الحمل ، حمل Pregnancy

الحمل Pregnancy

كل يوم يمر في فترة حملك ، تساهمين في صحة طفلك .
تفعلين هذا بما تأكلينه ، وبكيفية محافظتك على اللياقة و الاسترخاء ، وكيفية
ممارستك لرعاية ما قبل الولادة .

أنت لا تدعمين تطور الطفل خلال 9 أو 10 أشهر فحسب ، بل أنت تتطورين كإمرأة وكأم .
أهم نصيحة اقدمها لك هي ألا تندفعي خلال الـ 40 إسبوعآ محاولة تهيئة كل شيء لطفلك .
ركزي بدلآ من ذلك على تنمية شخصيتك . الحمل وقت للتأمل بشكل لا يصدق عندما يبدأ
شعورك بأنك إمرأة زوجة وحتى موظفة يتطور إلى مستوى جديد . فخذي الوقت والمساحة
اللازمة لهذا التحول الطبيعي ، وسوف تشعرين بأنك أفضل نفسيآ قبل وأثناء وبعد الحمل
.
الصحة النفسية يمكن أيضآ أن تترجم إلى صحة جسدية .

الحصول على أفضل مساعدة :


سواء كان لديك طفل واحد أو حتى أربعة أطفال ، فإن الحصول على تثقيف جيد لما قبل
الولادة يعتبر واحدآ من أبرع القرارات التي سوف تتخذينها كأم .
إن فصول التجهيز للولادة ( أو فصول فترة الحمل ) تسمح لك بالحصول على معلومات جديدة
ضرورية . بالإضافة إلى أنها تمنح فرصة التحدث عن الخبرات مع السيدات الأخيرات
الحوامل .
كلما تعلمت المزيد عن التغيرات النفسية والجسدية التي تحدث أثناء الحمل من السيدات
الأخريات كنت مستعدة بصورة أفضل للتكيف مع حملك .
الفصول التثقيفية الحكومية تكون مجانية ، ويدرس بها أخصائيون في الصحة وتتم عادة في
المراكز الصحية أو المستشفيات . المجموعات يمكن أن تكون كبيرة إلى حد بعيد . الفصول
التثقيفية الخاصة تتم عادة في منزل أحد الأشخاص أو في جمعية ما ، ويدرس فيها مدرس
تدرب في منطقة ما تعمل في هذا المجال . هذه الدروس تكون بأجر ، هذا الاجر يختلف
بإختلاف الحالات .
الفصول يجب أن تعدّك جسديآ ونفسيآ ، لأي شيء قد يحدث مستقبلآ . يجب أن تقدم الفصول
دروسآ عن انواع الاسترخاء واساليب التنفس المختلفة ، بالإضافة إلى مناقشات عن دورك
ودور زوجك .
إذا لم تتوفر هذه الفصول في بلدك ، فيمكنك بكل بساطة التوجه إلى أقرب مكتبة وشراء
كتاب يتخصص بفترة الحمل ، وتدوين الملاحظات التي تدور في ورقة وطرحها على طبيبك في
زيارتك المقبلة قبل وخلال متابعتك للحمل .

ملاحظات عن الامهات الكبار و حالات الحمل الخطرة :


العديد من السيدات اليوم يحملن في مرحلة الثلاثينات والاربعينات من عمرهن ،
وبالنسبة للأغلبية العظمى من الحوامل يمر الحمل هادئآ .
حتى السيدات اللائي في بداية مرحلة الخمسينات من عمرهن يتمتعن اليوم بحمل عادي
وطبيعي . ومع ذلك فالسيدات فوق سن 35 تزيد لديهن خطورة شذوذ الكروموسومات . وتزداد
الخطورة أيضآ إذا كان لديها طفل مصاب بعيوب خلقية عند الولادة أو شذوذ الكروموسومات
مثل متلازمة داون .
إذا كنت تعانين من هذه الظروف ، يجب أن تستشيري اخصائيآ في علم الجينات ليحدد مدى
الخطورة قبل أن تحملي . سوف تحتاجين إلى عمل بعض الفحوص الإضافية بمجرد أن تحملي ،
مثل إختبار عينة الخمل المشيمي CVS عند أو بعد 10 اسابيع من الحمل ، أو سحب عينة من
سائل السلى للفحص في شهرك الرابع .

إليك بعض الحالات التي قد تواجهها السيدات الكبار سنآ :

– داء البول السكري :
ينتج الجسم هرمونات مضادة للانسولين اثناء الحمل ، الشيء الذي قد يسبب حدوث حالة
مؤقتة تسمى داء البول السكري الحملي . يمكن أيضآ أن يسبب تفاقم حالة البول السكري
المتواجدة أصلآ .
في السيدات اللائي في سن 40 أو أكبر تكون فرصة حدوث مرض البول السكري الحملي لديهن
7% مقارنة بـ 1.7% في حالات السيدات في عقد العشرينات .
ولتجنب المضاعفات التي قد تحدث نتيجة عدم انضباط السكر بالدم ، مثل زيادة حجم الطفل
، احرصي على الحصول على نصائح من اخصائي الحمل والولادة أو أخصائي التغذية .

– ارتفاع ضغط الدم :
إذا كان ضغطك مرتفعآ ، يجب عليك أن تجعلي ضغطك منضبطآ قبل أن تحملي .
فنظرآ لأن قلبك يضخ المزيد من الدم عندما تصبحين حاملآ ، قد يحدث قد يحدث ارتفاع في
ضغط الدم للمرة الأولى . وسوف تحتاجين إلى المزيد من الراحة لتجنب حالة من
المضاعفات الخطيرة والتي تسمى ” مقدمة تسمم الحمل ” التي يمكن أن تسلب تدفق الدم من
الجنين .

– اطفال غير مكتملين أو ناقصو النمو :
كلتا الحالتين شائعتان بين الامهات الكبيرات في السن ، والسبب في هذا أن لديهن فرصة
كبيرة ليحملن في طفلين أو ثلاثة اطفال معآ . كما تحدث أيضآ ولادة قبل الآوان ويرجع
السبب في هذا إلى مرض لدى الأم ، مثل إرتفاع ضغط الدم ، وكذلك فإن عدم إنضباط ضغط
الدم أو العوامل غير الصحية لنمط الحياة يمكن أن تزيد من خطورة إنجاب أطفال غير
مكتملين أو ناقصي الوزن عند الولادة .

– الاجهاض المتكرر :
إن فقد الطفل قد يعد طريقة جسدية للتكيف مع عيوبه الجينية . فكلما كبرت السيدة في
العمر ، يحدث الإجهاض بصورة متكررة بسبب أن هناك العديد من العيوب الجينية في الحمل
. كما يمكن أن يكون علامة لعيوب في شكل الاعضاء التناسلية أو خلل في الهرمونات أو
اضطرابات في الجهاز المناعي .

الحمل الصحي :


بغض النظر عن سنك عندما تحملين ، سوف تساعدك النصائح التالية على أن تجعلي حملك
آمنآ وصحيآ

– تناولي حمض الفوليك :
كل السيدات اللائي يفكرن في الحمل يجب عليهن تناول ما لا يقل عن 400 ميكروجرام من
حمض الفوليك يوميآ . يساعد حمض الفوليك على الوقاية من عيوب الحبل الشوكي

– حافظي على لياقتك قبل و اثناء الحمل :
ممارسة التمرينات بشكل منتظم يساعد في الحفاظ على السكر بالدم منضبطآ ، كما أن
السيدات اللائي يتمتعن بلياقة بدنية عالية عمومآ يكون ضغطهن منخفضآ .
بالإضافة إلى ذلك ، فإن الصحة الجيدة سوف تزيد من قوتك لدفع الطفل للخارج .
حددي مع الطبيب أولآ التدريبات المناسبة لك ، ولكن إذا لم تمارسي اي نوع من
التدريبات في الوقت الحاضر ، يمكنك أن تبدئي بالمشي .
إبدئي بخطوات سهلة ، حتى لا تجعلي نفسك تعرقين من المشي ، لمدة من 10 – 15 دقيقة في
المرة الواحدة في الاسبوع الأول . وأضيفي عددآ قليلآ من الدقائق في كل اسبوع كلما
شعرت بالإرتياح ، تدريجيآ امشي لمدة ساعة في معظم الأيام ، إن إستطعت . وتوقفي عن
المشي واستشيري الطبيب على الفور إذا شعرت بقصر التنفس أو مغص رحمي . وإحرصي على
شرب كميات كبيرة من الماء قبل وأثناء وبعد التمرين لكي تمنعي حدوث الجفاف والسخونة
الزائدة .

– حافظي على الوزن الصحي :
يجب أن يزيد وزنك بمقدار 2.5 – 3.5 كيلوجرامات ( 5 – 7 أرطال ) في أول 13 اسبوعآ من
الحمل ، و 4.5 – 6.5 كيلوغرامات ( 10 – 14 رطلآ) في ثاني 13 أسبوعآ من الحمل ، و
4.5 – 6.5 كيلوغرامات ( 10 – 14 رطلآ) في آخر ثلاثة أشهر من الحمل .
وإذا كنت نحيفة أو سمينة للغاية فهذا يمكن أن يسبب مضاعفات في الحمل ، خصوصآ إذا
كنت تعانين من داء البول السكري الحملي أو ارتفاع ضغط الدم .

– لا تدخني وتجنبي المشروبات الكحولية :
التدخين والكحوليات يزيدان من خطورة الإجهاض ، والعيوب الخلقية عند الولادة ،
وانجاب أطفال ناقصي الوزن . يجب على السيدات تجنب التدخين و الكحول حتى قبل الحمل .

– تناولي أطعمة مغذية :
على كل سيدة حامل أن تفعل أقصى ما في وسعها للحصول على طعام مغذي .
وهذا الطعام يجب أن يحتوي على المزيد من الفاكهة والخضار ، والحبوب الكاملة غير
المعالجة ، والاطعمة الصحية الأخرى .
يجب عليك تجنب تناول كميات كبيرة من الحلوى أو الاطعمة المكررة والخالية من القيمة
الغذائية .

– احصلي على القسط الكافي من الراحة :
السيدات اللائي يتعرضن لمخاطر الاصابة بمقدمة تسمم الحمل أو أي مشكلة صحية أخرى سوف
ينصحهن الطبيب غالبآ بتقليص عدد ساعات عملهن . ولكن بغض النظر عن المخاطر ، إستمعي
إلى جسدك ، وكوني مستعدة للراحة عندما تشعرين بالتعب .

الشعور بالصحة على كل المستويات :


في الوقت الذي بين حملك في طفل المستقبل ووقت الوضع ، سوف يتمدد رحمك 1000 مرة أكثر
من حجمه الطبيعي قبل الحمل .
جسدك سوف ينتج بروجستيرون أكثر بمقدار 100 في المائة .
هذه التغيرات الجسدية الهائلة يمكن أن تسبب غثيانآ وألمآ في الظهر ، وصداعآ وصعوبات
في الهضم وتعبآ ، فضلآ عن صعود وهبوط الحالة النفسية .
إن السيدات اللائي يجهزن أنفسهن عقلانيآ للأمومة يشعرن بالتحسن جسديآ ونفسيآ بشكل
عام .

تحتاج السيدات إلى أن تظل على إتصال بأجسادهن وبالتناغم الطبيعي ، مع ازواجهن ، ومع
السيدات الأخريات اللائي يردن أن يتحدثن عن تجارب الولادة والامومة .
أشياء من قبيل كتابة اليوميات واليوجا والسباحة والاعتناء بالحديقة والعناية الجيدة
بالنفس والاتصال بالسيدات الأخريات ، والتحدث عن تصوراتهن عن انفسهن كأمهات كلها
أنشطة تعكس الحالة الروحية و الجسدية للسيدات الحوامل .
إذا تجاهلت السيدات النواحي الفكرية والروحية للحمل ، فسوف ينتهي الحال بهن بعد ذلك
بالشعور بالإنفصال عن أنفسهن ، كما يشعرن بالانفصال عن اجسادهن مع اقتراب الولادة .
ولتحصلي على انسجام بين عقلك وجسدك أثناء هذا الوقت المهم ، إليك بعض الأساليب
الجديرة بالإهتمام .

– إسمحي لنفسك بالشعور بالإزدواجية :
لا اعتقد أنه توجد أي طريقة للمرور بحدس يغير الحياة مثل الحمل بدون بعض التضارب
الداخلي ، حتى في أكثر أنواع الحمل تخطيطآ ورغبة . إنه طبيعي وصحي بالنسبة للسيدات
أن يتقبلن خسائرهن المتوقعة ، مثل فقدهن للنوم في وقت متأخر في يوم الراحة
الإسبوعية ، أو الحصول على الألفة الجنسية ، أو فقد الحرية والتلقائية التي تحدث في
الحياة الخالية من الأطفال .
قبول وتفهم هذه الخسائر وغيرها من الخسائر والتغيرات سوف يساعد السيدة على تقبل
تجربة أن لديها طفلآ وهي تجربة تتضمن الصعوبات مع البهجة .

– إمنحي نفسك وقتآ للترابط :
عندما تصبحين حاملآ ، خصصي وقتآ للترابط ، ليس فقط مع زوجك ولكن ايضآ مع طفلك
القادم . جربي قراءة القصص وتشغيل شريط قرآن وإجعليها من طقوسك كل ليلة .
إقرأي أنت وزوجك . يمكن أن يكون أي شيء بداية من كتب عن الأطفال إلى نتائج كرة
القدم ، بالإضافة إلى توجيه الكلام إلى طفل المستقبل . فيما بعد ، شغلي شريط القرآن
فوق بطنك . كلما كبر الطفل ، إستجاب لصوت القرآن الكريم عندما يتعرف على هذه
الاصوات . لاحقآ ،عندما يخرج طفلك من الرحم ، فإن تشغيل هذا الشريط سوف يسعده
ويريحه بينما هو مازال طفلآ حديث الولادة .

– تقليل الغثيان بشكل طبيعي :
وجدت دراسة أن 90% من السيدات الحوامل يقل الغثيان لديهن عندما يتناولن الزنجبيل .
مذاق الزنجبيل الطازج جيد عندما يضاف إلى الأطعمة المقلية وانواع الحساء والبسكويت
المتبل ، وهو آمن تمامآ أثناء الحمل .
بسبب أن الغثيان يزداد غالبآ عندما تكون المعدة خالية ، فمن المهم أن تتناول
السيدات الطعام في شكل وجبات صغيرة متكررة أثناء الحمل .

– لا تجعلي آلام الظهر تحرمك من النوم :
اثناء الحمل ، الانسجة التي تدعم العمود الفقري والحوض تتراخى بشكل طبيعي حتى تسمح
للحوض أن ينفتح للولادة . هذا ، مع الشد الزائد نتيجة تغيير مركز الثقل ، يؤدي إلى
التواء ظهر السيدة الحامل .
ينصح السيدات الحوامل بالنوم على جنوبهن مع ثني الركبتين قليلآ . ضعي وسادة بين
ساقيك والاخرى تحت بطنك لمزيد من التدعيم لظهرك .

– زيادة التواصل مع الزوج :
تناقشا معآ عما يفكر فيه كل منكما في المعنى الجوهري للأبوة ، وما هي تخيلاتكما .
مع هذه التوقعات المثالية ، تدركان ما واجبات ومسؤليات كل منكما .
على سبيل المثال ، قد تتحدثان عمن سيكون المسئول عن الاستيقاظ في منتصف الليل عندما
يبكي الطفل . أو عن ماهية السلوكيات التي تؤمنان بها أو عمن سوف يأخذ إجازة من
العمل عندما يحين وقت الذهاب بالطفل إلى الطبيب .
إذا كانت علاقتكما بها مشاكل ، يجب أن تحاولا معآ حل هذه المشاكل حتى تصبحان زوجين
يعملان معآ بصورة جيدة . لا تتوهما أن الطفل القادم سوف يجعل زواجكما أفضل .
فالأطفال يضفون التوتر على أي علاقة . والعلاقة القوية والصحية والمترابطة أفضل شيء
يساعدكما على التعامل مع ضغوط حياة الأبوة الجديدة