البحة ، البحه ، فقدان الصوت

البحّة أو فقدان الصوت

كيف يصدر صوت الإنسان الطبيعي؟

ينشأ الصوت عند التكلم عن دفع الحجاب الحاجز (وهو العضل الواقع فوق المعدة) للهواء من الرئتين عبر الأوتار الصوتية.
ويرغم ضغط الهواء الأوتار على الإنفتاح والإنغلاق، بينما يؤدي تحكمنا بخروج الهواء إلى هزّ الأوتار مصدرآ الصوت

مالذي يحدث في حالة البحة أو فقدان الصوت؟

يطرأ فقدان الصوت (إلتهاب الحنجرة) أو البحة عند تورم الحبال الصوتية أو إلتهابها وعدم إهتزازها بشكل طبيعي.
فيصدر عنها صوت غير طبيعي ، وقد لا يصدر عنها أي صوت على الإطلاق.
إضافة إلى البحة قد يشعر المصاب بألم عند التحدث أو بتشوّك في الحنجرة وفي بعض الأحيان يبدو الصوت أعلى أو أكثر إنخفاضآ من العادة.

ومن أبرز أسباب البحة أو فقدان الصوت هو الإصابات مثل:

– في حالات الزكام أو الإنفلونزا.
– التحسس.
– الإجهاد الصوتي الناجم عن التحدث لفترة طويلة أو الصراخ.
– التدخين.
– الإرتداد المريئي المزمن: فمن شأن إرتداد محتوى المعدة الحمضي إلى المريء أن يضل إلى داخل الحنجرة.

العناية الذاتية:-

يمكن مواجهة هذه المشكلة بإتباع النصائح التالية:-

– خفف من التكلم ومن الهمس أيضآ لأنه يجهد الأوتار الصوتية بقدر ما يفعل التحدث.
– إشرب الكثير من السوائل الدافئة الغير محتوية على الكافيين للحفاظ على رطوبة الحلق.
– تجنب تنظيف الحلق.
– إمتنع عن التدخين أو شرب الكحول و تجنب التعرض للدخان فهذه العوامل تجفف الحلق وتهيّج الحبال الصوتية.
– إستعمل معدلآ للرطوبة لترطيب الهواء الذي تتنفسه ومنع تراكم البركتيريا.

العون الطبي:

يجب زيارة الطبيب إن إستمرت البحة لأكثر من إسبوعين، فقد يصف لك عقاقير لعلاج العدوى أو التحسس.