طبيب دوت كوم

القائمة

علاجات طبيعية للوقاية من عودة سرطان القولون

الأطباء البديلون والتقليديون هم أشبه بالديمقراطيين والجمهوريين – لا يتفقون على أي شيء. ولكن إن استعملوا العلاج الكيميائي أم الفيتامين ج، غالبا ما يختلف الأطباء الذين يعالجون السرطان على العلاج الأفضل بالنسبة إلى أغلب المرضى الأميركيين الـ 96000 الذين يتم تشخيص إصابتهم بسرطان القولون سنويا، وهم يلجأون عادة إلى استئصال الورم.

“من المتفق عليه عالميا أن الجراحة المبكرة هي العلاج الأكثر فاعلية لمعظم حالات سرطان القولون الجديدة”، هذا ما يؤكده رالف موس، دكتور في الفلسفة، من نيويورك، مدير “تقريرات موس”، سلسلة من الإرشادات الشاملة لعلاج السرطان.

ولكن ما يحدث بعد الجراحة هو حكاية أخرى. إذ يفضل معظم الأطباء التقليديين مزيجا من العلاج بالأشعة والعلاج الكيميائي، بينما يقول مزاولو الطب البديل، إنه للمساعدة على الوقاية من عودة المرض، من الأهمية بمكان تغيير بيئة القولون نفسه.

دليل العناية الطبية

تحذير: السرطان هو مرض معقد يهدد حياة المريض ويحتاج إلى عناية طبية مختصة. والواقع أن بعض العلاجات البديلة قد تتسبب في تفاقم المرض إن لم تستعمل بصورة صحيحة. لذلك، لا تستعمل العلاجات البديلة المذكورة إلا كجزء من برنامج علاج يقوده ويشرف عليه طبيب مؤهل خبير في العناية بالسرطان وفي الطب البديل. وإن كنت تعالج لدى طبيب تقليدي، استشره قبل تغيير العلاجات أو الأدوية الطبية التقليدية أو إيقافها، وأبق جميع أطبائك التقليديين و/أو البديلين مطلعين على جميع أنواع العلاج التي تتلقاها.

في جميع حالات سرطان القولون المشخصة حديثا، يتحتم استئصال الورم جراحيا، برأي مايكل سكاشتر، دكتور في الطب، مدير مركز سكاشتر للطب المكمل في سوفرن، نيويورك. وهو يقول: “فإن تركت الورم في الجسم، تواجه خطرا كبيرا بالموت نتيجة للمرض”.

بعد الجراحة، يوصي د. سكاشتر بالعلاج المختص البديل، إما وحده أو بالاقتران مع العلاج التقليدي بالأشعة والعلاج الكيميائي. ومن شأن العلاج المختص البديل أن يقوم على الاستراتيجيات التالية.

•    نظام غذائي ملائم لنوع الأيض لدى المريض يركز على الأطعمة العضوية ويتجنب جميع أشكال الكحول والسكر والطحين الأبيض والكافيين والإضافات التي تدخل في الأطعمة.

•    نظام مكملات، بما في ذلك فيتامينات، معادن، أحماض أمينية، أحماض دهنية أساسية، أنزيمات هضمية، أعشاب، ومغذيات نباتية.

•    مكملات مركّزة من أطعمة علاجية، كالثوم، فطر المايتاكي، وغضروف سمك القرش.

•    مكملات خاصة مضادة للتأكسد، كالأنزيم المساعد Q10.

•    علاج عبر الوريد بالفيتامين ج والغلوتاثيون، ومن المحتمل أن يتناوب مع جرعة منخفضة من بيروكسيد الهيدروجين، وهو علاج تأكسدي بيولوجي ينشط دفاعات الجسد.

•    برنامج إزالة للسموم لإعادة بناء القناة المعدية المعوية وإزالة المعادن الثقيلة المسببة للسرطان من الجسم.

•    من الممكن استعمال مكملات هورمونية، كهورمون DHEA والميلاتونين.

•    وسائل علاج بديلة أخرى، وفقا لحالة المريض، كالعلاج المثلي، الوخز بالإبر، والعلاج المغناطيسي.

اللبن الرائب: يجدد القولون

القولون هو الجزء الكبير من الجهاز الهضمي حيث يتم فيه تحضير البقايا لطرحها، وهو المنطقة الأكثر تعرضا للمواد السرطانية، كما يشير باتريك كيلين، خبير مسجّل بالغذائيات، دكتور في الفلسفة، مدير التغذية في المراكز الأميركية لعلاج السرطان في تولسا، أوكلاهوما.

ويقول: “هضم الغذاء الأميركي النموذجي – القليل الألياف والغني بالدهون والسكر – يولد كثيرا من الجذور الحرة، وهي نوع من الجزيء المكوّن للسرطان، لدرجة وكأن القولون يصوّر بالأشعة السينية مرتين في اليوم”.

ولكن لحسن الحظ، للقولون نظام دفاع طبيعي ضد الجذور الحرة. إنها البكتيريا “المسالمة”، التي تحدث بيئة كيميائية في القولون لا تسمح بنمو الأورام. “ووضع البكتيريا الصحية في القولون هو أمر حيوي لمنع سرطان القولون من العودة”، كما يشير د. كيلين. وأفضل وأبسط طريقة لذلك هي باستهلاك البكتيريا المسالمة التي تحول الحليب إلى لبن.

ويوصي د. كيلين بأكل ½ كوب يوميا من اللبن الرائب العادي غير المحتوي على نكهات. واستعمل نوعا يحتوي على بكتيريا “ناشطة” أو “حية”، والذي يعني أنه يحتوي على البكتيريا الضرورية.

اللّباء: حليب الرضاعة الذي ينشط الجهاز المناعي

اللباء، وهو مادة شبيهة بالحليب تفرزها أنثى الثدييات بعد الولادة، تعتبر غنية بالعوامل المنشطة للجهاز المناعي التي تقوي الجهاز المناعي للرضيع. ويعتقد أيضا بأنها تساعد المصاب بسرطان القولون على منع المرض من العودة، كما يؤكد روبرت رونتري، دكتور في الطب، مؤسس مساعد لـ Helios Health Center الصحي في بولدر، كولورادو.

وهو ينصح بالبحث عن شكل مركز، معقم وغير مؤرّج من اللباء البقري واتبع التعليمات الخاصة بالرجعة على الوصفة. ولا ضرر من استعمال العلاج لمدة غير محدودة.

البروملين BROMLAIN: أنزيم مضاد للسرطان

تعتبر ثمار الأناناس غنية بأنزيم البروملين الهضمي الذي قد يساعد على تحليل الغشاء البروتيني للورم، مما يتيح للخلايا المناعية بمهاجمة السرطان. “أعتقد بأن العلاج الأنزيمي يساعد كثيرا، إما على منع تكون الورم من جديد أو على السيطرة على نمو سرطان القولون”، كما يقول جايمس فورسيث، دكتور في الطب، مدير طبي لمركز العناية بمرضى السرطان في رينو. وهو يوصي باستعمال مكملات البروميلن، وفقا للتعليمات الخاصة بالجرعة الواردة في الوصفة. ولا ضرر من تناوله لمدة غير محدودة.

مضادات التأكسد: المزيج الصحيح

إن الفيتامينات والمعادن المضادة للتأكسد تكافح تكون الجذور الحرة المسؤولة عن تكون السرطان. فهي تعزز الجهاز المناعي وتسلح الجسد ضد الإجهاد، وهو أمر جوهري أثناء محاربة المرض. وثمة مضادات تأكسد خاصة، كالبيتا – كاروتين، تساعد على شفاء بطانة الجهاز الهضمي، حيث يمد فيها السرطان جذوره.

وينصح د. فورسيث بالمزيج التالي من المكملات. ويمكن استعماله بصورة مستمرة.

•    السيلينيوم: 200 مكغ يوميا
•    الزنك: 50 ملغ يوميا
•    الفيتامين هـ: 400 وحدة دولية مرتين في اليوم
•    الفيتامين ج: 1.000 ملغ أربع مرات في اليوم
•    البيتا – كاروتين: 30 ملغ يوميا

الأعشاب: أربعة أعشاب تكافح سرطان القولون

يعتقد بأن المكملات العشبية التالية هي الأكثر فاعلية في محاربة سرطان القولون. ولكن يحذر د. كيلين من استخدامها إلا بموافقة الطبيب وإشرافه.

•    الأخيناسيا Echinacea. أظهرت إحدى الدراسات الأوروبية أن الأخيناسيا أبطأت نمو الورم وأطالت مدة حياة مرضى سرطان القولون غير القابلين للخضوع للجراحة. تناول جرعة يومية مقدارها 80 ملغ.

•    الجنكة Ginkgo: قد تساعد هذه العشبة عبر تحسين جريان الدم في القولون، مما توقف أحد مصادر الغذاء الخلوية المسؤولة عن تفشي الورم، وتعزز الجهاز المناعي. يوصي د. كيلي بتناول 40 ملغ في اليوم من مستحضر للجنكة يحتوي على 24 بالمئة من الهيتيروسيد (Heterosides).

•    القتاد Astragalus: لمنع نقصان الوزن تحت تأثير العلاج الكيميائي، وتعزيز الجهاز المناعي، وإيقاف انتشار الأورام، ينصح د. كيلين مرضى سرطان القولون بتناول 200 ملغ في اليوم.

•    مخلب القط cat’s claw: يساعد البكتيريا المفيدة المضادة للسرطان على التكاثر في القولون. تناول 250 ملغ في اليوم، كما ينصح د. كيلين.

ما السبيل للوقاية من سرطان القولون

تنجم معظم حالات سرطان القولون عن نمط حياة يساعد على تكون السرطان، كما يعتقد دان لابريولا، دكتور في طب المعالجة الطبيعية في سياتل. وهذا ما يجعله أسهل الأورام السرطانية من حيث الوقاية منه. إليك كيفية ذلك.

•    اعتمد نظام غذاء غني بالألياف لإخراج المواد المكوّنة للسرطان من القولون قبل أن تبدأ بتسبيب الأذى. وتعتبر البقول والحنطة الكاملة والفاكهة والخضار أفضل مصادر الألياف. ولتعرف بأنك تحصل على كمية كافية منها، “عليك أن تتبرز بكمية معقولة مرة في اليوم على الأقل”، كما يقول د. لابريولا.

•    أكثر من شرب الماء. فالتجفاف يؤخر بقاء البراز في القولون، معرضا إياك إلى مزيد من المواد المسرطنة (المكوّنة للسرطان). ويكون استهلاكك للماء كافيا إن كنت تبوّل كل ساعتين إلى ثلاث، كما يشير د. لابريولا.

•    تجنب اللحم الأحمر، لأن الإكثار من لحم البقر والغنم وغيرها من اللحوم الحمراء اقترن بسرطان القولون. وينصح د. لابريولا بأن تحدد مأخوذك بقطعة صغيرة من اللحم الأحمر (بحجم ورقة اللعب تقريبا) مرة أو مرتين في الأسبوع.

•    امتنع عن شرب الكحول. فقد أظهرت الدراسات أن احتمال الإصابة بسرطان القولون يتزايد كلما ارتفع استهلاكك من الكحول.

•    احصل على كمية كافية من الكالسيوم والماغنيزيوم، وهما معدنان يساعدان على حماية القولون من المواد المسرطنة، كما يرى د. لابريولا. وهو ينصح بتناول مكمل معدني من الكالسيوم والماغنيزيوم متبعا التعليمات الخاصة بالجرعة في الوصفة.