طبيب دوت كوم

القائمة

ما يمكن للزوج عمله للزوجة خلال مراحل المخاض والولادة

ما يمكن للزوج عمله للزوجة خلال مرحلة المخاض النشط

ما يمكن للزوج فعله في أثناء بداية المخاض المبكرة

إذا كنت موجودا خلال هذه المرحلة، ففيما يلي بعض الأساليب التي قد تساعدك:

• تدرب على تحديد مدة الانقباضات. تحدد المدة الفاصلة بين الانقباضات من بداية الانقباض الأول وحتى بداية الانقباض التالي. قم بقياس هذه المدة بانتظام (سيشعر كلاكما بالغضب إذا قمتما بقياس مدة الانقباضات المبكرة كثيرا)، وسجلها. عندما تنخفض المدة الفاصلة إلى 10 دقائق، قم بقياسها اكثر.

• انشر الطمأنينة. الآن، وظيفتك الأهم في الحفاظ على هدوء زوجتك، وأفضل طريقة لفعل ذلك في الحفاظ على هدوئك داخليا وخارجيا. قد تنشر القلق دون أن تدري، وتوصله ليس فقط بالكلمات، ولكن باللمس والتعبيرات كذلك (لذلك تجنب تقطيب وجهك من فضلك). قد توفر ممارسة تدريبات الاسترخاء معا، أو تدليك زوجتك برفق مساعدة كبيرة. ومع ذلك لا يزال الوقت مبكرا للغاية لممارسة تدريبات التنفس – اجلها لوقت الحاجة حتى لا تصيب زوجتك بالإرهاق. في الوقت الحالي، يكفي التنفس.

• امنحها الراحة والطمأنينة والدعم، حيث تحتاج إليها في الوقت الحالي.

• حافظ على حس دعابتك، وساعدها على المحافظة على حس دعابتها – فالوقت يمر أسرع عندما تمرحان. الضحك في الوقت الحالي أسهل بكثير، فعندما تزداد الانقباضات سرعة وقوة (لن تجد أي شيء مضحك على الإطلاق).

• جرب التشتيت. اقترح ممارسة أنشطة تساعد على إبعاد المخاض عن تفكيركما: ممارسة الألعاب على الآيباد، أو مشاهدة مسلسل كوميدي او تلفاز الواقع، او اعداد اي نوع من الطعام من اجل تخزينه في المجمد، او التمشي لمسافات قصيرة .

• حافظ على قوتك لتكون قادرا على إمدادها بالقوة، تناول طعامك بانتظام ولكن مع مراعاة مشاعرها (لا تتناول شطيرة كبيرة الحجم عندما لا تستطيع زوجتك سوى تناول حلوى البودنج). جهز شطيرة لأخذها معك إلى المستشفى أو مركز الولادة، ولكن تجنب إحضار اي شيء برائحة نفاذة. لن تكون زوجتك في المزاج الملائم لشم رائحة السجق او البصل في انفاسك.

ما يمكن للزوج عمله للزوجة خلال مرحلة المخاض النشط

تأتي مرحلة المخاض النشط في المرحلة الثانية من مراحل المخاض، وتكون عادة أقصر من مرحلة بداية المخاض، حيث تستمر لمدة 3 ساعات (مع تفاوتات كثيرة)، لكن يزداد تركيز الانقباضات.

مع زيادة نشاط المخاض، ستزداد انشغالا في دعم زوجتك في أثناء المخاض، فيما يلي بعض الطرق التي يمكنك مساعدتها من خلالها:

• تسليم نسخة من خطة الولادة إلى التمريض حتى يمكن وضعها في جدول زوجتك. إذا تغيرت نوبة التمريض، فتأكد من استلام طاقم التمريض الجديد نسخة من خطة الولادة.

• إذا أرادت الأم الحصول على أي مسكن، فأخبر الممرضة أو الطبيب. ادعم أي قرار تتخذه زوجتك – الاستمرار دون تناول أي أدوية أو اللجوء إلى المسكنات (حتی إذا تسبب هذا القرار في تغيير الخطط).

• استمد أفكارك منها. أیّا کان ما تريده الأم، فيجب أن تحصل عليه. توقع تغير ما تريده من لحظة لأخرى (رفع صوت التلفاز في لحظة، وإطفاؤه في اللحظة التالية)، وكذلك الأمر فيما يخص مزاجها، وردود أفعالها. لا تأخذ الأمر بمحمل شخصي إذا لم تتجاوب معك، او لم تقدر – او حتى ازعجتك – محاولاتك جعلها تشعر بالراحة. اهدأ إذا كان هذا ما تفضله ، ولكن إستعد للتدخل بعد 10 دقائق إذا ارادت ذلك. تذكر أن دورك مهم، حتى إذا شعرت بأنه يمكن الاستغناء عنك، او غير مرغوب فيك، او لا فائدة من وجودك. ستحظى بالتقدير في الصباح (أو عندما ينتهي كل شيء).

• قم بتهيئة الأجواء. أغلق باب الغرفة إن أمكن، واخفض أضواء الغرفة، وحافظ على هدوئها من أجل تهيئة جو للاسترخاء والراحة. كما يمكن أن تساعد مشاهدة التلفاز، واستمر في تشجيعها على ممارسة آليات الاسترخاء بين الانقباضات والتنفس طوال الانقباضات – ولكن لا تجبرها على فعل ذلك إذا لم ترغب او بدأت خطة الاسترخاء في إصابتها بالضغط. إذا بدا أن التشتت يساعدها، فجرب تطبيقات الألعاب، او مشاهدة التلفاز، ولكن شتتها بالقدر الذي تبدو كأنها ترغب فيه فقط.

• شجعها وطمئنها واثن على مجهوداتها (إلا إذا كان التطمين اللفظي يزيد من قلقها) وتجنب انتقادها بأي شكل (حتى إذا كان من النوع الإيجابي). کن أكبر مشجعيها (ولكن حافظ على الاعتدال، إذا كانت لا تريد المغالاة في التشجيع). إذا كان تقدم المخاض بطيئا، فاقترح عليها التركيز على كل انقباض على حده، وذكرها بأن كل شعور بالألم يقربها أكثر من رؤية طفلها. إذا وجدت تشجيعك يثير إزعاجها، فاستمر في دعمها برفق. استمر في التعاطف إذا كان هذا ما يبدو أنها تحتاج إليه.

• استمر في متابعة الانقباضات. إذا كانت متصلة بجهاز مراقبة، فاطلب من الطبيب أو الممرضة إخبارك بكيفية قراءته، وعندما تتلاحق الانقباضات لاحقا الواحد وراء الآخر، تستطيع إخبارها عندما يبدأ الانقباض في الحدوث. قد يلتقط الجهاز حدوث انقباض الرحم قبل أن تشعر به، ويمكنك إخبارها عندما يحدث انقباض إذا لم تستطع الشعور به، بفضل الخضوع للتخدير الموضعي تحت الجافية، كما يمكن تشجيع الأم خلال هذه الانقباضات بإخبارها متى يبدأ الانقباض في التقلص. إذا لم يكن هناك جهاز للمراقبة، فاطلب من الممرضة تعليمك طريقة التعرف على بداية الانقباض وانتهائه من خلال وضع يدك على بطنها (إلا إذا لم ترغب في وضع يدك على بطنها).

• قم بتدليك رقبتها أو ظهرها أو استخدم الضغط المضاد أو أي تقنية أخرى تعلمتها، حتى تشعرها براحة أكبر. اسألها عن نوع التمسيد أو اللمس أو التدليك الذي يجعلها تشعر براحة أكبر. إذا كانت لا تفضل لمسها على الإطلاق، فساعدها على أن تشعر بالراحة بكلماتك الحانية، وتذكر أن ما يعطيها شعورا جيدا في إحدى اللحظات قد يسبب إزعاجها في اللحظة التي تليها، والعكس.

• ذكرها بالذهاب الى الحمام على الأقل مرة واحدة في الساعة إذا لم تتصل بقسطرة. قد لا تشعر بالحاجة إلى الذهاب، ولكن المثانة الممتلئة قد تعترض طريق المخاض.

• اقترح عليها تغییر وضعیتها. توجد عدة وضعيات مخاض لتجربتها، أو اقترح عليها الاستحمام أو الجلوس في حوض استحمام لمساعدتها على تقليل الألم.

• كن رجل المثلجات. ابحث عن أقرب آلة مثلجات، واستمر في إحضار الرقائق المثلجة لها. إذا سمح لها الطبيب بتناول السوائل أو الأطعمة الخفيفة، فأحضرها لها بانتظام، وقد تكون الماصات المثلجة مرطبة بشكل خاص، لذلك اسأل الممرضة إذا كان يمكنك إيجادها في مكان قريب.

• حافظ على هدوئها. استخدم قطعة قماش رطبة، وضعها في مياه باردة لمساعدتها على تبريد جسمها ووجهها. استمر في ترطيبها بشكل متكرر.

• إذا كانت قدماها باردتين، فاقترح عليها مساعدتها على ارتداء زوج من الجوارب (حيث ستواجه صعوبة في الوصول إلى قدميها).

• تحدث بالنيابة عنها، وأنصت لها. فلديها الكثير من الأعباء، وعليك أن تخفف الحمل الواقع عليها. حاول أن تكون حلقة الوصل مع موظفي المستشفي قدر الإمكان، وأن ترد على الأسئلة التي يطرحونها عليها، وطلب شرح الإجراءات، والمعدات، وطريقة تناول الأدوية، حتى يمكنك إخبارها بما يحدث. دافع عنها إذا لم تشعر بالرضا تجاه أي إجراء أو سياسية، ولكن حافظ على هدوئك في أثناء تدخلك للتحدث بالنيابة عنها حتى لا تزداد انزعاجا.

ماذا يمكن للزوج أن يفعل خلال المخاض الانتقالي؟

تزداد الأمور صعوبة – ولكن فيما يلي الطريقة المثلى لمساعدتك زوجتك في أثناء المخاض.

• إذا خضعت زوجتك لتخدير فوق الجافية أو أي نوع آخر من مسكنات الألم، فاسألها إذا كانت تحتاج إلى جرعة أخرى. قد تكون هذه المرحلة مؤلمة إذا كان مفعول التخدير فوق الجافية بدأ في الانتهاء، لذا لن تظل سعيدة كثيرة. إذا استمرت الأم دون تناول أي ادوية، فستحتاج إليك اكثر من أي وقت مضى.

• قف بجانبها. ولكن أعطها المساحة الكافية إذا رغبت في ذلك. لا تفضل النساء اللاتي يمررن بالمخاض اللمس – ولكن كما يحدث دائما اسألها عما تريد. أتركها تتكئ عليك إذا أرادت، قد يكون تدليك البطن مزعجا في الوقت الحالي، ومع ذلك قد يؤدي الضغط المعاكس على أسفل ظهرها إلى تسکین بعض آلام الظهر. استعد للابتعاد القوري – حتى عن ظهرها- عندما تأمرك بذلك.

• تجنب الثرثرة. الآن ليس الوقت المناسب للمحادثات القصيرة، وكذلك على الأرجح ليس ملائما لإلقاء النكات. اجعلها تشعر بالراحة وهدئها بكلمات مقتضبة ومباشرة.

•  قدم لها الكثير من التشجيع. إلا إذا كانت تفضل الصمت. في هذه اللحظة، قد تكون نظرات العيون أو اللمسات أكثر تعبيرا من الكلمات.

• تنفس معها خلال كل انقباض إذا كان يبدو أن ذلك يساعدها.

• ساعدها على الراحة والاسترخاء بين الانقباضات، وضع يدك برفق على بطنها لتخبرها عندما ينتهي الانقباض. ذكرها أن تتنفس ببطء وانتظام بین الانقباضات إذا استطاعت.

• إذا بدا أن المدة بين كل انقباض تنخفض وكانت تشعر بالرغبة في الدفع – ولم تخضع للفحص منذ مدة – أخبر الممرضة أو الطبيب. ربما وصلت إلى درجة توسع كاملة.

• قدم لها الرقائق المثلجة أو رشفات مياه بشكل متكرر، وامسح جبينها بقطعة قماش مبللة. إذا شعرت بالبرد، اقترح عليها وضع بطانية فوقها أو ارتداء زوج من الجوارب.

• حافظ على تركيزك على النتيجة التي يطمح كلاكما إلى الوصول إليها. لن يستغرق بداية الدفع وقتا طويلا – حتى تحتضن طفلك بين ذراعيك.

ما يمكن للزوج عمله في أثناء الدفع والولادة

حان وقت الدفع، وفيما يلي الطريقة التي يمكنك اتباعها للمساعدة:

• استمر في جعلها تشعر بالراحة والدعم (همسة “أنا أحبك” قد تكون أكثر قيمة بالنسبة لها من أي شيء آخر، ولكن لا تتأثر إذا وجدت أن من تهدف لاسعادها بكل مجهوداتك لا يبدو أنها تلاحظ وجودك؛ فطاقتها مركزة على شيء آخر .

• ساعدها على الاسترخاء بين الانقباضات – بكلمات مهدئة، ووضع قطعة من القماش على جبهتها، ورقبتها وكتفيها، وإن أمكن تدليك ظهرها أو استخدام الضغط المعاكس لمساعدتها على تخفيف آلام الظهر. إذا وصلت إلى مرحلة النزول السلبي، فشجعها على الاستراحة.

• استمر في إمدادها برقائق المثلجات أو ماصات المياه المثلجة لترطيب فمها كلما احتاجت إلى ذلك – ستشعر بالعطش الشديد نتيجة الدفع.

• ادعمها في أثناء رفعها عند اللزوم. أمسك يدها، وامسح جبينها – أو أفعل أي شيء آخر يبدو أنه يساعدها. إذا انزلقت من وضعيتها الحالية، فساعدها برفق على العودة إليها مرة أخرى.

• وضح لها مدى التقدم الذي تحرزه طوال الوقت، عندما يبدأ رأس الطفل في البروز، احرص على تركيز عينيها على المرآة من أجل تأكدها البصري مما أنجزته. عندما لا تنظر في المرآة، أو عندما لا تكون هناك مرآة، أعطها وصفا تفصيليا لما يحدث. أمسك بيديها وضعها على راس الطفل لتستمد منه القوة.

• إذا سنحت لك فرصة التقاط طفلك في أثناء نزوله، أو قطع الحبل السري لاحقا، فلا تخش فعل ذلك. كلا الأمرين مهمة سهلة نسبيا، كما ستحصل على توجيهات خطوة بخطوة ودعم من الموظفين الموجودين حولك. عليك معرفة أنك لا ينبغي قطع الحبل كما لو كنت تفطع خيطا، فهو اكثر قوة مما تعتقد.

ما يمكن للزوج فعله بعد الولادة

وصل طفلك إلى هنا! بينما تستمع بهذه اللحظة، يمكنك كذلك:

• تقديم بعض كلمات المدح المستحقة للأم الجديدة – وتهنئ نفسك كذلك على إتمام المهمة بنجاح.

• البدء في إنشاء رابطة مع صغيرك – من خلال بعض الحمل والاحتضان والعناق الرقيق أو التحدث بجانبه. تذكر أن طفلك سمع صوتك كثيرا في اثناء وجوده داخل الرحم، وهذا الصوت مألوف بالنسبة له، وسيشعره سماعه الآن بالاطمئنان في هذه البيئة الجديدة الغربية.

• لا تنس إنشاء رابطة مع الأم أيضا.

• طلب الحصول علی کیس ثلج من أجل تهدئة منطقة العجان إذا لم تعطك الممرضة واحدا.

• طلب بعض العصير من أجل الأم – قد تشعر بالعطش الشديد. بعد استعادتها رطوبة جسمها، وإذا كان كل منكما في مزاج ملائم، فاشربا زجاجة عصير للاحتفال – عصير تفاح او فاكهة إذا أحضرت أيّاً منهما.

• التقاط صور الطفل الأولى أو تسجيل مقطع فيديو عن طفلك الصغير حديث الولادة. كما ستجد فرصة للتواجد بجانب طفلك حديث الولادة في أول فحص، وأول استحمام، وأول إجراءات روتينية.