طبيب دوت كوم

القائمة

مراحل المخاض والولادة في حالة ولادة توأم أو أكثر

كل يوم ولادة هو يوم غير قابل للنسيان، لكن إن كنتِ تحملين في توأم (أو أكثر)، فربما لن تكون قصة ولادتك هي القصة المعتادة التي تسمعينها من الأمهات التي ولدن طفلًا واحدًا فقط، ومن غير المفاجئ أن الأمور قد تصبح أكثر تعقيدًا حين تحصلين على طفلين أو أكثر يبحثون عن المخرج – وأكثر إثارة للاهتمام بكثير.

هل بذلتِ جهدًا مضاعفًا في المخاض والإنجاب؟ ما الطريقة المناسبة لإنجاب أطفالك الرضع المتعددين وحملهم بين ذراعيك؟ قد تعتمد الإجابات على العديد من العوامل مثل وضع الأجنة وصحتك وسلامة الأطفال، وهكذا. لدى العديد من الولادات المتعددة متغيرات أكثر – ومفاجآت أكثر – مقارنة بالولادات الفردية. لكن بما أنك ستحصلين على ولادتين (أو أكثر) بسعر ولادة واحدة، فإن حالة ولادتك المتعددة ستكون صفقة جيدة للغاية بصرف النظر عن الطريقة التي تنتهي بها الأمور. وتذكري أنه مهما كان الطريق الذي سلكه أطفالك بدءًا من رحمك المريح إلى حضنك الأكثر راحة، فإن أفضل طريقة هي الطريقة الأكثر صحة وأمانًا لهم – ولك.

المخاض في حالة ولادة توأم أو أكثر

كيف يختلف مخاضك عن مخاض أم أنجبت طفلًا واحدًا؟

• قد يكون أقصر. هل سيكون عليكِ تحمل ضعف الألم لينتهي بكِ الأمر باحتواء طفلين يمتعانك بشكل مضاعف؟ كلا. في الحقيقة، حين يتعلق الأمر بالمخاض، من المحتمل أن تأخذي راحة طويلة للغاية. غالبًا ما يكون المخاض أقصر مدة في الولادات المتعددة – ما يعني أنك إن أنجبتِ في ولادة طبيعية، قد يستغرق الأمر وقتًا قصيرًا لتصلي إلى المرحلة التي تبدئين فيها بالدفع. ما الفائدة؟ ستتخطين المرحلة الأصعب من المخاض وفي وقت أبكر.

• أو قد يكون أطول. نظرًا لأن رحم الأم التي تلد في ولادات متعددة يكون مستنزفًا، فإن التقلصات أحيانًا ما تكون أضعف، وقد تعني التقلصات الأضعف أن الأمر قد يأخذ وقتًا أطول ليكون الرحم متمددًا بالكامل.

• ستتم مراقبته بشكل أكثر دقة. نظرًا لأن فريقك الطبي سيكون حريصًا بشكل مضاعف خلال ولادتك المتعددة، وستتم مراقبتك خلال المخاض أكثر من الأمهات الحوامل في طفل واحد. وخلال عملية المخاض (إن كنتِ ستلدين في مستشفى – السيناريو الأكثر شيوعًا)، ستكونين متصلة على الأرجح بجهاز لرصد كل جنين لكي يتمكن طبيبك الممارس من رؤية استجابة كل طفل إلى تقلصاتك. وفي مرحلة مبكرة، قد تتم مراقبة ضربات قلب أطفالك بجهاز رصد خارجي مثبت في حزام – وقد يسمح هذا الجهاز لكِ بالتحرر من أجهزة الرصد بصفة دورية لكي يمكنك التجول بحرية أو تتجهين إلى حوض الاستحمام (إن كنتِ تريدين هذا بشدة).

وفي المراحل الأخيرة من المخاض، قد يتم رصد الطفل الأول (الأقرب إلى الخروج) داخليًّا بقطب كهربائي مثبت في فروة الرأس بينما يتم رصد الطفل الثاني خارجيًّا، وهذا سوف يضع حدًّا لحركتك، لأنكِ ستكونين مثبتة بجهاز ما. إن كنتِ تحبين الولادة في المنزل بواسطة قابلة، فسيتم رصد أطفالك بواسطة رادار دوبلر.

• أغلب الظن أنك ستخضعين لتخدير فوق الجافية (على افتراض أنك ستلدين في مستشفى). وإن كنتِ قد عزمتِ على الحصول علي المخدر الموضعي بأية حال، ستسعدين حين تسمعين أن التخدير تحت الجافية يوصى به بشدة – أو يلزم به حتى – مع الولادات المتعددة، في حالة إن أصبحت الولادة القيصرية أمرًا ضروريًّا لتوليد طفل واحد أو جميع أطفالك. إن كنتِ تودين تجنب المخدر الموضعي، فتحدثي بهذا مسبقًا مع طبيبك الممارس.

• قد تنجبين في غرفة عمليات. أغلب الظن أنك ستستطيعين الولادة في غرفة توليد مريحة، لكن حين يأتي وقت الدفع، ستتجهين بواسطة المحفة إلى غرفة العمليات. تتطلب بعض المستشفيات هذا الأمر، من باب الحيطة فقط (ويصبح هذا ضروريًّا في حالة التحول لولادة قيصرية)؛ لذا اسألي عن هذا مسبقًا.

ما تتوقعينه من أمور حين تلدين توأمك

الولادة المهبلية

يولد حوالي نصف التوائم في هذه الأيام بشكل طبيعي، لكن هذا لا يعني أن تجربة الولادة تكون ذاتها مع الأمهات الحوامل في طفل واحد. وبمجرد أن يكون الرحم متسعًا تمامًا، قد يكون إنجاب الطفل الأول سهلًا (3 دفعات) أو معاناة طويلة الأمد (3 ساعات). ورغم أن السيناريو الأخير أبعد ما يكون مسلمًا به، فإن بعض الأبحاث أظهرت أن فترة الدفع عادة ما تكون أطول في ولادة التوأم من ولادة الطفل الواحد. فعادة ما يأتي التوأم الثاني في الولادة المهبلية في فترة تتراوح ما بين 10 إلى 30 دقيقة من التوأم الأول، وتفيد أغلب الأمهات اللاتي خضن الحمل المتعدد أن ولادة الطفل الثاني في منتهى السهولة مقارنة بولادة الطفل الأول. وبناء على وضعية الطفل الثاني، فإنه سيحتاج إلى بعض المساعدة من الطبيب الممارس، الذي يمكنه أن يجرب طريقة خارجية أو داخلية لتحريك الطفل إلى قناة الولادة أو استخدام طريقة شفط الجنين لتسريع عملية الولادة.

الولادة المختلطة

في حالات نادرة (نادرة للغاية)، لا بد أن يولد الطفل الثاني ولادة قيصرية بعد ولادة الطفل الأول بشكل طبيعي. هذا يحدث عادة في المواقف الطارئة فقط التي يتعرض فيها الطفل الثاني للخطورة، كانفصال المشيمة المبكر أو تدلي الحبل السري (هذه الأجهزة المهمة للغاية لرصد الجنين تخبر طبيبك بحال الطفل الثاني بعد وصول الطفل الأول). الولادة المختلطة ليست ممتعة بالتأكيد للأم. وفي هذه اللحظة، والتي قد تكون مخيفة بالفعل، وبعد ولادة الطفلين، فهذا يعني التعافي من الولادة الطبيعية والولادة الجراحية – اللتين كانتا مؤلمتين بشكل كبير ومضاعف. لكن عند الضرورة، قد يكون هذا الإجراء منقذًا للطفلين، ويستحق فترة تعافٍ إضافية.

الولادة القيصرية المخطط لها

تتضمن الأسباب الممكنة لهذه الخطة حدوث ولادة قيصرية سابقة (فالولادة الطبيعية بعد الولادة القيصرية، ليس إجراءً شائعًا في حالات الحمل المتعدد) أو المشيمة المنزاحة أو المضاعفات الأخرى أو الوضعيات الجنينية التي تجعل الولادة الطبيعية غير آمنة. ومع أغلب الولادات القيصرية المخطط لها، فإن زوجك أو موجهك يمكنه اصطحابك إلى غرفة العمليات التي يحتمل أن تخضعي فيها لتخدير فوق الجافية أو تخدير نصفي. قد تتفاجئين من سرعة مرور الوقت حين تكونين مخدرة: تتراوح الفترة الفاصلة بين ولادة الطفل الأول والطفل الثاني من ثوانٍ معدودة إلى دقيقة أو دقيقتين.

هل تأملين في حمل وإرضاع طفليكِ في أقرب وقت ممكن بعد الولادة؟

الولادات التي يطلق عليها الولادات القيصرية الهادئة هي خيار متاح أيضًا لولادة التوأم، على افتراض أن الأمور ستسير على ما يرام. الولادة القيصرية غير المخطط لها. هي طريقة ممكنة أخرى قد يأتي بها أولادك إلى العالم ، وفي هذه الحالة، قد تحضرين إلى موعدك الأسبوعي المعتاد قبل الولادة وتكتشفين أنك ستقابلين أولادك في اليوم ذاته . الأفضل أن تكوني مستعدة؛ لذا في الأسابيع المتأخرة من الحمل، تأكدي أن تحزمي حقيبتك وأنك مستعدة للذهاب.

تتضمن أسباب الولادة القيصرية المفاجئة ظروفًا تعوق النمو داخل الرحم (حيث يضيق المكان داخل الرحم لينمو فيه الأطفال) أو الارتفاع الحاد لضغط دمك (تسمم الحمل). قد يبرز سيناريو الولادة غير المخطط لها في أثناء المخاض إن كانت هناك أية إشارات للألم عند الأطفال أو إن استمر مخاضك لفترة طويلة أو لم يستمر على الإطلاق. الرحم الذي يحمل أطفالًا يزنون حوالي 5 كجم أو أكثر قد يكون متمددًا للغاية بحيث يحول دون الانقباض بفاعلية؛ لذا فإن أية ولادة قيصرية قد تكون هي الطريقة الوحيدة.

ولادة ثلاثة توائم (أو أكثر)

هل تتساءلين عما إن كانت الولادات المتعددة لعدد أكبر من الأطفال مقررًا لها أن تكون قيصرية؟

كثيرًا ما يتم التخطيط للولادة القيصرية في حالة وجود التوائم الثلاثية أو الرباعية – ليس فقط لأنها عادة ما تكون أكثر أمانًا، لكن لأن الولادات القيصرية هي الأكثر شيوعًا في الولادات عالية الخطورة (وغالبًا ما تندرج الولادات المتعددة لعدد أكبر من الأطفال تحت هذا التصنيف) وهذا لأنها أكثر شيوعًا عند الأمهات الأكبر سنًّا (اللاتي ينجبن غالبية التوائم الثلاثية أو الرباعية).

لكن معظم الأطباء يرون أن الولادة المهبلية قد تكون خيارًا متاحًا إن كان رأس الطفل الأول (الأقرب إلى “المهبل”) متجهًا إلى الأسفل ولم يكن هناك أية مضاعفات (كالتسمم الحملي لدى الأم أو الضائقة الجنينية لدى طفل واحد أو أكثر).

وفي بعض الحالات النادرة، قد يولد الطفل الأول أو الطفلان معًا مهبليًّا، ويتطلب إخراج الطفل (أو الأطفال) الأخير ولادة قيصرية. بالطبع، الأكثر أهمية من الولادة المهبلية لجميع أطفالك هو خروجك من غرفة الولادة في حالة صحية جيدة – وأية طريقة تؤدي إلى هذه النتيجة هي طريقة ناجحة.