طبيب دوت كوم

القائمة

توقف عن الخوف من الدهون

إذا كنت قد حاولت إنقاص وزنك من قبل، فمن المحتمل أنك قطعت طريق الخوف من الدهون من قبل. فقمت بتجربة جميع الأجبان المطاطية الخالية من الدهون، الكعك الخالي من الدهون والذي يشبه الكرتون، الرقائق الخالية من الدهون التي لا مذاق لها بشكل غريب، والمثلجات الخالية من الدهون الرقيقة التي لا طعم لها.أعرف أنك مررت بذلك، وأخمن أنك غير مهتم بالقيام بذلك مرة أخرى.

حسنا، قطعًا، ينبغي أن نراقب كمية الدهون التي تتناولها لأن للدهون قدرًا لا بأس به من السعرات الحرارية، وعلينا الحفاظ على الحد من هذه السعرات من أجل إنقاص الوزن. ولكن لا يوجد سبب في العالم لوقف جميع الدهون من نظامك الغذائي. بل إن التخلص من الدهون – في الحقيقة – فكرة سيئة حقًّا.

ولا أقول إنه يمكنك إنقاص وزنك من خلال تناول كميات غير محدودة من الأجبان كاملة الدسم أو الوجبات الخفيفة – قطعًا لا. ولكن يمكنك – وينبغي – أن تتناول كميات ملائمة من الدهون الصحية من أجل إنقاص وزنك وكذلك خطر إصابتك بالأمراض.

حقائق حول الدهون

عندما يتعلق الأمر بالدهون الغذائية، هناك ثلاثة أشياء مهمة حقًّا تحتاج إلى أن تعرفها من البداية.

1. الدهون ليست عدوك!

لسنوات نعلم أن الدهون الغذائية أسوأ شيء يمكننا تناوله؛ بحسب قول العلماء، ومستغلي بدعة النظم الغذائية، وحتى غالبية الأطباء حسنو النية قالوا ذلك. وجميعنا يعتقد أن ذلك هو الصواب، وقدمنا النصيحة للأشخاص بالتخلص من أكبر قدر ممكن من الدهون في نظمهم الغذائية. ولكن حين تخلى هؤلاء الأشخاص عن جميع الدهون في نظامهم الغذائي، تعجب الباحثون من ملاحظتهم بأن المشاكل الصحية في الواقع تزداد سوءًا بدلا من أن تتحسن. إن النظم الغذائية منخفضة الدهون للغاية لا تُقصي أمراض القلب أو تتسبب في إنقاص أوزان الأشخاص للوزن الصحي بين عشية وضحاها. أخبرتنا البحوث الأكثر حذرا ما نعرفه حاليا بأنه على الرغم من أن بعض الدهون غير صحية وعلى الرغم من أننا بحاجة إلى الحد من إجمالي استهلاكنا للدهون بسبب محتواها من السعرات الحرارية، فإنه لا يوجد سبب في الواقع يجعلنا نستبعد كل جزء من الدهون خارج نظامنا الغذائي. في الواقع، تفيدنا بعض أنواع الدهون الغذائية بشكل مدهش، وإقصاؤها من أطباقنا يُفقدنا بعض المواد الغذائية المذهلة.

2. قد تكون الأطعمة البديلة منخفضة الدهون أو الخالية من الدهون أسوأ لك من الأطعمة الغنية بالدهون التي استبدلتها بها في الحقيقة

هذا صحيح، فاستبدال الأطعمة الغنية بالدهون وتناول البدائل منخفضة الدهون التي خضعت لكثير من المعالجة والمصنعة تجاريا أو الخالية من الدهون-من البسكويت، الرقائق، الكعك، وبعض أنواع الأجبان الخالية من الدهون، إلى ما غير ذلك – يمكن أن يضر أكثر مما ينفع. عندما يتناول الأشخاص نظمًا غذائية منخفضة الدهون، فإنهم إجمالا يقتطعون الدهون المفيدة وكذلك الدهون المضارة. وبهذه الطريقة، يتناولون المزيد من السكريات، النشويات البسيطة، والأطعمة الصناعية.

3. تناول الدهون لا يجعلك سمينًا

في الحقيقة، أن تتضمن وجبتك على كمية صحية من الدهون، يمكن أن يشبع جوعك ويساعدك بالفعل على إنقاص وزنك. هل واجهت من قبل ألم خلط السلطة بصلصة خالية من الدهون، لا أطيق صبرًا كي أخبركم بأن الدراسات كشفت أن صلصة السلطة المصنوعة من زيت الزيتون يمكن أن تكون أفضل أداة لإنقاص الدهون من هذه الترسبات الخالية من الدهون التي تُباع تحت مسمى الصحة الجيدة.
إنه الوقت المناسب لتوقف خوفك من الدهون وتبدأ في أن تكون فطن حيال ذلك. وطالما علمت نوع وكمية الدهون التي تتناولها، وكيف تدخلها ضمن نظامك الغذائي بشكل صحي، فلن تفكر في الدهون بعد ذلك على أنها عدوك. بدلا من ذلك، اعتبرها حليف دربك نحو إنقاص الوزن والصحة الجيدة.