تساقط الشعر بعد الولادة

يبدو أن شعري يتساقط فجأة، فهل سأصبح صلعاء؟

لن تصبحي صلعاء – بل ستعودين فقط إلى وضعك الطبيعي. ففي العادي، يُسقط الرأس في المتوسط 100 شعرة في اليوم (ليس كل الشعر مرة واحدة؛ لذا ففي الغالب لا تلاحظين التساقط)، ويتم تعويض هذا الشعر باستمرار. ومع ذلك، فإنه خلال فترة الحمل، تمنع التغيرات الهرمونية هذا الشعر من التساقط، وهذا يعني أن رأسك يتشبث به. لكن لا بد للأشياء الجميلة من نهاية، بما فيها تأجيل سقوط الشعر. كل هذا الشعر المتوقع سقوطه خلال فترة الحمل سيتساقط في وقت ما بعد الولادة، وعادة ما يحدث هذا في الأشهر الستة الأولى في فترة ما بعد الولادة – وغالبًا ما تكون خصلات شعر غير ثابتة. وكثيرًا ما تجد بعض النساء المرضعات بشكل حصري أن سقوط الشعر لا يبدأ بحق إلا عند فطام أطفالهن أو إدخال الرضاعة الصناعية والوجبات الجافة. سترتاحين حين تعرفين أنه حين يبلغ طفلك عامه الأول (وربما يكون رأسه مملوءًا بالشعر)، سيعود شعرك إلى وضعه الطبيعي.

للحفاظ على صحة شعرك، استمري في تناول مكملاتك الغذائية التي كنت تتناولينها قبل الولادة (أو انتقلي إلى مكملات غذائية مخصصة للأمهات المرضعات إن كنتِ تُرضعين) وكلي جيدًا وتعاملي مع شعرك الكثيف بشكل إنساني؛ وهذا يعني غسله بالشامبو فقط حين الضرورة (كما لو أنه أمامك الوقت لاستخدام أية شامبوهات إضافية) واستخدمي مشطًا واسع الأسنان أو فرشاة فك تشابك الشعر إن كان عليك أن تفكيه ولا تكوي شعرك بمكواة فرد أو تجعيد الشعر (كما لو أن لديك الوقت لتجميله على أية حال)، واستخدمي رابطات الشعر الناعمة أو مشابك الشعر اللطيفة لتستعدي للقيام بمهام الأمومة.

تحدثي إلى طبيبك الممارس إن كان شعرك المتساقط كثيرًا بحق؛ لأن هذا قد يكون عرضًا من أعراض التهاب الغدة الدرقية في مرحلة ما بعد الولادة.

وبالمناسبة، إن حظيتِ بفترة من الراحة من إزالة الشعر باستخدام الشمع والحلق خلال الحمل – نظرًا لأن الشعر توقف عن النمو في ساقيك وإبطيك وفي أماكن أخرى تحافظين بشكل تقليدي على نظافتها – فقد انتهت هذه الرفاهية. للأسف، سيستأنف الشعر نموه في أماكن تفضلين ألا ينمو فيها. ومع ذلك، إن كان لديك بطن مزغب الشعر أو شعر وجه زائد في أثناء حملك، فمن المرجح تساقط هذا الشعر قريبًا لحسن الحظ.

مواضيع قد تهمك

نُشرت بواسطة

الطاقم الطبي

مجموعة من الأفراد المتخصصين في القطاع الصحي والطبي