التعب والإجهاد بعد الولادة | حرمان الأم من النوم

علمت أنني سأكون متعبة بعد الإنجاب، لكنني لم أحظَ بالنوم طوال الأسابيع الماضية، وقد تخطيت مرحلة الإجهاد كثيرًا

لا يتساءل أي شخص فعليًّا عن السبب الحقيقي وراء الإجهاد الشديد للأمهات حديثات الولادة المحرومات من النوم. وعلى أية حال، لقد انتقلتِ إلى مرحلة الرضاعة اللانهائية (خاصة الرضاعة الطبيعية) والتجشؤ وتغيير الحفاضات والهدهدة والتسارع في السير؛ فأنت تحاولين التعامل مع كم هائل من الملابس المتسخة التي يبدو أنها تتزايد وتزداد صعوبة كل يوم ومع كم ردود التهنئة التي لا تكتبينها على الإطلاق. وتتسوقين (هل نفدت منك الحفاضات، مجددًا؟) وتتحركين ببطء (من يعرف كم لوازم الأطفال التي تحتاجين إلى تجاوزها فقط لجلب الحليب من المتجر؟). وتقومين بجميع هذه الأمور وتنامين 3 ساعات تقريبًا في المتوسط (إن كنت محظوظة) ليلًا، وجسدك لا يزال يتعافى من الولادة. بمعنى آخر، لديك الكثير من الأسباب الوجيهة التي تجعلك تشعرين بأنك مثل السيدة في المثال المطروح التي تعاني الإجهاد الدائم.

هل هناك علاج لهذه المتلازمة؟

ليس تمامًا – على الأقل ليس حتى يبدأ طفلك في النوم ليلًا؛ لكن في الوقت الحالي، هناك طرق عديدة لاستعادة بعض نشاطك – أو على الأقل ما يكفي لاستمرار هذا النشاط:

الحصول على بعض المساعدة

استأجري مساعدة إن كنتِ تستطيعين تحمل تكاليفها (قد تفي مساعدة مخصصة لفترة ما بعد الولادة). وإن لم تستطيعي، فقد حان الوقت لتسمحي لعائلتك وأصدقائك بتقديم يد المساعدة لك. كلفيهم بأخذ الطفل في نزهة للخارج بينما تأخذين قيلولة لاستعادة طاقتك أو اقترحي عليهم شراء بعض مستلزمات البقالة.

تشاركي العبء مع غيرك

الأبوة – حين يكون هناك والدان في الجوار – هي مهمة مخصصة لشخصين. وحتى إن كان شريك حياتك مشغولًا في وظيفته من الساعة التاسعة إلى الخامسة، فيجب أن يشترك معك في أعباء الطفل حين يعود إلى المنزل. وينطبق الأمر ذاته على التنظيف وغسيل الملابس والطبخ والتسوق. ضعا معًا إستراتيجية تحمل المسئوليات ، ثم دونا في ورقة الشخص ومسئوليته وموعدها، لكي لا يكون هناك أي غموض (إن كنت وحيدة أو كان شريك حياتك مشغولًا، فاعتمدي على صديقة مقربة أو فرد من العائلة ليساعدك).

لا تنشغلي بصغائر الأمور

الأمر الصغير الوحيد والمهم في الوقت الحالي هو طفلك. ويجب أن تتركي كل شيء آخر جانبًا إلى أن تشعري بأنك صرت أفضل؛ لذا دعي الأتربة تتراكم حيث يحتمل أن تكون (حتى إن كانت متراكمة فوق رسائل التهنئة التي لا تزالين ترغبين في الرد عليها). وفي حين أنك تتجاهلين الرد عليها، وفري بعض الوقت لإرسال كمية من الرسائل الإلكترونية التي تحمل صور أطفال.

اعثري على طريقة للتوصيل

سواء كان الأمر يتعلق بالوجبة التي لم يكن أمامك وقت مطلقًا لطهيها أو قصافة الأظافر الخاصة بالطفل التي نسيت شراءها أو الحفاضات التي تنفد منك دائمًا، فإن هناك تطبيقات إلكترونية لكل شيء تريدين توصيله إلى المنزل (باستثناء القيلولة)؛ لذا جهزي هاتفك وابدئي العمل.

نامي حين ينام الطفل

بالطبع، لقد سمعتِ بالأمر من قبل وربما أبديتِ استياءك من الفكرة. فعلى أية حال، وقت قيلولة الطفل هو الوقت الوحيد الذي يمكنك فيه الإلمام بالأمور الكثيرة الأخرى التي لا تبدو أنها ستنتهي؛ لكن توقفي عن الاستياء وابدئي في النوم. استلقي لمدة ربع ساعة خلال أحد أوقات قيلولة الطفل النهارية وستشعرين بأنك أكثر قدرة على التعامل مع بكائه حين يبدأ ثانية.

أرضعي طفلك، وأطعمي نفسك

أنت تنشغلين بإرضاع الطفل بالتأكيد – لكن لا تنسي إطعام نفسك أيضًا. فمثلما فعلتِ في أثناء حملك، كافحي الإجهاد بالتهام وجبات ضئيلة تجمع بين البروتينات والكربوهيدرات المركبة لتوفير الطاقة طويلة المدى. حافظي على تعبئة ثلاجتك ودرج سيارتك وحقيبة مستلزمات طفلك بوجبات خفيفة لكي لا تفتقري إلى الطاقة أبدًا. وفي حين أن السكر والكافيين (كعكة الكاب كيك الضخمة وقهوة اللاتيه المركزة، اللتين تلتهمينهما بسرعة) قد يبدوان الحل الأمثل لمشكلة الطاقة، فتذكري أنه رغم أنهما قد يمدانك بالطاقة في وقت قصير، فإنهما يؤديان سريعًا إلى انهيار واحتراق الطاقة، ولا تأكلي فحسب – اشربي الكثير من المياه أيضًا، لأن الجفاف قد يؤدي إلى الإجهاد.

إن كنت مجهدة بحق، فتحققي مع طبيبك الممارس مما إن كان هناك أي سبب آخر (مثل التهاب الغدة الدرقية في مرحلة ما بعد الولادة). إن كنتِ تشعرين بالإحباط قليلًا، فاتخذي خطوات لتعزيز حالتك المزاجية، كما أن الكآبة النفاسية مرتبطة بالإجهاد أيضًا. وإن تم إجراء الفحوصات على كل شيء آخر وكان التشخيص النهائي يقترح حاجتك إلى الراحة، فارتاحي (فهذا هو الوقت الذي يمكنك فيه الشعور بالراحة التامة!)، واعلمي أن أيام عدم النوم معدودة. وستعيشين لتنامي مرة أخرى.

مواضيع قد تعجبك

نُشرت بواسطة

الطاقم الطبي

مجموعة من الأفراد المتخصصين في القطاع الصحي والطبي