علاج التعب بسبب انخفاض السكر في الدم

علاج التعب بسبب انخفاض السكر في الدم

يعتبر عدم استقرار مستوى السكر في الدم، خاصة المستويات المنخفضة (انخفاض السكر في الدم) من أسباب التعب الشائعة، وعادة ما يشعر ضحايا انخفاض السكر في الدم بالدوخة والدوار والغثيان والعرق والرغبة في تناول الحلويات، وربما يمرون بنوبات إغماء، وتشوش الذاكرة.

ينظم كل من الكبد والبنكرياس مستوى السكر في الدم، وإذا كانت هذه الأعضاء منهكة، فربما يحدث انخفاض للسكر في الدم. وإذا كنت تعاني مشكلة خطيرة في الوزن، و/أو تاريخك العائلي يحتوي على مرض السكري، فيجب ألا تدع انخفاض السكر في الدم يخرج عن السيطرة، وإلا زاد خطر إصابتك بمرض السكري.

مكملات موصى بها

– 1000 مجم سبيرولينا ثلاث مرات يوميا (يمكن الزيادة في حالة الحاجة إلى ذلك)
– وصفة المعادن المتعددة التي تحتوي على الكروم والزنك والمنجنيز، مرتين يوميا
– الأحماض الأمينية المركبة، قرص، ثلات مرات يوميا
– منشط جيد للكبد، ملعقة صغيرة ممزوجة بالعصائر النيئة الطازجة او كبسولتان، مرتين يوميا قبل الأكل
– فيتامين ب المركب، قرص كل يومين قبل الأكل
– إنزيمات هاضمة، قرص في بداية كل وجبة.

العلاج

– تناول وجبات منتظمة تحتوي على الكربوهيدرات المركبة (الحبوب غير المعالجة، وحبوب الإفطار، والخبز كامل الحبوب، والمعكرونة، والبقول، والمكسرات، والبذور).

– تناول وجبات منتظمة تحتوي على بروتين الدرجة الأولى (البيض، والمأكولات البحرية، واللحم الطازج قليل الدهون، والدجاج، أو ادمج ثلاثة من المكونات الأربعة الآتية في وجبة واحدة: الحبوب، والمكسرات، والبذور، والبقول).

– تناول كثيرًا من الخضراوات – النيئة والمطهوة.

– تناول الزبادي الذي يحتوي على بكتيريا الأسيدوفيلوس دون نكهة.

– إذا كنت تريد تناول شيء حلو، فتناول الفواكه الطازجة والمثلجة، وعسل النحل على كعك الأرز، أو الفواكه المجففة، والمكسرات.

نصائح

أنا لا أقر بالنظرية التي تقول إن المصابين بانخفاض السكر في الدم يحتاجون إلى نظام غذائي خالٍ من السكر، وفي الواقع هذا خطر، ومن شأنه أن يؤدي إلى تعب حاد وإجهاد عقلي؛ لذا على الجميع ألا يستمروا في اتباع هذه الأنظمة الغذائية الصارمة، فإذا لم تتناول كميات هائلة من الحلويات، وحصلت على كل المعادن الزهيدة الضرورية من النظام الغذائي وبرنامج المكمل الغذائي سالف الذكر، فسيتكيف جسمك على الكمية الصغيرة المنتظمة من السكر، كما تساعد التدريبات الرياضية المنتظمة بشكل عظيم على استقرار مستوى السكر في الدم، وأنا لا أتفق مع هؤلاء الذين يقولون لمرضى المبيضات إن عليهم أن يتجنبوا تناول الفطر والخميرة أو مسحوق الخميرة؛ لأنه لا علاقة لهذه الأشياء بالمبيضات، فهي في الواقع تساعد على تعزيز جهاز المناعة.

هؤلاء الذين يعانون انخفاض السكر في الدم/ المبيضات يجب أن يتجنبوا الكربوهيدرات المكررة، مثل: السكر الأبيض، والدقيق الأبيض، والسكاكر، والشيكولاتة، والكعك الحلو، والبسكويت، والكحوليات، والكافيين، والمحلِّيات الصناعية، ومشروبات الصودا الخالية من السعرات، وأطعمة الحمية، والأطعمة المعالجة التي تحتوي على مواد حافظة، والجبن المتعفن، والأطعمة غير الطازجة.

العديد من المصابين بانخفاض السكر في الدم عرضة للإصابة بعدوى المبيضات؛ لأنهم دائمًا ما يتناولون كربوهيدرات عالية التكرير، وهي تؤدي إلى تكاثر الميكروبات الضارة، إذا كنت مصابًا بالمبيضات، فتجنب الأطعمة التي تحتوي على مواد حافظة؛ لأنه بمجرد أن تصل هذه الأشياء إلى أمعائك، تتكسر المواد الحافظة والفطريات الساكنة في الطعام المغلف، وتبدأ في النمو؛ لذا يجب على المصابين بانخفاض السكر أن يتجنبوا المُحلِّيات الصناعية؛ لأنها تؤثر في مستوى السكر في الدم، وتزيد الرغبة في تناول السكريات.

هناك نظريات عديدة حول النظام الغذائي الصحيح الواجب اتباعه إذا كنت تعاني انخفاض السكر في الدم و/أو تعاني عدوى المبيضات، وتختلف تلك النظريات اختلافًا بينًا، والكثير منها يفرض قيودًا صارمة للغاية، فلا عجب إذن في أن نجد نسبة إخفاق الكثير منها عالية.

نُشرت بواسطة

الطاقم الطبي

مجموعة من الأفراد المتخصصين في القطاع الصحي والطبي