طبيب دوت كوم

القائمة

هل يمكن الولادة الطبيعية بعد الولادة القيصرية؟

استشارة طبية: “أنا حامل في الشهر الثامن. خضعت لعملية ولادة قيصرية مع مولودي الأول. هل يمكنني أن أجرب الولادة الطبيعية من المهبل الآن بينما أتوقع طفلي الثاني؟”.

إذا طرحت هذا السؤال على الخبراء، فستكون الإجابة عنه بالإيجاب. في الواقع، تذكر إرشادات الجمعية الأمريكية لأطباء التوليد وأمراض النساء أن محاولة تجربة الولادة الطبيعية بعد الخضوع للولادة القيصرية آمنة وخيار ملائم بالنسبة لمعظم النساء اللاتي خضعن من قبل لعملية ولادة قيصرية (أو حتى اثنتين في بعض الحالات). وتوضح الأبحاث أن المخاطرة المنخفضة للتمزق الرحمي (أقل من 1٪) تتزايد خلال تجربة الولادة الطبيعية بعد الخضوع للولادة القيصرية من قبل في ظروف محددة غير شائعة. وكذلك أيضًا، تجربة الولادة الطبيعية بعد الخضوع للولادة القيصرية من قبل تحقق نجاحًا في ثلثي المرات – أي أن الأم التي تحاول تجربة الولادة الطبيعية بعد الخضوع للولادة القيصرية من قبل تزيد من احتمالات نجاحها في ولادة طبيعية من المهبل بنفس درجة الأم التي لم تخضع لعملية ولادة قيصرية.

وبالرغم من جميع الأدلة المتزايدة – وجميع الخبراء – التي تدعم تجربة الولادة الطبيعية بعد الخضوع للولادة القيصرية من قبل، كثير من الأطباء والمستشفيات لا يأخذون بعين الاعتبار الولادة الطبيعية عن طريق المهبل للأم التي خضعت لولادة قيصرية من قبل. وأكثر من 90٪ من السيدات المؤهلات لتجربة الولادة الطبيعية بعد الخضوع للولادة القيصرية من قبل ينتهي بهن الأمر وهن يرتبن للخضوع لولادة قيصرية مباشرة بدلًا من ذلك.

لماذا تكون معدلات تجربة الولادة الطبيعية بعد الخضوع للولادة القيصرية منخفضة للغاية؟

يكمن الجواب في سياسات المستشفيات وارتفاع معدلات تقصير التأمين أكثر من أمان تجربة الولادة الطبيعية بعد الخضوع للولادة القيصرية من قبل. امتنعت بعض المستشفيات عن تقديم تجربة الولادة الطبيعية بعد الخضوع للولادة القيصرية من قبل بسبب مخاوف السلامة والمسئولية، ونقص عدد الموظفين والموارد اللازمة للتعامل مع الحالات الطارئة.

ومع ذلك، تشجع العديد من المستشفيات والأطباء وبعض مراكز التوليد والعديد من القابلات المتطلعات (والمشجعات بحماس) على تجربة الولادة الطبيعية بعد الخضوع للولادة القيصرية؛ لهذا السبب فإن خطوتك الأولى إذا قررت محاولة تجربة الولادة الطبيعية بعد الخضوع للولادة القيصرية من قبل، هي إيجاد طبيب يوافق عليها. وعندها يمكن الأخذ بعين الاعتبار العديد من العوامل التي تشير إلى نجاح تجربة الولادة الطبيعية بعد الخضوع للولادة القيصرية من قبل، وتستطيعين أنت وطبيبك اتخاذ قرار بشأن أفضل قرار في حالتك.

متى يمكن اجراء الولادة الطبيعية؟ عوامل اتخاذ القرار

• يوصى باللجوء إلى تجربة الولادة الطبيعية بعد الخضوع للولادة القيصرية من قبل إذا بدأ المخاض بشكل تلقائي. إذا احتجت إلى التحفيز (خاصة باستخدام البروستاجلاندين)، يستبعد بشكل عام خيار تجربة الولادة الطبيعية بعد الخضوع للولادة القيصرية من قبل. ويرجع السبب في هذا إلى أن الطلق (والانقباضات الأقوى التي يسببها) تزيد من خطورة التمزق الرحمي.

• يوصى باللجوء إلى تجربة الولادة الطبيعية بعد الخضوع للولادة القيصرية من قبل إذا كان الشق الرحمي السابق عرضيًّا في الجزء السفلي من البطن. وتوجد احتمالية أكثر من 90٪ أن هذه الحالة تنطبق عليك. ويندر استخدام الشقوق الرحمية العمودية (التي يرجح أكثر أن ينتج عنها تمزق رحمي ويستبعد عادة خيار تجربة الولادة الطبيعية بعد الخضوع للولادة القيصرية من قبل).

• تزداد فرص نجاح تجربة الولادة الطبيعية بعد الخضوع للولادة القيصرية من قبل إذا اختفى سبب الخضوع لعملية الولادة القيصرية في المرة الأولى. على سبيل المثال، إذا كان سبب خضوعك لعملية ولادة قيصرية شيئًا استثنائيًّا يقتصر على حملك السابق، ولا يؤثر على حملك الحالي – ربما اتخذ طفلك وضعًا مقعديًّا في المرة السابقة، ولكن رأسه متجه لأسفل هذه المرة – عندها يرجح نجاح تجربة الولادة الطبيعية رغم الخضوع للولادة القيصرية سابقًا. في المقابل، إذا احتجت إلى إجراء عملية ولادة قيصرية بسبب حجم أو شكل حوضك؛ ما أدى إلى إبطاء أو إطالة المخاض في المرة الأولى على نحو استثنائي، قد تواجهين المشكلة نفسها إذا حاولت مرة أخرى الولادة الطبيعية من المهبل، ما يقلل من احتمالية نجاح تجربة الولادة الطبيعية بعد الخضوع للولادة القيصرية من قبل.

• يزداد احتمال نجاح تجربة الولادة الطبيعية بعد الخضوع للولادة القيصرية من قبل إذا بدأت حملك بوزن صحي، وانتبهت إلى اكتسابك الوزن في أثناء الحمل. أوضحت الأبحاث أن تجربة الولادة الطبيعية بعد الخضوع للولادة القيصرية من قبل أقل بنسبة 40٪ من السيدات اللاتي يكتسبن أكثر من 18143 جرامًا خلال الحمل مقارنة بالسيدات اللاتي يكتسبن وزنًا أقل من ذلك. وتنخفض نسبة نجاح السيدات مفرطات البدانة والسمينات اللاتي يحاولن تجربة الولادة الطبيعية بعد الخضوع للولادة القيصرية من قبل بشكل عام، خاصة بعد الأخذ بعين الاعتبار ضخامة حجم الطفل (من الشائع أن يكون حجم الطفل أكبر لدى السيدات اللاتي يعانين زيادة في الوزن).

• تزيد احتمالات نجاح تجربة الولادة الطبيعية بعد الخضوع للولادة القيصرية من قبل إذا كان وزن طفلك طبيعيًّا. أظهرت الأبحاث أن احتمالية فشل تجربة الولادة الطبيعية بعد الخضوع للولادة القيصرية من قبل أكبر بنسبة 50٪ عندما يزن الطفل أكثر من 4.5 كجم عند الولادة، بالمقارنة مع الأطفال الذين يقل وزنهم عن 3 كجم، وقد يزيد الطفل كبير الحجم من خطورة تمزق الرحم، وتهتك منطقة العجان – وهذا أحد أسباب رفض بعض الأطباء إجراء تجربة الولادة الطبيعية بعد الخضوع لولادة قيصرية سابقة بالنسبة للأمهات اللاتي يتخطين موعد الولادة (الأطفال الأكبر قد تكون أحجامهم أكبر). المولود الثاني والمواليد الذين يتبعونه في الطبيعي تكون أحجامهم أكبر من المولود الأول – ومع ذلك، لا يعني بالضرورة ولادة طفل أكبر من اللازم من قبل أن يكون كذلك هذه المرة أيضًا.

رتجربة الولادة الطبيعية بعد الخضوع لولادة قيصرية سابقة تمثل خيارًا ممتازًا، إذا خضعت من قبل لعملية ولادة طبيعية. تظهر الأبحاث أنك إذا ولدت طفلك ولادة طبيعية قبل الخضوع مرة أو أكثر لعملية ولادة قيصرية، تزيد احتمالية نجاح تجربة الولادة الطبيعية بعد الخضوع لولادة قيصرية مسبقة بنسبة 90٪.

• إذا انتهى بك الأمر بالرغم من بذلك أقصى جهدك لعدم تكرار عملية الولادة القيصرية بدلا من تجربة الولادة الطبيعية بعد الخضوع لولادة قيصرية سابقة، فحاولي ألا تشعري بالإحباط. تذكري أنه حتى المرأة التي لم تخضع لعملية ولادة قيصرية من قبل تبلغ احتمالية خضوعها لواحدة نسبة من 1 إلى 3. ولا داعي للندم إذا قررت بشكل مسبق تكرار الخضوع لعملية ولادة (بعد استشارة طبيبك) قيصرية باختيارك بدلًا من تجربة الولادة الطبيعية بعد الخضوع لولادة قيصرية مسبقة. وأؤكد مرة أخرى، لا يوجد أهم من الأفضل لكِ ولطفلك.

“يشجعني طبيب التوليد وأمراض النساء الخاص بي على تجربة الولادة الطبيعية بعد الخضوع لولادة قيصرية سابقة، ولكنني لست متأكدة لماذا أتكبد عناء المرور بالمخاض بينما قد ينتهي الأمر بي في جميع الأحوال إلى الخضوع لعملية ولادة قيصرية”.

تمثل مشاعرك بالتأكيد عاملًا مهمًّا في القرار الذي تتخذينه بخصوص تجربة الولادة الطبيعية بعد الخضوع لولادة قيصرية مسبقة. ومع ذلك طبيب التوليد وأمراض النساء الخاص بك لديه وجهة نظر؛ فمخاطر تجربة الولادة الطبيعية بعد الخضوع لولادة قيصرية مسبقة منخفضة للغاية، بينما تبقى عملية الولادة القيصرية في النهاية عملية جراحية كبرى، والولادة الطبيعية من المهبل تعني المكوث لفترة أقصر في المستشفى، وانخفاض خطورة التقاط العدوى، والتعافي بسرعة أكبر – وجميع هذا الأسباب منطقية من أجل التفكير في تجربة الولادة الطبيعية بعد الخضوع لولادة قيصرية مسبقة. ماذا أيضًا إذا كنت تأملين الحصول على تخدير موضعي فوق الجافية خلال المخاض؟ لا تزالين قادرة على ذلك – حتى في حالة نجاح تجربة الولادة الطبيعية بعد الخضوع لولادة قيصرية مسبقة. كما توجد عدة فوائد تؤثر على الطفل عند تجربة المخاض.

أفضل إستراتيجية: المفاضلة بين إيجابيات وسلبيات تجربة الولادة الطبيعية في الحمل الحالي بعد الخضوع لعملية ولادة قيصرية في الحمل الذي يسبقه، وازني مشاعرك، ثم اتخذي القرار الصائب بالنسبة لك – سواء تجربة المخاض أو التوجه مباشرة إلى غرفة العمليات – دون الشعور بأي ندم.