طبيب دوت كوم

القائمة

التخلص السريع من سموم الكحول

التخلص السريع من سموم الكحول

هذا البرنامج يحتوي على نصائح حول المكملات والتدريبات والتوجهات الفكرية التي تساعدك على التخلص من السموم وإصلاح الأضرار البالغة التي يتسبب فيها شرب الكحول لكبدك وباقي جسمك، ويعلمك كيف تعتذر لجسمك عن إساءة استخدامه. وهناك أيضاً سبل لمنع حدوث مثل هذه الأضرار مرة أخرى: حلول “لن أرجع إليه مرة أخرى”.

حقائق عن أثر الكحول على الجسم

الكحول يدمر الجسم. وببساطة شديدة، فإنه يتسبب في تسميم الجسم ويجعله يتصرف بشكل رديء. لا يجب أن يكون هذا مفاجئاً لك. صحيح أن هناك بعض التقارير التي تتحدث عن بعض الفوائد للكحول في بعض الحالات، ولكن بغض النظر عن هذه التقارير فإن الكحول بصفة عامة يدمر جسمك، ويسبب الإدمان.

والطريقة الوحيدة لتجنب أضرار الكحول تماماً هي الامتناع نهائياً عن شربه. فلا توجد وسيلة لاسترداد عافية الجسم بشكل كافٍ من الكحول، والحل الوحيد للحفاظ على سلامة الجسم وصحته هو الابتعاد عما يسبب تسممه من البداية، وذلك بدلاً من إصابته بالسموم ثم محاولة تخليصه منها.

ومن الآثار السيئة للكحول على الجسم: الصداع والغثيان والجفاف والإرهاق. هذه هي الآثار “الخارجية”، أما الآثار الداخلية فهي أشد وطأة. والكبد هو العضو الذي يعاني من أشد الضرر لأنه العضو المسئول عن معالجة الكحول. والجلد هو أكبر أعضاء التخلص من السموم، ولذلك فإن بشرتك تصاب بالإجهاد من السموم المفرطة الموجودة في الكحول. وتصاب المعدة بالحموضة بسبب الكحول، مما يؤدي إلى الإحساس بالغثيان. وتصاب الأمعاء بالكسل، مما يزيد من احتمال إصابتك بالغازات ولين الفضلات. أما الجفاف فيعني أن أعضاءك الداخلية لا تحتوي على القدر الكافي من الماء اللازم لعملها بشكل سليم.

ومما يزيد الأمر سوءاً أن أنواع الطعام التي يشعر الإنسان بالرغبة في تناولها بعد تناول الكحول لا تساعد أبداً على إصلاح الأضرار التي تسبب فيها. فالإنسان يشعر برغبة في تناول القهوة السادة والإفطار المحتوي على الدهون والكثير من الخبز المحمص. وللأسف فإن تناول هذا الطعام يجعل الإنسان يشعر بالراحة ويجعله يظن أنه يفعل الشيء الصواب، فهو يظن أن هذا الطعام يجعله ينتبه (القهوة) ويمتص الزوائد (الخبز المحمص) ويملأ المعدة الخاوية التي تتحرق شوقاً إلى الطعام (الدهون). ولكن القهوة مدرة للبول، وهذا لن يؤدي فقط إلى التخلص من أي سوائل موجودة في الجسم، ولكنه سيشجع الجسم أيضاً على التخلص من المياه التي يمكن أن تكون قد شربتها.

كما أن مادة الكافيين الموجودة في الجسم ستزيد من كم المشاكل التي يعاني منها الكبد حالياً لأنها ستجبره على القيام بمهام التنظيف والتنقية قبل أن يتمكن من تطهير نفسه. أما الخبز المحمص فإنه سيملأ الجسم بالنشا والكربوهيدرات والسكريات والتي ستزيد من حموضة المعدة. أما الزبد والدهون فإنها ليس لها تأثير على الحموضة، كما أنها غنية بالسعرات الحرارية. ورغم أن هذا لن يكون له تأثير ضار على الجسم بشكل مباشر إلا أنه يعطيك إحساساً زائفاً بالتحسن نتيجة لارتفاع مستويات الطاقة.

والأطعمة المحمرة لا تساعد الجسم على التعافي أيضاً. فالقفزة المؤقتة لمستويات الطاقة في الجسم تجعل الإنسان يعتقد أنه قد تغلب على الآثار الضارة التي ألحقها بجسمه. ولكن البيض واللحوم والخبز المحمر جميعها تزيد من الحموضة. والاستثناء الوحيد لذلك هو عيش الغراب والطماطم المشوية والتي تساعد على تكوّن القلويات. ولكن حتى في هذه الحالة، فإنك ستتناول قدراً كبيراً من السعرات الحرارية والمواد الأخرى التي ستزيد من المشكلة. لا عجب أن كبدك سيبدأ في التمرد.

إذا كان جسمك في كامل لياقته البدنية، فإنه سيتمكن من استيعاب الآثار الضارة بعد فترة من الوقت ومجهود لا بأس به، ولكن إذا كان جسمك يعاني أصلاً، وإذا كنت تتناول الكثير من الأطعمة المعالجة، وكانت وجباتك لا تحتوي على الكثير من الفواكه والخضراوات الطازجة، وإذا كانت وسيلتك الأساسية لتناول السوائل هي عن طريق تناول القهوة كل ساعة، فإن هذه الآثار ستصبح أشد وطأة وسيستغرق الجسم فترة أطول ويبذل مجهوداً أكبر من أجل التعافي منها. وقد يصل الأمر إلى المعاناة المستمرة لعدة أيام.

تخليص الجسم من السموم

إن أفضل وسيلة لحماية جسمك من الآثار الضارة للكحول هي عدم تناوله نهائياً، ولكن إذا ابتليت بهذا فعليك بتخليص جسمك من آثاره الضارة باتباع التلميحات التالية.

احمِ نفسك من الجفاف

التأثير الجانبي الأشد للكحوليات هو الجفاف. اشرب على الأقل 1.5 لتر من الماء (في الواقع، يجب أن تشرب هذه الكمية من الماء في كل الأحوال).

حماية الكبد

الكبد هو عضو التنظيف والتخلص من السموم في الجسم. لذلك، ستحتاج إلى الإبقاء عليه نظيفاً قدر الإمكان. وهناك الكثير من مقويات الكبد والتي وصفناها بالتفصيل سابقاً. تناول الكثير من جذور البنجر، والعنب الأسود، والثوم الطازج أو حبوب الثوم (الحبوب عديمة الرائحة هي الأفضل). تناول الجزر أو اشرب عصير الجزر، ويمكنك أن تجمع بين هذا وبين العصائر الأخرى ولكن يجب أن تتأكد من إضافة الكثير من الجزر و/أو جذور البنجر. الشمر وشاي الطرخشقون يجب أن يشكلا جزءاً من وجباتك أيضاً.

حماية المعدة

هناك أيضاً بعض الأشياء التي يمكنك أن تفعلها لحماية معدتك من آثار الكحول الضارة. يجب المحافظة على مستويات الكسر في الدم وتجنب ارتفاعها أو انخفاضها بشدة، وتناول وجبات كاملة. تأكد من أن وجباتك تتكون من الكثير من الخضراوات والأرز البني، والسلطات، والفواكه، وغيرها.

تلميحات أخرى

•    اشرب الكثير من السوائل. وفي كل مرة تدخل فيها إلى دورة المياه للتبول، عليك بتعويض ما أنزلته من الماء.
•    ضع كوباً من الماء بجوار السرير بحيث تشرب كلما نهضت من فراشك.
•    اشرب الماء فور استيقاظك من النوم. سيؤدي هذا إلى إعادة إرواء جسمك. إن رشف الماء أفضل من شرب الكوب كله دفعة واحدة.
•    يجب أن يكون هدفك هو تناول 250 مل من الماء كل نصف ساعة.
•    اشرب الماء الساخن وعصير الليمون وقليلاً من العسل بدلاً من القهوة. اشرب بقدر ما تريد من هذا الخليط.

سيؤدي هذا المشروب إلى تقليل حموضة المعدة ويوازن مستويات السكر في الدم.

•    اصنع لنفسك إفطاراً مكوناً من الموسلي والزبادي والفواكه الطازجة والمكسرات والحبوب (بغض النظر عن مدى إغراء تناول المقليات، لا تفعل ذلك. تناول الكثير من الموسلي ولكن ابتعد عن الدهون والزيوت، وتناول الشوفان والمكسرات والفواكه).
•    سيؤدي هذا إلى موازنة حموضة المعدة ومستويات السكر بالدم، ويوفر للجسم التغذية التي يحتاجها ويمنحك مستويات جيدة من الطاقة بدون انخفاض مفاجئ كما يحدث عند تناول السكريات.
•    اشرب شاي النعناع والكثير من الماء طوال اليوم.

سيؤدي هذا إلى إعادة إرواء جسمك ويضبط عملية الهضم.

•    اشرب القليل من الماء الفوار.

الماء المكربن سيساعدك على إعادة الأكسجين إلى دمك.

•    تناول الكثير من الخضراوات والفواكه والسلطات الطازجة، وتناول الأرز البني والجبن غير الدسم والزبادي والسمك المشوي والحبوب والمكسرات.

هذه الأطعمة ستزود جسمك بمستويات ثابتة من الطاقة.

الراحة والاسترخاء

استرخِ ولكن لا تنم على الأريكة. اخرج لتمشية طويلة لتحسين دورتك الدموية، وقم ببعض التمرينات الخفيفة لتطهير جسمك من السموم، ولكن لا تجهد نفسك في التدريبات، وإنما قم بالمجهود الكافي الذي يمنحك قدراً من النشاط. وبمجرد أن تملأ صدرك ببعض الهواء النقي، يمكنك أن تجلس في كرسي مريح وتشاهد فيلماً أو تقرأ كتاباً جيداً أو تقرأ إحدى الجرائد.

خذ حماماً باللافندر يجعلك تسترخي، وحاول أن تأوي إلى فراشك مبكراً. سيؤدي حمام اللافندر إلى استرخاء كل من جسمك وعقلك، وهو أيضاً من المكونات الأساسية لعطلة التخلص من السموم، ولكنه يمكن أن يوفر لك بعض الدعم الضروري المطلوب هنا أيضاً. وزيت اللافندر الأساسي رائع ومفيد هنا لأن خصائصه تساعد على تهدئة الجسم وتوازنه. والتوازن من الأمور المهمة هنا، فالتخلص من السموم يعني إعادة التوازن إلى حياتك، والتخلص من الأشياء السيئة وتحسين الأشياء الجيدة، وإزالة التوتر وإضافة الهدوء. وعندما يكون جسمنا مسترخياً يمكنه إصلاح نفسه. وتُتاح للعقل والجسم والروح الفرصة للتعافي حيث لا تكون تحت ضغوط.

سيساعد حمام اللافندر أيضاً على تخفيف توتر العضلات، وتشجيع الخلايا على النمو، وتحقيق التوازن في حالتك المزاجية، واسترخاء جسمك، مما يساعدك على الدخول في نوم عميق يحتاجه جسمك بشدة.

وفي نهاية الموضوع، دعنا نكرر عليك ما قلناه في بدايته: الكحول يدخل السموم إلى جسمك ويضر بخلاياك ويخل بتوازن عقلك؛ والحل الوحيد لمنعه من الإضرار بك هو أن تتجنبه تماماً.