طبيب دوت كوم

القائمة

زيادة الماء حول الجنين | زيادة السائل الأمنيوسي

يسبب فرط كمية السائل السلوي أو السائل الأمنيوسي المحيط بالجنين حالة الاستسقاء السلوي (ويطلق عليها أيضًا الموه السلي). أغلب حالات الاستسقاء السلوي طفيفة ووقتية، وهذا ببساطة نتيجة التغير المؤقت في التوازن الطبيعي لإنتاج السائل السلوي، مع وجود احتمالية بإعادة امتصاص السائل الفائض دون أي علاج.

لكن حين يكون تراكم السائل أمرًا خطيرًا (وهذا نادر)، فقد تكون هذه إشارة لوجود مشكلة مع الطفل، كقصور الجهاز العصبي المركزي أو الجهاز الهضمي (أو أي عيب خلقي آخر)، أو عدم القدرة على البلع (فعادة ما تبلع الأطفال السائل السلوي). وبطريقة ما تزيد المستويات المرتفعة باستمرار للسائل السلوي من خطورة التمزق المبكر والسابق لأوانه للأغشية، والولادة السابقة لأوانها أو انفصال المشيمة المبكر أو اتخاذ الطفل الوضع المقعدي أو تدلي الحبل السري.

ما مدى شيوعه؟

يحدث الاستسقاء السلوي في 1٪ من جميع حالات الحمل، ويرجح حدوثه حين يكون هناك أجنة متعددة أو حين يكون هناك تشوهات جنينية، ويمكن ربطه بالسكري سيئ الانضباط أو سكري الحمل عند الأم.

ما العلامات والأعراض؟

بشكل أكثر من المعتاد، لا يوجد هناك أية أعراض مصاحبة للاستسقاء السلوي على الإطلاق، رغم أن بعض النساء قد تلاحظ:

• صعوبة الشعور بحركات الجنين (لعدم وجود القدر الكافي من التبطين من السائل الفائض)

• ألم في البطن أو الصدر (لأن الرحم الأكبر عن المعتاد يضغط على الأعضاء البطنية وجدار الصدر)

غالبًا ما يتم كشف الاستسقاء السلوي خلال جلسات السونار التي تقيس السائل السلوي أو في فحوصات ما قبل الولادة، وحين يكون ارتفاع قاع الرحم لديك – المسافة ما بين عظمة العانة إلى قمة رحمك – أكبر من الطبيعي (رغم ذلك، فسيتبع هذا الاكتشاف في الفحوصات الجسدية جلسة سونار لزيادة التأكيد).

ما الذي يمكنك فعله أنت وطبيبك الممارس؟

ما لم يكن تزايد السائل السلوي أمرًا خطيرًا، فلن يكون هناك أي شيء على الإطلاق يمكنك عمله به عدا الحفاظ على مواعيدك مع طبيبك الممارس، الذي سيستمر في متابعة حالتك عبر جلسات السونار (ربما حتى أسبوعيًّا). وإن كان التزايد أكثر خطورة، فقد يشير عليك طبيبك الممارس بالخضوع إلى عملية يطلق عليها البزل السلوي العلاجي، وخلالها يتم سحب السائل السلوي من الكيس السلوي لتقليل منسوبه.