كيف يؤثر التوتر على الجسم

مثلما يأتي التوتر من الخارج، فإنه يأتي من الداخل أيضا.

. التوتر يأتي من الخارج

إن ملامستك للأحداث وآثارها (مثل العادات الصحية) على جسمك وعقلك يتسبب – في الواقع – في تغيرات كيميائية داخل جسمك. إنها حلقة مترابطة، ومن السهل فهم السبب وراء أن حدثًا خارجًا عن سيطرتك يمكن أن يسبب لك توترًا. فإذا وقع شىء لم تتوقع أن يحدث، أو إذا وقع شىء صعب أو سلبى، فقد لا تكون مستعدًا له. إن العوامل والأحداث الخارجية – مثل، حادث سيارة، اقتطاع الراتب، عاصفة ثلجية سيئة – تتسبب في إحداث ضغوط على حياتنا طوال الوقت.

. التوتر يأتي من الداخل

مثلما يأتى التوتر من الخارج، فإنه يأتى من الداخل أيضًا، ويمكن أن يكون السبب فيها نظرتك للأحداث، وليست الأحداث نفسها. قد يشكل النقل من الوظيفة ضغطًا عصبيًا هائلاً على شخص ما، لكنه قد يكون فرصة العمر لشخص آخر. الأمر يعتمد بشكل كبير على توجه كل فرد. وعندما تكون الضغوط خارجية – مثل سرقة مالك – فإنها تسبب مجموعة من التغيرات داخل جسمك. بعبارة أدق، تتدخل الضغوط بجميع أشكالها في إنتاج الجسم لثلاثة هرمونات مهمة تساعد الفرد في الشعور بالتوازن، وأنك في وضع “طبيعى”، وهذه الهرمونات هى: السرتونين ونورأدرينالين والدوبامين.

. السرتونين هرمون النوم الهادئ

السرتونين هو الهرمون الذى يساعد في الحصول على قسط من النوم الهادئ، ويتم إفراز هذا الهرمون عن طريقة الغدة الصنوبرية داخل مخك، ويتحكم في الساعة البيولوجية لجسمك وذلك بأن يتحول إلى ميلاتونين ثم يتحول إلى السرتونين مرة أخرى على مدار 24 ساعة في اليوم. وهذه العملية تنظم طاقتك وحرارة جسمك ودورة النوم. وتتزامن دورة السرتونين مع دورة الشمس، وتنظم نفسها وفق التعرض لضوء النهار والظلام، وهو السبب في أن الأشخاص الذين نادرًا ما يتعرضون لضوء الشمس، مثل الذين يعيشون في المناطق الشمالية للكرة الأرضية يمرون باكتئاب موسمى خلال شهور الشتاء الطويلة – فإنتاج السرتونين عندهم ليس طبيعيًّا. التوتر أيضًا يمكن أن يؤثر على الدورة الطبيعية للسرتونين، ومن ضمن نتائج ذلك عدم القدرة على النوم.

. النورأدرينالين هرمون الحفاظ على حياتك

النورأدرينالين هو هرمون تفرزه الغدة الكظرية، وهو مرتبط بهرمون الأدرينالين الذى يفرزه جسمك في أوقات التوتر ليمنحك فرصة أكبر للبقاء حيًّا. ويرتبط النورأدرينالين بالدورة اليومية للطاقة، وتؤدى الضغوط المفرطة إلى الإخلال بإنتاج الجسم من النورأدرينالين، لتتركك تعانى من نقص حاد في الطاقة والتحفز للقيام بأى شىء. إنه ذلك الشعور الذى تشعر به عندما تريد أن تجلس وتشاهد التليفزيون، حتى على الرغم من أن لديك قائمة طويلة من الأشياء التي لابد أن تقوم بها. إذا كان إنتاج النورأدرينالين في جسمك يعانى من خلل ما، فربما تظل جالسًا في مكانك تشاهد التليفزيون.

. الدوبامين هرمون التعامل مع الألم

الدوبامين هو هرمون يرتبط بإفراز الإندورفين في مخك، وهى تلك الأشياء التي تساعد في القضاء على الألم، وعلى مستوى التركيب الكيميائى، هناك صلة بينه وبين المواد المسكنة مثل المورفين والهيروين، وإذا كنت مصابًا، فإن جسمك يفرز الإندورفين ليساعدك في القيام بوظائفك. وعندما تؤثر الضغوط سلبًا على قدرة جسمك على إنتاج الدوبامين، فإنها تؤثر أيضًا على قدرة جسمك على إنتاج الإندورفين، فتصبح أكثر حساسية للألم، والدوبامين هو السبب في ذلك الشعور الرائع الذى ينتابك عند فعل ما تستمتع به. إنه يجعلك تشعر بالسعادة من الحياة نفسها، وعند التعرض للضغوط المفرطة، وانخفاض إنتاج الدوبامين، لا يبدو أي شىء مبهجًا أو يؤدى إلى المتعة.

. الجانب الإيجابي لاستجابة التوتر

عندما يمر جسمك باستجابة التوتر، فإنه يمر بتغيرات محددة للغاية، وإليك ما يحدث داخل جسمك عندما تتعرض للتوتر:

• ترسل القشرة المخية رسالة تنبيه إلى الهيبوثيلاموس، ذلك الجزء في المخ الذى يفرز المواد الكيميائية التي تحفز استجابة التوتر، وأى شىء يدركه مخك على أنه ضغوط، يسبب هذا الأثر، سواء كنت في خطر حقيقى أم لا.

• وتفرز الهيبوثيلاموس المواد الكيميائية التي تحفز النظام العصبى السبمتاوى للاستعداد للخطر.

• يستجيب النظام العصبى بزيادة معدل ضربات القلب، ومعدل التنفس وضغط الدم. كل شىء يرتفع إلى مستويات أعلى.

• تتوتر العضلات، استعدادًا للقيام بفعل ما، ويتحرك الدم بعيدًا عن الأطراف والنظام الهضمى، ويتدفق إلى مخك وعضلاتك.

• تزداد حدة حواسك؛ حيث تستطيع السماع والرؤية والشم والتذوق بشكل أفضل. حتى حاسة اللمس تصبح أقوى.

يوحى الأمر أن كل ذلك يستغرق وقتًا طويلاً، أليس كذلك؟ تخيل نفسك في الحفلة التالية التي ستقام في عملك، تخيل أنك ظهرت بمظهر ذكى ومرح، واجتذبت الحاضرين الذين يتفاعلون مع كل كلمة تقولها. قد يكون التوتر رائعًا! لا عجب أنه يسبب الإدمان.

. الجانب السلبي للتوتر

على الرغم من أن للتوتر جانبين: أحدهما سلبى ويكون مفيدًا عندما يكون معتدلًا ولكنه ضار عندما يكون مفرطًا. بتعبير أدق، يمكن أن يسبب التوتر مشاكل في النظم المختلفة في جسمك كله. بعض الأعراض السلبية والتى ترتبط ارتباطًا مباشرًا بإفراز الأدرينالين في جسمك، تشمل الآتى:

• العرق
• برودة الأطراف
• الغثيان والقىء والإسهال
• الشد العضلى
• جفاف الحلق
• الارتباك
• العصبية والقلق
• سرعة الغضب وضيق الأفق
• الإحباط
• الذعر
• العدائية والعدوانية

وقد تكون الآثار الجانبية طويلة المدى للتوتر أصعب في العلاج، وتشمل الاكتئاب وفقدان أو زيادة الشهية، مما يؤدى إلى الخلل في الوزن وتكرار الإصابة بالأمراض البسيطة وزيادة الآلام والمشاكل الجنسية والإرهاق والإحجام عن الاهتمام بالأنشطة الاجتماعية والصداع المزمن وظهور علامات حب الشباب وآلام الظهر المزمنة، وألام المعدة المزمنة والأعراض الأسوأ المرتبطة بالأمراض العضال مثل الربو والروماتيزم.

. ماذا يجري في المخ؟

عند الوقوع تحت تأثير التوتر تبدأ القشرة المخية في إفراز مواد كيميائية لتهيئة الجسم للتعامل مع الخطر. لكن، ماذا يحدث أيضًا في مخك عندما تقع تحت تأثير ضغوط زائدة؟ في البداية، تفكر تفكيرًا صافيًا وتستجيب بشكل أسرع؛ لكن بعد أن تصل إلى نقطة تحمل الضغوط، يبدأ مخك في التخبط، فتنسى الأشياء، وتفقد التركيز وتفقد قوة الإرادة وتنغمس في العادات السيئة مثل التدخين وتناول المهدئات أو الإفراط في الأكل.

. اضطرابات المعدة

إن أول تغير يطرأ على الجسم وذلك نتيجة للتوتر هو أن يتحول الدم بعيدًا عن المسار الهضمى إلى عضلاتك الكبيرة. ربما تقوم المعدة بتفريغ ما بداخلها، ليستعد الجسم لرد الفعل السريع، وكثير ممن يشعرون بالضغوط والتوتر والعصبية يشعرون أيضًا بمغص أوغثيان أو قىء أو إسهال، وقد وُجد أن هناك علاقة بين الضغوط المزمنة أو نوبات الضغوط ومعدل التعرض للاضطرابات الهضمية، بدءًا من المغص المعوى والقولون إلى القرح والإسهال المزمن.

. تناول طعامك بالمعدلات الصحية

يستجيب بعض الناس للضغوط بفقدان الشهية، ويشعرون أنهم في ذروة انفعالاتهم لدرجة أنهم لا يستطيعون بلع الطعام، لذا يستمرون في تفويت وجبة تلو أخرى، وهذا يمكن أن يؤدى إلى مضاعفات خطيرة بسرعة إذا لم تنتبه. إذا شعرت أن أعصابك تمنعك من تناول الطعام بالقدر أو المعدل المناسب، فربما تساعدك بعض التعديلات على النظام الغذائى في تسهيل الأمر على نفسك. هل تعانى من اضطرابات في تناول الوجبات الدسمة؟ غير نظامك إلى وجبات صغيرة وبسيطة وكثيرة على مدار اليوم. هل فقدت شهيتك للأطعمة الجافة؟ إذا كانت الإجابة لا، جرب تناول الزبادى والحساء والفاكهة المسلوقة وأى خيارات صحية أخرى بين الوجبات.

. علاقة التوتر بالقلب والأوعية الدموية

إذا كان قلبك يخفق بشدة عندما تكون عصبيًّا أو عندما تستمتع بتناول عدد كبير من فناجين القهوة أو المياه الغازية، فأنت تعرف الشعور الذى يتكون عندما يتأثر القلب بالتوتر؛ لكن التوتر يمكن أن يفعل أكثر من ذلك بكثير لتثبيط نشاط نظام القلب والأوعية الدموية بالكامل. يعتقد بعض العلماء أن التوتر يؤدى إلى ارتفاع ضغط الدم، وأن الأشخاص الذين يربطون بين الأحداث والضغوط غالبًا ما تزداد لديهم معدلات الإصابة بأمراض القلب. يمكن أن تؤدى الضغوط أيضًا إلى ممارسة عادات صحية سلبية تؤدى بدورها إلى أمراض القلب؛ حيث يؤدى تناول الأطعمة الغنية بالدهون والسكريات ومنخفضة الألياف (الوجبات السريعة، ومتلازمة الوجبات التي لا تحمل أي قيمة غذائية) إلى زيادة الدهون في الدم، وفى النهاية إلى انسداد الشرايين والأزمات القلبية. وعندما يصاحب ذلك إهمال ممارسة الرياضة، فإن عوامل خطورة الإصابة بأمراض القلب تزداد.

. تجنب آثار التوتر على البشرة

ترتبط مشاكل البشرة مثل حب الشباب في العادة بتقلبات الهرمونات، والتى تزداد خطورتها بفعل التوتر، وتتعرض العديد من السيدات في الثلاثينات والأربعينات لحب الشباب في وقت معين أثناء الدورة الشهرية وينتابها اليأس بسبب ظهور هذه الحبوب، وليس الرجال بمنأى عن هذه الظاهرة، فالضغوط يمكن أن تسبب اضطرابات كيميائية تسبب حبوب شباب أسوأ لدى البالغين من الرجال، والمراهقون الذين يمرون بتقلبات هرمونية حادة بسبب الدخول في مرحلة البلوغ معرضون لحب الشباب بأى حال من الأحوال، لكن المعرضين للتوتر منهم ربما يواجهون مشاكل أكبر في السيطرة على حب الشباب.

. الألم المزمن

يمكن أن يؤدى ضعف النظام المناعى وزيادة الحساسية للألم إلى تدهور الحالات التي تتضمن ألمًا مزمنًا، فالصداع النصفى والروماتيزم وآلام الألياف العضلية وتصلب الأنسجة المتعدد وأمراض تحلل العظام والمفاصل والإصابات القديمة كلها يتفاقم الشعور بألمها عند الإصابة بالتوتر، وقد تساعد أساليب إدارة التوتر – علاوة على نظم إدارة الألم – في التخفيف من الألم المزمن، وهى تساعد العقل أيضًا على التعامل مع الألم حتى لا يتسبب الألم في تفاقم التوتر.

. احمِ جهازك المناعي

عندما يختل توازن الجسم بسبب الإفراز المستمر لهرمونات الضغوط وما ينشأ عنها من خلل في التوازن الكيميائى في الجسم، فإن النظام المناعى لا يتمكن من العمل بكفاءة. تخيل نفسك تحاول إنهاء عمل مهم أثناء وقوع زلزال!. في ظل الظروف المثلى، يكون النظام المناعى أكثر قدرة على مساعدة الجسم في شفاء نفسه، ومع ذلك، فعندما تكون الظروف غير ملائمة، فإن البعض يعتقد أن التأمل القائم على الإرشاد أو التفكير الداخلى المركز يمكن أن يساعد العقل الواعى على إدراك ما يحتاج إليه الجهاز المناعى من الجسم لتسهيل الشفاء.

. العلاقة بين التوتر والأمراض

على الرغم من أن الخبراء لم يتفقوا – بالإجماع – على تحديد الأمراض التي ترتبط بالتوتر والعوامل الأخرى، مثل البكتيريا أو الجينات، فإن هناك تزايدًا في عدد العلماء وغيرهم ممن يعتقدون أن تشابك العلاقة بين الجسم والعقل يعنى أن التوتر يمكن أن يؤدى إلى مشكلة بدنية تقريبًا. وبالعكس، يمكن أن تؤدى الأمراض البدنية والإصابات إلى الشعور بالتوتر. والنتيجة هى: التوتر – المرض – مزيد من التوتر – مزيد من المرض، وهو ما يمكن أن يؤدى في النهاية إلى إلحاق أضرار جسيمة بالجسم والعقل والروح.

. حافظ على توازنك

إدارة التوتر – سواء كان سببًا للمشاكل البدنية أو نتيجة لها – ستضع الجسم في حالة أكثر توازنًا، والجسم الأكثر توازنًا يكون في وضع أفضل لشفاء نفسه، كما سيساعد التوازن العقل في التعامل مع الإصابات أو الأمراض البدنية، بما يقلل المعاناة. ربما لا تحقق إدارة التوتر الشفاء بشكل مباشر، لكنها ستجعل حياتك أكثر متعة. ثم مرة أخرى، ربما تساعد في الشفاء في نهاية المطاف. ومع ذلك، تذكر أن أساليب إدارة التوتر لا تغنى أبدًا عن الرعاية الطبية الصحيحة، ومن الأفضل استخدام أساليب إدارة التوتر كمكمل للرعاية التي تتلقاها بالفعل لعلاج مرضك أو إصابتك البدنية.

مواضيع قد تعجبك

نُشرت بواسطة

الطاقم الطبي

مجموعة من الأفراد المتخصصين في القطاع الصحي والطبي