التعب بعد استئصال الرحم

التعب بعد استئصال الرحم

بعد سبعة أيام من إجراء العملية، على المريضة أن تتناول المكملات لتسريع عملية التعافي. فإذا كنتِ أجريت عملية استئصال كامل للرحم، بمعنى أن المبايض تم استئصالها أيضًا، فربما تشعرين بتعب بالغ إذا كان علاجك الهرموني التعويضي غير متوازن بالنسب المضبوطة، وإن لم تتم إزالة المبايض، فما زال هناك احتمال أن تعاني الخلل الهرموني، وفي الواقع ربما تأتي مرحلة سن اليأس مبكرًا؛ لأن إمداد الدم إلى المبيضين قد تضرر إلى درجة ما.

مكملات لتسريع الشفاء وتقليل التعب

50 مجم يوميا من الزنك
500 – 1000 وحدة دولية يوميا من فيتامین هـ
1000 مج يوميا من فيتامين ج
500 مج مرتين يوميا من الكارنتين على معدة فارغة
1000 – 2000 مج يوميا من الجنسنج
1000 مج يوميا من مستخلص عشبة الفوقس
2000 – 3000 مج يوميا من السبيرولينا

ربما تحتاج أيضا إلى مكملات الحديد إذا فقدت كمية كبيرة من الدم في أثناء العملية، لذلك اطلب من طبيبك التأكد من ذلك من خلال تحليل دم

إذا شعرت بالتعب بعد مرور بضعة شهور من عملية استئصال الرحم، فقومي بتحليل الدم لقياس مستوى الهرمونات التناسلية: الإستروجين والتستوستيرون، وإذا كنت لا تزالين تحتفظين بمبيضيك، فافحصي مستوى البروجسترون أيضًا، وسوف تحدد هذه التحاليل ما إذا كنت تحتاجين إلى الهرمونات الثلاثة جميعًا، وأعني بذلك الإستروجين الطبيعي، والتستوستيرون، والبروجسترون، ويمكن للنساء الأصغر سنًّا أن يأخذن التستوستيرون والإستروجين في شكل حقن، أو إذا كان مستوى الهرمون مترديًا للغاية وأعراض سن اليأس حادة، وغير ذلك فربما تكون أقراص الاستحلاب (الحبوب) التي تحتوي على مزيج متنوع من الإستروجين والتستوستيرون والبروجسترون مناسبة أكثر؛ لأنها أضعف، ويصبح التحكم في الجرعة من خلالها أسهل، وسوف تجد بعض النساء أن أقراص الإستروجين التقليدية وحدها كافية، وسيتطلب الأمر بعض المحاولات المصيبة والخاطئة قبل الوصول إلى العلاج الهرموني الصحيح، بينما تشعر نساء أخريات بالإنهاك بعد استئصال الرحم حتى تتلقى بديل التستوستيرون والإستروجين.

مرة أخرى لسنا متشابهين، والاحتياجات تختلف من فرد لآخر، كما أنني وجدت أن مسحوق الفيتو إستروجين يقدم فوائد عظيمة بعد استئصال الرحم، ويمنع تساقط الشعر الذي يمكن أن يحدث بعد العملية. فلا تقلقي من أن يجعلك استئصال الرحم امرأة عجوزًا متعبة؛ لأن في عصرنا هذا هناك العلاج الهرموني التعويضي والفيتو إستروجين الذي يمكن أن يجعلك تشعرين بإحساس أفضل كثيرًا مما كنت تشعرين به قبل الجراحة، لاحظي مستوى الهرمون لديك، ولا تقبلي بالأمر الواقع، فإذا كنتِ تشعرين بالتعب، فاطلبي من طبيبك أن يفحص مستوى الهرمون في الدم، وليكن كل ثلاثة أشهر، حتى تصلي إلى المعدل الصحيح.

نُشرت بواسطة

الطاقم الطبي

مجموعة من الأفراد المتخصصين في القطاع الصحي والطبي