التعافي من الولادة القيصرية | ما يمكنك توقعه ونصائح في التئام الجرح

التعافي من الولادة القيصرية أشبه بالتعافي من أية جراحة باطنية، مع فارق رائع: فبدلًا من استئصال المرارة أو الزائدة، تحظين بطفل جديد تمامًا.

بالطبع، هناك فارق آخر أقل روعة؛ أنه بالإضافة إلى التعافي من الجراحة، ستتعافين من عملية الولادة أيضًا. وباستثناء العجان السليم للغاية، ستمرين بجميع الآلام ذاتها بعد الولادة على مدار الأسابيع التالية (لحسن حظك!) التي ستمرين بها إن كانت الولادة مهبلية: آلام ما بعد الولادة والسائل النفاسي وألم العجان (إن خضتِ مرحلة المخاض قبل الجراحة)، واحتقان الثديين والإجهاد والتغيرات الهرمونية والتعرق الزائد، على سبيل المثال لا الحصر.

ما يمكنك توقعه في غرفة الإنعاش

• آلام حول منطقة الشق الجراحي. بمجرد أن يزول مفعول التخدير الموضعي، فإن شقك الجراحي سيؤلمك مثل أي جرح – رغم ذلك، فإن حدة الألم تعتمد على عوامل عديدة، بما فيها بداية ألمك الشخصي وعدد الولادات القيصرية التي قمتِ بها (عادة ما تكون الولادة القيصرية الأولى هي الأكثر إزعاجًا). سوف تحصلين على مسكن ألم حسب الحاجة، وهذا قد يجعلك تشعرين بالدوار أو التخدير. وسيسمح لكِ أيضًا بأن تحصلي على بعض النوم اللازم. لا داعي للقلق إن كنت ترضعين – فالدواء لن يمر في حليب اللبأ عندك، وبحلول الوقت الذي يتدفق فيه حليبك، ربما لن تحتاجي إلى مسكنات ألم ثقيلة (ورغم هذا، إن كنت تحتاجين لهذه المسكنات بالفعل، فستكون كمية الدواء الصغيرة التي تصل إلى حليبك آمنة لطفلك). إن استمر الألم لأسابيع – لأنه يستمر لهذه المدة بالفعل – يمكنك أيضًا الاعتماد بأمان على مسكن الألم الذي لا يحتاج إلى وصفة طبية كالإيبوبروفين (أدفيل أو موترين) – فقط اسألي طبيبك الممارس عن الجرعات (إن كنت تودين تجنب الأدوية المخدرة من البداية، فناقشي خيارات تسكين الألم مع طبيبك الممارس مسبقًا، وتأكدي أن جميع من يشرف على الأدوية مدرك لأولويتك).

• الغثيان المحتمل، بوجود القيء أو بدونه. هذا لا يكون دائمًا عرَضًا جانبيًّا للجراحة، لكن إن كان كذلك، فاطلبي الحصول على دواء مضاد للغثيان.

• الإرهاق. يحتمل أن تشعري ببعض الضعف بعد الجراحة ، ويرجع هذا جزئيًّا إلى فقدان الدم والتخدير ومسكنات الألم التي ربما تتناولينها. إن قضيت ساعات في المخاض قبل الجراحة، فستشعرين بالتعب أكثر. وقد تشعرين أيضًا بأنكِ مستنزفة عاطفيًّا (وعلى أية حال، لقد ولدتِ طفلًا لتوك – وخضتِ عملية جراحية)، خاصة إن كانت الجراحة القيصرية غير مخطط لها.

• الفحوصات المنتظمة لحالتك الصحية. ستفحص الممرضة بشكل دوري مؤشراتك الحيوية (الحرارة وضغط الدم والنبض والتعرق)، ومخرجاتك البولية ونزيفك المهبلي والضمادات على شقك الجراحي ومتانة ومستوى رحمك (حين يتقلص في الحجم ويعود إلى مكانه في الحوض).

ما يمكنك توقعه في غرفة ما بعد الولادة

• المزيد من الفحص. ستستمر الممرضة في فحص حالتك .

• نزع القسطرة البولية. ربما يحدث هذا بعد ساعات عديدة من الجراحة. قد يكون التبول صعبًا؛ لذا جربي النصائح السابقة “الصعوبة في التبول”. إن لم تنجح معك، فقد تتم إعادة تركيب القسطرة إلى أن تستطيعي التبول وحدك.

التشجيع على الحركة. قبل أن تستطيعي النهوض من السرير، ستتشجعين على تحريك أصابعك، وإدارة كاحليك وثني قدميك لمد عضلات بطة الساق، ادفعي بقدميك قاعدة السرير، وتحركي من جانب إلى آخر؛ فهذه الحركات من شأنها أن تحسن الدورة الدموية، خاصة في قدميك، وتمنع الجلطات الدموية – بجانب أنها ستساعدك على التخلص من جميع المحاليل الوريدية المتراكمة بشكل أسرع (لكن كوني مستعدة لأن تجدي أن بعض هذه الحركات غير مريحة للغاية، على الأقل في الأربع والعشرين ساعة الأولى أو ما شابه). يمكنك أيضًا أن تستأنفي تمارين كيجل بعد الولادة مباشرة.

• النهوض في فترة تتراوح ما بين 8 إلى 24 ساعة بعد الجراحة. بمساعدة الممرضة، ستجلسين أولًا، وتستندين برأسك المرفوع إلى السرير. ثم، باستخدام يديك للدعم، ستسحبين ساقيك على جانب السرير وتدلِّينها لدقائق معدودة، ثم ستتم مساعدتك ببطء على النزول بقدميك على الأرض، وستظل يداكِ على السرير. إن شعرتِ بالدوار (وهذا أمر طبيعي)، فاجلسي إلى الوراء مجددًا. جهزي نفسك لدقائق معدودة أخرى قبل اتخاذ خطوتين، ثم اتخذيهما ببطء – قد يكون المشي غير مريح. رغم أنك قد تحتاجين إلى المساعدة في المرات القليلة الأولى التي تنهضين فيها، فهذه الصعوبة في التحرك مؤقتة. في الحقيقة، قد تجدين نفسك قريبًا أكثر تحركًا من الأم التي خاضت الولادة المهبلية في الجوار – وسيكون لك الأفضلية في الجلوس.

• العودة البطيئة للحمية الغذائية الطبيعية. أفادت الأبحاث أن الأمهات اللاتي بدأن في العودة إلى تناول الأطعمة الجافة بفترة أبكر ب4 أو 8 ساعات بعد العملية، يتبرزن في وقت أبكر ويكن مستعدات في العموم للخروج من المستشفى في وقت أبكر بأربع وعشرين ساعة من اللواتي استمررن في شرب السوائل فقط. قد تتنوع الإجراءات من مستشفى إلى آخر ومن طبيب إلى آخر، وقد تلعب حالتك الصحية بعد العملية دورًا في تحديد وقت سحب المحاليل الوريدية وسحب الأواني الفضية. ضعي في الاعتبار أيضًا أن إعادة تناول الأطعمة الجافة ستأتي على مراحل. وستبدئين بشرب السوائل والانتقال إلى تناول شيء ناعم ويسهل تحمله (كحلوى الجيلي) والانتقال (ببطء) من هذه المرحلة (لا تفكري حتى في أن تدعي أحدهم يهرب لكِ شطائر الهامبورجر والبطاطس المقلية أيضًا). وبمجرد أن تعودي إلى تناول الوجبات الصلبة، لا تنسي شرب السوائل أيضًا – خاصة في أثناء الرضاعة.

• ألم الكتفين. يمكن لتهيج الحجاب الحاجز أن يسبب ساعات قليلة من آلام الكتف الحادة بعد الجراحة (يرجع الفضل إلى المسارات العصبية التي تمتد من الحجاب الحاجز إلى كتفيك، “الإشارة” إلى الألم هنا). قد يفيدك مسكن الألم.

• الإمساك المحتمل. نظرًا لأن التخدير والجراحة (بجانب حميتك المحددة وأية أدوية مسكنة للألم قد تتناولينها ) قد يبطئ من حركة أمعائك، فإن الأمر قد يستغرق القليل من الأيام حتى تمري بهذه الحركة الأولى، وهذا أمر طبيعي. قد تمرين أيضًا ببعض الغازات المفرطة المؤلمة بسبب الإمساك، وقد يتم وصف ملين أو تحميلة أو أية مسهلات أخرى للمساعدة على تحريك الأمعاء، خاصة إن كنتِ غير مرتاحة.

• آلام الغازات. وبينما تبدأ قناتك الهضمية (التي تتعطل مؤقتًا بسبب الجراحة) في العمل مجددًا، قد تسبب الغازات المكبوتة ألمًا كبيرًا، خاصة حين تضغط على الشق الجراحي. قد يكون الألم أسوأ حين تضحكين أو تسعلين أو تعطسين. اطلبي من الممرضة أو الطبيب أن يقترحا عليك بعض الحلول الممكنة. قد يساعد المسهل على تحرير الغازات. وقد يساعدك أيضًا التجول في الردهة، كما هي الحال مع الاستلقاء على جانبك أو على ظهرك أو مع سحب ركبتك أو مع التنفس بعمق بينما تضغطين على الشق الجراحي. يمكن أن يساعدك وضع وسادة على مكان الجرح حين تغيرين وضعيتك أو تتبرزين (وبعد الخروج من المستشفى حين تقودين السيارة) يمكن لحزام البطن (كالذي كنت تستخدمينه في أثناء الحمل) أن يساعد على تدعيم البطن وحماية شقك الجراحي.

• التورم. هل ظننت أن أيام التورم قد انقضت الآن في فترة ما بعد الولادة؟ سوف يحدث ذلك في النهاية؛ لكن في الأسبوع الأول بعد الجراحة القيصرية، تلاحظ العديد من الأمهات زيادة التورم وخاصة في أقدامهن وسيقانهن. يحدث بعض هذا التورم من بقايا سوائل الحمل، وبعضه بسبب جميع المحاليل الوريدية التي تم ضخها خلال الجراحة؛ فالامتلاء الجسدي بعد الجراحة يشير إلى حقيقة أنك لا تتحركين كثيرًا؛ ما يجعل من الصعب على جسدك التخلص بنفسه من السوائل. اطردي هذه السوائل بشرب المزيد من المياه، والتحرك بقدر الإمكان (دون المبالغة في هذا)، وحين تستلقين في الفراش، أبقي قدميك مرفوعتين.

• قضاء الوقت مع طفلك. ستتشجعين على حضن وتغذية طفلك في أقرب وقت ممكن. وبالطبع، يمكنك حتى أن ترفعي طفلك. وستمثل حالتك الصحية، ولوائح المستشفى الذي ربما تقيمين فيه مع طفلك – وبالطبع إقامة شريك حياتك أو أي فرد آخر من أفراد الأسرة – مساعدة كبيرة. وإن لم تتوافر هذه المساعدة، لا تترددي في الاتصال بالممرضة، التي يمكن أن تمد لكِ يد المساعدة.

• نزع الغرز. إن كانت غرزك أو دبابيسك غير قابلة للامتصاص، فيمكنك انتزاعها خلال 4 و 5 أيام من بعد الولادة. وهذا الإجراء ليس مؤلمًا للغاية، رغم أنك قد تعانين بعض الألم. وحين يتم نزع الضمادات، ألقي نظرة جيدة على الجرح مع الممرضة أو الطبيب. بمجرد أن يشفى جرحك تمامًا (لا توجد ندبات أو جلد مفتوح – من 10 إلى 14 يومًا بعد الجراحة)، يمكنك أن تضعي ضمادة من السيليكون مخصصة للندبات علي الجرح (يمكنك جلب مجموعة من هذه الضمادات من الصيدلية المحلية بجوارك) للمساعدة على تقليل ظهور الندبات. اسألي عن المدة التي تتوقعين فيها أن تشفى هذه المنطقة، التي ستكون فيها التغييرات طبيعية، والتي قد تتطلب العناية الطبية.

يحتمل أن تستطيعي الذهاب إلى المنزل بعد الولادة بيومين أو أربعة أيام تقريبًا؛ لكن سيظل عليك أن تأخذي الأمور ببساطة وستحتاجين باستمرار إلى المزيد من المساعدة حتى تتعافَيْ.

ما يمكنك توقعه بعد أسبوع من الجراحة القيصرية

لقد مضى أسبوع منذ خضوعي لجراحة قيصرية، فما الذي يمكن أن أتوقعه الآن؟

في حين أنك قد خضتِ طريقًا طويلًا بالتأكيد منذ أن بدأتِ في عملية التعافي، كأي أم حديثة الولادة، فأنت لا تزالين قيد التعافي. ومثل كل أم خاضت الجراحة القيصرية، فأنت لا تتعافين فقط من الحمل والولادة فحسب، ولكن من الجراحة أيضًا. وستتعافين أيضًا أسرع إن اتبعتِ تعليمات الطبيب بعد العملية الجراحية والمتعلقة بجميع الأمور التي لا تعرفها الأمهات حديثات الولادة عمومًا (أخذ راحة كافية وعدم المبالغة فيها). في الوقت الحالي، يمكنك توقع:

• تحسن تدريجي للألم. يجب أن تتبدد معظم الآلام بحلول نهاية الأسابيع الستة الأولى (رغم أن بعض الأمهات يمررن بآلام عارضة وتقلصات أخرى تستمر لمدة أطول بكثير، قد تصل لشهور). سيصبح جرحك متقرحًا وحساسًا في الأسابيع الستة الأولى، لكن يجب أن يتحسن تدريجيًّا. والأحاسيس العارضة بالجذب أو الارتعاش والآلام الطفيفة الأخرى حول منطقة الجرح هي جزء طبيعي من الالتئام وستخمد في النهاية. وقد تتبعها شعور بالحكة حول منطقة الجرح وفوقها (وهذا جزء طبيعي آخر – وإن كان مزعجًا للغاية – من عملية الالتئام).

إن حدث هذا، فاطلبي من طبيبك الممارس أن يوصيك بمرهم مضاد للحكة يمكنك وضعه. وسيستمر التنميل حول الجرح لمدة أطول، ربما عدة أشهر. وسوف يتضاءل التكتل في أغشية الجرح، وقد يتحول الجرح إلى اللون الوردي أو البنفسجي قبل أن يخمد في النهاية.

يعتبر تناول الأدوية المخدرة بجرعات آمنة في أول أسبوعين بعد الولادة أمرًا مقبولًا إن شعرتِ بالحاجة إليها، لكن عقار الأسيتامينوفين (التايلينول) أو الإيبوبروفين (أدفيل) يجب أن يفي بالغرض بعد الأسبوع الأول فقط، لذا حاولي الإقلاع عن تناول أية أدوية مسكنة للألم بأسرع ما يمكنك، خاصة إن كنتِ ترضعين. إن ساء الألم في منطقة الشق الجراحي، أو إن تحول لون المنطقة المحيطة بالجرح إلى اللون الأحمر القاني، أو إن خرجت إفرازات بنية أو رمادية أو خضراء أو صفراء اللون من الجرح، فاتصلي بطبيبك؛ فربما تلوث الشق الجراحي (عادة ما يكون خروج كمية صغيرة من سائل شفاف اللون، أمرًا طبيعيًّا، لكن أخبري الطبيب على أية حال).

قد تجدين أن ارتداء حزام البطن أو أي نوع آخر من نظم الدعم بعد الولادة، يساعد على تخفيف الألم والتئام جرحك وتقليص وزن بطنك.

• النشاط والحركة. عودي تدريجيًّا إلى ممارسة التمارين الرياضية بالمشي مرات قليلة لمدة خمس دقائق في الأسبوع بمجرد أن تشعري بأنك مستعدة لهذا، وممارسة تمارين رياضية منخفضة التأثير بعد الأسابيع الستة أو الخمسة الأولى، وبمجرد أن تستعيدي قدرتك على ممارسة التمارين الرياضية، قومي بهذا تدريجيًّا، حسب قدرتك على التحمل – ولكن أيضًا حاولي المواصلة (إن كنتِ تتطلعين إلى نتائج منشودة، فالتمارين المتقطعة لن تفي بالغرض). وبينما تشقين طريق عودتك إلى تمارينك الرياضية الروتينية السابقة، ركزي على التمارين التي تقوي عضلات البطن، لكن احرصي على التدرج فيها. توقعي أن الأمر سيستغرق أشهرًا عديدة على الأقل قبل أن تستطيعي ممارسة التمارين الرياضية كما كنتِ تمارسينها قبل الولادة. وتذكري أنه لا تزال تمارين كيجل مهمة حتى إن قمتِ بالولادة بعجان سليم، لأن الحمل يؤثر سلبًا على عضلات قاع الحوض، حتى إن لم تفعل الولادة ذلك.

مواضيع قد تهمك