ثماني تقنيات مؤكدة للتخلص من الخجل

ثماني تقنيات مؤكدة للتخلص من الخجل

هل سبق لك أن لعبت لعبة بنك الحظ؟ إن رمية غير موفقة للنرد تعنى أنك لن تتخطى مربع ” اذهب ” ولن تجمع مائتى دولار وسينتهى بك الأمر في سجن اللعبة.

وبدءًا من هنا، نحن ننقب في مجموعة منوعة وواسعة من التقنيات المتقدمة التى تتراوح من يوم الشجاعة إلى اقتناء الكلاب، من الرفقاء إلى الأخطار، من الأكل إلى التظاهر، من التسوق إلى الاستماع إلى أصوات غريبة……. وأكثر.

ومضادات الخجل المتعارضة هذه تشترك في شيء واحد فقط، وهو أنها ذات فعالية.

شجاعة يوم تخلصك من الخجل

ضع قائمة المواقف المزعجة على جانب من المكتب أو المنضدة، وضع كراسة التواريخ على الجانب الآخر. والآن خصص لنفسك واحداً من تحدياتك الشخصية لكل أسبوع أو تحدياً جديداً كل بضعة أيام لبعض التحديات الأسهل، وطبيعيًّا ستحتاج إلى أن تضع في الاعتبار أى الأنشطة يمكن القيام بها. حاول أن تشرح لصاحب العمل أنك قضيت الثلاثاء بالمنتجع الصحى لأن جلسات التدليك تثير عصبيتك. وفر ذلك ليوم السبت يوم شجاعتك.

ارتقِ بهدفك إلى أعلى

كل مرة تنجز هدفك، ارتقِ به إلى شىء أكثر تخويفًا في اليوم التالى، فمثلاً لو أن التحدث مع الناس بصورة عرضية يعد واحداً من تحدياتك الكبرى، فقد تبدو مهمتك على النحو التالى :

الأسبوع الأول : تحدث مع الأشخاص الذين تعرفهم عندما تستقل المصعد. عندما ترتاح لذلك بادر بالمحادثات مع القليل من المعارف، ثم تدرج للتحدث مع الغرباء أو الأرفع منزلة أثناء ركوب المصعد.

الأسبوع الثانى : سر بعد العمل، ابتسم للناس. من الواضح أن الابتسام إلى بعض الناس سهل بينما إلى آخرين أكثر تخويفًا. تدرج في طريقتك إلى أعلى من الابتسامة الدافئة للأطفال الفضوليين إلى التبسم في وجوه أكثر الناس تثبيطًا للهمم وربما يكون شخصاً غريباً جذاب الملامح تحب أن تقابله.

الأسبوع الثالث : انضم إلى محادثات غير رسمية في المكتب، وبعد يومين من ذلك اطلب من زميل لك أو زميلين أن ينضما إليك للغداء.

الأسبوع الرابع : الآن أنت أهل لسؤال الغرباء بالشارع عن الاتجاهات أو عن الوقت : ” معذرة هل يمكن أن تخبرنى كم الوقت؟ ” عندما تفعل ذلك بسهولة، ابدأ في التحدث بشكل أطول مع الأشخاص الواقفين في طابور ماكينة الصرف الآلى أو متجر البقالة. امدحهم على شيء ما يرتدونه، أو طفلهم اللطيف. هل المرأة في ممشى المتجر تحمل في سلتها واحدة من تلك الخضراوات الآسيوية غريبة الشكل؟ سلها عن ماهيتها وكيف تطبخها؟

الأسبوع الخامس : تكلم بصوت مسموع في اجتماعات المكتب، وعندما تستريح لذلك قدم موضوعًا جديدًا في الاجتماع التالى.

الأسبوع السادس : اتصل بشخص من الجنس الآخر، لكن ليس بالضرورة أن يكون شخصًا يجذبك، واطلب منه أن ينضم إليك لممارسة نشاط اجتماعى. أيتها النساء، في مقدوركن فعل ذلك لأننا في القرن الحادى والعشرين.

عندما تكون مستعداً ارتقِ بهدفك إلى آخر مرحلة أن تتصل بشخص تشعر نحوه بالانجذاب، فإذا كنت متزوجاً أو مرتبطاً بشخص ما، ارفع سماعة الهاتف وادعه للعشاء.

بجدولة تحدياتك اليومية فإنك تمارس برنامج التدريب على ” التعرض التدريجى ” الأكثر فعالية في القضاء على الخجل.

صمم برنامج يوم الشجاعة الخاص بك

خصص لنفسك تحدياً واحداً أسبوعياً من قائمة المواقف المخيفة التى سجلتها، ثم قسم ذلك التحدى إلى مهمات يومية ثم قم بكل مهمة بالترتيب.

إذا كنت غير راضٍ عن أدائك فحدد يوم شجاعة ثانيًا وثالثًا ورابعًا إلى أن تحل المشكلة. أيها الخجولون، لا تتجاوزوا تلك الخطوة؛ فإنها مهمة لأهدافكم في أن تتخلصوا من الخجل.

تلميح : من طبيعة البشر أن يجدوا سبباً لعدم فعل شيء ما. اعلم أنه لا يوجد مجال للأعذار! ولكى تصعب على نفسك التخلص من يوم شجاعتك، أخبر أحد أقاربك أو أصدقائك بما تنوى فعله وقم بتسليمه تقريراً يومياً عما قمت به.

تخلص من الخجل أثناء الغداء

حمية صحية جدًّا

يمكنك أن تمارس تمرينًا مضادًّا للخجل في نفس الوقت كل يوم. هل هناك وقت أفضل من ساعة الغداء؟ كل ظهيرة اضطلع بتحدٍّ إضافى بسيط.

افترض أنك تتناول الغداء كل يوم في مقهى الشركة. قد تبدو كراسة التواريخ الخاصة بك أشبه بالشكل التالى :

الاثنين : توقف في المقهى في الصباح واسأل عن الطبق المميز لغداء هذا اليوم.

الثلاثاء : تحدث لمدة أطول مع العاملين بالمقهى وأخبرهم أنك أحببت بالأمس فطيرة القرع، واسأل ما إذا كانوا سيعدونها مرة أخرى. أخبرهم أنك يوما ما ستود أن تحصل على وصفة لصلصة السلطة. اسأل إذا كان باستطاعتك استبدال الذرة بالبطاطس المهروسة… وهكذا.

الأربعاء : قف بجوار منضدة زميل، واسأله إذا كان سيزكى لك شطيرة اللحم التى يتناولها.

الخميس : اسأل إذا كنت تستطيع أن تنضم إلى مائدة يجلس عليها العديد من الأفراد الذين تعرفهم.

الإمكانات والفوائد لا تنتهى، لكن لا يجب عليك أن تلتزم بالروتين؛ فذلك مثل رياضة كمال الأجسام التى تتدرج إلى أوزان أثقل وأثقل. احمل أثقالاً كبيرة من وقت لآخر وسينقصم ظهرك. احمل أثقالاً خفيفة كل يوم وعما قريب ستحمل وزنًا قاصمًا للظهر بلا جهد. وبنفس الطريقة، إذا حاولت ممارسة تحديات كبيرة في وقت واحد، ستتحطم ثقتك. اضطلع بتحدٍّ خفيف كل يوم وعما قريب ستلقى بكامل ثقلك بسلاسة. اضطلع بتحدٍ خفيف كل يوم وعما قريب ستلقى بكامل ثقلك بسلاسة. سامحنى على تكرار تلك الجملة، لكن تقريباً كل مختص صحة عقلية يوافق على أن التدريب على ” التعرض التدريجى ” هو الأكثر فعالية في القضاء على الخجل.

تخلص من خجلك أثناء الغداء

أعط نفسك مهمة ضئيلة وقت الغداء كل يوم، وكما نفعل دائماً، انتقل من المهام الأبسط إلى الأكثر تخويفاً.

كى تتأكد أنك ستواصل العمل، عاقب نفسك إذا لم تحاول التنفيذ. فلتقل إن تحديك اليوم هو دعوة شخص لينضم إليك. ضع قاعدة لنفسك. إذا لم تفعل ذلك، فلا تأكل، وستندهش كم أن الجوع دافع فعال.

تسوق حتى تتخلص من خجلك

إنني أنظر فقط

التفاعل مع الباعة طريقة مثلى كى تمارس مهاراتك الاجتماعية ( فضلاً عن المتعة التى يحسها مدمنو التسوق ) فباعة التجزئة يقفون خلف طاولاتهم منتظرين فقط التحدث إلى الزبائن، لذلك استفد من التمرين المجانى واطلب مساعدتهم الكثير من المساعدة بينما تستعرض المنتجات في المتجر.

أكره التسوق لأننى دائماً مُحرجة أن أخبر البائع أننى جئت لمشاهدة البضائع فقط لا للشراء. أشعر بأننى مذنبة جداً إذا أرونى أشياء كثيرة وغادرت دون أن أشترى شيئاً. أشترى الكثير من الأشياء عن طريق الطلب البريدى لكنى لا أحب ذلك لأن الكثير من الأشياء لا تناسبنى وأضطر إلى إرجاعها، لكن على الأقل لا يعرفنى الناس عن طريق الطلب البريدى.

باميلا جى، تولسا، أوكلاهوما

أرسلت إلى”باميلا”رسالة بالبريد الإلكترونى أرجوها ألا تشعر بالذنب وأخبرتها وأخبرك أيضاً أن الباعة لا يتوقعون منك حقيقة أن تشترى. فشخص واحد من بين عشرين شخصًا يشترى بالفعل في المتوسط. وإضافة إلى ذلك فإن العديد من الباعة لا يعملون على أساس العمولة؛ لذا فهم لا يهتمون بزيادة المبيعات.

حتى إن كنت تنوى شراء سلعة وتعرفها تحديداً، اطلب من البائع أن يريك سلعًا أخرى، ثم اطلب منه توصيات.

إنك تعتقد أن البائعة ستستاء إذا لم تشتر السلعة التى اقترحتها عليك، ربما قليلاً، لكن هذا تطبيق ممتاز لمبدأ الالتزام باختياراتك.

كن مدمن تسوق لا يشترى شيئاً

خصص أمسيات قليلة وعطلات نهاية الأسبوع للتسوق. العديد من مرتادى المراكز التجارية يذهبون للمتعة ولا يشترون شيئاً مطلقاً لذا لا تشعر بأنك مضطر لشراء أى شىء. تحدث مع الباعة واطلب نصائحهم، ثم عندما تشعر براحة أكثر اشتر شيئاً ثم أرجعه في اليوم التالى. الآن أنت في الحقيقة تسيطر على الخجل، وتذكر أن عبوس وجه البائع لن يقتل أى شخص.

اقتن كلباً

تغيير جديد معروف لكنه صحيح

التحدث مع غرباء هو بالطبع ممتاز لبناء الثقة، لكن ألن يكون من الأسهل إذا لم تضطر لأن تتقرب أنت إليهم؟ ألن يكون من الألطف أن يقترب منك مار معجب بابتسامة، وعبارة مجاملة، وبعض الأسئلة التى أنت خبير بها؟

أنا متأكدة من أنك تلقيت تلك النصيحة مراراً، فاقتناء كلب يأتى بلا شك في مقدمة قائمة النصائح، لكنك هنا تتجاوز النصيحة المبتذلة. اختر كلباً غير عادى، وبهذه الطريقة عندما يستوقفك الناس في شارع وهذا شىء حتمى فيمكنك أن تبهجهم بقصص عن تاريخ كلبك وسلالته، والتى ستكون خبيراً بها.

اقتنِ كلباً يناسب شخصيتك

من الأفضل أن تقتنى كلبًا يناسب مظهرك أو شخصيتك. وقد نتساءل : ” كيف هذا؟ “.

يتعذر جدياً تفسير السحر الذى يجلبه اقتناء كلب يتناسب مع مظهرك وشخصيتك. لن أنسى أبداً امرأة جذابة رأيتها تسير ومعها كلبة صيد في شارع فيفث أفينو، بمدينة نيويورك. فكلاهما، هى وكلبها ذو الشعر الرمادى اللون كانا يرفرفان في وجه الريح ( لم يكن المنظر مؤذياً عندما باعد الكلب بين مفصلى وركيه والذى جعل ذيله يتمايل كعارضة أزياء تتمايل فوق ممر العرض ).

بالطبع أيتها النساء انتن ترغبن في امتلاك كلبة أنيقة و جميلة. لذلك، حاولن أن تفعلن مثل صاحبة كلبه الصيد المذكورة آنفاً واصبغن شعر كلابكن بلون شعوركن، فبدون شك سوف يعجب الناس بألوان جدائلكن المتماثلة.

أيها الرجال، لا تقتنوا كلاب البودل الفرنسية أو الكلاب المتأنقة، واعتماداً على مظهركم، اقتنوا كلب دلماسى أو دوبرمان، فإذا كنت قصير القامة لا يمكنك أن تصطحب معك كلب بول دوج ( تجنبوا كلاب الحراسة الضخمة؛ لأن لها أثرًا عكسيًّا يجعل الغرباء يفرون منكم ).

تتكلف بعض الكلاب ذات السلالات الغريبة كثيراً من المال. لا تهتم بالكلاب الأغلى ثمناً؛ لأن هناك الآلاف من الكلاب المهجنة المرحة في متناول اليد. وستصنع للعالم معروفاً إذا اخترت كلباً لم يختره أحد إلى جانب منح نفسك صديقاً مخلصاً.

الكلب يجذب الانتباه

إن مرافقتكم، أيها الرجال، لكلب مهجن هى أمر باستطاعته أن يصنع العجائب لمظهركم الذكورى، ومرافقتكن أيتها النساء، لكلب أنيق بمقود جميل يجعلكن تبدين أكثر لطفاً للمارة.

جهز نفسك بمعلومات مثيرة وشيقة عن كلبك، ثم دع الغرباء المعجبين يتقربون منك من أجل محادثة صغيرة.

علاج الأخطاء

متلازمة القلق المفرط

لنقل إن فتاة خجولاً تتناول الغداء مع بعض زملاء العمل في مطعم من أجل الترحيب بعدد من الموظفين الجدد. ستتردد عند مدخل الباب : هل أصافحهم؟ أين أجلس إذا لم يشر أحد إلى كرسى؟ أين أضع حقيبتى؟ وتخطر برأسها تصورات أخرى مفزعة : ماذا لو سكبت الماء ونظر كل شخص إلىّ؟ ماذا لو نطقت اسم شخص بطريقة خاطئة؟ ماذا لو جلست في مكان خطأ؟ ماذا لو؟ ماذا لو؟ ماذا لو؟

هل تتذكر قصة الكتكوت الصغير الذى أقسم أن السماء ستقع لأن ثمرة بلوط سقطت على رأسه؟ لسوء الحظ، بعض الخجولين مثل ذلك الكتكوت، إذا لم يكونوا واثقين بشأن تفكير اجتماعى صغير، فإنهم يخافون من أن يقوموا بأشياء خاطئة في أوقات خاطئة وبطريقة خاطئة في كل مناسبة اجتماعية.

لكن إليك الخبر الغريب حقاً : إنك ربما تعرف تحديداً ماذا يجب أن تفعل في جميع المواقف، لكنك فقط تظن أنك لا تعرف. سأل باحثون بعض الخجولين عن كيفية معالجتهم لمجموعة متنوعة من الظروف الاجتماعية الصعبة، فأدهش الخجولون الباحثين بإجابات هادئة وواثقة وصحيحة تماماً.

والفتاة الخجول التى تتساءل عما إذا كانت ستصافح الآخرين ستجيب : ” حسناً، أفترض أننى سوف أنظر حولى لأرى ما إذا كان الوافدون الآخرون يصافحون بالأيدى “.

الباحث : ” ماذا لو سكبت الماء؟ “.

الخجول : ” أعتقد أننى سأنظفها بصورة طبيعية “.

الباحث : ” ماذا لو نطقت اسم شخص بطريقة خاطئة؟ “.

الخجول : ” حسناً، ربما سأقول فقط ” معذرة ” وأتابع حديثى “.

إذا كنت تعلم الإجابة الصحيحة ( وربما أنت كذلك! ) فإن الذعر سيمنعك من التفكير بها لحظة حدوث الخطأ، فإذا انسكب الشراب على ملابس زميلك، فقد تشعر بأنك مقيد في كرسيك بواسطة أعدائك السياسيين، وتتصور أنهم سيمطرونك بأسئلة عن كيفية معالجتك لكارثة الشراب المسكوب.

تلك هى الحالة، فما هو العلاج؟

اكتب قصة رعب

أنا متأكدة من أنك مدرك أن الأطباء النفسيين للرياضيين فقط هم من يستخدمون التخيل لزيادة طموح عملائهم. باستطاعة التخيل أن يساعدك عندما تحدث كارثة.

فلنقل إن عليك حضور عشاء عمل.

الخطوة الأولى : اكتب قصة مرعبة عن كل الطرق التى ستبدو بها غبياً قبل أن تغادر. ماذا لو تجشأت بصوت مسموع؟ ماذا لو كسرت كوبًا زجاجيًّا؟ ماذا لو سكبت حسائى؟

الخطوة الثانية : بعد انتهائك من قائمتك المخيفة، سل نفسك ماذا يتوجب على الشخص أن يفعل بعد التجشؤ، أو الكسر أو السكب. عندما تفكر في الأمر بطريقة غير عاطفية، ستعرف تحديداً كيف يمكن أن تعالج الموقف.

الخطوة الثالثة : أغمض عينيك وتخيل نفسك ترتكب خطأ، ثم تصور نفسك متخذاً الإجراء الذى اقترحته وبدقة متقنة. استمر في عملية التخيل تلك مع كل كارثة إلى أن تتخلص من كل مخاوفك.

والآن، مع استبعاد حدوث تلك المأساة فإنك لست في حاجة لأن تعانى من رعب ” ماذا أفعل الآن؟ ” ؛ فبفضل تصورك السابق ستتصرف بصورة آلية وتتجاوز الموقف بمهارة.

فجميع السباحين، والعدائين، وممارسى رياضة التجديف الفائزين بالميدالية الذهبية يتخيلون أنفسهم في المركز الأول وسط حشد هائل من مراسلى التلفاز المتحمسين، فكما أن التخيل مفيد للاعبين الأوليمبيين، فإنه مفيد لك أيضاً.

تخيل نفسك في فيلم سينمائى تعالج خطأ ببراعة

فكر في جميع المواقف المريعة والمذلة التى قد تحدث لك في حدث اجتماعى، ثم انظر إلى كل مشهد وسل نفسك بتفكير هادئ : ” ماذا على المرء أن يفعل في هذا الموقف؟ “. ستكون على صواب تسع مرات من عشر. تخيل الآن نفسك مستجيباً لكل موقف كما خططت له بالضبط، سيحتفى بك أكثر الأشخاص تخويفاً، وستكون مستعداً لكل ما يعترض طريقك.

لا أعرف ماذا أفعل

وبالطبع ستنشأ مواقف لا يعرف فيها الواثق أو الخجول ماذا يفعل بشكل تلقائى. لنقل إنك أوقعت شوكة في حفلة عشاء. فإن تلك الأصوات الداخلية البغيضة ستوبخك قائلة :

” ارفع هذا الشىء اللعين، أيها الشخص رخو الأصابع! “.

” بربك، ألا تتحلى بأى لياقة؟ “.

” غبى. هذا سيلفت الانتباه إلى خطئك. دعها مكانها “.

” انتظر دقيقة، اركلها فقط أسفل المنضدة حتى لا يراها أحد، ثم أكمل تناول اللحم البقرى المشوى بملعقتك “.

وبينما تتخيل تلك الأهوال المذلة، يراك شخص متجمداً مكانك، فيلتفت إليك متسائلاً : ” ما الخطب؟ ” فتود لو أن الأرض تنشق وتبتلعك في تلك اللحظة.

لقد واجهت نفس مأزق الشوكة في إحدى المرات، وقد تدحرجت الشوكة واستقرت أسفل مقعدى. كنت أعلم أن تناول المكرونة بالملعقة سيبدو مضحكاً وسخيفاً، وعندما لم أدر ماذا أفعل، جلست ساكنة ولم أتناول أى شىء. عندما عدت إلى منزلى، تناولت شطيرة وسحبت كتابًا يعلوه التراب للكاتبة ” إيمى فاندربيلت ” عن آداب السلوك والذى كُتب عام 1956. وجدتها، وجدت الإجابة في صفحة علاها اللون الأصفر بفعل الزمن ( الخيار رقم اثنين أن تنادى النادل وتطلب شوكة بديلة ).

سيغطى كتاب آداب السلوك أكثر الكوارث الاجتماعية الممكنة حدوثاً إلى أن تكون واثق النفس بقدراتك الطبيعية. أعرف أن تلك الآداب السلوكية تبدو مملة، لكن تلك الكتب لم تعد تركز على ” ماذا يتوجب على أم العروس أن ترتدى من ملابس؟ ” أو ” ما نوع الثبات الشخصى الذى يجب أن أتحلى به؟ “.

أيها الرجال؛ لا تتخطوا تلك المرحلة؛ إنها لكم أيضاً أو ربما من الأصح أن أقول إنها لكم بشكل خاص.

اقرأ ما تقوله الآنسة مانرز مافين

اقرأ كتابًا جيدًا عن آداب السلوك؛ فذلك إعداد عظيم لمواجهة معضلات مخيفة مثل : ” ماذا أفعل إذا سكبت فنجان القهوة على المنضدة؟ ” ؛ فالوثوق بما تعرفه من اقتراحات الخبراء يجعلك تتخلص من قلقك، فلن تقلق أن يقبض عليك رجال شرطة السلوك، أو الأسوأ أن يضحك الناس عليك.

جهز نفسك بمعلومات مثيرة وشيقة عن كلبك، ثم دع الغرباء المعجبين يتقربون منك من أجل محادثة صغيرة.

مسرح الثقة

شاهد الضوء في نهاية النفق

شعرت بأن غمامة الخجل المؤلم تنقشع ببطء بعد ممارسة معظم مضادات الخجل التى ناقشناها. إلى جانب تلك التمارين، فقد ساعدتنى وظيفتى كمضيفة طيران كثيراً.

على الرغم من أننى كنت أشعر بتحسن واضح في حالتى، إلا أننى كنت أطمع في وظيفة أكثر احتكاكاً بالناس؛ وذلك حتى أتأكد تماماً من أننى قد شفيت إلى الأبد. عملت مضيفة اجتماعية على سفينة رحلات بحرية على مدار صيفين (مارست تمرين الصباح المدهش لأرفع من مستوى الطاقة قبل أن أخضع لمقابلات التوظيف).

كانت وظيفتى كمضيفة اجتماعية على السفينة تقتضى أن أعقد حفلة تعارف للعزّاب عند بداية كل رحلة. بعد نثر قصاصات الورق الملون على ظهر السفينة وتوديع من يتمنون الخير لنا على الشاطئ، بدأت أرحب بالعزّاب في صالة الرقص. كل أسبوع كنت أرى الرجال يبتسمون والفتيات يحملقن عندما يدركن أن عدد الفتيات ثلاثة أمثال عدد الرجال. ( أيتها النساء. عندما تذهبن في رحلة بحرية، لا تتوقعن أن تكون سفينة الحب، وأيها الرجال، إنها سفينة الحب ).

الطيور على أشكالها تقع

فى إحدى الحفلات، لم تنتبه جميع الفتيات لشاب يجلس وحيداً في ركن منعزل. ذهبت لأحييه فرحب بى متردداً وبصوت منخفض. معظم الناس لا يتعرفون فوراً على الشخص الخجول، لكننى كامرأة خاضت معركة شرسة ضد الخجل، رأيت الخجل بادياً على وجهه.

عرفت أننى ليس بوسعى فعل الكثير من أجل ” نيد ” في أسبوع واحد، لكننى أردت المحاولة معه، فدعوته لتناول القهوة معى على ظهر السفينة في الصباح التالى. بدا مرتاحاً عندما أخبرته عن صراعى الناجح مع الخجل، فأخبرنى أنه كان يفكر في حضور دورات تخاطب لأن صوته كان ضعيفاً جداً.

عندما كنت في المدرسة الثانوية، اعتقدت أيضاً أن ذلك سيساعدنى، لكن والدتى كانت إخصائية تخاطب وقد أتباهى وأقول إنها كانت واحدة من أفضل إخصائيى التخاطب في البلاد. طلبت من أمى دروس تخاطب لتساعدنى على أن أتعلم التحدث بصوت مسموع دون أن أبدو خجولة.

أخبرتنى أن دروس التخاطب لن تفيد. كانت محقة في ذلك؛ فقد أثبت البحث لاحقاً أن دروس التخاطب ليست الطريق الصحيح. هناك طريق مباشر أكثر للحصول على صوت سلس، قوى وواثق. في الواقع إنه الطريق الأمثل.

سألت ” نيد ” بانتباه : ” هل لى أن أقترح طريقة ثبت أنها أكثر فعالية حتى الآن؟ “.

فنظر إلىَّ متشككاً وقال : ” ما هى؟ “، فأخبرته.

فتمتم قائلاً : ” سأفكر في الأمر “.

انتهت الرحلة البحرية يوم السبت، وودعت ” نيد ” عند توجهه للمعبر فصحت وراءه : ” ابق على اتصال يا نيد “.

لم أتوقع أن أسمع عن ” نيد ” مرة أخرى، لكن في أول مرة رسونا في نيويورك في الصيف التالى، سلم الخادم باقة من الزهور إلى قمرتى. وقد كتب على بطاقة الإهداء ” مسافرك الخجول من العام الماضى يهديك الحب، هل تقابلينى على رصيف الميناء؟ لدىَّ بعض الأخبار المثيرة ” ” نيد “.

هبطت المعبر، أعتزم البحث عن صديقى الخجول وهو يحوم حول الجموع المحتشدة. وبرغم الأصوات الصاخبة سمعت صوتاً ينادى : ” ليلى ليلى. هنا “. ورأيت شاباً مرحاً ونشيطاً يلوح بذراعيه ويتحرك مسرعاً باتجاه السفينة، فقلت متلهفة : ” نيد؟ هذا الرجل النشيط لا يمكن أى يكون نيد! “.

التصرف الخاطئ قد يفيد

أخبرنى ” نيد ” أنه قد أخذ اقتراحى بالانضمام إلى أحد فصول التمثيل بشكل جدى. قدم ” نيد ” ثلاثة عروض بالفعل والآن يلعب دور ” ستانلى ” البغيض ذى الصوت المرتفع في مسرحية ” عربة اسمها الرغبة “. تخيل ” نيد ” نفسه مرتدياً قميصاً قطنياً ويضرب كوب الشراب على المنضدة بقوة ويصيح في زوجته : كان أمراً مدهشاً.

قال ” نيد ” : ” إنه شىء مذهل يا ليلى “، ثم أخبرنى أنه تعلم أن يرفع صوته حتى يسمعه الصف الأخير من الجمهور، وأنه قد تعلم كيف يؤدى حركات وإيماءات كبيرة، وحسب قوله فإن ” التواصل بالأعين مع جميع المؤدين ” قد غير حياته تماماً. بدا ” نيد ” متحمساً وهو يقول : ” إذا استطعت تجسيد ثلاث شخصيات متميزة أمام جمهور مؤلف من مائة شخص فبمقدورى تجسيد دور ” شخص واثق ” أمام عشرين شخص في حفلة “.

أحد الأشياء التى أعتقد أنها ساعدتنى حقاً في التغلب على خجلى كان عندما انضمت صديقتى المقربة إلى نادى الدراما في المدرسة وأرادت أن أنضم أنا أيضاً. أدينا بعض المشاهد وفى أحدها لعبت دور سيدة اجتماعية جذابة. في البداية خفت بشدة، لكن بعد تجسيدى لتلك الشخصية على المسرح، كان من الأسهل قليلاً علىَّ أن أبذل جهداً لكى أؤديها في الحياة الواقعية.

إليسا إل. واشنطن. دى سى

هل هذه هى حقيقتى حقاً؟

شعرت بالسعادة من أجل ” نيد ” واقترحت لاحقاً على الطلاب في منتديات الخجل الخاصة بى أن ينضموا إلى دروس التمثيل. كانوا أحياناً يعترضون قائلين : ” لكن إذا تظاهرت أننى شخص اجتماعى على خشبة المسرح فلن تكون تلك حقيقتى “.

بالطبع في البداية لن تشعر بأنك ذلك الشخص الخجول الذى طالما كنته، لكن أليس ذلك الشخص هو من تحاول أن تهرب منه؟ إنك تريد أن تصبح شخصاً جديداً واثقاً بنفسه.

أثناء التمثيل، ستظل كما أنت بمعتقداتك، وقيمك ومبادئك. إنك ببساطة ستتقمص الشخصية وتستعيد الثقة لكى تتحدث بصوت أعلى وأقوى حتى يسمعك الناس، وتشير إحدى الدراسات إلى أن الخجولين غالباً قلقون سواء كانت أفعالهم تعكس أنفسهم الحقيقية أم لا؛ فعليك أن تتصرف كممثل محترف وأن تتعلم كيف تفصل بين حقيقتك حسبما تظنها وبين الدور الذى تلعبه.

تؤكد فنانة كوميدية، وممثلة، ومغنية مشهورة كانت خجولة بصورة مؤلمة على فضل التمثيل في مساعدتها على التخلص من خجلها، فتقول :

” إن كون المرء قادراً على الخروج من شخصيته الحقيقية وتقمص شخصية مجهولة المعالم، يمكنه إذا كان شخصاً خجولاً من القيام بذلك في حياته الحقيقية “.

كارول بيرنيت

خذ التمثيل طريقاً للثقة

كونك شخصاً آخر على المسرح، يصنع العجائب من أجل لعب أهم دور في حياتك ذاتك الأكثر ثقة. التحق بدورة تمثيل، فبعد استخدام حركات وإيماءات أكبر، وصوت أعلى، وتواصل بالعين على المسرح، سوف تصبح بنفس النشاط الذى كنت عليه في الحفلة الختامية الليلة الماضية، وفى أثناء العيد، وغير ذلك من المواقف الاجتماعية المستقبلية.

البرامج الإذاعية تزيد من سرعة تحقيق الثقة

زد الثقة عن طريق البرامج الإذاعية

أثناء قيادتك للسيارة، قد تتردد في رأسك كلمات كالتالى :

لقد تصرفت بخجل وأعرف أن كل شخص قد لاحظ ذلك.

لم أعرف أحداً هناك، وقد وقفت أنظر حولى كالأحمق.

كان أمراً رهيباً، ولم أستطع حتى النظر في عينيه.

لا أستطيع أن أطلب منها موعداً. سوف تسخر منى.

يحاول بعض الخجولين التنحى عن نقد أنفسهم فيغلقون النوافذ ويرفعون صوت المذياع إلى درجة تصم الآذان. إنهم يعتقدون أن ذلك سيصرفهم عن التفكير في أنفسهم، ومع ذلك فإن الأغنية الثانية سوف تصبح مجرد ضوضاء خلفية لحديثهم المدمر للنفس.

أوقف الموسيقى واستمع إلى مذياع الثقة

لقد سمعت المثل القائل ” لا يفل الحديد إلا الحديد “. حسناً الطريقة الوحيدة لمحاربة تلك الأصوات تكون باستخدام أصوات أخرى؛ فالملايين من الأصوات الإيجابية في شكل برامج إذاعية تنتظر كى تقتحم أذنيك وتطرد الأفكار السلبية.

قمت مؤخراً بتشغيل أقراص مدمجة فيها شخص يتحدث عن أشياء إيجابية بدلاً من تشغيل الموسيقى في سيارتى، وبرامجى المفضلة بالطبع هى ” الثقة بالمحادثة ” ثم ” سيكولوجية المبيعات عند بريان تراسى “. ولقد ساعدتنى كثيراً في وظيفتى، لكن الأكثر أهمية أنها صرفتنى عن التفكير في نفسى عدا التخطيط لفعل أشياء إيجابية ومثمرة تقترحينها أنت و ” بريان تراسى “.

ويل إتش، شيكاغو، الينوى

لقد كان عطفاً من ” ويل ” أن يذكر برنامجى الإذاعى، لكنى أيضاً أقترح الاستماع إلى برامج ليس لها صلة بالثقة أو المهارات الاجتماعية. اعثر على برنامج إذاعى عن كيفية إصلاح سيارتك، ترتيب منزلك، أو التخلص من تراكم أشياء غير منظمة والقائمة لا تنتهى، وبالإضافة إلى تعلم مهارات جديدة، فإن برنامجاً إذاعياً تستمع إليه سوف يجعلك شخصاً أكثر إمتاعاً ويمنحك الكثير لتتحدث عنه.

استمع إلى الأصوات الإيجابية في سيارتك

آلاف البرامج الإذاعية بالمكتبات أو على الإنترنت تنتظرك أن تسمعها بينما تقود، أو تعدو أو تتمشى فقط بالمدينة. هذه البرامج تطرد الأفكار السلبية التى تمثل نوعاً من العقاب الذاتى للنفس، وتضع مكانها أفكاراً مثيرة وشيقة. ابدأ بوجبة ذهنية صحية لتحل محل التفكير السام.

لا تنس الروايات الخيالية الإذاعية، التى باستطاعتها أن تملأ عقلك بقصص فاتنة لتحل محل قصص الرعب عن إخفاقاتك التى تتخيلها.

مواضيع قد تهمك