طبيب دوت كوم

القائمة

تنظيف القولون والأمعاء وإزالة السموم: استعادة حيوية الشباب ج5

يعود السبب في أنني أحثك على عدم تبني الصيام القليل والأساليب الغذائية الأخرى فقط، ولكن وسيلة من وسائل تنظيف القولون أيضا، إلى أن الملامح المعوية للأمريكيين قد تدهورت أكثر مما هو متوقع أو مفهوم عموما.

هجمة الخلايا فاقدة الحيوية أو الكسولة

تعزز الأبحاث المضادة للشيخوخة الأكثر حداثة وإثارة الأفكار التي ناقشتها حول “الخلايا الكسولة أو فاقدة الحيوية zombie cells”. ويعتقد الآن أن كرات البروتين المعيبة هي العنصر الجاني أو المتهم في الخرف ومرض ألزهايمر، وغيرهما من الأمراض التي تظهر في سنوات لاحقة من حياتنا.

قد نعتقد أننا في صحة جيدة، ولكننا لا نزال غافلين عن الحالة الفعلية لدمنا وأعضائنا الداخلية. ومعظمنا يجهل جزئيا – على الأقل – عبء الفضلات الواقع على جسمنا. انطلاقا من خبرتي السريرية، فإن الذين لديهم الكثير من القمامة في خلاياهم وفي أمعائهم سوف يعانون من انخفاض القوة والطاقة عقليا، وكذلك جسديا. وهذا الانخفاض قد يؤدي إلى مرض خطير. إذا كنت في صحة جيدة في الأساس، وليس لديك أعراض محددة مزعجة، فقد تشعر بالصدمة عندما يتقدم بك العمر قليلا وتعلم أنك مصاب بمرض خطير، مثل السرطان، أو لديك سكتة دماغية.

قد تشعر بهذه الأمراض فجأة، وبشكل غير متوقع، ولكن هذا نادرا ما يحدث. عندما أفحص أمعاء شخص ما، فمن الممكن بالنسبة لي أن أتنبأ بما ستؤول إليه الحالة الصحية للشخص في خلال بضع سنوات قادمة. نحن جميعا بحاجة إلى تطوير ما أسميه “الممارسة الصحية”، حيث يجب أن نكون واعين لنظامنا الغذائي ولرعاية أمعائنا. وهذا هو سبيل الرعاية الصحية الفعلية والميسورة التكلفة.

أكرر أن السمك هو مصدر جيد للأحماض الدهنية غير المشبعة (أوميغا3)، ولكن الأسماك الكبيرة مثل التونة معروفة بأنها تحتوي على نسبة عالية من الزئبق الخطر. في الطبيعة، هناك العديد من المعادن السامة الأخرى، مثل الرصاص والكادميوم والزرنيخ وغيرها. وهذه المعادن السامة تكون موجودة بكميات صغيرة عادة، ونحن نمتص كميات ضئيلة فقط في حياتنا اليومية. ولكن، في السنوات الستين الماضية، ازداد التلوث البيئي إلى حد كبير، ومن الممكن أن حجم المعادن السامة التي نحن على اتصال بها في الطبيعة كل يوم قد يتجاوز المستوى المقبول بالنسبة لجسم الإنسان.

ليس من السهل إزالة سمية هذه المواد الخطرة. ولكن، إذا لم يجر فعل شيء ما، فمن المتصور أنها يمكن أن تؤثر سلبا في الأدمغة والأعصاب. من المهم ألا نكون غافلين عن هذه السموم، على الرغم من أنها هي من المعادن الزهيدة؛ فنحن بحاجة إلى تنظيف خلايانا منها بشكل منتظم بوسائل مختلفة، مثل تنظيف الأمعاء. ولكن المنطقة التي يمكن تنظيفها بحقنة القهوة الشرجية تقتصر على الأغلب على الجزء السفلي من القولون (الجانب الأيسر من البطن). ومن المعروف أن أولئك الذين يستهلكون اللحوم بانتظام، تتراكم الفضلات لديهم في هذه المنطقة؛ غير أن المشكلة لا تقتصر على هذا المنطقة فقط؛ فأولئك الذين يستهلكون كمية زائدة من الحبوب المكررة، مثل الخبز الأبيض والأرز الأبيض والمعكرونة وغيرها، تتراكم الفضلات لديهم في الجزء العلوي من القولون عادة.

حتى لو كنت تأكل الأرز الأسمر غير المكرر في المنزل، قد تتناول الأرز أو المعكرونة أو الخبز المكرر عند تناول الطعام في الخارج. وربما تأكل هذه الأشياء من دون التفكير كثيرا في تأثيرها، لكنها قد ترهق وظائف الأمعاء. وبما أننا نعيش في مجتمع اليوم، فلسوف ترى أن هناك حاجة إلى بذل الجهد باستمرار في محاولة للتخلص من تأثير السموم في الأمعاء. وفي ظل هذه الظروف، فلقد أضفت وسيلة أخرى لتنظيف القولون، وهي تطبيق الأعشاب.

حقنة القهوة الشرجية

لقد أوصيت بطريقة الصيام القليل بحسب شينيا، وهو نوع من الصيام الصباحي لتشجيع إزالة السموم داخل الخلايا. لقد وصلنا إلى فهم أن الخلايا هي الوحدات الأساس التي تكون كل الأعضاء والأنسجة في الجسم. وهكذا، فمع تقدم إزالة السموم داخل الخلايا، سيحصل التنشيط في كل عضو ونسيج.

يكون لصحة الأمعاء لديها تأثير رئيس في الخلايا، حيث إن جميع الأطعمة المستهلكة يجري هضمها وامتصاصها في أمعائنا، وانطلاقا من الأمعاء ترسل العناصر المغذية إلى جميع الخلايا في الجسم. ولكن، إذا تراكمت القمامة في أمعائنا، والغازات السامة والمواد السامة مثل سلفيت الهيدروجين والأمونيوم والإندول والسكاتول، فلسوف تفسد دمنا، وتتسبب في نهاية المطاف في آثار سلبية على أداء خلايانا.

وتنعكس صحة القولون على صحة الخلايا في جميع أنحاء الجسم. وبذلك، يمكن أن تفهم كيف سيكون من الضروري العمل على إزالة السموم المعوية لتحسين إزالة السموم من خلايانا. وسترى تأثير التآزر الإيجابي في تحسين صحتك إذا نظرت إلى صحة الأمعاء وصحة الخلايا بشكل متواز.

استنادا إلى الفرضية القائلة بأن القولون النظيف والسليم يعادل حالتك الصحية، أود أن أقترح عليك بعض الطرق للتخلص من السموم في القولون. الأسلوب الأول هو تبني الصيام القليل بحسب شينيا، بما في ذلك التغييرات في النظام الغذائي التي وصفتها لك. وعندما تبدأ بهذا الروتين، عليك أولا تحديد هدفك في إجراء هذه التغييرات على مستوى نمط الحياة. ويمكن أن يكون هدفك بسيطا، مثلا: “أريد التخلص من التعب المزمن”، أو “أود الحصول على الشعور بالانتعاش في الصباح”. عند تعيين هدفك المطلوب، قد ترغب في المضي قدما مع البرنامج. الأساليب أو الطرق التي سأمضي في وصفها لاحقا هي طرق لإعطاء دفعة في إزالة السموم داخل الخلايا التي تعاني منها بالفعل، فضلا عن الصيام الصباحي والتغييرات في النظام الغذائي. وبناء على تجربتي في دراسة أعداد كبيرة من المرضى، سوف أقدم هذه الأساليب التي تضمن نتائج إيجابية من دون إرهاق الجسم. وإذا قررت أن تجربها، أرجو القيام بها ببطء، بمعدل خطوة واحدة في كل مرة.

أربع نقاط للاطمئنان على حركة الأمعاء

تعد حركة الأمعاء (التبرز) لدينا بوابة التحكم في تعقب إزالة السموم من القولون. ولذلك، وكوني طبيبا، فأنا أقوم بفحص الكثير من المرضى يوميا، وأشعر بالحزن عندما أرى أن عددا كبيرا من الناس يعانون من الإمساك المزمن. وأنا لا أجافي الحقيقة كثيرا عندما أقول إن الغالبية العظمى من الناس الذين لا يزالون يتناولون وجبات تقليدية لديهم مشكلة مع الإمساك.

قد تعتقد أن حركة الأمعاء الحاصلة لديك كل يوم (أي أنك تتبرز يوميا) تدل على عدم وجود أي مشكلة تعاني منها. وأنا أدرك أنه قد يكون لديك أصدقاء لا يتغوطون إلا كل 4 أو 5 أيام. ولكن هل لاحظت حجما أقل أو قواما صلبا للبراز في بعض الأيام؟. إن التبرز كل يوم هو شيء جيد جدا، ولكن ذلك قد لا يكون كافيا لتنظيف السموم من جسمك. ولذلك، يجب عليك – إن أمكن – التحقق من النقاط التالية عند التبرز.

الصلابة أو القساوة: ينبغي ألا يكون البراز لينا كثيرا ولا قاسيا جدا؛ والصلابة المثالية هي مثل الموز الناضج.

الحجم: قارن حجم البراز مع حجم الطعام الذي تناولته في اليوم السابق؛ فإذا كان أقل منه بكثير، يمكن أن نفترض أن لديك إمساكا.

الرائحة: إذا كان للبراز رائحة كريهة، فهذا دليل على أن الملامح المعوية لديك هي في حالة سيئة. وليس صحيحا أن جميع أنواع البراز ذات رائحة كريهة؛ فأولئك الذين يمررون الغاز بعد التبرز يبقى لديهم بعض في الجزء العلوي من القولون.

التفريغ الناقص للبراز: إذا لم تشعر بتفريغ كامل للبراز، فقد يكون لديك إمساك.

يشير التبرز الجيد إلى أن حركة الأمعاء تلبي المعايير المذكورة آنفا، حيث يمر حجم معين من براز عديم الرائحة مثل الموز بسلاسة. وسوف يتقلب ذلك أو يختلف تبعا لحالتك الجسدية أو النفسية كل يوم، وبذلك لا تحتاج إلى أن تكون عصبيا حول هذا الموضوع؛ ولكن إذا لم يكن لديك تبرز جيد بما فيه الكفاية في كثير من الأحيان، فقد يكون لديك بعض آثار الإمساك.

قد لا يؤدي هذا النوع من الإمساك الخفيف إلى ظهور المرض؛ ولكن إذا كان لديك إمساك مزمن، فإنه من المستحيل أن تزال السمية من خلاياك. قد ويتطور الأمر في نهاية المطاف إلى تعب مزمن، وشعور بالإعياء والتهيج. وغالبا ما يكون الإمساك هو المتهم في هذه الأوضاع أو الحالات الجسدية السيئة. والسبب الرئيس في الإمساك هو نظامك الغذائي اليومي.

إن التقليل من تناول الأغذية ذات المنشأ الحيواني، واستهلاك الكثير من المياه ذات النوعية الجيدة، وتناول الفاكهة بكاملها وغيرها من الأطعمة الغنية بالإنزيمات سوف يقطع بك شوطا طويلا نحو الحد من الإمساك. بالإضافة إلى الألياف الغذائية مع الخضار والحبوب غير المكررة، مثل الأرز الأسمر. في الواقع، فإنني أوصي بأن تبدأ بطريقة الصيام القليل بحسب شينيا، معتمدا على الصيام الصباحي يومين أو ثلاثة أيام في الأسبوع.

يجب أن ترى أن حركات أمعائك (أي حالة التبرز) بدأت بالتحسن؛ فإذا ما شعرت بأن الملامح المعوية لديك قد تدهورت نتيجة النظام الغذائي السيئ أو الشدة اليومية، فأنت بالتأكيد لست وحيدا في ذلك. ولذلك، فإنني أحث أي شخص مصاب بحالة سيئة من الإمساك، أو أي شخص يعاني من التورم أو الانتفاخ المعوي والغازات، أن يعمل على تنظيف الأمعاء كجزء من الممارسة الصحية اليومية.

وأود أن أوصي أيضا “بحقنة القهوة الشرجية” التي يمكن تطبيقها بسهولة في المنزل. على مدى عقود، كنت أوصي بالحقن الشرجية بالقهوة لمرضاي وأصدقائي، وأولئك الذين اتبعوا هذا الاقتراح حصلت لديهم نتائج ممتازة.

ما هي حقنة القهوة الشرجية لتنظيف القولون؟

قد تكون هذه هي المرة الأولى التي سمعت فيها عن استخدام الحقنة الشرجية بالقهوة لتنظيف القولون. والحقنة الشرجية بالقهوة هي، بطبيعة الحال، حقنة شرجية باستخدام القهوة.

حقنة القهوة الشرجية هي إجراء لتنظيف القولون تأسس على يد الطبيب الألماني الدكتور ماكس جيرسون Max Gerson، قبل نحو 80 عاما. ويقوم هذا الإجراء على إدخال القهوة نحو القولون عن طريق المستقيم، وذلك باستخدام كيس الحقنة الشرجية أو سطل لتنظيف الفضلات في الجزء السفلي من القولون. قد يشعر بعضكم بالتردد في استخدام الحقنة الشرجية، ولكن التعامل معها سهل في المنزل، ولا يستغرق سوى 15 دقيقة فقط أو أقل، بمجرد أن تعتاد على ذلك. وأعرض في ما يلي شرحا موجزا عن كيفية القيام بذلك.

1.  تحضير حوالى 0.7-1 لتر من محلول بإضافة الماء (في درجة حرارة الجسم) إلى القهوة المركزة، وصبه في وعاء الحقنة الشرجية.

2.  تعليق الحاوية في الأعلى في الحمام وإدخال ذروة الأنبوب المتصل بالحاوية لمسافة 1-2 بوصة (2.5-5 سم) في المستقيم تقريبا.

3.  قم بفك المشبك المتصل مع الأنبوب بحيث يتحرر محلول القهوة نحو القولون لديك.

4.  قم بإفراغ المحلول بعدما يمر في كامل القولون.

يجب أن يكون محلول القهوة المستخدم مصنوعا من قهوة عضوية طبيعية، وأن يكون خاليا من أية إضافات. كما أنك لن تشعر بأي ألم، والإجراء بأكمله سيكون أمرا سهلا. سيجري التخلص من المحلول مع البراز في الجزء الأسفل من الأمعاء، ولن يبقى في القولون. وتبعا لحالة جسمك، قد تختلف ردود الفعل إلى حد ما؛ ولكن، عندما تطرح البراز الصلب، سوف تشعر بالانتعاش. ومع مثل هذا الشعور بالراحة، ربما لا تمانع في قضاء بعض الوقت الإضافي لإضافة هذا الإجراء إلى ممارستك الصحية.

إن استخدام الحقنة الشرجية بالقهوة للتخلص من عدم الراحة أو من الانزعاج لا يسبب اعتمادا (شكل من أشكال الإدمان) على هذه العملية؛ فالحقنة الشرجية، عموما، تستخدم مع مواد كيميائية مثل الغليسرين لتحفيز الأمعاء، الأمر الذي يؤدي إلى تحريض الحركة المعوية. ولكن، هناك أحد المخاطر التي ينطوي عليها ذلك، لأنه يفرض حركة الأمعاء، على غرار استخدام المسهلات. والاعتماد المعتاد على هذا النوع من التحفيز، سواء بالمسهلات أو الحقن الشرجية بالمواد الكيميائية، سوف يضعف ويفسد صحة الأمعاء، مما يؤدي إلى الاعتماد على المسهلات، ولكن الحقنة الشرجية بالقهوة لا تعمل بهذه الطريقة. وحتى أولئك الذين يعتمدون على الملينات أو المسهلات حاليا يمكن أن يبدأوا باستخدام الحقنة الشرجية بالقهوة بحيث إن البكتيريا الجيدة داخل أمعائهم سوف تصبح نشطة لاستعادة الحركة التمعجية للأمعاء، مما يلغي الحاجة إلى الأدوية المسهلة.

التحرر من الإمساك والصداع وتيبس الكتف والإحباط

لقد عرفت القهوة بسماتها الخاصة في تنظيف القولون منذ عشرينات القرن الماضي، عندما لاحظ اثنان من الأطباء، الدكتور و. أ ماير O. A. Meyer والدكتور مارتن هوبنر Martin Hübner، من كلية الطب في جامعة غوتنغن في ألمانيا، أن للكافيين في القهوة خصائص توسع القناة الصفراوية وتجعل تدفق الصفراء أكثر سلاسة، فتساعد وظيفة الكبد. يعمل الكبد، وهو أكبر عضو في الجسم، على التقاط وتفكيك المواد الخطرة المتولدة من الفضلات في الأمعاء، من أجل إزالة سمومها. ومن خلال توسيع القناة الصفراوية، تسهل عملية إزالة السموم من القمامة من خلال تدفقها من الأمعاء إلى الكبد. ولكن شرب الكثير من القهوة لا يعطي مثل هذه النتيجة. وسوف تشعر بمزاج عال بسبب التأثير المنشط للقهوة، مما يسبب عدم الاستقرار اللاإرادي أو الحرقة المعوية أو فقدان الشهية.

تذكر أن نوعية الماء والقهوة التي تستخدمها للحقنة الشرجية مهمة. ولذلك، لا يمكنك أن تتوقع أية فائدة من القهوة الفورية التي تباع في السوق؛ فمن الضروري استخدام محلول قهوة مأخوذة من حبوب البن العضوية عالية الجودة، ويجب إدخالها مباشرة في القولون عن طريق المستقيم. وأؤكد مرة أخرى أنك لن تحصل على أية نتائج من شرب القهوة. عندما تعلم الدكتور جيرسون فعالية حقنة القهوة الشرجية من بحوث الدكتورين ماير وهوبنر، تبناها في برنامجه لعلاج السرطان، وهو علاج لا يعتمد على تدخل دوائي، ولكن على الدعم بالنظام الغذائي ونمط الحياة.

في الأيام الأولى من استخدام العلاج بحقنة القهوة الشرجية، سخر بعض الأطباء من ذلك، متسائلين على سبيل التشكيك والسخرية عن الكريمة أو السكر اللذين ينبغي أن يضافا. ولكن جرى الآن تبني أسلوب الدكتور جيرسون من قبل الكثيرين، ليس في الولايات المتحدة وأوروبا فقط، ولكن في اليابان أيضا. في ثمانينيات القرن الماضي، جرى التأكيد في الولايات المتحدة على أن المكونات الفعالة في القهوة تدعم أنشطة الإنزيمات، فتسهل تخريب السموم في الدم، وكانت هناك زيادة ملحوظة في استخدام الحقن الشرجية بالقهوة في بعض المرافق الطبية. وأنا، نفسي، قد استخدمت الحقن الشرجية بالقهوة على مدى السنوات الثلاثين الماضية، وكنت أوصي بها للمرضى في عياداتي. لقد تلقيت الكثير من الملاحظات القيمة؟، مثل: “أنا معافى أخيرا من الإمساك”، أو “أنا لم أعد أعاني من الصداع أو تيبس الكتف أو التهيج”. أنا استخدم حقن القهوة الشرجية بنفسي، ليس لشفاء الإمساك، ولكن حتى تبقى أمعائي نظيفة وفي صحة جيدة.

حقنة القهوة الشرجية ليست علاجا خاصا. ولكن، أنا أجرؤ على القول إنها أداة لا غنى عنها بالنسبة لك، لتحقيق أقصى قدر من إمكانية ممارسة الحياة الصحية. ويمكن تطبيقها بسهولة في المنزل، وربما يمكن اعتبارها جزءا من روتين جمالك.

طريقة للتركيز على تنظيف الجزء السفلي من القولون

آمل أن تكون قد بدأت تفهم لماذا أعتقد أن حقنة القهوة الشرجية هي أداة قيمة في ممارستك الصحية. وما أوصي به ليس حقنة القهوة الشرجية نفسها بالضبط التي ابتكرها الدكتور جيرسون منذ 80 عاما؛ فالبيئة التي نعيش فيها قد تغيرت بشكل كبير منذ ذلك الوقت.

يجب أن نولي اهتماما لنوعية المواد التي نضعها في أجسامنا؛ فعلى الرغم من أن حقنة القهوة الشرجية يمكن تطبيقها بسهولة في المنزل، تبقى علاجا طبيا، ومن الضروري أن تكون انتقائية في اختيار حبوب البن.، تعد القهوة بشكل عام عرضة للحشرات، وبذلك يقال لا يوجد نبات آخر يجري رش المبيدات عليه أكثر من نبات البن. وبما أننا نتحدث عن إدخال القهوة إلى أمعائنا، يجب علينا أن نتجنب استخدام القهوة من حبوب عولجت بمثل هذه المواد الكيميائية؛ فالشرط في الحد الأدنى، عند استخدام البن العضوي، هو عدم وجود بقايا للمبيدات.

وعلاوة على ذلك، فقد تغيرت أنواع الأطعمة التي نستهلكها عن زمن الدكتور جيرسون. لقد أتخمت الأطعمة التي تضر بصحة أمعائنا الأسواق في السنوات الستين الماضية؛ فمن خلال الآلاف من حالات تنظير القولون، لوحظت آثار هذه الأطعمة على الصحة المعوية لمرضاي. وأعتقد أنه، بالنظر إلى عادات الأكل عند الأمريكيين “العاديين”، ينصح بالاستخدام المنتظم لحقنة القهوة الشرجية كإجراء وقائي، حتى بالنسبة للأشخاص الذين ليس لديهم مشاكل صحية واضحة.

بالإضافة إلى استخدام القهوة، فمن الضروري استخدام “المياه الصالحة للشرب أو الجيدة”، والمعالجة بجهاز لتنقية المياه بهدف إزالة الشوائب. ولكن، إذا وجدت ذلك مرهقا للغاية، يمكن أن تستخدم أيضا المياه المعدنية المعبأة في زجاجات والموجودة في الأسواق. ومن الجدير بالذكر أن الماء البارد يضعف الوظائف المناعية داخل القولون، وبذلك ستحتاج إلى تسخين الماء لدرجة حرارة الجسم.

وبالمناسبة، هناك عيادات للقيام بتنظيف القولون، وذلك باستخدام جهاز خاص بذلك. لا أستطيع أن أوصي بمثل هذه المعالجات. عندما يطبق سائل التنظيف، مثل الماء الدافئ، ويدخل إلى القولون باستخدام الجهاز، يرتفع الضغط داخل القولون، وهناك إمكانية للإضرار بجداره. وإذا كنت تعاني من داء الرتوج (وجود حويصلات كالأنابيب أو الأصابع في جدار القولون)، يمكن أن يفاقم الضغط الالتهاب بسهولة. كما أن هناك خطرا أيضا يتمثل في أن المعادن داخل القولون يمكن أن تتدفق إلى الخارج. إن اقتصار الهدف من تنظيف القولون على التنظيف فقط، وليس للمساعدة على التبرز، لن يؤدي إلى تعزيز الصحة. تذكر أن القاعدة في تنظيف القولون ليست هي الحقن الشرجية، ولكن موضوع الاستهلاك اليومي للطعام. عندما يكون النمط الغذائي الخاص بك غير منتظم أو نظامك الغذائي غنيا باللحوم ومنتجات الألبان، فحقنة القهوة الشرجية تساعد على تنظيف القولون المشوب بهذه الأطعمة.

تشير المناعة إلى وظائفنا الدفاعية لمكافحة مسببات الأمراض والمواد الغريبة التي قد تغزو جسمنا. وقد يطلق على ذلك مقاومة الأمراض. وبعبارة أخرى، كلما زادت المناعة، قل احتمال الإصابة بالأمراض. هذا، وتقبع إحدى النقاط الإستراتيجية للمناعة في الأمعاء، حيث أمكن العثور على حوالى 60-70 بالمئة من خلايا المناعة لدينا في خلايا ما يدعى لطخات باير في الأمعاء الدقيقة.

مساج إزالة السموم

من الخيارات التي تساعد على تنظيف الأمعاء، أقدم لك طريقة لتدليك أمعائك (خارجيا بالطبع). لقد ابتكر هذه الطريقة ياسو إيسازوا Yasue Isazawa، وأنا أسميها “طريقة تدليك الأمعاء”. وهي تستغرق من 5 إلى 10 دقائق فقط، ويستطيع أي شخص أن يفعل ذلك بسهولة، حيث تعطي نتيجة ممتازة في تنظيف الأمعاء.

الإحماء أو التهيئة

1.  قم بالاستلقاء على ظهرك وبالاسترخاء.

2.  تنفس عبر أنفك، وقم بتوسيع البطن.

3.  أخرج هواء الزفير من فمك، وشد معدتك.

4.  كرر ذلك أكثر من 10 مرات، ثم انتقل إلى التدليك اللاحق.

تدليك القولون

1.  قم بثني الركبتين وتدويرهما إلى اليمين، ممددا الجانب الأيسر من بطنك.

2.  بعد التأكد من تمدد الجانب الأيسر (الجزء السفلي من القولون، حيث تميل الفضلات إلى التراكم)، قم بتدليك هذه المنطقة ببطء باستخدام يدك اليسرى.

3.  كرر التدليك بمقدار 3-4 مجموعات من أصل 10.

تدليك الأمعاء الدقيقة

1.  ضع أصابعك (الإبهام والسبابة والإصبع الوسطى) من كلتا اليدين على معدتك تحت السرة بنحو 2.5 سم، وقم بالتدليك ببطء في اتجاه عقارب الساعة 10 مرات.

2.  كرر العمل نفسه عند السرة.

3.  كرر العمل نفسه نحو 3 مرات؛ وإذا كانت هناك أي بقعة تشعر فيها بألم أو ضيق، قم بتركيز التدليك على هذه البقعة.

سترى مدى سهولة ذلك. وإذا كان ذلك ممكنا، حاول أن تعتاد على نظام التدليك هذا بعد أخذ حمام، أو قبل الذهاب إلى النوم، أو بعد الاستيقاظ مباشرة في الصباح. على سبيل المثال، عندما لا تشعر بأنك على ما يرام، أو تشعر بالانتفاخ والثقل، اشرب 6 أونصات من الماء (3/4 من كوب الماء)، ثم قم بتدليك الأمعاء الدقيقة لديك. وسوف تشعر بالدهشة من مدى السرعة التي سوف تستعيد بها حيويتك بسبب تنشيط الدورة الدموية اللمفي، كما سيزول الانتفاخ والتورم.

من بين الناس الذين تبنوا الطرق التي أوصي بها للتخلص من السموم، فإن كثيرا، ممن يعتقد أنهم غير مصابين بالإمساك، يتبرزون برازا أسود مثل قطران الفحم، أو كتلا صلبة وجافة من البراز القديم. وبعد ذلك، أفادوا عن شعور بالانتعاش – بشكل لا يصدق – في الجسم والعقل والروح.

وحتى لو لم يكن لديك الكثير من الفضلات في الأمعاء، وكنت تستهلك كمية كبيرة من الأغذية ذات الأصل الحيواني، فيمكن أن تحمل كمية كبيرة من القمامة في خلاياك؛ فكل واحدة من بين 60 تريليون خلية يمكن أن تحمل حمولة خطيرة من بروتينات القمامة. أرجو أن تدرك أنه من الصعب على خلايانا أن تستعيد وظيفتها الفطرية المثلى ما لم تجر إزالة هذه القمامة. ولن تستطيع تعزيز قدرتك إلا إذا نظفت خلايا جسمك. ولذلك، أود منك أن تبدأ بممارسة صحية جيدة، وذلك بأن تصبح واعيا تجاه جسمك – كيف يعمل، وماذا يحتاج إليه ليعمل على الوجه الأمثل بالنسبة لك. يجب أن تتعلم كيفية الاستماع إلى الرسائل القادمة من جسمك، هذا هو الخطوة الأولى في الممارسة الصحيحة.

حالة أمعائك تنعكس على حالتك الذهنية

بالطبع، يكون للجهود المبذولة بهدف تحسين تركيبة جسمك تأثير في ذهنك أيضا؛ فعلى سبيل المثال، إذا كانت لديك اضطرابات في البطن، فإنك تصبح متهيجا، وتشعر بعدم الارتياح لأقل الأشياء البسيطة. هناك ارتباط وثيق بين عقولنا وأمعائنا. وفي معظم الحالات، لا يكون الناس على بينة من المشكلة مع صحتهم. إذا كانت أمعاء الشخص مليئة بالقمامة، الأمر الذي يولد الغاز السام، فمن المتوقع ألا يكون على ما يرام. وإذا ما ترافقت هذه المشكلة لدى الشخص مع نقص مزمن في الإنزيمات والمعادن، فإنه ليس من المستغرب أن يصبح عرضة لنوبات من الغضب.

كما أن نمط الحياة القائم على استهلاك السكر المكرر أو الدهون السيئة يوميا يعزز هذه الميول نحو التهيج أيضا. ليس هناك من ينكر أن تدهور وظائف أجسامنا بسبب القمامة الناجمة عن العادات الغذائية السيئة قد أثر سلبا في كل من جسمك وعقلك. ومن وجهة نظر التنظير الداخلي، يمكن أن يرى طبيب أمراض الجهاز الهضمي حالة عقلك، على الرغم من أنه قد يدرس الأمر من ناحية أخرى.

ماء كانجن

للماء وظائف متعددة داخل الجسم البشري، ولكن أكبر وظيفة هي تحسين تدفق الدم وتعزيز عملية التمثيل الغذائي (الأيض). كما أنه ينشط أيضا البكتيريا المعوية المفيدة والإنزيمات المعوية، ويطرح الفضلات والسموم. وتفرغ الديوكسينات والملوثات والمضافات الغذائية والمواد المسرطنة جميعا خارج الجسم عن طريق تناول المياه الصالحة للشرب.

لا يوجد الماء داخل الأوعية الدموية فقط، ولكنه يمارس دورا مهما داخل الأوعية اللمفية أيضا. يشبه جهاز الأوعية اللمفية في الجسم البشري أنابيب الصرف الصحي، حيث يقوم بوظائف مهمة في تنقية وتصفية ونقل فائض الماء والبروتينات والفضلات من خلال مجرى الدم. وفي داخل الأوعية اللمفية، توجد أجسام مضادة تسمى الغلوبولينات غاما، وهي ذات وظائف مناعية وإنزيمات تسمى الليزوزيمات والتي لها تأثيرات مضادة للجراثيم. وحتى يتسنى للجهاز المناعي أن يعمل بشكل صحيح، يعد الماء الصالح للشرب ضرورة قصوى.

في الإنسان، إذا لم يجر توزيع الماء بشكل صحيح، فلن يعاني الشخص من سوء التغذية فقط، ولكن سوف تتراكم الفضلات والسموم داخل الخلايا أيضا. وفي أسوأ الحالات، فإن السموم المتراكمة تتلف الجينات الخلوية، مما يتسبب في إصابة بعض الخلايا بالسرطان.

إن توفير الغذاء لمقدار 60 تريليون خلية في الجسم، واستقبال الفضلات والتخلص منها، كل ذلك هو وظائف مجهرية للماء.

“الماء الصالح للشرب أو الجيد” هو الماء ذو الصفات القوية المضادة أو المزيلة للأكسدة

أعتقد أن لديك الآن فهما لأهمية شرب المياه الصالحة للشرب. لذلك، ما هو نوع الماء “الجيد” التي أذكره وأوصي به مرارا وتكرارا؟

عندما أقول “الماء الجيد أو الصالح للشرب”، لا أعتقد أن هناك أي شخص يفكر بماء الصنبور أو الحنفية في هذا التعريف؛ فبالإضافة إلى الكلور، الذي يستخدم كمطهر، يحتوي ماء الحنفية أيضا على ديوكسينات ومواد مسببة للسرطان. وماء الصنبور يلبي مستويات معينة من الأمان بالنسبة لهذه المواد، لكنه في الحقيقة لا يزال يحتوي على مواد سامة.

يجري تعقيم مياه الصنبور بالكلور، ولكن هل تعرف لماذا يستطيع الكلور أن يقتل البكتيريا الموجودة في الماء؟ عندما يضاف الكلور إلى الماء، يجري إنتاج كميات كبيرة من الجذور الحرة في الماء. تموت الكائنات الحية الدقيقة نتيجة لتلك الجذور الحرة، وبذلك، يعتبر الناس أن الماء “نظيف”. لكن، على الرغم من أن الكائنات الحية الدقيقة تموت باستخدام هذا الأسلوب في التعقيم، فإن الماء نفسه يتأكسد في الوقت نفسه. وهذا يفسر كيف يصبح ماء الصنبور مؤكسدا.

ويمكن قياس مستوى الأكسدة في الماء بما يسمى “الجهد الكهربائي للأكسدة والاختزال.” الأكسدة هي العملية التي تنفصل فيها الإلكترونات أو تبتعد عن الجزيئات. أما الاختزال أو الإرجاع فهو نقيض ذلك، حيث تتلقى فيه الجزيئات أو تستقبل الإلكترونات. وبالاعتماد على قياس هذه الإلكترونات المتقلبة، يمكن للمرء تحديد ما إذا كان هذا الماء سوف يؤكسد أو يرجع المواد الأخرى. ولذلك، فإنه كلما انخفض الجهد أو الكمون الكهربائي (الاتجاه السلبي)، زادت القوة الإرجاعية (القدرة على إرجاع أو اختزال المواد الأخرى)؛ وكلما زاد العدد (الاتجاه الإيجابي)، زادت قوة الأكسدة في الماء (القدرة على أكسدة المواد الأخرى).

أمعن في ذلك: تشير القيمة العددية لمعظم مياه الصنبور إلى ماء ينطوي على إمكانية عالية للأكسدة. وهذه هي الحال في المدن الكبرى على وجه الخصوص، مثل طوكيو، حيث تنتج مياه الصنبور قيمة أكسدة عالية للغاية تعادل 600-800.

أي نوع من الماء هو ماء ذو قوة إرجاع عالية؟

يمكنك استخدام التحليل الكهربائي لتوليد ماء ذي قدرة قوية على الإرجاع. ماء كانجن Kangen Water هو اسم لجهاز تنقية صنع في اليابان يقوم بذلك بالضبط.

عندما يحدث التحليل الكهربائي في هذه الأجهزة، ترتبط المعادن – مثل الكالسيوم والمغنيزيوم – الموجودة في الماء مع الكاثودات أو الأقطاب السالبة (المهابط). ولذلك، فإن الماء التي جرى التعامل معه كهربائيا يمكن أن يجمع معادن أكثر. وعلاوة على ذلك، عندما يحدث التحليل الكهربائي، ينتج الهيدروجين النشط أيضا، وهذا ما يفيد في إزالة الجذور الحرة الزائدة من الجسم.

عندما يمر الماء من خلال أجهزة التنقية هذه، يزال الكلور والمواد الكيميائية الموجودة في مياه الصنبور، مما يؤدي إلى “ماء صالح للشرب أو جيد”.

“الماء الصالح للشرب” يعني بكل بساطة “الماء ذا قوة الإرجاع القوية، والذي لم يتلوث بمواد كيميائية”.

من بين المعادن الموجودة في الماء، يعد الكالسيوم والمغنيزيوم مهمان بشكل خاص بالنسبة للبشر. وفي الواقع، يكون توازن هذين المعدنين مهما جدا بوجه عام. لا يذهب الكالسيوم الذي يدخل الجسم إلى السوائل خارج الخلايا، بل يبقى داخل الخلايا. وعندما يتجمع الكالسيوم داخل الخلايا، يصبح سببا في تصلب الشرايين وارتفاع ضغط الدم. ومع ذلك، إذا جرى استهلاك كمية مناسبة من المغنيزيوم في الوقت نفسه، فإنه يمكن منع تراكم فائض من الكالسيوم في الخلايا. ويقال إن النسبة المناسبة من الكالسيوم إلى المغنيزيوم هي 2 إلى 1. وهكذا، فإن “الماء في أعماق المحيطات”، والذي يحتوي على الكثير من المغنيزيوم والماء العسر، كما يحتوي – بالإضافة إلى المغنيزيوم والكالسيوم – على الحديد والنحاس والفلور وغيرها من المعادن، يمكن أن يسمى “ماء صالحا للشرب” أيضا.

ماء كانجن هو ماء مؤين معاد البناء، ينتجه نظام كانجن لتنقية الماء الذي صنع في اليابان. وأعتقد أن هذا الماء يمكن أن يكون ذا قيمة كبيرة في مساعدتك على تنظيف خلاياك وتنشيطها.

شيء آخر مهم يمكنك القيام به مع آلة الماء بحسب كانجن، وهو جعل الماء ذا حموضة قوية؛ فهذا الماء تكون درجة حموضته منخفضة جدا تصل إلى 2.5. والماء الحمضي القوي هو عامل مضاد للجراثيم قوي جدا، بحيث إنه يكون ممتازا لغسل الفواكه الطازجة والخضار النيئة، ولكن الأكثر من ذلك هو اختبار قدرته على شفاء قرحات السكري ومشاكل الجلد الأخرى.

إن استخدام الماء الحمضي القوي بدلا من المواد الكيميائية السامة هو مثال آخر على الطريقة التي يمكن أن تعمل مع الطبيعة لتعزيز قدرة أجسامنا الخارقة على شفاء نفسها.

قد يجادل بعضهم بأن الشيخوخة هي المصير الطبيعي للبشر. ويمكن مقارنة العملية التي تتأكسد فيها الخلايا بواسطة الجذور الحرة وتتلف بعملية حدوث مرض مثل السرطان في جسم شخص ما؛ فهذا النوع من الشيخوخة ليس حتميا، ويجب عدم اعتباره المسار الطبيعي للشيخوخة، لأن المسار الطبيعي للشيخوخة هو التدهور التدريجي في التمثيل الغذائي للخلايا والانخفاض الوظيفي التدريجي.

تأليف: الدكتور هيرومي شينيا