين هما مرشح الكربون البسيط (مثل بريتا) أو نظام التناضح العكسي، والذي يعالج المياه من خلال عملية متعددة المراحل لإزالة السموم. هناك تكلفة أولية لتثبيته، لكنه أرخص على المدى الطويل.

حرك سوائلك وخلص نفسك من السموم الأيضية

جسمك ذكي. إنه يعرف كيفية التخلص من السموم. عليك فقط التأكد من أنك تساعده على القيام بعمله. كل لحظة من كل يوم يقوم جسمك بحشد، وتحويل، وإخراج السموم من خلال البول والكبد والعرق والتنفس. إذا لم تتنفس، فستفقد الوعي بسبب ثاني أكسيد الكربون في 4 دقائق وتموت. إذا لم تتبول، سوف تموت في أسبوع أو نحو ذلك من التسمم البولي، وإذا توقف كبدك عن العمل، لن يمكنك إخراج السموم، وسوف تموت في حوالي شهر. إذا لم تعرق، من خلال ممارسة التمارين الرياضية أو حمامات البخار، فلن يمكنك التخلص من جميع البتروكيماويات والمعادن المخزنة التي يراكمها جسمك طوال العمر.

أنت بحاجة إلى علاج “ت” الرباعي للحفاظ على إزالة جسمك للسموم.

1. تَبوَّل. اشرب من ستة إلى ثمانية أكواب تزن 8 أوقيات من الماء يوميًا حتى يكون بولك شفافًا.

2. تَبرَّز. تبرز 1-2 مرة يوميًا. سترات الماغنسيوم الإضافية، وفيتامين ج، والألياف (مثل بذور الكتان المطحونة، مع ثمانية أكواب من الماء يوميًا) تعالج معظم حالات الإمساك.

3. تَعرَّق. اعرق بانتظام وبوفرة من خلال ممارسة التمارين الرياضية واستخدام حمامات البخار أو الساونا. يمكنك أيضًا استخدام أسلوب للتسخين والعرق، الحمام الفائق Ultrabath.

4. تنفس بأسلوب البراناياما (التنفس باللغة السنسكريتية). تعلم ومارس التنفس العميق باستخدام أسلوب التنفس عن طريق البطن.

تجنب المواد الكيميائية البيئية والمعادن الخفية

معظمنا لا يدرك حجم تعرضنا اليومي للمواد الكيميائية البيئية والبلاستيكات والمعادن الثقيلة؛ أو العفن في طعامنا، ومائنا، وهوائنا، ومنازلنا، وأماكن عملنا، وهواياتنا. نحن لا نتردد فيما يتعلق بمنتجات التنظيف التي نستخدمها في منازلنا، والأسمدة التي نستخدمها في حدائقنا أو المستحضرات أو الماكياج الذي نستخدمه على بشرتنا. فيما يلي قائمة بتعرضنا اليومي الشائع للمواد الكيميائية. لا يمكننا القضاء على جميع عوامل الخطر أو تعرضنا له، لكن الوعي يساعد.

يمكننا تغيير الأشياء المهمة – منظفاتنا المنزلية، ومنتجات العناية بالجسم، أو المصادر الرئيسية لتلوث الهواء في الأماكن المغلقة.

لمنزلك:

– زَيِّن منزلك بالنباتات المنزلية – إنها تساعد على إزالة السموم من الهواء.

– قَلِّل الغبار والعفن والمركبات العضوية المتطايرة (تطاير الغازات من السجاد الصناعي والأثاث والدهانات) ومصادر تلوث الهواء الأخرى في الأماكن المغلقة باستخدام مرشحات ومؤينات HEPA/ULPA.

– نظف أنظمة التدفئة وراقب إطلاقها لأول أكسيد الكربون، وهو السبب الأكثر شيوعًا للوفاة بسبب التسمم في أمريكا.

– ابحث عن منتجات منزلية غير سامة (خاصة منظفات الأفران والبالوعات، ومنظفات غسالات الأطباق، وزيوت ومستحضرات تلميع الأثاث، ومنظفات السجاد).

– قلل إلى أدنى حد ممكن التعرض للمناطق الساطعة والمضاءة بالمصابيح الوهاجة بقدر الإمكان. استبدلها بلمبات الطيف الكامل/المتوهجة الطبيعية الخافتة أو لمبات LED أو ضوء الشموع كلما استطعت.

لجسمك:

– لا تشبع طعامك “بالإشعاع”. ينتج المايكروويف المزيد من النواتج النهائية للجلكزة المتقدمة (Advnced glycation end products-AGE) في الطعام، ويوجد المزيد من الإجهاد التأكسدي والالتهاب ومرض سكري السمنة. قد يكون التسخين مقبولًا، لكن الطبخ ليس كذلك.

– تجنب شرب الماء من الزجاجات البلاستيكية التي تحتوي على الفثالات. رشح مياه صنبورك أو اشرب الماء من الزجاجات المصنوعة من الزجاج أو الفولاذ المقاوم للصدأ.

– تجنب الأطعمة المشوية – الأطعمة المشوية على الفحم. إنها تحتوي على هيدروكربونات عطرية متعددة الحلقات مسببة للسرطان.

– لا تشترِ أو تستخدم منتجات العناية الشخصية السامة (مزيلات عرق الإبط ومضادات الحموضة والشامبو التي تحتوي على الألومنيوم).

– التوقف عن استخدام الكريمات ومستحضرات الوقاية من أشعة الشمس ومستحضرات التجميل التي تحتوي على البارابين أو البتروكيماويات أو الرصاص أو غيرها من السموم. يتم امتصاص الأدوية والمواد الكيميائية بشكل جيد من خلال الجلد. إذا لم تكن لتأكلها، لا تضعها على بشرتك.

– تجنب التعرض الزائد للبتروكيماويات والسموم البيئية (المواد الكيميائية المستخدمة في البستنة، والتنظيف الجاف، وعوادم السيارات، والتدخين السلبي).

قلل من تعرضك الإشعاعي الكهرومغناطيسي والتلوث الإلكتروني

هناك قلق ناشئ بخصوص صحتنا، وهو الآثار الخفية للإشعاع الكهرومغناطيسي أو الترددات الكهرومغناطيسية. نحن نعيش في عالم لاسلكي متصل ومرتبط تحيطه موجات غير مرئية من الطاقة، والتي لم يثبت أنها آمنة على المدى الطويل.

الأدلة مثيرة للجدل، لكن المزيد منها يظهر كل يوم، بما في ذلك دراسة حديثة في مجلة American Medical Association والتي وجدت زيادات في أيض الجلوكوز في المخ أثناء استخدام الهاتف الخلوي؛ والتي لا يمكن تفسيرها بالحرارة المنبعثة من الهاتف. تربط البيانات المتزايدة هذه الترددات الكهرومغناطيسية بالسرطان والحالات الصحية الأخرى. يستخدم المليارات من الناس الهواتف الخلوية والتكنولوجيا اللاسلكية، ولن تختفي تلك، لكن إذا ركزنا على التكنولوجيات الجديدة لنزع فتيل الانبعاثات أو تقليلها أو حماية أنفسنا، فقد نخفف من المخاطر. تذكر أن غياب الأدلة ليس دليلًا على غياب المشكلة. فقط لأنه لم يثبت ضررها فذلك لا يعني أنها آمنة.

هنا أشياء يمكنك القيام بها للحد من خطر آثار الترددات الكهرومغناطيسية الضارة:

– يجب على الأطفال والنساء الحوامل تجنب التحدث في الهواتف المحمولة.

– لا تُبقِ هاتفك الجوال بالقرب من رأسك أو تستخدمه لتشغيل الألعاب، والأفلام، إلخ. قم بإيقاف تشغيله عندما لا يكون قيد الاستخدام.

– حاول إبقاء هاتفك الخلوي على بعد 6-7 بوصات على الأقل من جسمك أثناء عمله أو عندما تتحدث أو ترسل الرسائل النصية أو تحمل الملفات.

– استخدم السماعات أو وضع مكبر الصوت عند التحدث. سماعات الرأس اللاسلكية والسلكية قد لا تزال توصل الإشعاع.

– أبقِ هاتفك الخلوي بعيدًا عن وركك. نخاع العظام في وركك ينتج 80 في المائة من خلايا الدم الحمراء في الجسم، وهو عرضة بشكل خاص لضرر الترددات الكهرومغناطيسية. قد يؤثر وجوده بمقربة من أعضائك التناسلية على الخصوبة أيضًا.

– بقدر الإمكان، استبدل الأجهزة اللاسلكية والواي فاي بالخطوط السلكية (الهواتف، والإنترنت، والألعاب، والأجهزة المنزلية، والأجهزة الإلكترونية، إلخ).

– اجلس بعيدًا عن شاشة الكمبيوتر بقدر الإمكان، الشاشات المسطحة هي الأفضل. استخدم اتصال الإنترنت السلكي، وليس الواي الفاي – خاصة في أجهزة الكمبيوتر المحمولة.

– حافظ على منطقة نومك، ومنزلك، ومنطقتك الشخصية منخفضة الترددات الكهرومغناطيسية:

1. ضع المنبه الخاص بك على بعد ثلاث أقدام على الأقل من رأسك، أو استخدم ساعة تعمل بالبطارية، ست أقدام هي المسافة الموصى بأن تكون بينك وبين جميع الأجهزة الإلكترونية أثناء النوم.

2. تجنب السرائر المائية، والبطانيات الكهربائية، والأطر المعدنية، والتي تجذب الترددات الكهرومغناطيسية. المراتب اليابانية والأسرة المؤطرة بالخشب أفضل من المراتب ذات النوابض المعدنية الملفوفة والمؤطرة بالخشب؛ والتي تحتوي على نوابض.

3. عند استخدام المواقد الكهربائية، اطه على الشعلات الخلفية بدلًا من الأمامية بقدر الإمكان.