خسارة الوزن بعد الولادة

أعلم أنني لن أستطيع ارتداء الجينز الضيق بعد الولادة مباشرة، لكنني ما زلت أبدو كأنني حامل في الشهر 6 رغم مضي أسبوعين على ولادتي

هل أحببت الوزن الزائد في حملك، لكنك لست معجبة به الآن بما أنك لم تعودي حاملًا؟ رغم أن الولادة ينتج عنها نقص في الوزن أسرع من أية حمية غذائية عابرة (5 كجم تقريبًا) فإن أغلب الأمهات حديثات الولادة لا يجدن هذا النقص سريعًا بالقدر الكافي، وخاصة حين يلقين نظرة خاطفة على مظهرهن في المرآة بعد الولادة، والذي يبدو أشبه بمظهرهن في أثناء الحمل.

الحقيقة هي أنه لا توجد من تخرج من غرفة الولادة وتبدو أنحف كثيرًا مما دخلتها، ويكمن جزء من سبب بروز هذه المعدة بعد الولادة إلى رحمك الذي لا يزال متضخمًا، والذي سيتقلص ليعود إلى حجمه الذي كان عليه قبل الحمل ويعود إلى مكانه السابق في الحوض بعد نهاية الأسابيع الستة، وهذا يقلل من مقياس محيط جسدك في أثناء تلك العملية. والسبب الآخر لانتفاخ معدتك هو السوائل المتبقية التي يجب تصريفها قريبًا. وهناك أيضًا عضلات البطن والجلد المترهل، التي ستحتاج لبذل المجهود لتشتد – بجانب وجود بعض الدهون الإضافية الزائدة التي ساعدت على تغذية طفلك خلال الحمل (ولا تزال تغذي الطفل في أثناء رضاعته).

وبقدر ما قد يكون من الصعب إخراج هذا الأمر من ذهنك، فلا تفكري حتى في شكل جسدك خلال الأسابيع الستة الأولى، خاصة إن كنتِ ترضعين. هذه فترة تعافٍ، وخلالها تكون التغذية الوفيرة مهمة من أجل طاقتك وحالتك المزاجية ومقاومتك للعدوى وسلامتك بشكل عام.

يجب أن يضعك الالتزام بحمية غذائية صحية بعد الولادة على بداية الطريق إلى نقص وزن بطيء وثابت. وبعد 6 أسابيع، إن لم تفقدي أي وزن، فإنه يمكنك أن تبدئي في تخفيض سعراتك الحرارية باعتدال. وإن كنتِ تُرضعين، فلا تبالغي في التخفيض كثيرًا؛ فتناول كمية قليلة للغاية من السعرات الحرارية يمكن أن يقلل ضخ الحليب، كما أن حرق الدهون بشكل سريع للغاية قد يطلق السموم في مجرى الدم، التي يمكن أن ينتهي بها الأمر في حليب صدرك. وإن لم تكوني تُرضعين، فيمكنك استهداف إنقاص الوزن بشكل أسرع نوعًا ما بمجرد مرور الأسابيع الستة الأولى، لكن التزمي بالحميات الغذائية المتوازنة جيدًا والتي توفر سعرات حرارية كافية لضخ الطاقة التي تحتاج إليها كل أم حديثة الولادة.

تجد بعض النساء أنهن ينقصن أوزانهن الزائدة في أثناء الرضاعة، بينما تحبط أخريات حين يجدن أن أوزانهن لا تتزحزح. إن كانت الحالة الأخيرة هي حالتك، فلا تقلقي – بإمكانك إزالة أي وزن متبقٍّ بمجرد أن تفطمي طفلك. تعتمد سرعة عودتك إلى وزنك السابق قبل الحمل أيضًا على الأوزان المكتسبة خلال الحمل. إن لم تكتسبي وزنًا أكثر من 11 كجم إلى 15 كجم، فإنك على الأرجح ستستطيعين التخلص من سراويل الحمل في شهور قليلة دون اتباع حمية غذائية شاقة. وإن اكتسبت 15 كجم أو أكثر، فقد تجدين أن الأمر يتطلب الكثير من الجهد والوقت – من 10 أشهر إلى سنتين – لتعودي إلى وزنك قبل الحمل.

زيارة موضوع: تمارين رياضية بعد الولادة بالصور للرجوع إلى الوزن الطبيعي

على أية حال، أعطي نفسك الراحة – وبعض الوقت – تذكري أن الأمر يتطلب منك 9 أشهر لاكتساب وزن الحمل، وسيستغرق الأمر هذه المدة على الأقل لخسارته.

مواضيع قد تهمك