طبيب دوت كوم

القائمة

تناول الأدوية مع الرضاعة الطبيعية

تناول الأدوية مع الرضاعة الطبيعية

هل تتساءلين عما إذا كنت تستطيعين فتح خزانة الأدوية (وبأقل قلق ممکن) مع الرضاعة الطبيعية أكثر مما كان يحدث خلال حملك؟

الأخبار الجيدة هي أن أغلب الأدوية – الموصوفة وغير الموصوفة طبيا – تتلاءم مع الرضاعة وهي آمنة للطفل، حتى حين يكون من الضروري استبعاد دواء محدد خلال الرضاعة، فدائما ما سيكون هناك بديل آمن – ما يعني أنه ربما لن يكون عليك التخلي عن الرضاعة إن كان لابد أن تتناولي دواء مجددا، وتذكري أيضا أنه في حين أن ما يدخل جسدك من أدوية عادة ما يجد طريقه إلى الحليب، فإن مقدار الأدوية الذي سينتهي بها المطاف إلى رضعات طفلك أصغر بكثير مما تناولته.

يبدو أن أغلب الأدوية – بجرعاتها المعيارية ليس لها تأثير على الطفل الرضيع على الإطلاق، ويتضمن الشائع من هذه الأدوية ما يلي:

  • الأسيتيناموفین (تایلنول Tylenol، بانادول Panadol)
  • الإيبروفين (أدفيل Advil، موترین Motrin)
  • مضادات الحموضة (مالوکس Maalox، میلاناتا Mylanta، تامز Tums)
  • ملينات الأمعاء (میتا میوسیل Metamucil، کولاس Colace)
  • مضادات الهستامين (مثل الكلاريتين Claritine، كذلك بینادريل benadryl آمن أيضا لكنه، ربما بسبب النعاس للطفل).
  • مزيلات الاحتقان (آفرین Afrin، الليجرا Allegra … إلخ)
  • موسعات الشعب الهوائية (ألبوتيرول Albuterol)
  • أغلب المضادات الحيوية
  • أغلب الأدوية المضادة للفطريات / المضادات الفطرية (لوتریمین Lotrimin، مایسیلیکس Mycelex، ديفلوكان Diflucan، مونيستات Monistat)
  • الهرمونات المنشطة (بريدنيزون Prednisone)
  • الأدوية المخصصة للغدة الدرقية (سينثرويد synthroid)
  • أغلب مضادات الاكتئاب
  • أغلب المسكنات
  • أغلب الأدوية المعالجة للحالات المرضية المزمنة (كالربو وأمراض القلب وضغط الدم المرتفع والسكري وهكذا)

لا يزال الباحثون يبحثون عن أدوية أخرى (على سبيل المثال، فئات محددة من مضادات الهستامين أو أنواع محددة من مضادات الاكتئاب). وهناك أدوية أخرى آمنة عند استخدامها بنسب ضئيلة وبشكل مؤقت فقط (كالأدوية المخدرة لآلام ما بعد الجراحة القيصرية). تأكدي أن تتحققي من الأمر مع طبيبك الممارس أو طبيب الأطفال المعالج لطفلك من أجل معرفة المعلومات الأكثر حداثة بشأن الأدوية الآمنة وغير الآمنة.

قد تكون قليل من فئات الأدوية ضارة للغاية لحليب الأم وطفلها، وفي أثناء الرضاعة. يجب استبعاد الأدوية مثل بعض حاصرات مستقبلات البيتا وادوية الصرع والنوبات المرضية وأدوية السرطان والليثيوم وفطر الإرجوت Ergot (المستخدم لعلاج الصداع النصفي) وأدوية علاج الدهون في الدم.

في بعض الحالات، يمكن التوقف عن تناول دواء أقل أمانا في أثناء الرضاعة، وفي بعض الحالات، من الممكن ايجاد بديل أكثر أمانا. وحين يكون من اللازم تناول دواء غير ملائم للرضاعة على المدى القصير، يتم إيقاف الرضاعة على الفور مؤقتا، مع شفط حليب الثديين لاستمرار إمداد الحليب مع التخلص من الحليب دون استخدامه (بالضخ والتفريغ)، أو يمكن تحديد توقيت الجرعات لتصبح بعد الرضاعة أو قبل النوم العميق للطفل.

الخلاصة في موضوع الأدوية والرضاعة هو أن تتأكدي من أن تطلبي إذن طبيبك الممارس بشأن تناول أي دواء، بالإضافة إلى أي علاج عشبي او مکمل غذائي، أو حتى التفكير في تناوله في اثناء الرضاعة.