طبيب دوت كوم

القائمة

عناصر أسلوب الحياة الصحي healthy lifestyle

عناصر أسلوب الحياة الصحي healthy lifestyle

مع الاقتراب من مشارف القرن الحادي والعشرين، لاحظ الأطباء والباحثون الطبيون حالة الرعاية الصحية والطبية في الولايات المتحدة والعالم الصناعي. وإذا نظرنا إلى الوراء خلال القرن الماضي، فسنجد الفارق بين الأمراض ملحوظا للغاية: في بدايات القرن العشرين كان الناس يُتوفون في المقام الأول بسبب الأمراض المعدية. وكانت الأسباب الرئيسية الأربعة للوفاة في الولايات المتحدة في ذلك الوقت هي الالتهاب الرئوي، والسل، والدفتيريا، والإنفلونزا، ولم يزد متوسط العمر المتوقع على ٤٣ عاما. ولكن بفضل اكتشاف المضادات الحيوية وتطورها خلال النصف الثاني من هذا القرن، انخفضت الوفيات الناجمة عن الأمراض المعدية بشكل كبير، حتى بعد ظهور وباء الإيدز في الثمانينيات.

وعندما ننتقل إلى القرن الحادي والعشرين، نجد أن الناس يعانون في المقام الأول ويموتون بسبب ما يعرف بالأمراض التنكسية المزمنة. وتشمل هذه الأمراض الشريان التاجي والسرطان والسكتة الدماغية والسكري والتهاب المفاصل والتنكس البقعي وإعتام عدسة العين وألزهايمر وباركنسون والتصلب المتعدد والتهاب المفاصل الروماتويدي – والقائمة تطول.

وعلى الرغم من أن متوسط العمر المتوقع في الولايات المتحدة قد ازداد بدرجة كبيرة خلال القرن الماضي، فإن جودة حياتنا بسبب هذه الأمراض التنكسية المزمنة قد تأثرت كثيرا. إن “حياتنا قصيرة” في الأساس.

متوسط العمر المتوقع

ما مقدار المدة التي تتوقع أن تعيشها؟ دعنا للحظة نضع نوعية الحياة جانبا (كما تفعل العديد من الدراسات البحثية التي تجرى حول طول العمر)، ونقارن الولايات المتحدة بجميع الدول الصناعية الأخرى في العالم فيما يتعلق بمتوسط العمر المتوقع والرعاية الصحية. فمن الطرق الرئيسية لتقييم نظام الرعاية الصحية في دولة ما النظر في معدل الوفيات في تلك الدولة.

في عام ١٩٥٠، احتلت الولايات المتحدة المرتبة السابعة بين أفضل إحدى وعشرين دولة صناعية في العالم فيما يتعلق بمتوسط العمر المتوقع. كما قد تتخيل، لقد أنفقنا الكثير من المال على الرعاية الصحية منذ ذلك الوقت مقارنة بأي بلد آخر في العالم. وفي عام ١٩٩٨، أنفقنا أكثر من تريليون دولار على الرعاية الصحية، حيث بلغ متوسط نصيبنا من الناتج القومي الإجمالي ١٣.٦ ٪. وهو أكثر من ضعف ما أنفقته أقرب دولة لنا. نحن لدينا التصوير بالرنين المغناطيسي، والتصوير المقطعي، ورأب الوعاء، والجراحة الالتفافية، واستبدال الورك والركبة الكلي، والعلاج الكيماوي، والعلاج الإشعاعي، والمضادات الحيوية، والتقنيات الجراحية المتقدمة، والأدوية المتطورة، ووحدات العناية المركزة. هل أدت جميع التطورات الطبية إلى زيادة متوسط العمر المتوقع في الولايات المتحدة؟

في عام ١٩٩٠، احتلت أمتنا المرتبة الثامنة عشرة في متوسط العمر المتوقع بالمقارنة مع الدول الإحدى والعشرين نفسها قبل أربعين عاما. فعلى الرغم من مليارات الدولارات التي ينفقها الأمريكيون على الرعاية الصحية، فإننا نعتبر الآن إحدى أسوأ الدول الصناعية في العالم عندما يتعلق الأمر بمتوسط العمر المتوقع. إن نظام الرعاية الصحية الذي ندعي أنه الأفضل في العالم هو في الواقع أقرب إلى الأسوأ عندما ننظر إلى متوسط عمر الشخص الأمريكي العادي.

لقد سألتك لكم من الوقت تتوقع أن تعيش، ولكن الآن تصور كيف ستبدو آخر عشرين سنة من حياتك؟ هل تحصل على فائدة توازي قيمة ما تدفعه من أموال؟ لا أعتقد هذا.

جودة الحياة

أستطيع أن أؤكد لك أن مرضاي اليوم لا يهتمون بعدد سنوات حياتهم بقدر ما يهتمون بجودة حياتهم في تلك السنوات. وماذا عنك؟ إن عدد السنوات التي نعيشها ليس في العادة هو الاعتبار الأكثر أهمية عندما يتعلق الأمر بتقييم نهجنا في الرعاية الصحية. من يريد العيش إلى أن يصل لسن الشيخوخة إذا لم يتمكن من التعرف على أقرب فرد من أفراد أسرته لأنه مصاب بألزهايمر؟ من يتطلع إلى معاناة آلام المفاصل أو الظهر الحادة بسبب التهاب المفاصل التنكسي؟ تعاني أمتنا أ مراض باركنسون، والتنكس البقعي، والسرطان، والسكتات الدماغية، وأمراض القلب بمعدل لم يسبق له مثيل. لا يبدو أن أحدا يموت بسبب الشيخوخة بعد الآن. فهناك أكثر من ٦٠ مليون أمريكي يعانون شكلا أو آخر من أمراض القلب والأوعية الدموية، وأكثر من ١٣.٦ مليون لديهم مرض الشريان التاجي. وعلى الرغم من حدوث انخفاض في عدد الوفيات بسبب أمراض القلب والأوعية الدموية في السنوات الخمس والعشرين الماضية، فإنه لا يزال السبب الأول للوفاة في الولايات المتحدة. هناك ١.٥ مليون نوبة قلبية كل عام، ونحو النصف منها – أي أكثر بقليل من سبعمائة ألف – تكون قاتلة. ومن المحزن أن نحو نصف هذه الوفيات تحدث في غضون الساعة الأولى من الإصابة بالأزمة القلبية، وقبل وقت طويل من تمكن الفرد من الوصول إلى المستشفى. وأول علامة على أمراض القلب في أكثر من ٣٠ ٪ من الحالات هي الموت المفاجئ؛ وهذا لا يعطينا الكثير من الوقت لإجراء تغيير على نمط الحياة.

وعلى الرغم من كم الأموال الهائل الذي ينفق على أبحاث السرطان وعلاجه، يبقى السرطان السبب الرئيسي الثاني للوفاة في الولايات المتحدة. في عام ١٩٩٥ حدثت ٥٣٧٠٠٠ حالة وفاة بالسرطان، وكانت هناك زيادة مطردة في عدد الوفيات الناجمة عن السرطان على مدى السنوات الثلاثين الماضية.

وقد أنفقت الولايات المتحدة أكثر من ٢٥ مليار دولار على أبحاث السرطان على مدى الأعوام الخمسة والعشرين الماضية لإحداث أي انخفاض ممكن في معدل الوفيات بسبب السرطان، بل إن أهم التطورات التي حدثت في علاج السرطان كانت بسبب تشخيصات سابقة لبعض أنواع السرطان، وليس بسبب كون علاج السرطان مُرضيا أو عظيم الفاعلية.

إن مرضاي المصابين بالضمور البقعي – وهو مرض مزمن يصيب البصر – يذهبون إلى طبيب العيون كل ستة أشهر فقط لتعيين موعد آخر بعد ستة أشهر أخرى. إنهم مصابون بالإحباط لعلمهم أن الشيء الوحيد الذي يستطيع الطبيب القيام به هو توثيق تطورات مرضهم ليس غير. وقد يكون للعلاج بالليزر تأثير إيجابي محدود في بعض الحالات وحسب.

إذا كان أحد أفراد أسرتك يعاني ألزهايمر، فأنت تعلم تماما إلى أي مدى يكون العلاج غير فعال. إن مشاهدة أحد والديك يفقد ببطء وظائف عقله المنطقية ويصبح محاصرا في جسده أمر مؤلم للغاية.

لقد حان الوقت للعودة إلى نقطة البداية. إذا كنا كأطباء صادقين حقا مع أنفسنا، فعلينا أن نعترف بأن خيارات العلاج التي نقدمها للعديد من هؤلاء المرضى هي في أحسن الأحوال خيارات دون المستوى. نحن لسنا قادرين على مهاجمة هذه الأمراض بالطريقة نفسها التي نهاجم بها الأمراض المعدية. وعلى الأطباء والمرضى على حد سواء أن يدرسوا الكيفية التي تتم بها إدارة الرعاية الصحية اليوم على نحو أعمق.

الطب الوقائي

أجد أن موقف المرضى اليوم – والذي يتقبل فكرة الإصابة بمرض أو أكثر من هذه الأمراض التنكسية المزمنة بوصفها حقيقة لا مفر منها – أمر مربك ومحير. إنهم ينظرون إلى الطب الحديث بوصفه مخلّصهم وإلى الأدوية بوصفها العلاج الوحيد. وللأسف، فقط بعد أن يصاب المريض بالمرض يتمكن من إدراك ضعف فاعلية علاجاتنا في الواقع.

إنني أعتقد أنه حينما يصل الجيل المولود في فترة طفرة المواليد إلى الخمسينات من عمره، سيزداد عدد الأفراد الراغبين في الاهتمام بوقاية صحتهم بشكل استباقي.

أخبرني أحد أصدقائي المقربين في الشهر الماضي بأنه يريد أن يعيش حقا إلى أن يحين أجله. فهل هذه هي رغبتك؟ إنها رغبتي بكل تأكيد. وبعد ممارسة الطب لأكثر من ثلاثة عقود، يزعجني كثيرا مدى الألم والمعاناة الذي يمكن أن تتسبب فيه الأمراض التنكسية المزمنة لي ولمرضاي.

ولهذا السبب أوصي بالطب الوقائي بدلا من علاج المرض بعد حدوثه – ولكني بحاجة إلى تحديد ما أعنيه بالوقائي .

الطب الوقائي التقليدي (الكشف المبكر)

يفتخر مجتمع الرعاية الصحية بتعزيزه للرعاية الوقائية. ولكن هل سبق لك أن فكرت بما يكفي في هذا النهج؟ الأطباء بالتأكيد يشجعون المرضى على إجراء الفحص البدني بانتظام للحفاظ على صحتهم. ولكن بإلقاء نظرة فاحصة على توصيات الأطباء المفيدة هذه، فإننا ننساق سريعًا إلى استنتاج أنها مجرد محاولات للكشف عن المرض في وقت مبكر . فكر في الأمر. كما ذكرتُ، يقوم الأطباء بشكل روتيني بإجراء لطاخة عنق الرحم، وتصوير الثدي بالأشعة، وتحليل الدم، والفحص البدني، وذلك في المقام الأول لمعرفة إذا ما كانت هناك أية أمراض صامتة لا تعلن عن نفسها بينما هي موجودة بالفعل داخل أجساد مرضاهم. ما الذي تمت الوقاية منه؟

من الواضح أنه كلما تم الكشف عن هذه الأمراض، كان هذا أفضل للمريض. ولكن ما أريد التأكيد عليه هنا هو مقدار الوقت والجهد الضئيل الذي يعطيه الطبيب أو مجتمع الرعاية الصحية في الواقع لتعليم المرضى الطرق التي يمكنهم حماية صحتهم من خلالها. بعبارة أخرى، الأطباء ببساطة مشغولون للغاية بعلاج المرض بحيث لا يتمكنون من إدراك مدى أهمية تثقيف مرضاهم حول أنماط الحياة الصحية التي تساعد على تجنب الإصابة بالأمراض التنكسية في المقام الأول.

الطب الوقائي الحقيقي

إذا كنا سنطلق عليه الطب الوقائي ، فاعتقادي هو أنه يجب أن يقي الشخص فعلا. أرىأن الطب الوقائي الحقيقي ينطوي على تشجيع ودعم المرضى لاتباع نهج من ثلاثة محاور: تناول الطعام الصحي، وممارسة الرياضة بانتظام، وتناول المكملات الغذائية جيدة النوعية. إن تمكين المرضى من تجنب الإصابة ببعض هذه الأمراض الرئيسية من الأساس هي الوقاية الحقيقية. هل يتطلب هذا تحفيز المريض؟ بكل تأكيد. ولكن معظم الناس هم على أتم الاستعداد لإحداث هذه التغييرات في نمط حياتهم حينما يدركون فعلا ما يوجد على المحك.

إنني أشعر بأن المجال الطبي قد أهمل ممارسة الطب الوقائي الحقيقي تماما.

عناصر أسلوب الحياة الصحي

ممارسة الرياضة

إننا ننسى أمر “مضيفنا”، أي جسدنا، غافلين عن حقيقة أنه أحد أعظم دفاعاتنا ضد المرض. وأنا أعتبر الدكتور ” كينيث كوبر” أحد الأطباء الرواد في مجال الطب الوقائي؛ حيث كان أول من صاغ مصطلح الآيروبيكس، والذي كان شرارة البداية لهوس التمارين الرياضية الذي انتشر في أوائل السبعينيات من القرن الماضي.

واليوم نحن جميعا نصدق حقيقة تم إثبات صحتها طبيا قبل ثلاثة عقود فقط. وأنا أتذكر الأطباء الذين كانوا يجادلون في الاجتماعات آنذاك حول ما إذا كان تشجيع مرضاهم على ممارسة الرياضة هو الشيء الصحيح الذي يجب القيام به. وكان الدكتور “كوبر” كله عزيمة وإصرار واستمر في إقناعهم بالفوائد الصحية التي يمكن أن تجلبها ممارسة الرياضة للمريض. وبحلول نهاية حقبة السبعينيات من القرن الماضي اقتنع الأطباء بنصائح الدكتور “كوبر” وبدأوا في التوصية باتباع برنامج معقول لممارسة الرياضة.

 الفوائد الصحية الرئيسية التي تنتج عن اتباع برنامج مناسب لممارسة الرياضة:

• إنقاص الوزن

• انخفاض ضغط الدم

• تقوية العظام وانخفاض خطر الإصابة بهشاشتها

• ارتفاع مستوى كوليسترول البروتين الدهني مرتفع الكثافة “الكوليسترول الجيد”

• انخفاض مستوى كوليسترول البروتين الدهني مرتفع الكثافة “الكوليسترول الضار”

• انخفاض مستوى الدهون الثلاثية

• زيادة القوة والتوافق العضلي الحركي، ما يحد من خطر السقوط

• تحسين حساسية الجسم تجاه الأنسولين

• تعزيز الجهاز المناعي

• الزيادة الإجمالية في الشعور بالتحسن العام

إن نظرة واحدة على هذه القائمة المتنوعة من الفوائد الصحية هي أكثر من كافية لإقناعك: أي فرد يختار اتباع برنامج مستمر لممارسة الرياضة يختار في الواقع الوقاية من العديد من الأمراض المختلفة.

النظام الغذائي الصحي

ماذا عن العادات الغذائية؟ يدرك الأطباء أيضا أن المرضى الذين يتناولون نظاما غذائيا قليل الدسم – يتضمن ما لا يقل عن سبع حصص من الفواكه والخضراوات يوميا – يتمتعون بمزيد من الفوائد الصحية.

الفوائد الصحية للنظام الغذائي الصحي :

• إنقاص الوزن

• انخفاض خطر الإصابة بمرض السكري

• انخفاض خطر الإصابة بأمراض القلب

• انخفاض خطر الإصابة بجميع أنواع السرطان تقريبا

• انخفاض خطر ارتفاع ضغط الدم

• انخفاض خطر ارتفاع الكوليسترول

• تعزيز جهاز المناعة

• زيادة الحساسية تجاه الأنسولين

• زيادة الطاقة والقدرة على التركيز

دعنا نواجه الحقيقة: إن اتباع نظام غذائي صحي هو صفقة مربحة من جميع الجوانب!

المكملات الغذائية

بعد بحثي في المراجع الطبية على مدى السنوات السبع الماضية، صرت أعتقد اعتقادا راسخا بالقدر الهائل من الفوائد الصحية الكبيرة الناجمة عن تناول المكملات الغذائية جيدة النوعية، حتى لو كان الشخص في صحة ممتازة.

الفوائد الصحية الأساسية للمكملات الغذائية:

• تعزيز جهاز المناعة.

• تعزيز الخطوط الدفاعية المضادة للأكسدة.

• انخفاض خطر الإصابة بمرض الشريان التاجي.

• انخفاض خطر الإصابة بالسكتة الدماغية.

• انخفاض خطر الإصابة بالسرطان.

• انخفاض خطر الإصابة بالتهاب المفاصل، والتنكس البقعي، وإعتام عدسة العين.

• إمكانية الحد من خطر الإصابة بأمراض ألزهايمر وباركنسون والربو والانسداد الرئوي المزمن والعديد من الأمراض التنكسية المزمنة الأخرى.

• إمكانية تحسين المسار العلاجي لعدة أمراض تنكسية مزمنة.

هل يمكن للمرضى الذين يبدأون برنامجا ثابتا لممارسة الرياضة ويتبعون نظاما غذائيا صحيا ويتناولون المكملات الغذائية أن تتحسن حالاتهم في الواقع من ارتفاع ضغط الدم والسكري وارتفاع الكوليسترول إلى درجة القدرة على التوقف عن تناول بعض الأدوية؟ تدعم المراجع الطبية هذا الزعم بكل تأكيد.

يتفق جميع الأطباء تقريبا على أن المرضى يستحقون تجربة عادلة لإحداث تغييرات في نمط حياتهم الصحية قبل البدء في علاج هذه الأمراض المزمنة بالأدوية. ولكن في الواقع، فإن معظم الأطباء يتحدثون وحسب عن تغيير نمط الحياة وهم جالسون في مكاتبهم يكتبون الوصفات الطبية. عادة ما يفترض الأطباء أن معظم المرضى لن يغيروا أنماط حياتهم أبدا، وأن الخلاص الحقيقي الوحيد هو وصف الأدوية. وعندما يشخص الطبيب مريضه بارتفاع ضغط الدم أو السكري أو ارتفاع الكوليسترول، فإنه يبدأ أولا بكتابة وصفة طبية.

إعطاء المرضى خيارا لتقليل أدويتهم أو وقفها

على مدى السنوات السبع أو الثماني الماضية، تغير تفكيري تماما، وصرت مقتنعا باستخدام الدواء كملاذ أخير، وليس كخيار أولي. لقد دهشت من عدد مرضاي المستعدين في الواقع لوقاية صحتهم بشكل استباقي إذا كانت هناك ولو فرصة ضعيفة في تجنب تناول أي دواء، رغم أنني بالتأكيد لا يزال لديَّ مرضى لا يفكرون في إحداث تغيير من أي نوع، ولهذا النوع أصف الأدوية.

وهناك مرضى تكون حالتهم خطيرة بما يكفي بحيث يتوجب عليَّ البدء بوصف الدواء على الفور، ولكنني أيضا أعطي هؤلاء الأفراد فرصا لتحسين حالتهم مع مرور الوقت من خلال إحداث تغييرات في نمط حياتهم الصحية على أمل أن يتمكنوا يوما من تقليل أدويتهم أو وقفها.

يعرف الجميع بالفوائد الصحية المترتبة على اتباع برنامج مناسب لممارسة الرياضة واتباع نظام غذائي صحي، ولكن عددا قليلا منهم فقط (وخاصة الأطباء)، هم من لديهم بالفعل معلومات حقيقية حول الفوائد الصحية المترتبة على تناول المكملات الغذائية جيدة النوعية. وقد ذكرت أنني كنت أحد هؤلاء الأطباء الجاهلين. ولكن عددا لا يحصى من الدراسات يثبت أن ثالوث النظام الغذائي الصحي، وممارسة الرياضة، وتناول المكملات الغذائية جيدة النوعية هو أفضل طريقة ممكنة لحماية صحتك، بل هو أيضا أفضل وسيلة لمحاولة استعادة صحتك بعد تدهورها.