طبيب دوت كوم

القائمة

البطاطا الحلوة لحرق الدهون ومضاد للتأكسد

من الصعب التصديق أن طعاماً اسمه مركب من كلمتي “حلوة” و “بطاطا” هو طعام رائع لمتّبعي الحمية. إلا أن هذا صحيح. تنتمي البطاطا الحلوة إلى الأطعمة الأكثر تغذيةً في الخضار. وكما اكتشف العلماء، هي واحدة من أقدم الخضار المعروفة وكانت تستهلك منذ 10 آلاف سنة من أجيال ما قبل التاريخ.

في أوائل القرن التاسع عشر، كان الأميريكيون معتادين أكثر على البطاطا الحلوة ذات اللب الشاحب. وعندما ظهر نوع جديد باللون البرتقالي كان يسمى غالباً يام لتجنب الخلط بين نوعي البطاطا الحلوة. لكنّ اليام الأصلي هو نوع من الخضار جذري أفريقي ضخم، بإمكانه أن ينمو ليبلغ وزنه 100 باوند وقلما يتوفر في الولايات المتحدة.

على الرغم من اسمها، لا علاقة بين البطاطا الحلوة والبطاطا العادية الشائعة، ويمكن أن يتناول الناس الذين يتجنبون عادةً البطاطا العادية، البطاطا الحلوة. فهي غنية بالكلسيوم والبوتاسيوم والفيتامينات A و C و E. وهي تؤمن أيضاً الألياف، والحديد، والثيامين والمنغنيز. بصفتها طعام غني بمضادات التأكسد تساعد البطاطا الحلوة الجسم على إزالة الجذور الحرة، وهي كيميائيات تضر بالخلايا وتزيد مرض القلب والسرطان سوءاً.

مؤخراً، إكتسبت البطاطا الحلوة اللقب الذي تستحق جيداً أي طعام مضاد لداء السكر بفضل قدرتها على جعل معدل سكر الدم مستقراً وتخفيض مقاومة الإنسولين. إذاً في المرة القادمة حين تلح عليكم رغبتكم بتناول الحلوى، انسوا أمر الكيك والكعك المحلى وتمتعوا بثمرة بطاطا حلوة لذيذة تشعركم بالشبع.

عناصر كسح الدهون
•    مزيل للكولسترول
•    موازن لسكر الدم

الاستهلاك المنصوح به

حصتين أو ثلاثة حصص من نصف كوب من البطاطا الحلوة في الأسبوع.

حقائق فقط

● تحتوي البطاطا الحلوة على أنزيم يساهم في إعطائها نكهتها الحلوة. هذه الحلاوة تستمر في التزايد خلال فترة حفظ البطاطا وطهوها.
● على الرغم من حلاوة البطاطا الحلوة، مؤشرها على لائحة معدل السكر في الدم أدنى بكثير من مؤشر البطاطا البيضاء. مؤشر حبة من البطاطا الحلوة المشوية هو 77 في حين مؤشر البطاطا البيضاء هو 121.
● من بين 400 صنف من البطاطا الحلوة، اثنان هما الأكثر شيوعاً: النوع الأصفر الشاحب ذو اللب الجاف والنوع البرتقالي الغامق ذو اللب الرطب. عادةً، تكون البطاطا الحلوة البرتقالية الغامقة اللون أكثر امتلاءً وأغنى بالنكهة.
● خلال الحرب الأهلية، كانت الحلويات نادرةً فراح الناس يجففون البطاطا الحلوة ويطحنونها كبديل عن القهوة. يمكن إيجاد البطاطا الحلوة على مدار السنة إلا أن موسمها في نوفمر وديسمبر.

عززوا منافع البطاطا الحلوه

● لدى شرائكم البطاطا اختاروا البطاطا الثقيلة والقوية البنية ذات القشرة الناعمة اللامعة والخالية من التشقق أو الكدمات. تجنبوا البطاطا المعروضة في براد قسم الخضار لأن البرودة قد تكون مضرة بها.
● تذكروا أنكم حتى وإن قصصتم منطقة فاسدة في الثمرة، قد تكون قد سبق وسربت إلى البطاطا نكهة غير مستحبة.
● احفظوا البطاطا الحلوة في مكان بارد ومظلم وجيد التهوئة تسبب الحرارة التي تفوق 60 درجة تبرعم وتخمر البطاطا الحلوة فيما يحدث الهواء الأبرد من 50 درجة، تغييراً غير مستحب في النكهة. احفظوا البطاطا غير مغلفة، ولا تضعونها في كيس بلاستيكي، ويفترض أن تبقى طازجة لعشرة أيام على الأقل.
● قبل حفظ البطاطا الحلوة، يمكنكم إزالة الأوساخ العالقة عليها من خلال فركها إنما، لوقايتها من الفساد، لا تغسلوها إلا قبل طهوها.
● أطهوا البطاطا كاملة كلما أمكن ذلك بما أن معظم المغذيات قريبة من القشرة. إنما، بما أن الصباغ والشمع مستعملين أحياناً على القشرة، لا تتناولوها إلا إذا كانت البطاطا مزروعة عضوياً.

حيلة الطهو المزيل للدهون

● يمكن استعمال البطاطا الحلوة والصفراء والبرتقالية الواحدة مكان الأخرى في الوصفات، إنما تجنبوا دمج النوعين بما أن وقت الطهي يختلف.
● اهرسوا البطاطا الحلوة المطهوة مع القليل من صلصة التفاح الطبيعية والقرفة. غطوها ببذور الكتان المطحونة.
● قصوا ثمرة البطاطا الحلوة إلى شرائح رقيقة وأخبزوها لصنع شرائح البطاطا الحلوة المقرمشة.
● يمكن سلق البطاطا الحلوة أو شيها أو خبزها أو طهوها. لا تخافوا إذاً أن تختبروا الجديد مع هذا النوع المتعدد الاستعمال من الخضار.
● بإمكانكم تجليد البطاطا الحلوة المطهوة. أضيفوا ببساطة قليلاً من عصير الحامض لوقايتها من الاسوداد وضعوها في مستوعبات التجليد.

فكّروا مرتين

● البطاطا الحلوة المعلبة متوفرة إنما تتوفر عادة في شراب كثيف وتكون منخفضة جداً بمحتوى البيتا كاروتين، والفيتامين C، B والفيتامينات، مقارنة مع البطاطا الحلوة الطازجة.
● بما أن بقايا المبيدات موجودة عادة على البطاطا الحلوة، من الأفضل البحث عن البطاطا الحلوة المزروعة عضوياً كلما أمكن ذلك.
● تنتمي البطاطا الحلوة إلى الأطعمة القليلة التي تحتوي على الأكسالات، الذي لدى تركزه في الجسم، قد يتبلور ويسبب مشاكل صحية. إن كان لديكم تاريخ في مشاكل الكلى أو المرارة، فقد ترغبون بتجنب أكل البطاطا الحلوة.
● قد يمنع الأكسالات الجسم من امتصاص الكلسيوم. إن كنتم تأخذون مكملات الكلسيوم الغذائية، انتظروا من ساعتين إلى ثلاث قبل تناول البطاطا الحلوة.

قيل في البطاطا

أبحث دائماً عن مأكولات جديدة لأجعلها وجبة خفيفة، وجبتي الخفيفة الأخيرة هي ثمرة من البطاطا الحلوة، مشوية في الليلة السابقة ومحفوظة باردة في علبة غدائي. ما ألذها! ذلك أشبه بتحلية.
جنيفر ب، فلوريدا