ألم العجان بعد الولادة

لم أخضع إلى عملية شق العجان ولم يتمزق المهبل. فلماذا أتألم بشدة في هذه المنطقة؟

لا يمكنك أن تتوقعي خروج طفل وزنه حوالي 3 أو 3.5 كجم دون ملاحظة، وحتى إن كانت منطقة العجان لديك سليمة للغاية خلال عملية الولادة، فإن هذه المنطقة لا تزال معرضة بشكل عام للتمدد والكدمات والصدمات والألم، الذي تتراوح حدته ما بين الطفيف والمبرح، وهذا أمر طبيعي تمامًا. قد يكون الألم أسوأ حين تسعلين أو تعطسين، وقد تجدين أن الجلوس يؤلمك.

يمكنك محاولة اتباع النصائح ذاتها الموجودة في موضوع: التعافي من تمزق المهبل بعد الولادة.

من الممكن أيضًا أنه حين تدفعين طفلك خارجًا، تصابين بالبواسير وربما بالشقوق الشرجية التي تتراوح حدتها ما بين غير المريحة إلى المؤلمة للغاية. أو ربما زاد تهيج دوالي الفرج أو الدوالي المهبلية الوريدية التي تم قطعها خلال الحمل، في أثناء عملية الدفع والولادة، ما سبب المزيد من الألم في الفترة الحالية. لحسن الحظ، عادة ما تختفي هذه الأنواع من الدوالي الوريدية بعد أسابيع قليلة من الولادة (وفي الحالات المستبعدة التي لا تختفي فيها بعد شهور قليلة، يمكن لطبيبك علاجها وإزالتها بسهولة).

نُشرت بواسطة

الطاقم الطبي

مجموعة من الأفراد المتخصصين في القطاع الصحي والطبي